مايك ماوحي ملوحي
mallouhi_m@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 April 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا لم يسقط بشار الأسد ؟؟ .

ما منع سقوط بشار الأسد
هو نفسه بشار الأسد ك أساس صلب و صمود و توازن و تماسك نفسي .
المسيحية ع بيروت .
و العلوية ع التابوت
من شاطئ الأندلس
إلى شاطئ بلاد الشام
أحرق بشار الأسد مراكبه و قال لشعبه و لملته بالأخص :
العدو أمامكم و البحر من خلفكم و لا سفن للرحيل أو العودة و لا سبيل لكم إلا قتال العدو و النصر .
قالها طارق بن زياد لجيشه عند فتح الأندلس و خبرها بشار الأسد من كتب التاريخ و انطبقت على واقع الحال في سورية .
كان شعار اسرائيل المخطط الرئيس لربيع العدوان الغربي الصهيوني على سورية .
( العلوية ع التابوت )
لتجميع أكبر عدد من عصاباتها السنية الوهابية و المجرمة حول العالم بهدف تدمير سورية ك بنية تحتية و بشرية بالأخص .
لم يكن أمام بشار الأسد سوى الدفاع عن ملته حتى الموت .
ف بقاء الطائفة العلوية أو فنائها و انقراضها كان مسؤولية وجودية و أخلاقية بعنق بشار الأسد .
و فراره و تركه لسورية لمصيرها يعني فناء بني جلدته .
هذا من ناحية
و وقوفا لكلمة حق بهذا الرجل
من ناحية الأخرى
التزامه الأخلاقي و مسؤوليته تجاه كل شعبه من الطوائف الأخرى
من شرفاء الطائفة السنية السورية و المسيحيين و الدروز و الشراكس وووو بعض الاثنيات الأخرى التي أخلصت الولاء لسورية و جيشها .
التي أعطته المزيد من القوة و الثبات و التوازن النفسي و المادي في ظروف دقيقة جدا وصل بها الحكم في سورية لحافة الإنهيار و خسارة المعركة التي دقت حوله من كل حدب و صوب على أبواب دمشق .
و تساقط حوله و بجانبه في المعركة
الاخ و القريب و الصديق و المؤيدين من مرتبات الصف الأول لقادة الجيش و القربة .
و هروب و انشقاق بعض كبار المسؤولين المتسلقين و زعماء الطبقات الاجتماعية كالعشائر الكبيرة و الشرأئح الاجتماعية الجاهلة و المارقة النافذة في سورية .
ف حجم المخطط و ضخامة التمويل و الدعم العالمي و الإسلامي الخليجي بالأخص .
و هول الضغط الدولي السياسي و الإعلامي النفسي من كبار زعماء العالم و حتى صغار مأجوريهم من جيران سورية
ابتداء بملك الاردن عبدالله ابن الجاسوس حسين الذي بدأ ( يعد الأيام ) لبشار الأسد
و مرورا بلص حلب العصملي أردوغان
و انتهاء ب ساركوزي و هولند و اباوباما و العاهرة رايس و هيلاري كلينتون و أغلبية زعماء الدول التابعة و المارقة .
الأمر لبرهات قليلة يبدو بسيطا و عادي لأن أحدا منا لم يعيشه و لم يحسه .
و لكن من عاش أحداثه و كان محاصر
و احتُلت أغلبية مدنه
و النسبة العظمى من مساحة دولته لن يكون الأمر كذلك .
من الصعب جداً
على أي أحد أن يتخيل المستوى و الطاقة الهائلة للقوة النفسية التي كان يتمتع بها بشار الأسد في تلك اللحظات و الأيام من تلك الفترة قبل أن يتدخل الحلفاء الرئيسيين لدعم صموده و مساندته في الوقت الحرج و اللحظات الأخيرة .
من الأنصاف أن نقر و نعترف باجلال و احترام تضحيات الشرفاء من كل أطياف الشعب السوري اللذين صمدوا و ضحوا و منعوا سقوط الوطن السوري بيد أهل الشر و بالأخص الطائفة العلوية
التي دفعت بكل ماتملك من الدم و الأرواح دفاعاً عن بقاء وطن و ( وجودها و بقائها ) و بالتالي عدم سقوط الأسد .
و ما خنساء ( تل درا ) أم الشهداء الخمسة و مثلها كُثرإلا خير دليل على ذلك .
و ما الجريح برجل واحدة الذي عاد ليحارب خلف الدوشكا إلا حقيقة ناصعة على الروح القتالية و الصمود .
فهذا الأمر كان لا نقاش به و لا رجعة فيه .
و لا خيار لهم سوى الدفاع عن النفس حتى آخر نفس أمام شعار الثورة الاسرائيلية ( العلوية ع التابوت )
لأن سكين آل سعود الخيبيرية دبحت من سلم و لم يسلم .
أنا لا أريد أن أواري بطولات أطياف و ألون الشعب السوري الأخرى من الشهيد الأسطورة عصام زهر الدين إلى الشهيد العماد راجحة وزير الدفاع السوري و سمير داغر ووووغيرهم من الشهداء الشرفاء الأبطال .
و لكن نسبة التطوع و الأصرار المنقطع انظير في الدفاع والإستشهادعند الطائفة العلوية كانت مرتفعة أكثر مقارنة بأطياف الشعب السوري الأخرى .
هذا من ناحية الفرق في ( النسبة ك عدد )
و لكن في كرم التضحية و الاستشهاد
فالكل متساوون ..
هذا الأستبسال و الأصرار و الصمود قطع خط التفكير في الهزيمة و كان العمود الأساس في عدم سقوط بشار الأسد ( سورية ) .
و ما دعم صمود الأسد
و بقاء سورية
هو
الدعم الجبار و غير المتردد و تقاطع المصالح مع المقاومة اللبنانية المخلصة و ايران و روسيا .
عابر سبيل     January 12, 2018 11:08 PM
يا أخي بالله عليم تترك لي " اسرائيل " وتبعدها قليا عن الموضوع السوري ، لأن النظام منذ تأسيسة لم لم تكن اسرائيل موجودة لصنه أكثر من اسرائيل حتى يستمر ...!
ثم ان هذه الشعارات التي ذكرتها من كتبها هو النظام والداعمين له في ايران لاسباب أنت تعرفها ولكن تتجاهلها ..!
أما الاجابة على عدم سقوط بشار الاسد فالجواب لأنه سلم البلد ومقدراته لأسفل الدول التي تحكمها أوضع وأحقر الانظمة بالعالم ، ايران يا أخي تدافع عن حقها في سورية الذي صار لها لقاء دفاعها عن النظام ، وروسيا جربت اسلحتها الصدئة بالشعب السوري ، وباتت تعتقد نفسها بذلك أنها أعادت امجاد الاتحاد السوفيتي بفضل النظام الذي يقودة بشار الاسد ...
شيء من العقلانية ...

Dr Imad   الاسد لم يسقط لان غالبية الشعب السوري كانت تدعمه   January 13, 2018 11:38 AM
الاسد لم يسقط لان غالبية الشعب السوري كانت تدعمه وهذا سر اصرار المعارضة العميلة على ابعاده وعدم القبول بانتخابات لان اجهزة المخابرات الدولية تعلم من تقاريرها ان الاسد سيربح باي انتخابات نزيهة.

خالد الحسين   اهل الحق لايخافون ولايختبئون خلف اية ستارة   January 13, 2018 11:59 AM
كما نطقت وقلت الحق فحق علينا ان نبادلك نفس القول ونؤكد انك من اهل الحق المبين فبارك الله بك وبمن حملك ورباك على ماانت عليه واهله الشرفاء النشامى .وغيرتك على سوريتنا الغالية محط اعجاب وتقدير لشخصكم الكريم ودمتم والسلام لكل من يحب سوريتنا ويدافع عنها بشتى الطرق والوسائل

Eyad Mana     January 13, 2018 1:07 PM
تحليلك فيه كثير من الصحة ، بالنسبة لجملة علوية عالتابوت بالتاكيد بغيضة
وطائفية ولكن كانت وليدة حكم طائفي طاغي لا يقبل بالاخر للانصاف والدليل ان الطرف الاخر رد عليها بعبارة لا اله الا بشار و الاسد او نحرق البلد فكلاهما اسؤ من الاخر .
بالمختصر بشار لم يسقط لان نظامه قام على اكثر من خمسون عاما انشاء شعب قبلي و طائفي لا يفهم المعنى الحقيقي للوطنية.

joe   Good article plus no shaleem   January 14, 2018 12:58 PM
Thank God you didn't allow that zionist dog "saleem" to spread his hasbarat....Good article btw.

عربي   سؤال جوابه سهل   January 14, 2018 6:59 PM
اذا قتل الأسد لم يكن هناك سبب أو عذر لتدمير سوريا و شعبها. لهذا جاعلين الأسد حي يرزق عذرا للتدمير و القتل و التهجير. مساكين السوريين ضحكوا عليهم ودمروا حالهم و بلادهم بأيديهم.

Eyad Mana   بفمك ادينك   January 15, 2018 12:13 PM
Dear Dr Imad
الى الدكتور عماد كلامك جميل ولاكن الا تتفق معي ان هذه الانتخابات النزيهة اللتي تتكلم عنها كان يجب ان تحدث عندما استلم الحكم !!
فاقد اشئ لا يعطيه يادكتور.
بس للعلم ان لست ضد بشار او معه فهذا امر شخصي اعبر عنه في انتخابات نزيهة , كل مااريد هو سوريا متقدمة بشعبها .

Dr Imad   الى السيد Eyad Mana   January 17, 2018 11:44 AM
كلامك مثالي ولا يصح في دول العالم الثالث التي لا يوجد فيها نضج سياسي وسورية ليست استثناء. ولكن ما حصل في سورية كان كله كلام حق اريد به باطل. سورية في 2010 لم تكن اسوا الدول في المنطقة على العكس كانت احسنهم واعرف الكثير من المغتربين بدأوا بالعودة والحياة في سورية بعد سنين من الاغتراب. كانت الحياة جميلة وتشعر ان كل سنة احسن من قبلها. حياة رخصة وتعليم و رعاية صحية بالرغم من استقبال ملايين العراقيين المهجرين وبدون منيية. ثم كان هناك انتخابات في 2014 وانا اعرف ناس لم ينتخبوا او انتخبوا منافسين للاسد ولم يكن هناك اي ضغط او ازعاج. وعلى فرض ان هناك حصل تزييف، يمكن للمعارضة ان تطلب مراقبة دولية وتعيد الانتخابات مرة واثنين وعشرة ولا يحصل ماحصل. هذه المعارضة هي شر مطلق لانها تتدعي الديمقراطية وتريد اقصاء الملايين من مؤيدي الاسد. معارضة عميلة وفقط.

سوري اصيل     January 17, 2018 5:45 PM
الى الكاتب تكتب شيء اكتبه منطقي اغلب حكومة الجمهورية العربية السورية هيمن الاخوة السنة . والرئيس بشار الاسد دافع عن سورية كلها بجميع طوائفها وقومياتها . لدلك عندما يطرد الجيش الارهابين يرجع الى قراهم الاخوة السنة وغيرهم . اغلب جيشنا سني ومتنوع .لم يدافع فقط عن الاخوة العلويين بل دافع عن وطن اسمه سورية وعن السوريين معيب تكتب اشياء مزورة .

Eyad Mana   Dr Emad   January 19, 2018 11:47 AM
السيد الدكتور عماد
مع كل الاحترام جوابي على ماقلت هو ان لا اجاوب لاني مثالي وناضج سياسيا كما انت قلت .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز