د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
زيارة نائب الرئيس الأمريكي للمنطقة واوهام صفقة العصر

من المقرّر أن يبدأ نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم السبت 20- 1- 2018 زيارة رسمية لمصر والأردن وإسرائيل تستغرق عدّة أيام سيحاول خلالها الالتفاف على القرار الأمريكي بتهويد القدس، والحصول على قبول عربي " لصفقة القرن"، وطمأنة مصر والأردن بخصوص دعم نظاميهما واستمرار المساعدات الاقتصادية لهما.

بنس لا يقل سوءا وعنصريّة عن ترامب، ولهذا فان جولته لن تكون لطرح " صفقة القرن"، بل ستكون استطلاعية الهدف منها تأمين استمرار الموقف المصري الأردني السعودي الإماراتي  الداعم للسياسة  والمخططات الأمريكية في المنطقة، وتشكيل جبهة عربية أمريكية صهيونية لمواجهة إيران، ومحاصرة الفلسطينيين والضغط عليهم للرضوخ للإرادة الأمريكية الصهيونية  وقبول " صفعة القرن " كما أسماها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولن ينتج عنها إلا المزيد من التأزم في المنطقة.  

الإدارة الأمريكية وإسرائيل تعملان معا لإجهاض المحاولات الفلسطينية لتدويل الصراع، ومنع عقد مؤتمر دولي للسلام لأن عقد مؤتمر سلام دولي تشارك فيه الأمم المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا ودول العالم سيجرّد واشنطن من هيمنتها على الصراع، ويحدّ من دورها كوسيط متحيز غير نزيه، ويكشف جرائم اسرائيل ضدّ الشعب الفلسطيني وانتهاكاتها للقانون الدولي، ويزيد الضغوط الدولية عليها لقبول حل سلمي.

لقد عشنا نحن العرب منذ نهاية الحرب العالمية الأولى وحتى يومنا هذا على أوهام سياسيّة لم ولن تتحقّق، كان آخرها ما يتردّد عن " صفقة القرن " الترامبية لحل الصراع العربي الإسرائيلي. ترامب ونائبه بنس لا يهتمان إلا بحماية مصالح أمريكا واسرائيل ولن يحققا للعرب والفلسطينيين شيئا. أمريكا تكذب علينا وعلى العالم وتخدع الجميع باسم الدفاع عن الديموقراطية والحرية والعدالة في الوقت الذي تمارس فيه العنصرية في عقر دارها، وتحمي أسوا الدول الديكتاتوريّة في العالم ومن ضمنها الديكتاتوريات العربية !

ولهذا يجب على الفلسطينيين أن يثقوا بالثلاثي العنصري ترامب، وبنس، ونتنياهو وأن يوحّدوا صفوفهم، ويتّفقوا على استراتيجيّة مقاومة موحّدة، وأن يعزّزوا علاقاتهم مع دول المقاومة والدول الأوروبية والآسيوية والافريقية الصديقة، ويلاحقوا الصهاينة في جميع المحافل الدولية. امريكا وإسرائيل لا تفهمان إلا لغة القوة، ولن تقبلا حلا عادلا للقضية الفلسطينية إلا إذا تبين لهما أن الفلسطينيين والعرب لديهم من وسائل القوة ما يهدد وجود اسرائيل ومصالح الولايات المتحدة !

ميرزار   كلوا حكي فاضي   January 20, 2018 7:16 AM
الكلام في بلاش. كلو ضحك على الأغبياء و العملاء الزعماء العرب.

علي البصري   المفروض ان تطرده الشعوب   January 20, 2018 2:13 PM
اين الشعب العربي ومنظماته كان المفروض ان يطرد بنس من المنطقة حتى يشعر العالم والامريكان ان هناك فعلا ردة فعل لصفعة القرن ولكن يبدو اننا بحاجة الى صفعات اخرى !! اين وعاظ السلاطين الذين صدعوا رؤسنا عن الجهاد في سورية اختفوا الان ويطالبون الناس بعدم تعاطي السياسة !! لانهم لايريدون تداول قضية القدس وينؤا بانفسهم عنها كي تمر الصفقة

الامبسادور العربي   وجدود بلهاء يسمعون لهم   January 21, 2018 8:02 AM
ترامب و جوقتة وجدوو بلهاء من البعران العربان و المنحطين يسسمعون لهم و يؤازرهم في ما يردون. ترامب و جوقتة فاشلة في كل علاقتها الخارجية و لكن عند البعران العربان التيوس يصدرون أوامرهم و البعران ينفذون.

يا علي   الكاتب   January 21, 2018 11:09 PM
بنس وغيره من الحاشية هو من اختيار الأحمق والغبي ترامب، هو لا يفهم بالسياسة مطلقا، المنطقة مقبلة علا صراعات كارثية قد تقلب الطاولة وتقطع منح وعقود الرؤساء العملاء وترجع المنطقة لحظن الشعب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز