اضحوي الصعيب
mhmdalsyb@gmail.com
Blog Contributor since:
03 March 2019



Arab Times Blogs
هذا ما حصل لي
تبرع صديقي ( علي قلندس ) ببيته لإيواء النازحين ونزح هو وعائلته الى بيتي . فأحسست ، بفضل كثافته السكانية ، اني في ( سوق هرج ) .
لم استطع الاعتراض لئلا ينعتني أحد بالأنانية والانحطاط الوطني . فتقبلت قلندس وعائلته الجرارة على مضض . وشاطرتهم بيتي ورزقي وراحتي . بينما لم يشاطرني هو شيئا مما يغنم . فقد لاحظت انه يسجل نفسه في سجل اللاجئين عندما تمر بنا فرق الاغاثة . ويدخلها الى منزلي ليريها التزاحم الحاصل بسبب نزوحه الينا . ثم يلاحقها الى مكتب الشهيد الصدر ومكتب شهيد المحراب ومقرات المواكب ودوائر الهجرة . واحيانا يعلق على صدره صليبا ويؤم الكنائس . فيرجع مثقلا بالاعطيات . وفي الليل يغيظني بتعداد مغانمه الجمة من بطانيات ومدافي وآنية ... ألخ . وإمعانا منه في اغاظتي فإنه لا يحسب تلك الاشياء بأسعارها الحقيقية وإنما بأسعار صالح المطلك . فالبطانية ذات العشرة آلاف يعدها بمئة ألف . والثلاجة ذات المئة ألف يعدها على مسمعي بمليون ... وهلم جرا . بينما أكل هو وأولاده كل احتياطياتي من الطعام ومدخراتي من العملة الصعبة . فلما داهمتنا وجبة نازحين جدد هربتُ خارج البيت خجلا من عجزي عن التبرع بشيء حين تأتي لجان التبرعات . ولم ارجع الا عصرا وقد أخذ مني الجوع كل مأخذ. وفوجئت عندما طرقت الباب ان يفتحه لي أناس لا أعرفهم . الذي تصدى لفتح الباب شيعي من تلعفر .. بادرني بالقول : ( أوتر ) . حولت بصري الى الواقف بجانبه مستجديا الترجمة فقال بالكردية : ( كرمكه ) .. يزيدي من سنجار . وتداركنا مسيحي من قرقوش كان يوزع الغرف على ألوان الطيف العراقي . في حين بقي عربي من البونمر جالسا . واخبرني المسيحي جزاه الله خيرا ان معهم ايضا بدويا من الحضر وكاكائيا من تلكيف .
لقد تبرع النذل ببيتي ايضا للنازحين الجدد . وترك عندهم رسالة تخبرني انه والعائلتين  انتقلوا الى المخيم الذي يقام الآن للاجئين في الرستمية !!.
هرعت الى الرستمية كالمقذوفة لأبطش به . فوجدته واقفا امام خيمة يصطخب فيها أطفاله وأطفالي وهو يبتسم ابتسامة ماكرة ومن حوله رجال اشداء متحفزين . وقد هاجموني بمجرد ان لمحوا علامات الشر على وجهي ، وأدخلوني عنوة في سيارة جاهزة وانطلقوا بي الى جهة مجهولة . وأرقدوني في مكان خلته بادي الامر منتجعا . ثم بدا لي انني معتقل واخيرا إكتشفت اني في مصح عقلي . فقد افهمهم قلندس اني أخ له شبه مجنون وعدواني . وصار يتقاضى من جمعيتهم أموالا بصفته ولي أمر اللاجىء المجنون الذي هو أنا .
adhwyalsyb@gmail.com
hamed   may your god compensate you   April 7, 2019 6:32 AM
the laws don´t protect those who ignore them , as the fools and the dependent several times are usually victims of the scoundrels







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز