عبداللطيف عبداللطيف
Mrabdothepoet1@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 January 2016

خرج الشاعر عبداللطيف أحمد فؤاد من جامعة المنصورة و معه ليسانس الآداب قسم اللغة الانجليزية و آدابها فى عام 1997.

يعمل بالتدريس فى وزارة التربية و التعليم المصرية فى الدقهلية السنبلاوين

و لى عدة دواوين شعر انجليزية و عربية.

خمسة دواوين اليكترونية 4 عربية

و آخر انجليزى هو

Love and blood in the Middle East

و نشرت ديوانين ورقييه آخرين. العربى هو توأم الشمس.


و الانجليزى هو

The immortal love tears


و تحت الطبع ديوان انجليزى ضخم هو

Vitamin U.

 More articles 


Arab Times Blogs
أم كلثوم

أم كلثوم:
=====
حفظت القرآن فحفظها رب الأكوان

أم كلثوم  هي عبقرية بلابل الزمان

أم كلثوم يا نخلة التبرعات للأوطان

فى ذكري رحيل قنديلة السنبلاوين

بنت التقوى و الاجتهاد و الإيمان

جَدةَ الوطنية و الجمال و الفنون
2

شدت كنوز  الألحان و الكلمات

ماتت فانتهى عصر المعجزات

تلك هى بنت الريف و الخيرات

تلك هى زهرة  الذهب و الستات

3

يا أيقونة التاريخ ما لصوتك مثيل

يا بهجات القلب العاشق النبيل

صوتك شهدنا فى الوقت الجميل

يا ابنة الفارس المستنير الأصيل

كل لحظة و أنتِ عاصمة الأخلاق

كل قرن و أنتِ دولة الفن العريق

كل دهر و أنا شاعر الياسمين الشاب

و مطعم محتلة قلبي و وطني الأعناب

و رافع الشعب العربي فوق السحاب
========
عبداللطيف أحمد فؤاد

ZORO   UM KOLTHOOM   February 9, 2018 3:08 PM
وايضاَ غنت اغنية الخلاعه والبداعه مذهبي......من زمان. وهذا رابط الأغنيه
https://www.youtube.com/watch?v=USCP_bXoCGI

ZORO     February 10, 2018 12:29 AM
اسف ,رابط اغنية ام كلثوم
https://www.youtube.com/watch?v=3fjYEGQIRC0

سلك   عن أي خلاعة أو مجون تتحدث يا صاحب التعليق الأول؟؟ إليك كلمات الأغنية   February 10, 2018 12:54 PM
ان حالي في هواها عجب اي عجب
ليس يرضيني رضاها ثم يشقيني الغضب
فاذا طال جفاها جد لي منه سبب
فتطلبت صفاها واليها المنقلب

وصلها عذب المجاني من افانين الغزل
هجرها حلو المعاني باعث روح الامل
هي شغل في التداني وهي في البعد علل
أصبحت كل الأماني والأماني لا تمل


تاريخ: 1925
كلمات: احمد رامي
الحان: محمد القصبجي

أبو القاسم   وايضاَ غنت   February 12, 2018 7:16 AM
وايضاَ غنت للملك فاروق وللطاغية عبد الناصر.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز