د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
شكرا لترامب على صفاقته وإهاناته لأصدقائه الحكام العرب

لم يحدث في تاريخ الولايات المتحدة أن حكمها رجلا أهوجا عنصريا كدونالد ترامب؛ الرجل خلق أزمة في الداخل الأمريكي وعلى الصعيد الدولي بسبب سياساته الهوجاء التي أثارت النعرات الطائفية والتفرقة العنصرية، وأظهرت جشع أمريكا ونفاقها، وكيلها بمكيالين، وعبادتها لمصالحها، وتخلّيها عن حلفائها وعملائها، وفقدانها لمصداقيتها كدولة عظمى.

الرجل خبير في الكذب والتضليل؛ فقد ذكرت صحيفة " واشنطن بوست " في عددها الصادر يوم الاثنين 29- 4 - 2019 تحت عنوان :" الرئيس ترامب أدلى بما يزيد عن عشرة آلاف ادّعاء خاطئ أو مضلّل  President Trump has made more than 10000 false or misleading claims.”، أي إنه كذب ما يزيد عن عشرة آلاف مرة منذ وصوله البيت الأبيض؛ فقد كذب 5000 مرة خلال ال 601 يوم الأولى في منصبه، أي بمعدل 8 أكاذيب يوميا، لكن وتيرة كذبه قد ازدادت حيث إنه كذب 23 مرة يوميا خلال ال 226 يوما الماضية ليصل حاجز كذبه إلى ما يزيد عن 10000 كذبة منذ تسلمه الرئاسة!

ترامب يجيد الابتزاز والكذب، ويتصرف بحماقة كرجل عصابة يريد السيطرة على العالم؛ لقد تراجعت شعبيته في الداخل الأمريكي، وفقد احترامه ومصداقيته كقائد أقوى دولة في العالم، ولا يؤيده إلا شريحة من العنصريين وقادة الكنيسة الإنجيلية الذين يتزعمون التيار الأمريكي المحافظ، واليمين الإسرائيلي وصديقه الحميم نتنياهوا، " وأصدقائه " الحكام العرب الذين يوجه لهم الصفعة تلو الأخرى، ويهينهم دون وجل أو اهتمام بهم وبردة فعلهم، ويأمرهم بالدفع ويدفعون " ثمن حمايتهم" كما قال لهم علنا وأمام العالم كله أكثر من مرة!

 ترامب قال في خطاب ألقاه امام حشد من مؤيديه في مدينة جرين بي بولاية ويسكونسون بتاريخ 27- 4- 2019 أن قادة المملكة العربية السعودية " دفعوا لنا 500 مليار دولار بمكالمة واحدة، تطلّب مني الأمر مكالمة واحدة أنا لا أتفاخر، مكالمة واحدة .. الأمر أسهل من جمع 113 دولار من مستأجر في حي سيء في مدينة نيويورك." وتابع ترامب بفخر " اتصلت بالملك (وقال ساخرا) يعجبني الملك! قلت له أيها الملك.. نحن نعاني كثيرا دفاعا عنك .. وأنت تملك الكثير من المال... صحيح! فقال الملك ولكن لماذا تتّصل بي؟ لم يجر أحد اتصالا كهذا في السابق؟ قلت: لأنهم كانوا أغبياء!" ترامب يعني أن الرؤساء الأمريكيين الذين سبقوه كانوا أغبياء لأنهم لم يبتزوا دول النفط العربية كما يفعل هو الآن!

لقد وصلت الصفاقة بترامب إلى درجة غير مسبوقة في العلاقات الدولية، خاصة في تعامله مع الحكام العرب واستخفافه بهم وبشعوبهم ووطنهم! ما الذي سيحث لو أن ترامب عامل رئيس وزراء اليابان، أو المستشارة الألمانية، أو رئيس جزر المالديف الخ. بهذه الوضاعة التي يعامل فيها معظم الحكام العرب؟ بالتأكيد ستقيم الدولة المهانة الدنيا وتقعدها ثأرا لكرامتها، وتطلب اعتذارا رسميّا، وقد تقطع علاقاتها الديبلوماسية والتجارية مع الولايات المتحدة. فلماذا لا يثأر الحكام العرب لكرامتهم وكرامة وطنهم وشعوبهم عندما يهينهم ترامب؟ هل كل هذا الصمت والخذلان والخزي من أجل كراسي الحكم؟ وهل يصدّقون بأن أمريكا ستحميهم هم وكراسيهم وأنظمتهم المتهالكة؟ أمريكا دينها دولارها ومصالحها، ولم ولن تحمي أحدا من عملائها والتاريخ خير شاهد على ذلك!

ترامب صادق في عدائه لأمتنا العربية؛ إنه يتعامل مع وطننا العربي وكأنه وطن بلا شعب وبلا قادة؛ لقد أهدى فلسطين والقدس والجولان، وقريبا سيهدي الضفة الغربية لنتنياهو بدون اعتراض عربي رسمي، وبسكوت واستسلام وخذلان شعبي مهين! ولهذا نشكره على إهاناته المتكررة وابتزازه المكشوف للحكام العرب واحتقاره لهم، واستخفافه بهم؛ لقد نزع ورقة التوت عن معظمهم وأظهرهم على حقيقتهم أمام شعوبهم وشعوب العالم، وجعلهم أضحوكة لأمم " ولمم " الكرة الأرضية!

نحن أبناء الشعب العربي نأمل ان يذكر التاريخ أن سياسات ترامب العدوانية تجاه امتنا لعبت دورا محوريا في ايقاظنا من سباتنا، وتمرّدنا على واقعنا الأليم، وتصدينا لأمريكا وإسرائيل، والقضاء على عملائهما في المنطقة!

 

 

 

 

hamed   coment 1   May 2, 2019 11:57 AM
We waste our time and efforts analyzing the lies of trump or his shameful acts we aren´t the responsible about his arrival or his departure but yes we can be solidary with the amercing people in his struggle for better educational system and health security We have to procure to cure the diseases which are nested in our lines which are in our lines , Who is the direct responsible of the poverty is corroding the bones of our people ? ,how is the responsible of this great number of daish, aren´t they the natural delivery of the nefarious religious received and the continuous repression as the persecution of culture and freedom ,of those who nominate themselves the sent of the divine e? ,Who is the responsible of the destruction of Iraq aren´t they our leaders who paid the mercenary forces of U,S,A to invade Iraq ??,,Who is the responsible of the destruction of our old civilization?, the destruction of museum and library of Baghdad which contained the treasure of the humanity, or Tadmur aren´t they these fanatic islamists product of those who merchandize by the religion profitable commerce and the dark and obscurantists religious education

hamed   coment 2   May 2, 2019 11:58 AM
, who is the responsible of this huge universal corruption which invade all the institution of our countries which impoverished our people to reach about 65% under the line of poverty and deteriorated the moral of the society education research progress and sanctity , , who is the responsible of the economic and oil siege against Syria? who is the responsible of the finance these islamistes psycho-path hollow minded ,Here we have to invest the major part of our efforts to struggle against these pests ogres and draculas ,it is our responsibilities we always blame others or to escape by the tangent ,to avoid responsibility and commitment this is to avoid ,We have means to face the arrogance of the others and even to oblige them to respect and consideration for , The herd the slaves and the societies full of repression and inhibitions fear and prejudices never develop themselves ,People who enjoy his freedom are the only who can produce the change and the progress ,Our societies are the living example of alienated and repressed societies who run to reach exhausted to the same place ,


يا علي   الكاتب   May 2, 2019 9:48 PM
كلام خاطئ، المسألة هي تبادل مصالح، حكام الخليج في مهب الريح والأفضل هو طلب الحماية، يعني هم المستفيدين، لا تجمع بين الشعوب والحكام، وطريقته في التعامل نفسها مع اليابان والمانيا وغيرها كل حسب درجته، المسألة مسألة وقت فقط سينهار الخليج وسوف ترجع الحقوق وحتا فلسطين، رب ضارة نافعة وهذا الكلب له فائدة وهي توحيد الشتات،

Mazin   It's called the Animal farm.   May 6, 2019 9:15 PM
I love the story of the Animal farm by George Orwell. He wrote the book more that 90 years ago, and his Animal farm story describes the Arabs and their governments perfectly. Yes, he was genius before his time.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز