أوس أبوعطا
sereneleen5@gmail.com
Blog Contributor since:
19 July 2017

 More articles 


Arab Times Blogs
المناضلات الفلسطينيات نصف الوطن ونصف الثورة

في الهبّة الجماهيرية  2015، أثبتت المرأة الفلسطينية حضورها المؤثّر والفاعل في الميدان بجانب الرجل ما بين محاولات طعن الجنود والمستوطنين، وحتى محاولات دهس جنود الاحتلال إلى تجهيز الزجاجات الحارقة (المولوتوف)، وجمع الحجارة للشباب، ورشقها، وكشف الطرق الأمنية لهم للتحرّك، حتى المشاركة في تشييع الشهداء.

وثق ارتقاء ما يزيد عن 20 شهيدة في الهبّة الجماهيرية.

وبلغ عدد النساء اللواتي تعرضن للاعتقال خلال العام 2015 نحو 106 معتقلات بين فتاة وامرأة، مقابل 164 معتقلة منهن 79 أسيرة مقدسية خلال العام 2016.

وفي نهايته بلغ عدد المعتقلات 53 معتقلة، بينهن 11 معتقلة قاصر، وثلاث معتقلات إدارياً، ما دفع مصلحة سجون الاحتلال إلى افتتاح سجن الدامون خلال العام 2015، لاستيعاب المعتقلات، إلى جانب سجن الشارون، بسبب الارتفاع المستمر في نسب المعتقلات في سجون الاحتلال. ومن منا لايعرف الأسيرة البطلة عهد التميمي ذات الـ 16سنة، فهناك حديث يدورعن توجّه من الحكومة المتطرّفة للحكم عليها بـ 10 سنوات، فقد أصبحت عهد أسطورة في النضال والشجاعة وانتشرت صورَها على الحافلات في أوروبا، وأطلقت منظمة العفو الدولية نداءً عاجلاً يطالب الكيان الصهيوني بالإفراج الفوري عنها، وقالت المنظمة في ندائها "لم تفعل عهد شيئاً يمكن أن يبرّر استمرار احتجاز طفلة في الـ 16 من عمرها، وهي من بين حوالي 350 طفلاً فلسطينياً محتجزين في السجون ومراكز الاحتجاز الإسرائيلية". وللتذكير فقط الأسيرة فاطمة البرناوي من حركة فتح هي أول أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال وجرى اعتقال فاطمة برناوي بعد تفجيرها قنبلة في سينما صهيون في القدس 

وختاماً لابد من التعريج على الأسيرة البطلة إسراء الجعابيص التي تناقلت صورتها وكلماتها جميع وكالات الأنباء، حين ردّدت عبارتها الشهيرة "في أكثر من هيك وجع". تحيّة للأسيرة البطلة ولكافة المعتقلات الفلسطينيات، فالمرأة الفلسطينية هي نصف الوطن ونصف الثورة وغمد السيف المناضل، واللبؤة التي تنجب أشبال النضال على مر العهود.

Saleem   What a waste of human lives   February 19, 2018 9:08 AM
You are proud that half of the population is dying for the fake revolution? The revolution to get 100% of land and kick every jew out? You treat women like second class citizens by marrying them when they are 14 against their will. They are not allowed to go out without their father or brother but you are proud of them being brainwashed and running out to blow themselves up or try to kill a jew. When are you going to proud of them by having equal rights and treated equally at work or in position of power? or proud of them for inventing something or discovering a new scientific invention? My guess is that just like most muslims you will never allow that.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز