نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
الأنظمة العربية والإسلامية مارقة وخارجة عن القانون الدولي

 الأنظمة العربية والإسلامية مارقة وخارجة عن القانون الدولي

لماذا دولنا وأنظمتنا وحكوماتنا ومجتمعاتنا مارقة وفاشية وعنصرية منحطة وخارجة عن القانون وبالتالي لا شرعية لها ولا مبرر لوجودها؟

خطاب الكراهية العنصري والتحقيري الفوقي الذي تتبناه دولنا وأنظمتنا وحكوماتنا ومجتمعاتنا ضد الآخر ووصفه بـ"الكافر" والمشرك والذمي والضال يفترض حكماً أننا نمتلك زمام الحقيقة وأننا على حق والآخر على باطل لذا وجب حكمه والتخلص منه و"قتله" والحكم مسبقاً بأننا نتفوق ونتقدم عليه وأننا أفضل منه "عند الله" (الحاكم المطلق الأوحد للكون) ومميزون عليه وبالتالي فهو كائن لا اعتبار له وأدني درجة منا بالإنسانية والحياة...

هذا الخطاب العنصري التصغيري الفاشي تتبناه، جملة وتفصيلاً،  هذه الأنظمة الرعوية القبلية الفاشية التي تدّعي الشرعية العصمة والشرف والورع والتقوى والنزاهة وتقوم بتدريس وتعليم وغرس وتنمية هذه القيم والمفاهيم والمشاعر والثقافة الصحراوية الفاشية العنصرية وخطاب الكراهية والتفوق والعدوانية في المجتمعات وفي نفوس الناشئة والصغار وتقوم باحتضان وتلميع ومحاباة رموزها من رجال الدين التكفيريين العنصريين الغلاة دعاة الكراهية والتحريض والإرهاب وتنشئ لهم وزارات "وطنية" (رجاء ممنوع المسخرة)  تسميها وزارة أوقاف وتربية وتعليم عالي وعدل يحرسها جنرالات فاشيست أميون جهلة أغبياء عنصريون جلادون ضحلو المعرفة والثقافة (تصوروا في بلادنا الفاشية هناك وزارات مختصة بفئة وشريحة من المجتمع تهتم بهم دون غيرهم وترعى شؤونهم فيما يمنع على مواطنين آخرين دخول مثل هذه الوزارات، هذه عنصرية وقحة مجرّمة ومحرّمة بالقانون الدولي وألترا-فاشية Ultra-Fascism غير معهودة في أحط الحقب التي عرفتها البشرية أن تستثني وزارة أو مؤسسة "وطنية" مواطنين بسبب انتمائهم الديني من رعايتها وخدماتها ثم يبكون ويولولون بأنهم ضحية مؤامرة كونية) وتدعم هؤلاء الوزراء والمسؤولين الفاشيست الخارجين عن القانون الدولي بالأموال والإعلام وتدفع بهم للواجهات لترويج وتبرير سياساتها الفاشية ثم تقول وتئن وتشكي وتبكي أنها ضحية لـ"داعش" والنصرة والجماعات الإرهابية والخوذ البيضاء والزرقاء و"المنيـّلة" التي تتبنى وتعتنق وتؤمن بنفس الخطاب وكل ذنب وإثم "داعش" والنصرة أنها تقوم، بكل وفاء وإخلاص، بتطبيق ما تعلمته وما تشربته من هذه المناهج التربوية والتعليمية للوزارات والوزراء الذين تعيـّنهم وتلمـّعهم نفس هذه الأنظمة المارقة والخارجة عن القانون الدولي التي تحتقر رعاياها وتمارس التمييز والعنصرية ضدهم وتبرز ذلك في الإعلام علناً وتتفاخر به وتقول عنه أنه تقاليد أصيلة و"عروبة" وتعطي وتسم أوطاننا المحتلة باسم "العربية" تيمناً وتفاخراً باسم الغزاة المحتلين أصحاب هذه الثقافة العنصرية الفاشية التحقيرية البغيضة ووو وتدعو للوحدة والتحالف والاندماج والتكاتف معهم في كيان سياسي طوباوي ضد بقية شعوب العالم بحجة أننا نعتنق ثقافة تكفيرية عنصرية فاشية واحدة ونتكلم بلغة أهل الصحراء الغزاة المحتلين الغزاة... لا بل يذهب بعض غلاة وأتباع هذه الثقافة الفاشية إلى نسبة شعوبنا وأوطاننا لقبيلة الغزاة البرابرة المحتلين السفاحين قاطعي الرؤوس من بني أمية وهذه تعتبر سبـّة شائنة وتحقير لنا ولشعوبنا ولآدميتنا إذ نرفض وبالمطلق أن نكون من سلالة أولئك الغزاة المحتلين القتلة البرابرة قاطعي الرؤوس الذين سـَبـُوا النساء واغتصبوهن وساروا بهن واستعرضوهن عاريات في شوارع المدن الظلامية المنكوبة المحتلة وارتكبوا المجازر الجماعية بحق الأبرياء الآمنين "الكفار" و"أهل الذمة" حسب منطق هؤلاء التكفيري التحريضي الفاشي العنصري.... الذين رفضوا منطق وثقافة الغزاة و"قاوموا" (هنا المقاومة نكراء ومذمومة) الاحتلال الرعوي بكل شجاعة وبسالة واقتدار...

 هذا الخطاب العنصري الحافل بالكراهية يأزم ويعقد العلاقات الاجتماعية ويخلق الشروخ والفجوات بين المكونات الاجتماعية ولا يؤسس للسلم الأهلي وينتج التكفيريين والمتطرفين والحروب والنزاعات الأهلية المستشرية والممتدة من 1400 عام.

 

فلسطيني   يا عرب استيقذوا من نومكم العميق   March 16, 2018 8:36 AM
أايد المعلومات و الأخبار القائلة بان حكام العرب مستأجرون و معينون لخدمة المخطط لتدمير الدول العربية و شعوبها و ارجاعها الف سنة للخلف حسب ما اعلنه الامريكان اكثر من مرة.

hamed     March 16, 2018 3:51 PM
They are repressive to a level that they repressed the popular freedom , indoctrinate the people over trivialities , domesticated and submitted him, to a degree that our good people becomes chronically anesthetized and drug dependent without aware of his misery reality, considering his condition is the normal, He believed that just because he ignore the presence of another style of life, They washed his mind, destroyed his culture . abolished his civilization, to leave him without roots and without proper personality threating him not to exchange culture and knowledge with the others .,he will lose his identity and convinced him that HE IS THE BEST ,They alerted him that this is in his defense ,,threating him not to adventure to cross the fence “ whip and the sword in their hands” ,,all who are outside the drawn fence are wishing him the worst waiting the opportunity to destroy culture and knowledge His cross ,outside will be his perdition ,His adventure is infidelity and transgression against the divine laws and ameerelmomeneen , he will be punished in the earth and will be kicked out of the paradise ,and will not enjoy its bounties and its virgins hurries


Saleem   Brilliant as usual   March 16, 2018 6:09 PM
Why did this happen to the islamic world? How is it they lecture the rest of the world about the religion of peace that came to make everyone equal and not look at race, creed, color, etc. yet these same muslims applied everything the prophet told them not to become. Arabs and muslims are full of hate and racism which has produced 1400 years of misery.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز