زهير الخطيب
freemanlz151@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 May 2016



Arab Times Blogs
الى من ( لا ) يهمه الامر

امريكا ترتوي فوق حد الاشباع ،، و ايران تُزَلزَل كل يوم .. و العراق و دولاً اخرى ستموت عطشاً قبل ان ترى سماءها سحابة غيث. ليس لله دخل في كل ذلك و لا للطبيعة دخل و ليس التلوث و الاحتباس هما السبب الرئيسي لذلك التدهور المناخي بل هو : ( اعادة هندسة المناخ العالمي ) و التلاعب به لمصالح دول دون دول Weather manipulation. اندلعت الحرب العالمية المناخية الاولى التي ابتدأتها الولايات المتحدة و من ثم اوروبا و روسيا و الصين منذ اكثر من عقد من الزمن سبقتها تجارب مخابراتية كانت قد ابتدأتها السي آي أي في ستينيات القرن الماضي. دول متحكمة و دول متفاعلة فالدول المتحكمة تمتلك تقنيات نظام هارب HAARP . و الدول المتفاعلة تكتفي بإقتناص الغيوم المارة في سمائها لترغمها على الإمطار قبل ان تغادر سمائها و اخرى تحاول حبس المياه الجارية في اراضيها قبل ان تشق طريقها الى اراضي دول اخرى في حرب ترفع شعار ( لا تدع غيومك تمطر في ارض غيرك و استغل انهارك جيدا ). اكثر البلدان تضررا في تلك الحرب هي ( دول عدم الانحياز ،، او عدم تحريك ساكن ) مثل العراق.

اميركا التي تعاني من التصحر و الجفاف في اكثر من نصف مساحاتها اصبحت تملك مخزونا فائضا من المياه نتيجةً لزيادة غلة الاعاصير و العواصف الثلجية ( صناعياً) . في الوقت الذي ينشغل العراقيون حكومة و شعباً بالانتخابات بين مؤييد و رافض اعدت اغلب دول العالم الخطط الانية و العشرية لمواجهة اثار حرب المناخ التي خلفت ال ( Climate Change ) تدهورا مناخيا متسارعاً. ايران ستلجأ الى الاستمطار التطعيمي كما لجأت اليه كل من السعودية و الامارات و الاردن و اسرائيل و الصين و الهند و الفلبين و الكثير من الدول الاسيوية و الامريكية الجنوبية، الامارات تريد نقل جبل جليدي اثيوبيا و تركيا تبنيان السدود للاحتفاظ باكبر كم من المياه المشتركة اقليميا. ما هي خططنا نحن لمواجهة الجفاف المميت في الصيف المقبل والذي سيبلغ اعلى معدلاته و يتسبب بالنزوح الجماعي من الريف و الاهوار و القرى الى المدن المتهالكة اصلاً : كجماهير، هل يكفي ان:

- نلعن السياسيين و نشتمهم في حين نتهيأ لانتخابهم ثانية ولا نضغط عليهم اعلامياً و ميدانياً؟ - نصلي صلاة الاستسقاء بلا جدوى ؟ - نستهزيء بكل من يحذر من ( حرب المناخ ) ؟ - نسب تركيا و ايران و امريكا و ال سعود ؟ - عشائر السماوة تهدد الديوانية و الحلة لتعديهما على حصتهم المائية من الفرات الاوسط ؟ - و عشائر الناصرية تهدد السماوة و النجف.و وعشائر البصرة ستهدد العمارة و الكوت ؟ - و بدلا من ان ينتفض شيوخ تلك العشائر بوجه السياسيين الفاشلين الذين سيتسببون بجفافٍ يقضي على مزارع اهلهم و تنفق به مواشي عشائرهم، يهرع اكثرهم لاستقبال اي مسؤول يزورهم بالهتاف و العراضة و يقبلون يديه. كحكومة ماهي خططها لمواجهة الجفاف و التصحر :

  - زيارات خجولة توسّلية لتركيا و ايران لاخذ وعود بزيادة الحصة المائية و التريث بمباشرة الخزن في سد اليسو التركي - ندوات ، مؤتمرات ، مناشدات لا ترتقي بجديتها الى جدية ( حملاتهم انتخابية ) - لا تقنيات استمطار - لا تقنيات ري ولا اعمال كري - لا بناء سدود لا تقنيات خزن مياه - ولا اي استعدادات لاستغلال المياه الجوفية بشكل اوسع.

- لا حزام اخضر للحد من التصحر الزاحف من السعودية - لا دبلماسية اممية حازمة. بهذا الجهل و التجاهل البيئي سوف تكون كل موجة جفاف صيفية يمر بها البلد اسوأ من سابقاتها و اعتبارا من هذه السنة العجاف ٢٠١٨ . طال انتظار الامطار و الثلوج هذا الشتاء ولم يسع وزير الموارد المائية العراقي الا التحذير و بث المناشدات و كل ذلك سوف لن يكون كافياً. وبعد طول انتظار نزل الثلج بكثافة في تركيا و ايران و لو تركت الدولتين الطبيعة تتصرف وفق النظام الطبيعي لتأملنا خيرا و تفائلنا بغمر الرافدين بحصة لا بأس بها من المياه.

  لكن تركيا و ايران ستفعلان المستحيل للاحتفاظ باكبر النسب المائية لمواجه صيفٍ جافٍ طويل. فما هي خططنا نحن لاستغلال كل قطرة ماء ستتسرب منهم الى انهارنا العطشة ؟ هل ستخترق تلك الحصص المائية الضحلة دجلة و الفرات من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب لتجد سبيلها الى الخليج من دون استغلال و خزن ناجح ؟ هل سنظل نتفرج على سُحُب الغمام المارة على شمال و غرب قطرنا بلا استمطار فيستغلها غيرنا ؟ ام اننا سنستعد لصراع النزوح من الريف العطِش الى المدينة المتعبة و ندرج اريافنا و اهوارنا في سجل التراث المحلي المنقرض. الم تصلكم بعدُ يا ساسة العراق نداءات عطش الاهوار و الارياف على لسان الناشط البيئي الغيور احمد صالح نعمة و رفاقه ؟

مغترب   رائع   January 30, 2018 6:40 PM
مقال رائع استاذ زهير كل ما ذكرته يحدث على ارض الواقع كل يوم.الشعب هو المسؤل الاول والاخيرمن خلال وضع هؤلاء اللصوص القذرين في البرلمان والحكم ومعضمهم من الاحزاب الدينية.الحل الوحيد لاصلاح العراق هو الشعب ان يلغي ويرفض الاحزاب الدينية,وضع الله والدين الى جنب وعدم التدخل في شؤن الدولة والمواطن لمدة خمس سنوات فقط سيوف يكونون مائة مرة باحسن حال وسوف يكتشفو فعلا ان الدين قاتل الشعوب

Saleem   Nonsense   January 30, 2018 7:31 PM
I feel sorry for arabs that think like you and always come with conspiracy garbage. The reason arabs are in horrible conditions is because for 1500 years of islamic dictatorship that only cares about what food you are allowed eat and how long a womens clothes and hair can be?

يا علي   الحروب السرية   January 31, 2018 11:50 PM
أخطر الأجهزة السرية هي الزلازل الموجهة، من الناحية النظرية ممكنة لأن الأرض هي قلب مرن ذو غلاف، الشد علا جهة ينتقل مثل موجات البحر وبحساب البؤرة والمسافة تعرف الجهة المتأثرة، اعتقد انه يطبق بسرية وان إيران وكوريا سوف تستهدف







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز