رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
الفلول في الجزائر

الذين يقفزون من السفينة من جماعة الفلول  أبرزهم  منتسبي حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي والبعض من كانوا يسمون أنفسهم بالمستقلين وهؤلاء جميعهم عملوا مع النظام منذ ولادته في تسعينيات القرن  الماضي وهم مستعدون اليوم لذهاب إلى العهدة الخامسة وإلى الأبد يا بوتفليقة ، رغم الأوضاع المزرية التي تمر بها الجزائر على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية مستعدون أن يتمسكوا برجل بلغ من العمر عتيا وقد أنهكه المرض .لولا الحراك الشعبي الذي أسقط نواياهم اتجاه الشعب واتجاه الجزائر لاستمروا في عتوهم، لا يهمهم أبدا أن تذهب الجزائر إلى الهاوية مدامت  مصالحهم محفوظة ."ويمكرون ويمكر الله والله ير الماكرين      " الهبة الشعبية الكبيرة التي ولدت من رحم المعاناة ,وهو خليط من المعناة والوعي دفع الجزائري أن يحذوا حذوا أجداده في النضال ثورة جزائرية مباركة لم تنجب الاستقلال فقط  انجبت معها خلفية ثقافية وسياسية وفنية تركها الأجداد والأباء الحسين آيت احمد بركة من بركات الثورة العملاق الكبير عبد الحميد مهري الشاعر الكبير مفدي زكريا وفريد عصره مالك بن نبي .وكثيرون آخرون والحق يقال لو لم تحرّف الثورة لكنا سادة العالم على جميع المستويات  مثل هؤلاء الفلول ارتكبوا الموبقات في حق الجزائر ولقنوا الناس السفاهة الى أن ملت الناس من تفاهتهم   فانفجرت في وجوههم لا يريدونهم لا في صفوف خلفية ولا في الصفوف الامامية شعارهم تروحوا قاع.عقود من الزمن في العمل مع النظام تعلموا أساليب الالتفاف والالتواء هذا ما تعلموه من السياسة ،ميكافلين  الجدد نسبة إلى ميكافيلي الفسلسوف الإيطالي صاحب نظرية  الغاية تبرر الوسيلة أو سياسة  دعه يعمل دعه يمر ،الجزائري اكتوى بهذه السياسة ،يطمح إلى سياسة نظيفة يقودونها أبناء البلد أبناء الشعب والجزائر ولاّدة والكثيرين لم تلطخ أيديهم وارواحهم بقوا على نقائهم وعلى بكريتهم  فأما الفلول مهما تودّدوا لشعب لا يستطع الشعب هضمهم فليذهبوا ليستريحوا 






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز