عبداللطيف عبداللطيف
Mrabdothepoet1@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 January 2016

خرج الشاعر عبداللطيف أحمد فؤاد من جامعة المنصورة و معه ليسانس الآداب قسم اللغة الانجليزية و آدابها فى عام 1997.

يعمل بالتدريس فى وزارة التربية و التعليم المصرية فى الدقهلية السنبلاوين

و لى عدة دواوين شعر انجليزية و عربية.

خمسة دواوين اليكترونية 4 عربية

و آخر انجليزى هو

Love and blood in the Middle East

و نشرت ديوانين ورقييه آخرين. العربى هو توأم الشمس.


و الانجليزى هو

The immortal love tears


و تحت الطبع ديوان انجليزى ضخم هو

Vitamin U.

 More articles 


Arab Times Blogs
رحيل إبراهيم نافع

توفى كاتب مصر و العرب الأكبر إبراهيم نافع غريبا فى الامارات رحمه الله تعالي و أسكنه قصور فراديسه.
الحزن يهجم على قلبي الرحب لأن أبناء مصر يموتون أغراب فى بلاد ليس لهم فيها أهل أو أحباب.
علينا الحفاظ على كل غصون الشجرة المصرية البشرية رحمة بلدنا  و حفاظا على مصلحتها و رفقا بأولادنا. ..

وجب علينا تعديل القوانين و القرارات لتفتح الأبواب لعودة كل المصريين و نزع جنسية اﻻرهابيين..

إبراهيم نافع قدم قلمه و فكره الكثير و الأكثر للصحافة المصرية و العربية.
نافع جعل نقابة الصحافيين تتلألأ فى قلوب البلاد و النوادي..

نافع زاد من المطبوعات التابعة للأهرام فزادت عن 21 مطبوعة مشرقة

المرحوم  كان بطلا صحافيا عربيا له أفكار و علاقات كلها خدمت الصحافة.

كان علينا أن لا نتركه فى مرضه لغربته تزيد آﻻمه و أحزانه. لأنه خدم بلده و جريدته فهو وطنى ذكي..
رحم الله الفقيد .
  عبداللطيف أحمد فؤاد

١     January 5, 2018 9:44 PM
هو أي كلام وخلاص. كفايه تضليل وتدليس. ابراهيم نافع لم يترك أي بصمه . :كان كاتب سلطه. ولوما تعرفش أو أكيد عارف بس مش عايز تقول. هو مات بره علشان كان عليه حكم بسبب الفساد واهدار المال لما كان ماسك جريده الأهرام. سيسنياهو ماداش أوامره للقضاء الشاخخ علشان يشيل القضايا اللي عليه. وزيي ٬ما بيقول المثل آخرة خدمة الغز علقه

محمد بلال   كان طيب   January 7, 2018 1:33 PM
الله يرحمه ويرحم قلمه السياسي . بس كان لي تحفظ هو مين كان يقدر يكتب كلمه خارج النص جميعهم مطبلاتيه ولم تطفو علي السطح روائحهم الا في اعقاب الثورة الشريفه التي حكم عليها الاخوان بالإجهاض .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز