محمد حدوي
ematleg@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 December 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
نهب المال العام هوأسوأ أنواع الفساد

منذ الإستقلال السياسي الى اليوم عرفت ثروات بلادنا المادية نهباممنهجا و استغلالا همجيا مفرطا ملحوظا مما أدى الى ظهور طبقة جديدة جشعة و متوحشة من الأثرياء تجمعت لديها ثروة قارونيةعن طريقة مجموعة من المسارات المنحرفة والمنظمة لعب فيها العمل السياسي وتحمل المسؤولية في مراكزالقرارللدولة دورا أساسيالجمعها و ولوج نادي الأثرياء الكبارفي زمن قياسي جدا. وبالمقابل من هذا العمل الخسيس والدنيء، ظهرت طبقة مسحوقة وواسعة من الفقراء وجيوش من العاطلين والمهمشين والمحرومين واتسعت الفوارق الطبقية والجهوية بشكل مريع، فخيبوا آمال جيل عريض من شباب بعد الإستقلال يحب وطنه ويريد إثبات وجوده.

و لأنه لايمكن للظلام أن يدوم أبدا كما يقال،وتلك سنة الله في خلقه ،جاءت رياح الربيع العربي من حيث لاتشتهيها فلول الفساد فأزاحت الرماد عن الجمر فخرج الناس في البلاد الى الشوارع يطالبون بالتغيير و محاربة الفساد الذي صارت له أسنان و أظافر تمزق كل يوم جلود الناس وتخدش وجوههم أمام الإدارات و المحاكم و المستشفيات والطرقات.. الناس الذين أنهكهم الألم والفاقة والذين صبروا صبر جمال الصحراء على العطش خرجوا الى الشوارع لأنهم يعلمون علم اليقين أن الفساد لا يمكن مكافحتة بلعنه اوحتى بالبصق على وجهه ، بل بالوقوف ضده بكل جرأة وقوة رغم كيد الكائدين وظلم الظالمين وفساد الفاسدين لأن الله لايهدي المفسدين..

أهمية هذا الحديث هوأنه إذا كنا حقيقة أمام رغبة تغيير حقيقية لتصحيح مسار كان يبدو أنه في السنوات وحتى الشهور الأخيرة لا يقود إلى شيء سوى الهاوية خاصة مع ما نراه من استفحال الفقر والبطالة والإحتجاجات وتردي في الخدمات العمومية و الأحوال المعيشية للناس مع الإرتفاع الصاروخي للأسعار، وإذا كنا فعلا اليوم نروم التغيير مع هبوب رياح التغييرمع الربيع العربي على بلدنا، ومع التعديلات الدستورية الجديدة، ما علينا اولا إلا بمحاربة الفساد وتعقب اللصوص الذين سرقوا مقدرات و ثروات و قوت هذا الشعب بالتحايل تارة و بالقانون تارة أخرى. فنحن نسمع ونقرأ يوميافي الصحف العالمية والوطنية المستقلة وحتى في وثائق ويكليكس عن ثروات خيالية لزوجاتهم وأ بنائهم ، فمن أين لهم بتلك الثروات ياترى؟

 هل حصلوا عليها بعرق جبينهم؟، لاثم لا،لقد حصلوا عليها بسبب فسادهم واستغلال مراكزنفوذهم و خيانة الأمانة التي أاتمنهم الشعب عليها، فسمسروا وسرقوا وارتشوا وتربحوا بدون ضمير و لاروح وطنية . وبدون محاسبة هؤلاء اللصوص والفاسدين واسترجاع اليوم مانهبوه وصرفه في تحسين أوضاع عامة الناس وإعادة بناء الإنسان المغربي، و تأهيله و إقناعه بأن الرشوة واستغلال النفوذ من اجل التربح والإغتناء السريع صفة لا ينبغى لأحد أن يتباهى بها، فلا ينبغي ان نتحدث عن التغيير و دولة الحق و القانون التي يطمح اليها الجميع..وبدون هذا لايمكن في ظل هذا الوضع التعيس والمخيب أن نحلم ببناء مغرب جديد ديموقراطي متطور وعصري، مادام ان الحيتان الكبيرة لاتزال تفسد وتلتهم بلا حياء الأسماك الصغيرة ويتطاول الكبير منها على الصغير بلا مروءة، و لا و طنية ..

 قد يقول قائل بأنني أصم النخبة الحاكمة وحدها بالفساد و العاردون ذكر نصيب عامة الشعب الذي أرضع حقه أيضا من هذا الفساد وساهم فيه ، فأنا هنا أريد أن أقول كما يقول المثل الصيني «لايمكن أن نبدأ التنظيف من تحت بينما الأوساخ تسقط من فوق».







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز