نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟

ملاحظة هامة قبل قراءة هذا النص: أي سوء فهم وقراءة وتأويل لهذا النص وأخذه بغير اتجاهه المقصود سينم أولاً عن سوء طوية وثانياً عن إصابة صاحبه بفيروس الاستعراب المزمن القاتل وابتلائه بمتلازمة العور المخي البدوي المميتة ونكبته بأعراض البلاهة القرشية المستديمة واستشراء داء عوز الفهم الصحيح لديه..

فقد احتل بنو صهيون أجزاء مما تسمى فلسطين، وأقاموا عليها كيانا خاصا بشتات اليهود الذين انتشروا بالعالم بعد طردهم وتكفيرهم وتشريدهم من أوطانهم الأصلية في خيبر وسواها في جنوب غرب ما تسمى جزيرة العرب واليمن إثر ظهور الدعوة المحمدية هناك ونشوب الخلاف الشخصي بين محمد واليهود لرفضهم لدعوته والإقرار بنبوته، وصار كياناً مدنيا يعلنون بأن حدوده ستكون فقط " من النيل إلى الفرات" قدّم الرفاهية والأمان والاستقرار للرعايا المنضويين تحت سلطانه فقامت الدنيا ولم تقعد(دون الإشارة والتأكيد أنهم عادوا لبلاد أجدادهم والأرض الموعودة التي كتب الله لهم كما هو مذكور في قرآن المسلمين) ضد بني صهيون المحتلين المعتدين البغاة الآثمين وصار هناك "ثورة" فلسطينية وفصائل جهادية وحركات جهادية وثارت ثائرة أنظمة بدوية قرشية كلها تريد القضاء نهائيا على دولة بني صهيون ورميها بالبحر واجتثاث اليهود من على الخريطة الكونية واستئصالهم وو...وبقية القصة معروفة.. 

وبالمقابل احتل بنو عربون الغزاة السباة رعاة البعير والشاة مدمـّرو ولصوص الحضارات الجهلة "الأميون (حسب خطابهم إذ يتباهون بالأمية والجهل وعدم المعرفة والرفض للحداثة والعلوم التي يعتبرونها بدعاً وضلالة والعياذ بعشتار) وأعداء الحرية والعقل وحقوق الإنسان الأندلس غرباً وغزوا بلاد الشام والعراق وشمال إفريقيا ومصر والهند شرقا بعدما قتل، مثلاً، "الفاتح" محمود الغزنوي وأباد عشرات الملايين من سكانها وتمت أسلمتهم بالقوة ووصلت شرورهم كما يتباهون نحو تخوم سور الصين العظيم وفرضوا سلطانهم وثقافتهم وأصنامهم وآلتهم وطقوسهم الوثنية على الشعوب المحتلة وفرضوا أوسع عمليات التطهير الثقافي وطمس الثقافات الأخرى وتكفيرها المعروفة بالتاريخ وأحالوا تلك الكيانات المهلهلة الضعيفة والمهزوزة المحتلة والمستعمرة بعدما نهبوها وأفقروها ودمـّروا تراثها الحضاري إلى زرائب وحظائر وأطلال وخرائب تنعق فيه البوم والخفافيش والغربان وتنتشر فيه روائح الموت والدماء ويعيث فيها اللصوص والقتلة والمافيات والزعران والدجالون والمشعوذون والديكتاتوريون وأقاموا فيها أشد أنظمة الأرض العبودية القهرية والملكيات العضوض المتوارثة أبا عن جد بغيا قهراً وفقراً وظلاماً وانغلاقاً وعداء للحياة لا بل ويعلنون على الملأ وينشدون ويرفعون الخطب العصماء بأنهم سيغزون العالم كله ويقهرون أمم الأرض ويحتلون عواصمه الكبرى ويقيمون على أنقاضها دول الخرافة القرشية لسبي بنات الأصفر وإعلان دولة الخلافة اليثربية والمشيخات الأبوية الأوليغاركية الثيولوجية التوتاليتارية الظلامية الدينية الاستبدادية المغلقة التي لا حدود تحدها بالتوازي مع نشر ثقافة تكفيرية عنصرية فاشية فوقية التي تتوارث كل أحقاد وثارات وعداوات دواعش مكة ويثرب وتعيد إنتاج حروب الردة وقصف الكعبة بالمنجنيق... 

بالقياس المنطقي والإسقاط المعياري سيرى كل ذي عقل وضمير وعين بصيرة أنه لا يمكن قياس ما فعله بنو صهيون من "عدوان" و"احتلال" بما فعله بنو عربون من غزو واحتلال وعدوان وبغي ودمار وخراب كبير عميم..

ليست الغاية أبداً الترويج لإسرائيل، كما ستقفز فوراً لذلك الرؤى السطحية، أو توجيه أية إدانة عنصرية ومنحازة لبني عربون قدر ما هي الارتقاء بالتفكير المنطقي المعياري السليم والصحيح واستخدام مسطرة قانونية قيمية واحدة في قراءة الأحداث والتاريخ، وعندها فقط يمكن أن نبقى بالجغرافيا وندخل بالتاريخ...

كل من سيصنف كاتب المقال بالتصنيفات البدوية والأمنية والتهم الجاهزة كـ"عميل" و"صهيوني" ووو لا يكون قد فهم، وللأسف، أو استوعب حرفاً من هذا المقال وبقيت معاييره القرشية البدوية وفيروسات يثرب قائمة وتنغل في مخه كما تنغل الديدان في جيفة ميتة...

salim   بنو عربون وبنو صهيون اولاد   February 10, 2019 10:48 PM
بنو عربون وبنو صهيون اولاد عم وكلاهما وجهان لعمله واحده كلاهما باغي ومعتدي

hamed   1-esteemed nidal   February 12, 2019 12:38 AM
A mistake cannot be corrected by another mistake then the problems is triplicated, three complicated problems which need solution ,the Palestinian are who live in PALESTINE—logic ,but by your approximation to the subject you made from one part the whole ,by logic , never can be correct neither it is possible except that this part resort to the force to distort the facts to the, ethnic cleansing , massive massacres and expulsion of the others parts The solidarity is needed ,a free person has not tolerate the injustice against the others because this injustice may reach to him then the reaction is late ,What happens that you make comparison between two parts, the comparison not always produce positive and constructive stimuli, several time it produce negative effects frustrating and paralyzing stimuli ,Our efforts should be invested to deal with our lot social and political problems ,education employment housing, et et

hamed   2 effort for our problems   February 12, 2019 12:39 AM
We have to blame our intellectual and committed vanguard who coexist conformably and passively with the vices of the society and the psychology of dependence, absence of freedom and the destroyed culture and followers of the one absolute thinking as if they are not responsible of delay ,the introduction of the developed social science in our daily life ,as to lead the walk for the freedom and the progress ,but remained captive with religious thinking and the petrified religious laws and norms and divided emotionally into with/against followers to one side or other, no place for the critical position as the objective arguments ,Long live our beloved leader or down with that as la illah ila allah Or allah akbbar these slogans don’t serve to restore the rights of the people in freedom and open the road for the social progress , these slogans serve interested ones who wait reward position or makrama .LOOK how many articles are written about the international policy and how many article are written about our social needs , problems of freedom and progress r where we can agglutinate the people interests around them to take an active position for their solution ,

abo malek     February 12, 2019 1:22 AM
تقول :" فقد احتل بنو صهيون أجزاء مما تسمى فلسطين، وأقاموا عليها كيانا خاصا بشتات اليهود الذين انتشروا بالعالم بعد طردهم وتكفيرهم وتشريدهم من أوطانهم الأصلية في خيبر وسواها في جنوب غرب ما تسمى جزيرة العرب واليمن "
هل تعني ان اليهود الذين هاجروا الى فلسطين من روسيا وبولندا والحبشة الخ هم احفاد من طردوا من جزيرة العرب على فرض صحة ما قرأته وقرأناه من تاريخ؟ اين الدليل على هذا الادعاء ؟
صحيح انك تعمدت الجرأة في مقالك لتحفيز التفكير ولكن لم اجد توثيقًا لما قلت من اي مصدر او مرجع. الاسلوب مهم صديقي ويثير التساؤل ولكن المضمون فارغ، رصف انشائي لا قيمة علمية له ما لم يوثق بمصدر ومرجع وللقاريء محاكمة المصادر والمراجع فقد تكون في فراغ مضامينها شبيهة بما هذرمتَ به.

hamed   coment 3   February 12, 2019 1:53 AM
While the damned holder of power as if they hold it by divine command , they ae lover of power anxious to catch it for their personal profit , to satisfy their ego, selfishness individualism and their castrated self-esteem , repressing fiercely the people , to kidnap the freedom and to appropriate his will and to chain the society initiative through their dictatorial conduct and by the religious laws which are issued as their needs and measure. To eternalize and to perpetuate their rule extending the corruption and the repressing the social and the individual liberties and the delay , so it is better for our writers to invert the time invested to discuss the international political events where they will not solve nothing in exchange yes they can to invert the times in aware the people to struggle for his liberties his progress and the change of the methods of education and contains to run with the scientific international advances , if we want not to remain praying afraid from the sun burn which it appear between the two horns of the devil , and to remain blaming ourselves and the self whipping


عادل حزين   وحشا صدقك يانضال...   February 12, 2019 8:26 PM
الذى تعرضه ياأستاذ نضال هو حكم المنطق والعدل... ولكن من إمتى كان المنطق والعدل ميزان عندنا؟ أحنا عندنا الدين وأحفاد القردة والإنتصارات الإلهية وكل ما يخالف العقل والمنطق.

غريب   المرضى يكتبون   March 15, 2019 2:04 PM
انصحك بزيارة دكتور فقد تمكن منك المرض







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز