مريم الحسن
seccar4@wanadoo.fr
Blog Contributor since:
16 October 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
المعادلة الفاضحة

يا صغيري

باتت مسألتنا جداً واضحة

لم تعد أمورنا تحتاج إلى كَثير الكلام

لم يعد الغموض يلف المنطق كما في سابق الأيام

أمورنا باتت كلها معروفة

ألا أن المرحلة تتطلب استمرار المعزوفة

لكنها مهما استمرت

لن يغيّر صخب الضجيج فيها من واقع أمرنا

بأننا لسنا بالنسبة لهم

سوى أرقام

نحن أرقام

مجرد أرقام

طفلٌ محروق أو أمٌ مفجوعة

رجلٌ عجوز أو بأطراف مقطوعة

لسنا بالنسبة لهم سوى أرقام

أشلاءٌ ممزّقة

أم أرواحٌ مبدّدة

لا فرق

لا يعنيهم

فكل ما يرونه فينا هو الأرقام

نحن وقود معارك وقودهم

نحن رماد حرائق حروبهم

نحن الحجارة التي لا بد من تحريكها

أحياءً كنا أم أموات

لا فرق

لا يعنيهم

و الأفضل طبعاً لو أننا أموات

فنحن في محافل تكاذبهم

لسنا سوى أرقام

عبء بشري تتعثر به الأقدام

كلمات تتجاذب أطراف أعدادها

عوالك الجشع في النفوس الطامحة

نحن يا صغيري ... بتنا المعادلة الفاضحة

أنظر أليهم من حيث استقرت روحُكَ

متربعاً على قمرك ذاك الذي تمنّته جروحُكَ

ستراهم يتناتفون بقايا ذكراك

رقماً يزيد هنا أو ينقص هناك

أنت بالنسبة لهم مجرد رقم

يتقاذفونك فيما بينهم

مع كل تهديد

و في كل وعيد

بكل حزم

و بكل عباراتِ الإنسانيةِ الكالحة

مثل وجوههم

مثل نفوسهم

اسودأ بات لونُ الإنسانية في حلوقهم

مجوّفاً من قيمته مثل عهودِهم

مثل وعودِهم

و نحن قيمةٌ مُصَفّرة لأعدادٍ جداً كاسحة

لولا نفاقهم

لكانت كما السكين القاطع ذابحة

لكنها صارت كما الهباء

منثورة

حين تناوبتها منابر الأكاذيب الصادحة

نحن يا صغيري بتنا اللقمةً السائغة

تتقاذفنا العوالك من فيهٍ إلي فيه

كقطعة لحمٍ

من صَيدةٍ

تتناهشها الأفواه النابحة

نحن يا صغيري بتنا مجرد رقم

عددٌ

حجمه الفعلي جداً ضخم

لكننا في حرب تصارع الأمم

و التنافس على النهب و كسر العظم

و في لعبة التثبيت و التقسيم

و الضم و الترسيم و القضم

لسنا بالنسبة لهم سوى أصفار

تتوالد من أصفار

تتلوّى فوق فواصلها

و تتباكى على فواجعها

دموعُ تماسيح

تنهمر

من عيونِ أفاعٍى زاحفة

راشد   ما في خلاص   March 8, 2018 8:14 PM
مساكين العرب و جميع الأقليات. حكامهم مجرمون العصر. يأمرون في القتل و الحروب و الدمار و التشريد لأسباب تافه و حقيرة مثلهم مثل أصدقائهم تجار الموت والدمار في العالم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز