ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
صراع الأموات وسيدنا يزيد بن معاوية رضي الله عنهم

هناك معضلة كبيرة بعالمنا العربي لا حل لها إلا بفنائنا او تبديل تلك المفاهيم البالية القديمة العفنة المقيتة التي تعشعش في عقولنا، منذ ان نطقت الجاهلية لأول مرة العربية، وتسمرت خلف حرف العين بصوت عواء الكلاب المسعورة, فاعتقدت انها تكتب نثرا وتنشر شعرا في عبادة آلهة من تمر وخشب وحجر.

وأنا اتكلم عن الجميع دون استثناء، عن كبار السن في أي موقع سياسي او اجتماعي كانوا، والذين لم تعلمهم سنون حياتهم الا ان لهم الحق (بفعل) ما يشاءون وفرض أفكارهم التي يظنون إنها حكمة بسبب الموروث التقليدي على صغارهم من الأتباع او أبناؤهم الذين بدورهم يتعلمون فن الكذب والتمثيل مبكرا هربا من الإرهاب الفكري وسطوة كبارهم، وهكذا استمرت هذه العاهة الفكرية بإنتاج أجيال من البشر راضخة مستعبدة لم تعرف يوما ان تعبر عن ذاتها او تقول لا، وبحال قررت ان تفرض شخصيتها تتجه نحو الصراع من اجل تحقيق الأنا ومن هنا دخل العالم العربي في نفق تحقيق الذات من خلال السلطة او الإرهاب.

 

وبسبب هذه العقدة النفسية، تحول الغني الى مجرد مريض بمرض الفقر يبحث عن المزيد من الثروة والمال ظنا منه انه يحقق غاية وجوده فحرم نفسه جمال الحياة ونعمة العطاء بل أصبح ياخذ من الفقراء بطريقة (المنفصم) شخصيا فيشعر ان سعادته هي بخلق التعاسة للاخرين ظنا منه انهم سوف يتوسلون اليه فتتحقق غايته، ومن هنا خلق في قلب الفقير نقمة تتعارض مع الله في عدالته، وفي الختام يأتي من يخبره عن الوطن والدين فينظر الفقير حوله فلا يجد من الدين الا انه عليه ان يدفع الزكاة ومن الوطن الا الضرائب، فيكفر بالاديان والاوطان.    


حتى المتعلمين الذين هم اساس التحرر قيدوهم بتقاليد وأعراف، فاصبح المتعلم غير قادرا على اللعب والضحك وممارسة طفولة روحه ظنا منه ان هذه العفوية قد تنقص من هالته او تحجم من وضعه ومكانته الاجتماعية، فيصاب بداء الانتفاخ ومرض الفوقية والتعالي، وعندما يجد احد البسطاء فرحا سعيدا بنمط حياة معين، ياتي اليه بكل مفرداته اللغوية ويستفرغ عليه حالة الكبت النفسي فينعته بالجاهل ظنا منه ان هذه الميزة التي ترفع شانه على حساب ربطة العنق، وهنا يتحول الجاهل الى ناقم على المتعلمين فيذهب الى القوة للبحث عن السلطة دفاعا عن الانا فيجد نفسه بدوامة الصراع.

وهكذا دمرنا الامة والاوطان من خلال كتب ومفاهيم ما انزل الله بها من سلطان، وتحول صراع البقاء الى صراع فناء لن ينتهي الا بنهاية العالم العربي الغارق بالظلمات والجهل. 

وعندما تنقل هذه الحقيقة على مساحة العالم العربي المختصرة بدمار ودماء واقتتال لا ينتهي، تارة دينيا وطورا وطنيا، المهم ان يستمر القتال لإثبات الذات يأتي احدهم ويقول لك يا اخي انت متشائم  
تقول له أخبرني ماذا يجري بفلسطين وسوريا والعراق ومصر ولبنان والسعودية والاردن واليمن، يتلو عليك نظرية الصراع العربي الإسرائيلي، ويضيف على المفاهيم مفهوم التكفير ضد الاعتدال، وانعكاسهم على وحدة الامة العربية والاسلامية، والمخطط الاستراتيجي لازالة اسرائيل.

تصغي اليه ساعات وفي الختام تسأله عجبا عرب يقتلون عرب ومسلمين يقتلون المسلمين، مئات الملايين يموتون وتدمر اوطانهم وحياتهم ومع ذلك لم نسمع ان جنديا اسرائيلا قتل بسبب هذه المعركة، او انه جعلنا اسرائيل تتراجع شبرا واحدا،   

وتخبره ان هناك مقاومة تعدادها بضعة آلاف حررت بلادا وصنعت توازن من الرعب مع هذا الوحش الأسطوري الذي تسمونه إسرائيل، اذا المشكلة ليست بالانسان العربي، كما ان هناك جمهورية اسلامية في إيران استطاعت ان تخلق مفهوم للحرية يتماشى مع القيم الاسلامية، ويتسابق علميا وينتج صناعيا دون ان يغير بالمفاهيم الدينية، اذا المشكلة ليست بالاسلام.

 
فاذا به يعود ليخبرك عن العرب والعروبة والأعراف والتقاليد واللغة والدين والطوائف؟؟؟

ويبرر قوله ان مشكلة هذه الامة بدأت منذ ان قتل سيدنا يزيد ابن معاوية رضي الله عنه سيدنا الامام الحسين بن الامام علي رضي الله.

اذا المشكلة ان لم نخرج من دائرة القتال هذه سوف نبقى نتقاتل رضي الله عنا حتى نفني أنفسنا.

العربي يقتل العروبي باسم العروبة رضي الله عنهم، والمسلم يقتل مسلم اخر باسم الله الذي يشهد الاثنين انه اله واحد بمفاهيم استنبطت من القران الواحد الذي انزل على النبي الذي يعترف به الاثنين انه نفس النبي، وفي الختام يهجم الجميع على الجميع بلغة عربية فصحى هاتفين الله اكبر ليموتوا جميعا رضي الله عنهم.

 



 

د حمود الفاخري/واشنطن     February 4, 2018 3:13 PM
تحية حب وتقدير للكاتب العزيز الدي يمتعنا بمقالته مادا تتوقع من امة تقتل ابنها مائة سنة من اجل ناقة

ميرزار   جهلهم و رجعيتهم السبب   February 4, 2018 10:08 PM
خطة الأعداء للعرب فرق تسود. هذه النظرية تطبق بامتياز على الشعوب الجاهلة والرجعية مثل العرب. يدمرون ويقتلون و يكرهون بعضهم لبعض حسب أوامر زعمائهم المجرمين زعماء الإرهاب.

اللاوهابی   اكمل ما انتهيت اليه   February 5, 2018 6:06 AM
اكملُ ما انتهيتَ اليه في مقالك، واقول: (وأرضاهم).

عربي مسلم سني   يجب ان نعترف علنا   February 5, 2018 6:30 AM
حسب ما جاء عن تاريخ الأمويين المؤرخ من قبل العرب السنة ،الملعون يزيد بن معاوية وأبوه معاوية انما هم قتلة و مجرمون في تاريخ العرب. لازم نحن أهل السنة ان نعترف علنا بالجرائم الذي ارتكبوها بحق أهل البيت و اخرين.

Saleem   Your conclusion is incorrect   February 5, 2018 7:49 AM
The reason they were fighting is because of politics. Who should lead the muslim nation? On group thought it is based on bloodline from the prophet's family and the other thought it is should be based on tribal or strongest figure. Both sides are wrong. The reason the US is the greatest country in all of mankind is because government is from the people , by the people, for the people. Freedom of speech, freedom of religion, etc. None of those were ever practiced by arabs or muslims.

سهيل   الجاهلية   February 5, 2018 3:02 PM
أبدعت أخي الكاتب في قولك
تحول الغني الى مجرد مريض بمرض الفقر....
عتبي في اختلاط المفاهيم في المقال حيث استعمالك كلمات ومفاهيم دون التدقيق في حقيقة معناها
تستدل منها على طريقة تفكير قد تكون أحد أسباب التخلف
الجاهلية...
ماذا يخطر لك عندما تسمع هذه الكلمة ،المصطلح،
ولا أقصدك أنت كشخص بل كل من يستعملها
فكر قليلا ...
عد الآن إلى أول سطر في مقالك :
هناك معضلة ... حل لها إلا ...المفاهيم البالية ... تعشعش في عقولنا، منذ ان نطقت الجاهلية ... العربية
الناطق بالعربية يعي تماما جذر الكلمة وهو الجهل
ولكن في الحقيقة تستطيع القول أنها لم تعد تعني الجهل
بل تتعدى ذلك إلى الكثير من معان أخرى سلبية مختصرها نحن الأفضل

سهيل   العنصرية   February 5, 2018 3:03 PM
هذه اللفظة العنصرية أطلقها المسلمون كما غيرها ، الفتوحات...، لتزوير الحقائق
ففي ما يسمى بالجاهلية كان الناس يتمتعون بحرية المعتقد الديني دون أي إشكال
فبحسب التاريخ الإسلامي كان في الكعبة عدد لا بأس به من الأصنام المختلفة
إضافة إلى الموحدين من الحنفية أو اليهود أو الأريوسيون...
جميعهم متعايش متزاوج يأخذ ويعطي
وقد قبلوا محمدا بينهم هو من رفض الآخر المختلف
ففي ما يسمى بالجاهلية كان الناس يتمتعون بالأخلاق
كالكرم والكرامة وعزة النفس واحترام القوانين المتبعة
لم يكن أسير ليقتل ولا محصنة تغتصب ولم تُدنَّس الأشهر الحرم ولم يقتل أحد لأنه نقد آخر… حتى....

سهيل   العربية   February 5, 2018 3:03 PM
يوم الجمعة كان يدعى يوم العروبة
حيث يجتمع الناس في الساحة فيخطب فيهم أحد حكمائهم
بالمختصر ما يقوم به المسلمون حاليا يوم الجمعة
فما قصدك ب ، منذ ان نطقت الجاهلية لأول مرة العربية،
كثير من المصطلحات الإسلامية هي تحقير للآخر مهما كان
فأبو الحكم يصبح أبو جهل ..........
وهكذا تكونت ثقافة رفض الآخر وكل ما فيه سلبا أو إيجابا
لدينا كتاب الله فما حاجتنا لغيره من الكتب ،
احرق، لا تقرأ، لاتتعلم ، تخلّف
و رغم أنف ... فأنت أفضل حالا

راشد   جهلك واضح. وا اسفاه   February 5, 2018 8:48 PM
يا سليم اللة لا يسلمك . ولك يا عبيط أمريكا و الدول الغربية ديموقراطية دول يحترموا قيمة الإنسان ليس لانهم مسيحيون في الاحرى تركوا المسيحية تماما وحصروها في البيوت و الكنائس فقط . تهجمك على الدين الإسلامي لا يفسر الا ببغضك و كراهيتك السامة لهذا الدين. كزالك جهلك واضح للإسلام.

فدعوس الفداعيس بني حسن ابن السقيفة من أحفاد معاوية   اتباع خميني/فرس مجوس خاصة شيعة العراق   February 7, 2018 7:51 AM
اينما يحلّون اتباع خميني يبدأ النزاع الطائفي لأن اصحاب الخميني الملعون يسبون عرض رسول الله ويشككون بصحابته هذا هو الدس الفارسي يا سيد. كل الوساخه اجت مع الخميني وزمرته الوساخه. لعنة الله على الخميني ومن تبعه ليوم الدين الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه والحسين والحسن براءه براءه منهم لأنهم فرس مجوس خاصة شيعة العراق.



Ibraheem   good   February 7, 2018 2:55 PM
thanks Mr NAJI to clear that we still thinking the way AL JAHLIA think,. will never change ,. It is sad

ناجي امهز   الى سعادة الدكتور حمود الفاخري   February 7, 2018 5:46 PM
سعادة الدكتور مرورك الكريم والدائم وسام على صدري وشهادتك اعتز بها لك كبير الشكر والعرفان
مع فائق الاحترام والتقدير لسعادتك

ناجي امهز   السيد ميرزار المحترم   February 7, 2018 5:48 PM
اشكر مرورك وتعليقك وتشرفت بحضرتك
وصدقت فيما كتبت وللاسف نحن نقع دائما في ما يخط لنا من الشر
ارحب بحضرتك دائما

ناجي امهز   ونعم الاسم اللاوهابي   February 7, 2018 5:50 PM
ارحب بحضرتكم نورت وافضت وصدقت
وصدقا كنت سوف اكتب مثلا وارضاهم اجمعين
ارحب بك اشد الترحيب على الامل المشاركة الدائمة وخاصة انك جميل الروح

ناجي امهز   الاستاذ عربي مسلم سني   February 7, 2018 5:52 PM
شكرا لقولك الحقيقة التي في الختام سوف يعترف بها الجميع بان ما تقوله حضرتك عين اليقين والدليل هو ما نعيش به اليوم بسبب افعالهم

ناجي امهز   الاستاذ عربي مسلم سني Saleem   February 7, 2018 5:57 PM
استاذ Saleem لا احد ينكر انك مثقف وناقد رائع وكاتب بارع ولكن تمنيت عليك ان تقدم حلولا فانت قادر ان تصف الامور جيدا وانا اشعر بالرهبة عندما اقرا تعليقاتك واشعر اني امام مرجع تاريخي
اقله اخبرني من حضرتك اذا سمح فضلك

ناجي امهز   الاستاذ سهيل المحترم   February 7, 2018 6:04 PM
اشكر جهدك على متابعة ما اكتب
وتشكر على تشريحك المقال بحيث يشكل ما تعلق به مادة تبنى على تبيان ما اكتب وان كان على سبيل ما تعتقد به
ولكن عالمنا العربي محطم هل من الممكن ان تكتب شيئا يبين سبب هذا الحطام وان تخليت قليلا عن ما تعتقد به
اكتب رؤيا ودعني اناقشك علي افهم من حضرتك شيئا يطور الافكار ان امكن
استاذ سهيل الرجاء كتابة شيء نحن بحاجة ان نفهمه
مع الشكر على مشاركتك الدائمة

ناجي امهز   استاذ راشد المحترم   February 7, 2018 6:07 PM
استاذ راشد دعنا نتحاور مع الاستاذ سليم لو لم تكن صفحتي فيها شيء يعتبر انه جيد لما رايت مثل الاستاذ سليم يكتب
دعنا نتناقش معه وانا الب من حضرتك طلب ان ندعوا الاستاذ للكتابة فهو عميق الفكر ربما نفهم اشياء وان كانت سياق الدين المهم ان نتحاور

Saleem   To Rashid   February 7, 2018 7:27 PM
Here is the US we are able to read any book, listen to anyone speak, learn anything we want, talk about any topic, challenge anyone and debate everything. That is why God made this nation the strongest and best in all of mankind. You will never learn about the US sitting in some arab dictatorship listing to your own arabs in a closed box. You need to go on the internet and read every side to better understand why the US was able to invent every major machine, go the moon, invent the internet, etc. I hate the sharia and made-up arab Bedouin traditions that have nothing to do with God's words in the Quran

يا علي   فدعوس   February 9, 2018 11:10 AM
بس الخميني ما عم يا خذ تاكس ويدفعها لابوك ترامب، ولك انت الحمير أشرف منكو

Saleem   To Mr Amhez   February 10, 2018 2:12 PM
Thank you for the kind words and support of my right to express my opinion and commentary. While I disagree with some of your writing however you realize the value of freedom of the press and freedom of speech which are cornerstones of secular democratic governments and not take it away from others with different opinions. I have on many occasions proposed my solution to the ills of the arab and muslim world. The only solution is for everyone to by treated equally and no one is above the law. Every single person that is in a position in government must have check and balance to make sure they don't cheat, steal, become a dictator, etc. The American democratic system of three branches and a secular constitution has come out to become the most successful in human history and to counter the many different tried and failed ideas before it.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز