نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
لإيلاف قريش: الغزو وعولمة البداوة

لإيلاف قريش: الغزو وعولمة البداوة

 
)
مهداة لمؤتمر الكتاب العرب مخبري وزبائن أجهزة أمن القبائل والمدعشات الرعوية(
كان البدو رعاة الإبل بالصحراء، من يسمونهم اليوم بالعرب، وهذا مثبت بالقصص القرآنية وتواتر في الكثير من الروايات، يأتون للشام-سوريا اليوم- سنوياً، في رحلتين واحدة بالشتاء وأخرى بالصيف- للتزود بخيراتها وحمل ما لذ وطاب من الطعام والحلويات والمؤونة لجزيرة العرب المترامية الأطراف وربعها الخالي من أي شكل من أشكال الحياة، يحملونها معهم لبيئة قاحلة ظمآى لا تنتج إلا القحط واليباس والعطش والفكر الفظ وخاوية على عروشها تندب حظوظها وأقدارها البيئية اللعناء، وكانت تجارة رابحة تدر على القرشيين الكثير من الأموال-  وكان هؤلاء التجار يحكون ويقصـّون العجائب والغرائب لأهل مكة وسكانها المعزولين بيئياً عن جنة "الشام" وفردوسها ووما فيها من الماء الرقراق التي يتدفق في بيوتها وبين أزقة بيوتها(شبطان المياه والأقنية الرومانية كانت تحمل مياه بردى لكل بيت وكان هناك نظام تصريف صحي)،  وعن الحسن والجمال والخصوبة والخضار فصار لعاب الرعاة يسيل ويهيم غراماً بالشام وصار الطمع بالشام حلماً يراود رعاة الأغنام لإخضاعها والسيطرة عليها ووضعها تحت وصاية القبائل الرعوية وثقافتهم مذاك وأعطى تصريح مؤسس القائل: "اللهم بارك بشامنا ويمننا"، إشارة البدو والمبرر الإيديولوجي لغزو واحتلال الشام من قبل قبائل البدو الرعوية....فهجم رعاة الأغنام عليها بليلة ليلاء وغزوها بجيش عرمرم جرار أوله بالشام وآخره في أم القرى وموطن الرعاة وأخضعوها لسلطانها وجلبوا لها الحضارة والنور و"نعمة" السماء وعلموا الشوام كيف يدخلون للحمام وجلبوا الحلول الأسطورية الخرافية من أرض الجوع والعطش واليباب، وصار رعاة الإبل هم السادة النجباء يصلي عليهم ويسبح بحمدهم ويطلب رضوانهم ومغفرتهم أهل الشام الضحايا المساكين الكرماء....وبدلاً من أن يحمل رعاة التيوس والأغنام الخير والثروة والجوز واللوز والعسل والنعيم لأهل الشام جلبوا لهم الفكر التكفيري الضال الهدّام الذي صارت له أحزاب قومية ترفع الشعارات البرقاء فساد البؤس والويل والجوع والمعاناة وبعدما كان أهل الشام يصدّرون الطعام والشراب والخبر لرعاة الأغنام استوردوا بدلاً منه بمقايضة الحضارات بالسم الأصفر الزؤام الذي أحال الحياة إلى كابوس وجحيم مقيم لا ينتهي ولا يزول مع الأيام وصار لهؤلاء الرعاة فضل كبير على الشام وأهل الشام ...

وللعلم، وفي الجذور الإمبراطورية للإمبريالية البدوية وعولمة البداوة، فقد كان بنو أمية هم من يسيطرون على التجارة ويديرونها وكانوا أخبر بالشام من أهلها ومن هنا تولدت لديهم نزعة السيطرة وتفتق الحلم الإمبراطوري للسيطرة على بلاد الشام ولذلك كانت "ولاية" دمشق من نصيب معاوية بعد الغزو العربي الإسلامي لهم ومن هنا بدأت مسيرة وفكرة عولمة وإمبريالية البداوة "الإسلام" الغزو العسكري ومن ثم الغزو الفكري والثقافي وقد طلب معاوية ولاية دمشق لنفسه بعد الغزو العربي الإسلامي لها وصارت أول عاصمة لما يسمى كذباً وتزويراً بالحضارة العربية والإسلامية حضارة الغزو والسبي والسطو وقطاع الطريق وحصة "الخمس" الكوتا الخاصة من النهب لله ولرسوله .

 
حقيقة تشكل هذه الآية رعبا حقيقيا لي لأنها تبدو النواة الفكرية والإيديولوجية وصاعق التفجير لفكرة الغزو والتوسع الإمبراطورية والمحفز والمبرر الأسطوري الغيبي للاستعمار والاحتلال العربي والإسلامي فلولا الشام لما شبع الرعاة الطعام في ذلك الزمان وكانت الآية محفزاً لحل عقدة الجوع والعطش والفقر التي كانت تعاني منها القبائل الرعوية بعدما ضاق فضاء الغزو ولم يعد هناك مجال للغزو كحل ونشط اقتصادي يتيم في الصحراء إلا عبر التوسع والتمدد في عولمة الغزو والخروج للحضارات والدول المجاورة وإيجاد المبرر الإيديولوجي والقانوني لذلك عبر نشر ثقافة الصحراء-الإسلام- باعتباره رسالة سماوية لا أرضية آليتها وأداتها الغزو والسبي والسطو بوجود المبررات الشرعية التي أعطاها مؤسس الإسلام لأتباعه في سبيل تحقيق الرفاه الاقتصادي لهم، فأخضعت الشام من حينه لسلطة قريش وصارت تحت رحمة قبيلة عاشت بالصحراء قبل 1400عام فبعدما كانوا يشتغلوا ويأكلوا من خيرنا وأطعمناهم من جوع باعتراف القرآن صاروا هم أصحاب حضارتنا التي حملوها لنا من بلاد العطش والجوع ..فتأمل يا رعتك عشتار
وتوته توته...ولسه ما خلصت وما راح تخلص الحتوته

 

peterhess   اخطائت و اصبت   January 16, 2018 2:14 PM
استاذ نضال
اما عن الخطا فان العرب كانوا موجودين في بلاد الشام قبل الغزو البربري.
تجاهل ذكر الامر يعطي انطباع ان العربان استولوا على ارض لم يكن فيها عرب...
لنكن اقل عدوانية تجاه اخوتنا في الخليج لان العدوانية تولد الحقد والحقد يولد الحروب. انظر سوريا!
على كل حال ان هزمت دولة فان الجزء الاكبر من اللوم يقع عليها بالذات لان الغازي غازي و يجب التصدي له.
اين كانت الجيوش التي كان من واجبها وقف هذا الغزو?

علي البصري   تجارة قبل الاسلام   January 16, 2018 3:40 PM
لا علاقة للاسلام بالتجارة فهي قبل الاسلام يتعامل بها عباد الله مع بعض وكان طريق الحرير مع الصين وتجارة التوابل مع الهند تتبادل الشعوب والامم بالمقايضة او بالاموال وكانت دمشق عاصمة الامويين مستفيدة من فتوحات وسبايا حروب الامويين ووصلت درجات من الرقي والتحضر والعلوم رغم المؤاخذات الكثيرة لحكم الامويين اما الرسالة الخالدة فظهرت من دمشق على ايدي غير مسلمين امثال ميشيل عفلق وغيره في عصر تنامي الوعي القومي الذي اضمحل لاحقا وهو الان اسم بلا مسمى وموجود في سوريا فقط شكلا فالغاؤه او بقاؤه واحد المشكلة في الحركات الاصولية التي ترعرت بانحسار العلمانية بعد هزيمة حزيران 67 ولو افترضنا لم يظهر الاسلام فربما تتحارب بقية الاديان مع وثني جزيرة العرب او تتقاتل الاديان مع بعض من يهود ومسيح ووثنين فالصراع قائم ودائم بين الاقوام لاينتهي...

سليم   تشويه للتاريخ ناتج عن جهل و محاولة لاستجداء رضا القوى العالمية بمهاجمة العرب   January 16, 2018 4:05 PM
اولا سأوضح ابسط تشويه ارتكبه نضال و لا يقبله اي باحث علمي حتى و لو كان اسرائيليا بحتا.

فقد ادعى نضال ان اهل مكة كان بدوا و هذا خطأ تاريخي و علمي خطير يوضح ان نضال هو مجرد محتال يريد ان يخدع الناس حتى يستفيد من وضعه الجديد و لا شك ان هذا التكتيك هو من افكار ضباط المخابرات السورية الذين يسعون لاعادة نشر عناصرهم حول العالم على شكل معارضة علمانية لان نشرهم على شكل معارضة اسلامية لم يعد مجديا.

فأهل مكة هم اهل مدينة و مستقرون في مكانهم و لديهم حضارة و ليسوا بدوا يرحلون من مكان الى اخر. فالبدو تكون حياتهم بسيطة او حتى يمكن اعتبارها تافهة و لا تعطي اي حضارة. و الكثير من حكومات العالم اليوم تسعى لتوطين البدو(ان وجدوا) و جعلهم يستقرون حتى يمكن للدولة ان تقدم الخدمات لهم و بالتالي يبدؤون بالتحضر.

فالكذب و تحوير الحقائق يدل على جهل و سوء نية

Muhammad   ارجوا النشر يا عرب تايمز   January 17, 2018 9:00 AM
نحن نحكم بقانون الله و لا تعنينا الديموضراطية و العلمانية....انظر شعوب اوروبا تحولوا الى شواذ تافهين بفضل الديموصراطية....بينما كل مسلم يعيش في ظل الشريعة يمتلك اربع زوجات و ذرية كبيرة و مطمئن و لديه سكينة....قوانينا ثابتة من اربعة عشر قرنا...و هم الى الآن يتخبطون و يغيرون القوانين بشكل دائم...علما بان قانون العقوبات في امريكا المتقدمة عمره اكثر من الف سنة...في الغرب تفككت الاسرة بشكل كامل و باتوا يعيشون حياة بهيمية....و نحن في ظل الشريعة السمحة ننزوج و لدينا خدم من الكفار...و نقتل الكفار حيث وجدناهم بعد ما رفضوا قانون خالقهم فسلطنا عليهم ارجوا النشر يا عرب تايمز

وحيد   تعيس تعيسة   January 19, 2018 5:36 AM
كيف لك ان تثبت ايها البائس المتفيهق انك لست من هؤلاء البدو الذين غزوا بلاد الشام وان أجدادك من أعتى عتاتهم وأجهلهم حتى يكون لك الحق ان تتفلسف وتتحزلق وتتفزلك دائما بمثل هذا الحديث الممجوج الذي أصبح علكتك الصدأة او كمثل لهاية طفل رضيع كي لايعض او لا يقضم لسانه ، أما آن لك ان تعرف مدى الاستخفاف بمقالاتك التافهة ، والتي توحي ان لاعمل لك سوى ذب الذباب ( كش الدبان ) ، أقسم لك اني اقول ذلك لأجلك ونصيحة أخوية لك ، فأنت من طائفة هي فخر الأديان والطوائف والفلسفات العميقة المتجزرة في قلب الفكر الانساي العظيم ، فلماذا تلوث سجلك بمقالات تافهة ليست بذات قيمة ابدا ، آن لك ان تحاول ان توقظ النبل والفضيلة النائمين فيك وان تدعس الجحود الذي يسربلك .

ali   KUL KHARA   January 19, 2018 10:01 AM
أمثالك لازم ينحت له تمثال ليوضع في متحف ويطلق عليه عقدة النقص... انسان كاره حاقد على أصله وفصلة...تجده ينحني فاتحا قفاه لأرضاء أسياده من الأجانب ولو كانو أسفل البشر....ويسب ويجعجع على من يقربه أو يحسن إليه من أبناء قومه أو اخوته من العرب...قل موتو بغيظكم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز