مايك ماوحي ملوحي
mallouhi_m@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 April 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
من عفرين إلى الغوطة
عندما تفرض عليك لعبة قذرة لم تكن البادئ بها
فعليك أن تتفنن بما تستطيع لتخرج منها بأقل الخسائر على أضعف الإيمان
.
خطأ فادح كبير ترتكبه الحكومة السورية
ما لم تدعم أكراد عفرين ضد العثمانيين
إن لم يكن هناك اتفاق و تفاهمات وثيقة و مضمونة تحت الطاولة بين المخابرات السورية
و المخابرات التركية كما تسرب في بعض وكالات الإنباء بضمانة روسية إيرانية .( و لا عهد أو ثقة للأتراك ) و لكن في فن الغش ( السياسة ) كل شيء ممكن
لا يجب أن لا تكون هناك ثقة بالأكراد و من خلفهم الحكومة الامريكية .
و أيضاً يجب ألا تكون هناك ثقة بالأتراك مطلقا .
عفرين ك الجولان
يجب استخدام صواريخ السام السورية التعديل التي أسقطت آل F16 فوق الجولان السوري المحتل لتحييد سلاح الجو التركي في المعركة للدفاع عن سماء أرض عفرين فقط ك ( أرض سورية )
أرض بلا شعب .
فالأكراد هم من كتبوا هذه المعادلة بأنفسهم .
و ليس من العيب على الحكومة السورية أن تستخدمهم بنفس الاسلوب الذي اختاره و التخلي عنهم بالثمن الذي تريد إن أمكن .
فالسياسة في هذا العصر الراهن هي :
فن المكر الممكن
يجب أن تبقى المعركة مفتوحة لأجل طويل و لأطول فترة ممكنة بتحييد سلاح الجو التركي حتى آخر عنصر كردي من قسد شرقي الفرات .
و بتسهيل هذه العملية ترمي الحكومة السورية هدفين بطلقة واحدة .
أولا :
إذا هب مسلحين حماية الشعب الكردي في شرق الفرات لنجدة الاكراد في عفرين عبر الأراضي السورية التي يسيطر عليها الجيش السوري
و هذا طبيعي و ما حصل بدعم متواضع حتى الآن و يجب أن يحصل بحجم و أعداد أكبر .
سيتم استنزافهم و استنزاف الجيش التركي و يتم وئدهم و قتلهم في عفرين بسبب التفوق العسكري التركي .
و سيتناقص أعداد المقاتلين الاكراد اللذين تعتمد عليهم الحكومة الامريكية في احتلال الجزيرة السورية .
ثانيا :
إن لم يهب أكراد شرق الفرات لنجدة بني جلدتهم و عرقهم في عفرين و بقوة و هذا غير مستبعد لأن القوات الأمريكية قد لا تسمح أو توافق لقادة الأكراد بارسال مقاتلين بحجم و عتاد كبير لعفرين .
و هنا سيحصل شقاق بين المجموعتين و سيقاتل أكراد عفرين حتى النهاية و على أسوء الأمور قد يكتشف أكراد عفرين بايمان عميق و حقيقي أنهم تُركوا لقدرهم و قد يعودوا للحضن السوري بصدق ك مكون من شعب سورية .
و يجب أن يكون الدعم السوري كبير و لا محدود لإطالة الحرب .
الدعم سوري مهم لإنهاك عدوين
أفضلهما يريد أن يسرق الأرض السورية .
فالأتراك
قتلة .سفاحين .غادرين .سفلة . لا أمان لهم
في أفضل أحوالهم و أيام الأمان معهم
أقاموا سدود إسرائيلية على سد الفرات و جوعوا الشعب السوري .
و الأكراد
بنفس المواصفات
اسرائيليين
خوان عهد من العراق و حتى عفرين .
يريدون سرقة الأرض السورية كما حاول أبناء جلدتهم في شمال العراق
لو لم تجبرهم الظروف في عفرين لما رفعوا العلم السوري فيها الا بعد هجوم العثمانيين عليهم .
و إن كان من واجب سوري تجاه عفرين ك رقعة أرض سورية
و بما أنه لا بد للجيش السوري و المقاومة أن يحارب ليستعيد تلك الرقعة
فليحارب طرف عدو خارج من حرب .
و ما على الحكومة السورية إلا أن تلعب بنفس القذارة التي تلعبها بقية الأطراف و الدول المجرمة في الارض السورية على أن تضع في يديها قفازات حتى تتجنب الوسخ إن استطاعت .
فالحرب في سورية طويلة الأمد بطمع الحكومة الأمريكية بثروات الجزيرة السورية و تواجد قواتها في شرق الفرات .
كانت الحجة داعش التي تحتاج ل 20 عام لمحاربتها و القضاء عليها كما صرح اوباما و التي انهاها الجيش السوري و حلفاؤه بأقل من سنتين رغم الدعم الغربي الاسرائيلي لها .
االحجة لآن
حماية حقوق الأنسان و الشعب السوري و خصوصاً الغاز و النفط ( عفوا الأكراد ) .
و إذا ما غير الأكراد رأيهم و أرادوا أن يعودوا للحضن السوري
ف سيكون حجة أخرى .
تماماً كما حصل للعراق .
و هذا شيء معيب و وصمة عاربحق الأنظمة الحرة الديمقراطية .
كل ما خبرته من كتب التاريخ
أن لا استعمار يدوم أو ينتصر .
من العثماني و الصليبي وووووو حتى التركي العصري و داعش و صانعيها من عفرين حتى تل أبيض و التنف و إلى الجولان و الغوطة ..........






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز