الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
تاريخ الأبار و الحسيان في تيرس زمور الكبرى المنقسمة بين موريتانيا والصحراء الغربية
يكتسي وجود الآبار والحسيان في تيرس زمور القاحلة أهمية كبرى، إذ كانت على مر القرون تلبي حاجيات السكان الأصليون بالمياه العذبة و وإرواء قطعان الماشية لديهم ، ويرجع عدد منها إلى أزمنة قديمة. وهي تقع غالبا قرب مراكز التجمعات البشرية في مراكز تيرس و بالقرب من عيون الساقية الحمراء و في تضاريس زمور الوعرة توجد أبار هناك ، وفي تيرس زمور الكبرى بما فيها الصحراء الغربية ظل البئر مكان لتجمع مختلف القاطنين في الصحاري، ونقطة للالتقاء بالتجار والباحثين عن الضوال والهمل، ولتوقف عابري السبيل بقصد الراحة والتزود بالماء والأخبار والمعطيات عن الطرق والمسالك، مما يعني أنه مكان للحصول على معلومات قيمة عن حالة أراض قصية، وأخبار الغائبين، والأقارب المهاجرين، وأولئك الظاعنين في مناطق قريبة أو بعيدة عنه، وكذا تبادل الخبرات حول تربية القطعان، فكم من مربي حصل قرب هذا البئر على الدواء المناسب لبعير أو ناقة، أو مجموعة شياه، وقد يحصل رواده على آخر دواء مجرب لسموم العقارب والأفاعي أو الحيات، أو الجرب، أو الجذام وغيره. كما يتعرف الرعاة على أسعار المواشي، والأعلاف، والأكسية، ومواد كثيرة أخرى في الأسواق. وما يؤكد أهمية الآبار بالنسبة لساكنة الصحراء الغربية الأصليين لجوء الشيخ سيدي أحمد الركيبي الى أصدار أوامره الى أبنائه و مريديه بحفر تسعة و تسعون بئر ماءفي مناطق متفرقة و متباعدة عن بعضها البعض ، مازالبعضها صالح للاستعمال الى اليوم و تعد مظاهرها شاهدة على ذلك الى اليوم في مناطق متفرقة من زمور لكحل و تيرس ، و هو ما يدل على تكاثرالآبار والحسيان في الصحراء الغربية عبر التاريخ ، حيث كان الأجداد يمارسون الزراعة أساسا و تنمية الماشية ، و اليوم يتعذر علينا تتبعها واحدا واحدا، لذلك سنورد هنا جردا عاما بأسمائها اعتمادا على بعض الدراسات، وهي: - حسيان "أهل بابا حمو " في واد الجنة غي تيرس الغربية: هي أبار حفرها أبناء الفقيه الشيخ الشيخ الولي ولد بابا حمو في منتصف القرن التاسع عشر ، و لا تبعد عن الحدود المغريية الموريتانية كثيرا و تأخذ مواقع تلك الحسيان شكل منخفض محله معروف كانت تسلكه أفراك مريي الإبل والأغنام خلال نجعاتها الموسمية. إلا انهم جفو من قرن من الزمن بفعل الصرعات السياسية المتعاقبة على المنطقة ـ بئر تشلا: بالساقية الحمراء، بئر بمنطقة تيرس الغربية جنوب شرق . ‏ ـ بئر تورسين: يقع جنوب أم أكرين بالساقية الحمراء ـ بئر أم أكرين: يوجد بالساقية الحمراء، ـ بئر أوسيرت: من أعظم عيون في تيرس الغربية ـ بئر الكندوز: بئر يقع مع بئر تشلا على في سفح جبال زمور، وقد اتخذ الإسبان منها مركزا لحاميات محصنة . ـ بير غندور: مركز بإقليم وادي الذهب يسمى باسم البير الشهير فيه، ويقع بناحية اسمول شرقي أدرار سطوف بين خطي العرض 21 و22 درجة، ولم تسكنه إسبانيا إلا سنة 1937م ـ بئر أنزران: قرية قديمة فيها مياه تقع في تخوم الصحراء بين تيرس والساقية الحمراء ـ بئر إميلنيك: بين تشلا والعرقوب ب 43 كلم جنوب ـ بئر الزوكZug: بئر عظيمة عذبة المياه تقع على ارتفاع 480 م من سطح البحر ـ بئر النطريف: بئر على ساحل البحر ، ـ بئر أنفيست: قرب الشاطئ 30 كلم شمال كدية الكبلية. ـ بئر انسيالت: 30 كلم شمال انضيست. ـ أبار تيكري: مزيت، حاباخ، حايمنة قرب رأس بوجدور. ـ بئر تافودارت: تبعد بـ 30 كلم من واحة المسيد، ـ بئر تيفاريتي: البئر الوحيد في سهل أيخاخ ـ بئر أمسيكير: قرب سبخة أمسيكير. ـ بئر توكات: على بعد 140 كلم شرق عين نجلة. ـ بئر أبيلوط: على وادي تياضت. ـ بئر أمكانة: على بعد مسير يوم واحد من ضريح الشيخ سيدي محمد الركيبي اشتهر من قديم بعين ماء يقصدها الناس . ـ بئر تيكرفو: على بعد مسيرة نصف يوم من بئر أمكانة. ـ بئر تيراكلين: على واد الخات 20 كلم جنوب الطريق، ويميز كلتة زمور. ـ بئر الفارسية ـ بئر العافية. ـ بئر عين النجلة. ـ بئر المصيت. ـ بئر غريبيل. ـ بئر الأبيض ـ بئر الحِيرانْ: يوجد بالحمادة ـ حسي أوزرال: قرب بوجدور بالساقية الحمراء. ـ حاسي أفرا: يوجد بمنطقة أفرا بالحمادة، بالجهة الغربية الموالية للساقية الحمراء. ـ حاسي خَنَكَة أكْسَاتْ: يوجد بخليج أقرا، وهو أقدم الآبار بالحمادة الغربية. ـ حاسي أجديرية كارا: بمنطقة كارا. ـ حاسي الفَرصيَّة: يوجد بالساقية الحمراء، مصب الحمادة من الغرب. ـ حاسي أسْكَيْكِيمَة: بمنطقة أسكيكيمة بالحمادة






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز