فارس المهدي
faris_22000@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 September 2014



Arab Times Blogs
اخوان السنة والشيعة ذراعان لنفس الأخطبوط !
قد يستغرب البعض من تصريحات اردغان زعيم اخوان تركيا السني الداعمة لاخوان ايران الشيعة..فبعد خمس سنوات من مهاجمة ايران ونياتها التوسعية وتدخلها في شؤون دول الجوار يؤكد لنا السلطان العثماني ان اجانب يعملون كمحرضين على التظاهرات في ايران ! وان بلاده تولي اهمية كبيرة للمحافظة على الاستقرار والسلام فيها ! وقد يجيب البعض بأن ذلك مجرد رد جميل لدعم نظام الامبراطور الفارسي لتركيا واستقرارها بعد المحاولة الانقلابية التي ارادت الاطاحة بنظام اردغان ! لنسلم ان الامر كذلك ولكن ماهو السر اذا في دعم اخوان تركيا وايران لاخوان مصر وقطر ؟ وماهو سر دعم اخوان ايران ولبنان الشيعة لاخوان غزة السنة ؟ وماهو سر العلاقة الوثيقة بين حزب الدعوة الشيعي وبين الحزب الاسلامي السني؟ لعل مراجعة بسيطة لتاريخ الاسلام السياسي توضح تماما حقيقة هذا الامر الغريب..ففي عام ١٩٥٥ بذل الاسلام السياسي السني جهدا كبيرا لانقاذ (نواب صفوي) زعيم منظمة فدائيان اسلام الشيعية التي قامت بعمليات اغتيال واسعة لمسؤولين في نظام الشاه..ولم يثمر ذلك الجهد حيث اعدم صفوي في العام ذاته.. بالمقابل وحسبما يسرد الكاتب رشيد الخيون في مقاله (سيد قطب..محاولة اسلامين شيعة لانقاذه) عن طالب الرفاعي احد المؤوسسين البارزين لحزب الدعوة ان قيادة الحزب التي ضمته الى جانب محمد باقر الصدر ومهدي الحكيم ومرتضى العسكري دخلت في حالة من الحزن والاسى واخذت تفكر ماذا تعمل ازاء هذه القضية الخطيرة التي تتمثل في اصدار حكم الاعدام ضد سيد قطب عام ١٩٦٦ من قبل نظام عبد الناصر لذلك سعت للاجتماع بالمرجع الاعلى سيد محسن الحكيم الذي ابرق الى ناصر يتشفع لالغاء الحكم واستخدم علاقته الطيبة مع عارف للتدخل في هذا الامر ولكن يبدو ان ناصر كان مصرا على اعدام سيد قطب بعد ا ن عفا عنه قبل سنوات بوساطة عبد السلام عارف..الامر لم يكن مستغربا حينها اذا ماعلمنا ان الاسلاميون الشيعة كانوا ينهلون ثقافتهم من كتب سيد قطب وابي الاعلى المودودي حسب قول الشيخ الغزي في محاضرته ..سيد قطب وتلاميذه المخلصون..وان كتب الاثنين كانت تشكل العمود الفقري لمكتبة الاسلامين الشيعة ! ولعل اوسع تنسيق جرى بين الدعوة والاخوان كان في عهد عبد الكريم قاسم حيث سعى الاثنان لاسقاطه والتخلص منه .. ثورة الاخوان الشيعة في ايران بقيادة الخميني مثلت الذروة للاسلام السياسي لذلك فهي مرجعية لهذا النهج اي كانت طائفته ومحاولة قراءة الظاهرة الاسلامية وفق تميز طائفي تنم عن سطحية فالمرض واحد وان اختلفت اعراضه..لذلك ليس غريبا على اخوان الشيعة في ايران ان يصدروا طابعا يحمل صورة سيد قطب وان يسموا شارعا باسم خالد الإسلامبولي بعد نجاح ثورتهم ! اخوان السنة والشيعة هما ذراعان في اخطبوط واحد هو الاسلام السياسي قد يتنازعان ويختصمان ويتقاتلان كما جرى الامر في سوريا والعراق ولكن عندما يصل الامر الى تآمر اطراف اخرى لقطع رأس الاخطبوط ينبريان وبكل قوة للدفاع عنه..
hamed     January 8, 2018 2:39 AM
all the fundamentalist owner of the one thinking no learn nothing from the history neither from the events , They have all written, they don’t bother themselves to understand the movement of the society neither the other They have the creative faculty in vacation , they resort to their fanaticism or the beasty power to impose their believe and opinion ,They always try to dethrone and to replace the other ,obsessive to refuse the other ,So the enemy has no need to change his strategy and his tactics Look they are using the same arguments and tactics in Iraq Syria Libya Iran .All this destruction and delay even the same plans of the enemy and always fall in the hole , No learn to be tolerant and to accept each other ,The sense of their patriotism is like that who buy his women and consider her of his property


حجازي سني   لعنهم اللة   January 8, 2018 7:10 PM
مقالك يبرهن بان الدين واحد وان شيوخ الوهابيين الكفرة هم أهل التفرقة و أهل النفاق و اهل الكفر المتعمد للتفرقة ونشر النعرات بين الناس البريئين. لعنهم اللة في الدنيا و الآخرة.

يا علي   الكاتب   January 8, 2018 11:40 PM
وانت نازع هدومك ولابس أمريكي، الواحد مهما يكبر يعتز باصله، ما في شخص كامل، سيد قطب أو غيره له جانب من الصواب والخطأ، وطبيعي تجد الارتباط، منذ متا كان الدين مخالف للدولة، في الغرب المدارس الكاثوليكية أكثر من العادية، المهم انت تكون أقرب إلى الصواب، وعدم المبالغة والاعتدال، لكن ان تكون وطنيا ومخلصا هو قمة الصعوبة لأن الأعداء كثر من الداخل والخارج

محمد   اردوغان وقف وقفة رجال من القدس .هذا يكفيه شرف   January 8, 2018 11:59 PM
اردغان كان يتحرك حسب ما تريد التعوسيه والحمارات العربيه المتخلفه .لعله يلحق لحسة ابع. لكن بعد ما كشف غدر شيوخ البعير .انقلب وعرف اين مصلحته مع ايران وروسيا
اردوغان وقف وقفة رجال من القدس .هذا يكفيه شرف







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز