نورالدين خبابه
noureddine.khababa@orange.fr
Blog Contributor since:
20 April 2008

كاتب جزائري مقيم في فرنسا

www.radiowatani.com


 More articles 


Arab Times Blogs
الفتنة في الجزائر والفطنة في السويد !


 

ما أجمل اللغة العربية وما أبلغ سحر بيانها، فبمجرد حرفين التصقا "كن" هناك قدرة خارقة تسير الأكوان، لا يعرف مدلولها الا من وُهب الحكمة ونزعت على عينيه الغشاوة.

لو أردنا أن نخط تمهيدا قبل أن نتطرق الى موضوعنا ، لقلنا أن العجائب والغرائب في اللغة العربية تكمن بين حرف وآخر وقصص وحكايات يمكن سردها.

 

فلو أراد عارف باللغة والتاريخ شرح كلمة العرب، لألف كتبا حولها وظل يدرسها للأجيال في الأطوار المختلفة... ولو أضاف آخر نقطة فوق العين لألف مجلدات ومسرحيات عن الغرب، ولو أراد ثالث الحديث من خلال تقديم الباء على الراء "العبرية" لألف أفلاما ومسلسلات تاريخية وظلت تلهج بها الألسن وتقام حولها المهرجانات.

فلا شكّ أنّ هناك سرّ عجيب يقف وراء هذه اللغة العربية، لا يعرفه الاّ من عشقها، وأصابته سهام حبّها وجعلته يتغزل بالكلمات ويصنع منها الأدب، ويعزف عن أوتارها ويستخرج منها المقامات وينثر بها القصائد والحكم.

اليوم حديثي حول الفتنة في الجزائر والفطنة في السويد... وبين الكلمتين علم وجهل، وتقدم وتخلف، وفطنة وفتنة باختصار.

 

لعلكم تابعتم ما يجري من مهازل في الجزائر قبل أيام، ولاحظتم كيفية التخبط وتضارب التصريحات، فقد أعلن أحدهم أن "الجزائر أحسن من نيويورك" وآخر "الجزائر خير من السويد" ولوكانا ممن يدفعون من قوت أولادهم لإطعام الفقراء، ويساهمون من بنات أفكارهم في رفع الغبن على الشعب لكان كلامهم جائز.

 

لقد ابتلينا في الجزائر كما يعلم أهل الفطنة بفتنة عظيمة، ودفع من خلالها شعبنا فاتورة غالية، لا نزال لم نتخلص الى اليوم من تداعياتها...ولاتزال العائلات الموجوعة لم تكفكف دموعها الى اليوم، ومنهم من لازال يبحث عن فلذة كبده في ظل شح الأخبار ...كما أن هناك الألوف المؤلفة لاجئة في أوطان الناس دون أن يكترث أحد بمآسيهم أو مجرد ذكرهم.

استغلت جهات معلومة عامل الرعب والخوف والأحزان... وأصبحت توظفه عبر وسائل الاعلام المختلفة لمنع الفطنة في الجزائر. وقد تحدثت في مقال سابق حول هذا الموضوع: "كيفية اخافة الشعوب عن طريق استخدام الأحزان في الذاكرة".

فكل من أراد معرفة الحقيقة حول ما جرى من مآسي، أو أراد المساهمة في نفض الغبار على ملفات الفساد، أو تطرق لمحاربة العنصرية، والجهوية التي تنخر جسم المجتمع... وحاول كشف الزيغ والدجل الذي يراد أن ينطلي على الشعب تمهيدا لما هو أشد... اتهم بنشر الفتنة في البلاد، مع أن هناك فرق شاسع كما سبق وأن شرحت بين مفردتين بفارق نقطة واحدة "العرب والغرب" فكيف إذا كان الأمر يتعلق باستبدال حرف؟

 

وأنت ترى أطفالا في السويد كيف يتعلمون، وترى مستوى معيشتهم ومستوى الصحة عندهم، ومستوى النقل ومستوى الخدمات، ومستوى النمو، ومستوى الأمانة...ومستوى الحقوق، ومستوى العدالة الاجتماعية، وترى في المقابل أطفال المجتمع الجزائري كيف يعيشون في ظل هذا النظام القائم ، وكيف يعالجون وكيف يتنقلون... وترى الفوارق الاجتماعية والطبقية التي بدأت في اتساع ... تفهم الفرق بين الفطنة وبين الفتنة دون أدنى شكّ.

لو سألت سويديا عن موضوع ما، حتى ولو لم يتجاوز سنه العاشرة، فإنك ستلحظ مدى فطنته ومدى تأثير التعليم في صقل شخصيته، ولو سألت في المقابل طفلا من الجزائر، لعرفت لماذا يستعمل هؤلاء القوم سلاح الفتنة لتخويف المجتمع، حتى يستمرون في استحمار فئات كثيرة، وكيف يروضون أجيالا على الخنوع وعلى الذل بمصطلح الفتنة.

 

قلت في أحد المرات ردا على أحد المتفيقهين...أنتم تصلون صلاة الاستسقاء في الجزائر ولكن المطر تسقط في الغرب، وأنتم تستخرجون البترول والغاز في الصحراء ، لكن لوحة التعداد والتحكم موجودة في الغرب، وأنتم تتشدقون بالوطنية ولكنهم أشد منكم حبا لأوطانهم ...تجنون ماطاب من التمر والعسل المصفى تحت أشعة الشمس الحارقة، لكن تأكله الشقراوات في الغرب تحت المكيفات... وقال آخر في إحدى الحوارات التي كنت أنشطها على إذاعة وطني الالكترونية قولا كبيرا ، فأجبته : أنا هنا أفطن في البقر وفرق بين الفطنة والفتنة.

 

لربما الوزير كان يعني أن الفتنة في الجزائر خير من الفطنة في السويد؟ جائز.

لأن الفطنة السويدية لو عمّت في الجزائر لما بقي وزير من الوزراء الذين يسترزقون بمعاناة الشعب الجزائري، فيما فئات من الشعب تعاني. ولرحل كل من يستعملون الفتنة لتخويف الشعب الجزائري من الفطنة والوعي العام.

 

لو فسح المجال للشباب الجزائري وأعطيت له التأشيرة أن يذهب الى السويد، لذهب معظمهم ولما عاد للجزائر، اللهم الا إذا عاد مقهورا لزيارة أهله لو حل بهم كرب... فيما لو منحت التأشيرة للسويديين أن يأتوا للجزائر ولو سائحين...لفضل أغلبهم عدم المجيئ لما يسمعونه من أغاليط عن الجزائر ولما يسمعونه عن أغنية الفتنة.

أيها الوزير ومن معك: الفتنة في الجزائر تعالج بالفطنة إن كنت تفقه ما بين السطور.

نورالدين خبابه 25 جانفي 2018

سهيل   المقدمة عنصرية   January 26, 2018 7:10 PM
فكرة أن اللغة العربية تتفوق على غيرها من اللغات
لم تكن مناسبة للمشكلة الّتي طرحتها بشكل رائع
فجميع اللغات متساوية وتستطيع أن تعبر بها إن كنت تتقنها
لتصف أي حالة بأجمل وأروع التعابير
والمكتبات مليئة بروائع الأدب العالمي
أمّا أنك تستسيغ اللغة العربية أكثر لأنها لغتك الأم
فهذا شيء طبيعي لأنك تفهمها أكثر من غيرها
وتجده عند كل إنسان على وجه الأرض وحتى عند الحيوان
أما أن تصبح العين غاء مثلا بإضافة النقطة فهذه ليست بمعجزة
بل قد يدل على نقص لعدم القدرة على إيجاد رسم مختلف
جميع اللغات فيها كلمات مؤلفة من حرفين فما علاقة الحكمة بالموضوع
لا تنسى أن اللغة العربية لم تكن لغة متكاملة
وكانت مؤلفة من ستة عشر حرفا والبعض يقول ثمان عشر
ولم يكن فيها نقاط أو حركات ورسمها بدائي جدا وهذا واضح في الخط القرآني الأولي
أمّا تتطور اللغة إلى وضعها الحالي فكان بسبب اختلاطها باللغة الآرامية المتكاملة
التي منها أخذت العربية ما لزم لتطويرها
ولهذا تجد الكثير من الكلمات الآرامية السريانية في القرآن الحالي
والتي بالتأكيد لا تعرف معناها كما كثيرين
فرجاء يا أخي ابتعد قليلا عن عنصريتك للعربية
أمّا بالنسبة لموضوع مقالك فأنا لا أخالفك الرأي
بل أزيد أن هذا حال جميع البلاد العربية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز