رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخـــطـــــاء شـــــائــعـــــة / 71
     

الــخطأ :  وُضِع القُمْعُ في فم الإناء

الصواب : وُضِع القِمْعُ في فم الإناء .  

 

         قال الله تعالى : [  وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) ] سورة الحج . المقامع : الواحدة مقمعة ، ومقامع أيضا كالمحجن يُضرب به على رأس الفيل . وقد قمعته إذا ضربته بها . وقمعته وأقمعته بمعنى : أي قهرته وأذللته فانقمع . وقيل : المقامع : المطارق ، وسميت بذلك لأنها تقمع المضروب أي تذله . ( تفسير القرطبي ) .   

      القَمعُ : مصدر قَمَعَ الرجل يقْمعُه قَمْعا : قهره وذلَّلَه . قَمَعَ في بيته وانقمع : دخله مستخفيًا . وأصله من القِمْع الذي على رأس الثمرة . وقَمَعَ الإناءَ يَقْمعُه : أدخل فيه القِمَعَ، ليُصبَّ فيه لبنًا أو ماءً . القَمْعُ : أن يوضع القِمْعُ في فم السِّقاء ثم يُملأ . القِمَعُ والقِمْع: ما التزق بأسفل العنب والتمر ونحوهما . قَمَعَ البُسرةَ : قلع قِمْعها . ( لسان العرب ص 3740 ) .

       قَمَع الإناء : أدخل فيه القِمْعَ ليُصبَّ فيه السائل . قمعَ القربة : ثنى فمها إلى خارجها . القِمْعُ : إنـاء مخروطي الشكل يوضع في فم الوعاء ثم يُصبُّ فيه السائل .

( المعجم الوسيط ص 789 ) .

       قمَع الوَطْبَ قمْعًا : وضع في رأسه قِمْعًا . " الوَطْب : سقاء اللبن " . القَمْع والقِمْع : ما يوضع في فم الإناء، فيصب فيه الدهن وغيره . والعامة تقول بالضم " قُمْع " ( تاج العروس ج 22 ص 75 – 80 ) .

     وجاء في المثل  : { أعطش من قِـَمْـَع }.( مجمع الأمثال ج 1 رقم المثل 2648 ).             

      نستخلص مما سبق أنّ  " القاف " في كلمة " القمع " الذي يوضع في فم إناء تكون فيه مكسورة أو مفتوحة وتكون الميم ساكنة أو مفتوحة ، ومن الخطأ أن تكون القاف مضمومة ؛ لذلك فالصواب أن يقال : وُضِع القِمْـَعُ في فم الإناء . 

 

الـخطأ : زرع الفلاح الشجر حوالِي الحقل .

الصواب : زرع الفلاح الشجر حوالَيْ الحقل .

 

     يقال قعد حوالَيْهِ ، مثنى حَوال . وحَوْلَه وحَوْلَيْهِ مثنى حَوالَه . قال الصاغاني : ولا تقل حَوالِيه . ( تاج العروس ج 28 ص 371 ) .

     حَوْله وحَوْلَيْهِ وحَوالَيْهِ وحوالَه ، ولا تقل حوالِيه . وفي حديث الاستسقاء  : { اللهم ! حوالَينا ولا علينا } . ( صحيح مسلم – باب الدعاء رقم الحديث 9 - 897 ) . يريد اللهمَّ أنزل الغيث علينا في مواضع النبات لا في مواضع الأبنية . من قولهم رأيت الناس حوالَيْه أي مطيفين به من جوانبه . ( لسان العرب ص 1055 ) .

      يقال : قعد حَوال الشيء : في الجهات المحيطة به . رأيت الناس حَوالَيْه : مطيفين به من جوانبه . الحَوْل : السنة ، الجمع : أحوال . الحول : الحذق وجودة النظر ، والقدرة على دقة التصرف في الأمور . الحول من الشيء : الجهات المحيطة به . يقال رأيت الناس حَوْلَه وحَوْلَيْه وأحواله : محيطين به . الحِيلة : الحذق وجودة النظر ودقة التصرف في الأمور . الحِيلة : الخديعة . المَحال : الحذق وجودة النظر والقدرة على دقة التصرف في الأمور . وفي التنزيل العزيز : [ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَال (13) . سورة الرعد . في قراءة المَحال .( المعجم الوسيط ص 240 ).

     يتبين أن " اللام " مفتوحة وليست مكسورة في كلمة حوالَيْه بمعنى المحيطين به ؛ لذلك فالصواب أن يقال : زرع الفلاح الشجر حوالَيْ الحقل .

 

الـخطأ : تعالِي يا فتاةُ .

الصـواب : تعالَيْ يا فتاةُ .

 

     العلو : ارتفاع أصل البناء .وقالوا في النداء : تعالَ أي اعلُ ولا يستعمل في غير الأمر . والتعالي : الارتفاع . قال الأزهري : تقول العرب في النداء للرجل تعالَ بفتح اللام وللاثنين تعالَيا وللرجال تعالُوا ، وللمرأة تعالَيْ وللنساء تعالَيْنَ ، ولا يبالون أين يكون المدعو في مكان أعلى من مكان الداعي أو مكان دونه . وتقول : تعالَيْتُ ؛ وإلى أي شيء أتعالى . ( لسان العرب ص 3093 ) .

    أسماء الأفعال تدل على فعل معين أي محدد بزمنه ومعناه وعمله ولكنه لا يقبل العلامة التي يقبلها هذا الفعل المعين والتي تبين نوعه وكلمة " تعالَ " هي فعل أمر لأنها تقبل علامة الفعل الأمر وهي دخول ياء المخاطبة عليه فنقول " تعالَي " للمؤنث و " تعالَ " للمذكر ، ومثلها " هاتِ " للمذكر و " هاتي " للمؤنث ؛ لذلك لا تعد كلمة " تعالَيْ " اسم فعل بل هي فعل أمر ( النحو الوافي ج 4 ص 140 ) .

     تعالى فلان : ارتفع ، ترفَّع . وتعالت المرأة من نفاسها أو مرضها : سلمتْ . وعالَ يا هذا : أقبل . ويقال : تعالَيْ يا هذه ، وتعالَيا ، وتعالَوا. وفي التنزيل العزيز : [ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64)] سورة آل عمران . يعني بذلك جل ثناؤه : قل يا محمد لأهل الكتاب : تعالَوا : هلموا . ( تفسير الطبري ) . وفي التنزيل العزيز : [ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا (28) ] سورة الأحزاب .( المعجم الوسيط ص 655 ) .

     تعالى بمعنى:  ارتفع  ، أو أقبل ،  فعل ماض ويصاغ منه فعل الأمر بحذف حرف العلة وتبقى حركة الحرف ما قبل حرف العلة نفسها لتدل على حرف العلة المحذوف وبهذا يبنى الفعل الأمر على حذف حرف العلة . وبهذا ففعل الأمر " تعالَ " آخره وهو حرف اللام مفتوح للدلالة على أن حرف العلة " الألف " محذوف ودخل عليه ضمير ياء المخاطبة وتبقى الفتحة على حرف اللام للدلالة على المحذوف . لذلك فالصواب أن يقال : تعالَيْ يا فتاة   

 

الـخطأ : تشكلت المحكمة من ثلاثة قضاة

الصـواب : تألفت المحكمة من ثلاثة قضاة .

 

      الشَّكل : الشبه والمِثْل المشاكلة : الموافقة والتشكل : مثله " التوافق . وفي قوله تعالى : [ وَآَخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58)] سورة ص . أزواج : أنواع . والشّكل : المثْل . تقول : هذا على شَكْل هذا ، أي مثاله . ويقال : هذا من شَكل هذا ، أي من ضربه ونحوه .الشاكلة : الناحية والطريقة والجديلة ، وشاكلة الإنسان : شكله وناحيته وطريقته . وشكلُ الشيء : صورته المحسوسة والمتوهمة  وتشكل الشيءُ تصوَّر ، وشكَّله : صوّره . وفي التنزيل العزيز : [ قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84)] سورة الإسراء ، أي على طرقته وجديلته . ( لسان العرب ص 2310 ) .

     ألف الشيءَ : لزمه ، وآلفه إياه : ألزمه . ألفتُ الشيءَ وألفتُ فلانا : إذا أنستَ به ، وألَّفتُ بينهم تأليفا : إذا جمعتَ بينهم بعد تفرُّق .، وألَّفتُ الشيءَ تأليفا : إذا وصلت بعضه ببعض . آلفتُ فلانا الشيءَ : ألزمته إياه ، والمعنى في قوله تعالى : [ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2)] سورة قريش . لتُؤْلَف قريش الرحلتين فتتصلا ولا تنقطعا فاللام  متصلة بالسورة قبلها " سورة الفيل " أي أهلك الله أصحاب الفيل لِتُؤْلَف قريش رحلتيها آمنين " رحلة الشتاء والصيف " . الإيلاف من يُؤْلِفون أي يُهيئون ويُجهِّزون . تألّفَ : تنظّم . ( لسان العرب ص 109 ) .

     يختزل من هذا الشرح أنه من الأفضل استخدام الفعل " تألف " بمعنى  " تنظم " بدلا الفعل " تشكل " ؛ لذلك فالصواب أن يقال : تألفت المحكمة من ثلاثة قضاة .

 

 الـخطأ : بالغت المرأة في دلِعها .

الصـواب : بالغت المرأة في دلِّها .

 

          دَلَع اللسانُ : خرج من الفم واسترخى على العنفقة " شعيرات بين الشفة السفلى والذقن " من ظمأ أو تعب . دلَع لسانه : أخرجه . ( المعجم الوسيط ص 323 ) .

      دلع الرجل لسانه أخرجه . قال الليث : أي خرج من الفم واسترخى وسقط على العَنْفَقَة كلسان الكلب . الدليع : الطريق الواسع . ( تاج العروس ج 20 ص 564 ) .

      الدَّلْعُ : خروج اللسان من الشَّفَة (  فقه اللغة ص 324 )

      دلَّت المرأة على زوجها : أظهرت الجرأة عليه في تكسُّرٍ وملاحة كأنها تخالفه وما بها من خلاف . ويقال : ما دلَّك علىَّ : ما جرأك عليَّ . دلّله : تساهل في تربيته أو معاملته حتى جرؤ عليه . التدلُّل من المرأة : حسن حديثها ومزحها . ( المعجم الوسيط ص 324 ) .

      دلُّ المرأة ودلالها : وذلك أن تريه جراءة عليه في تغنُّج وتشكل . وفي التهذيب : دلال المرأة ودلُّها : حسن الحديث وحسن المِزاح والهيئة . ويقال : هي تدُلُّ عليه : تجترئ عليه .( تاج العروس ج 28 ص 468 ) .

     ما تظهره المرأة من تغنج وحسن الهيئة تجترؤ به على زوجها هو دلال وليس دلع ؛ لذلك فالصواب أن يقال : بالغت المرأة في دلِّها . 

 

المراجع : -

1 - تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي، تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت.

2 – صحيح مسلم / للأمام ابي الحسين مسلم بن الحجاج – تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي دار إحياء الكتب العربية – عيسى البابي الحلبي وشركاه الطبعة الأولى 1991 م .

3 - فقه اللغة وسر العربية ، عبد الملك ابو منصور الثعالبي ، حققه مصطفى السقا ورفيقيه مطبعة البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة الأولى سنة 1938 م .

4 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

5 - مجمع الأمثال ، لأبي الفضل الميداني ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد 1955 .

6 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي، لبنان ط 2، 1972.

7 - النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز