عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
الإلحاد والموساد

رئيس اللجنة الدينية بالبرلمان يقدم مشروع لسجن الملحد و الملحدة!؟..


نواب الجهل والتخلف يحركهم الموساد.. حتى القرآن؟؟.. قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر لكم دينكم ولي دين..

كهنوت طغيان الكنيسة في العصور الوسطى!!؟؟..


انا مسلم سني وإيماني بالله بلا حدود ولا أقبل مزايدة على ذلك.. لكني أصبحت أمقت جهلكم وتخلفكم وكما حدثت ثورة ضد كهنوت وجبروت الكنيسة في العصور الوسطى.. سوف تفجرون ثورة ضدكم.. فكلما تشددتم كلما زاد الكفر والإلحاد والخروج عن الدين!؟..

 

جهل وتخلف سينتج عنه أضعاف أضعاف الملحدين وسيؤدي الى كفر الشباب بالدِّين والعند يولد العند.. وإذا أدخلتم ملحد السجن سيخرج ألف ملحد آخر!؟..

هناك الكثير داخل التراث الموروث في البخاري وبن تيمية وبن عبد الوهاب ما لا يصدقه عقل الا مختل عقليا أو جاهل.. لم يكن إسلام بحيري وإبراهيم عيسى و صالح العجوز وحدهم الذين أخرجوا لمن لا يقرأ.. أخرجوا ما يشيب له رأس طفل!!؟؟


لذلك سعى زبانية الازهر في محاصرة كل من يخاطب العقل وإبتداع ما أطلقوا عليه إزدراء الأديان!؟ وهم أكثر الناس نفاقا.. لأنهم يشاهدون ويسمعون برهامي ويعقوب والشحات والسلفية وأئمة الزوايا وهم يسبون ويزدرون الأديان!؟ فقل ماتشاء في الأديان الأخرى!؟ لذلك بدلا من قولهم إزدراء الدين الإسلامي.. غلفوها بالأديان!؟ وهم لا يعلمون أن الفتيكان والمراكز البحثية المتخصصة في الدول المتقدمة يعلمون ذلك النفاق!؟..

لذلك أدخلوا إسلام بحيري السجن ويحاولون مع إبراهيم عيسى لأنه أيضًا أخرج الكثير من صفحات البخاري و بن تيمية و بن عبد الوهاب.. وحكم على غيره بالاختفاء أو السجن أو الإغتيال.. كما فعلوا مع فرج فوده والذهبي ومحفوظ وأحلوا دماء الناس وهددوا المستشار محمد سعيد العشماوي حتى رحيله بعدما كشف المخفي في الإسلام السياسي والتقية وفقه الواقع.. وخلال السنوات الماضية كانت حرب زبانية متعششة داخل الأزهر تحاصر وتحارب أي معتدل يواجه حقائق التراث المليء بفبركات وتخاريف سكارى لا يصدقها عقل.. لذلك طال الحصار والهدم المعنوي ضد الدكاترة آمنة نصير و سعد الدين هلالي وأحمد كريمة وغيرهم ولا توجه لهم دعوة حضور مؤتمرات أو مناقشات أو لجان..

 

مشروع النائب المتخلف يعززه ويروج له الموساد!!؟؟ لتتضاعف أعداد الملحدين ويدفعون الشباب للكفر بالدين أكثر وأكثر.. قبل السبعينايت لم تعرف مصر هذه الأشكال.. لكن يبدو أن الموساد يحقق تقدم ملموس في بعض المؤسسات كالتعليم والصحة والإعلام والدين!؟.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز