د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016



Arab Times Blogs
ولادة يسوع المسيح الإعجازية بين الإيمان والحقيقة والاسطورة!

ولادة يسوع المسيح الإعجازية بين الإيمان والحقيقة والاسطورة!


حوارات في اللاهوت المسيحي 24


تحل علينا في هذه الايام, ذكرى الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية, وبهذه المناسبة الجميلة, اتقدم الى جميع الاخوة المسيحيين باجمل التهاني القلبية, مع اطيب الاماني للجميع بدوام السعادة والسرور والسلام.


في سرديات التاريخ الانساني, تتكرر ظاهرة الولادة الاعجازية لمجموعة من الابطال في تراث الكثير من الامم, وهذه الظاهرة كانت متواجدة بشكل لافت في التاريخ القديم, فنجد هناك اشخاص كانت ولادتهم بغير الطرق التقليدية,اما عن طريق الولادة العذرية, او عن طريق الولادة بدون تدخل بشري, وهؤلاء الاشخاص تحولوا الى رموز دينية واحيانا قومية, ومنهم من تحول الى نصف اله او اله كامل!

والأمثلة على ذلك كثيرة, منها أوزوريس, وحورس, وميترا, وهيراقيلس ,واتيس, وكريشنا وغيرهم

وعلى الرغم من ان القصص التاريخية التي تحكي عن هذه الشخصيات تميل في غالبيتها الى النمط الاسطوري, الا انه لازال البعض منها تعتبر لدى كثير من الناس على انه حقائق ثابتة, يقوم عليها ايمان ومعتقد راسخ,كما هو الحال مع (كريشنا) في الديانة الهندوسية.


من المهم جدا ان نميز باستمرار بين (الحقائق الايمانية) و( الحقائق التاريخية) في عملية البحث التاريخي, فالحقائق التاريخية المستندة على معطيات البحث التاريخي المنضبط ,والمعتمد على وسائل علمية كثيرة, هذه الحقائق يتم التعامل معها على انها يقينية او شبه يقينية, حسب مستوى وثوقية الادلة الموصلة اليها, ويتم التعامل معها على هذا الاساس ضمن اطار انساني شامل.

أما الحقائق الإيمانية, فهي سرديات او افكار وتصورات تخص(فقط) المؤمنين بها, و تلزمهم, ومن حقهم التعامل مع معطياتها ضمن إطار ايمانهم, ولكل مجموعة من البشر (حقائقهم الايمانية) الخاصة بهم, والتي قد تعتبر لدى غيرهم مجرد اساطير لا اصل لها, وهذه الظاهرة موجودة بشكل واضح في كل الاديان والمعتقدات, وكل فريق يعتبر ايمانه هو الحقيقة بينما ايمان غيره اسطورة!


في التاريخ المسيحي, تشكل ولادة يسوع المسيح العذرية,ركنا مهما من اركان المعتقد , وعليه تترتب نتائج مهمة سوف يتشكل منها البناء الأساسي للثيولوجيا المسيحية, لذلك اعتبر حدث ولادة يسوع الناصري, هو الحدث الأهم في تاريخ البشرية, و بقرار حكومي من الامبراطورية الاكبر والاقوى (الرومانية) ,تم لاحقا , تقسيم تاريخ البشرية الى ما قبل, وما بعد ميلاد المسيح.


ان قصة ميلاد يسوع الناصري, والمروية لنا ضمن سرديات النصوص الدينية (فقط) تتشابه احيانا وتتلاقى احيانا اخرى مع قصص الميلاد الاعجازي للشخصيات الاخرى التي سبقت يسوع الناصري, وخصوصا تلك القصص التي كانت رائجة ومتداولة في ارجاء الامبراطورية الرومانية, ضمن التراث الروماني والاغريقي, مثل تحول الشخص المولود الى كيان (انساني/الهي) ومثل توقيت حدوث الميلاد ,والذي يكون في نهاية شهر ديسمبر, وكذلك قصة تضحية البطل المولود اعجازيا  بنفسه من اجل بقية الناس!

ورغم هذه التشابهات التي تكررت بشكل لافت, الا اننا سنتعامل مع قصة ولادة يسوع الناصري العذرية على انها حقيقة ايمانية ( نحترم كل من يؤمن بها ونحترم حقه بالايمان بما يشاء), ونتابع تسلسل سرد تلك القصة كما وردت في النصوص, وسنحاول التحقق بمنهجية البحث التاريخي( فقط) في المناطق التي تتقاطع فيها تفاصيل هذه القصة مع الاحداث التاريخية الثابتة والمشهورة.


ومن خلال السير على نفس المنهجية التي نتبعها في هذه السلسلة,من تتبع النصوص حسب اقدمية زمن كتابتها, وكذلك من خلال مقارنة الخبر الوارد في احد الاناجيل مع الاناجيل الاخرى, سنجد امرا يدعو للتوقف والتأمل!

وهو ان قصة ولادة يسوع المسيح العذرية لم ترد في اجزاء العهد الجديد الاقدم زمنيا, وليس لها ذكر الا في انجيلين فقط!

فلو تتبعنا رسائل (شاؤول/بولس) وهي الجزء الاكبر والاقدم من العهد الجديد, لا نجد أي ذكر للولادة العذرية الاعجازية, بل ان  هذا الرجل الذي كان اهم داعية مسيحي, وانشط شخص في نشر الايماني الجديد في زمن المسيحية الاول, لم يتطرق لهذه الحادثة المهمة والفريدة والمعجزة الكبرى, التي لا تتكرر, وكل ما ورد في رسائله حول ولادة يسوع الناصري هو جملة مقتضبة تقول:


(وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ) غلاطية 4/4

وهذه العبارة ليس فيها ذكر لولادة عذرية, او اي حدث اعجازي.


وعندما نذهب الى الاناجيل القانونية, نجد ان الانجيل الاقدم من ناحية التسلسل الزمني في الكتابة, وهو إنجيل (مرقص) لم يتطرق الى ولادة يسوع الناصري, ولم يذكر اي شيء عنها !


اول اشارة وخبر عن ولادة يسوع الناصري, وردت في الانجيل الذي تلى انجيل(مرقص) وهو الانجيل المنسوب الى (متى)

وقد ذكر الاشخاص(المجهولين) الذين كتبوا هذا الانجيل خبر الولادة العذرية , في سياق يظهر للقارئ على انه حدث يقع ضمن إطار تحقق نبوءات العهد القديم في شخص يسوع, وهذا النهج واضح جدا لدى كتبة هذا الانجيل ,حيث نجدهم يجتهدون في اجتزاء وتحوير, واحيانا فبركة مقاطع من العهد القديم, لكي تبدو كأنها نبؤات تم تحققها في شخص يسوع!

وهكذا فعلوا ايضا مع نبؤة الولادة العذرية المزعومة, والتي لا اصل لها, فقاموا وبكل تمحك وجرأة بتغيير لفظة كلمة عبرانية تعني( شابة) الى لفظة تعني(عذراء) واقتطعوا نص من العهد القديم, لاعلاقة له بقصة المسيح,يقول


    (ها هى العذراء تحبل وتلد ابناً يدعى اسمه عمانويل)


والطريف اننا نجد الى اليوم بعض المدافعين عن هذا التزوير المفضوح, مستندين الى ان كلمة(العذراء) موجودة في مخطوطات الترجمة السبعينية التي قام بها اليهود, متناسين ان كل مخطوطات هذه الترجمة الموجودة حاليا هي عبارة عن نسخ متاخرة تمت بعد القرن الميلادي الاول, ولا يوجد اي نسخة اصلية للترجمة السبعينية التي كتبها اليهود انفسهم!

والاشد طرافة, ان هؤلاء المتنطعين يتجاهلون عامدين,امرا بسيطا جدا, وهو ان اليهود الذين كتب العهد القديم بلغتهم وضمن مفاهيم ثقافتهم, والذين ينتظرون (المسيح المخلص) الى يوم الناس هذا, لم يكونوا,في يوم ما, ينتظرون ان يولد المسيح المنتظر, من خلال ولادة عذرية, اذا لا وجود لمثل هذه العقيدة في نصوص كتابهم (العهد القديم)!


الانجيل الثاني الذي ذكر خبر الولادة العذرية ,هو انجيل( لوقا) والذي يأتي بعد انجيل (متى) بالتسلسل الزمني, وقد اورد القصة بشكل مختلف وضمن سياقات سردية تتباين مع القصة الاولى المذكورة في (متى)


بالنسبة للانجيل الاخير زمنيا( انجيل يوحنا) لم يرد فيه اي ذكر لولادة المسيح, وانما نجد كتبة هذا الإنجيل قد انتقلوا الى مستوى اخر جديد, وهو محاولة اضفاء صفات وابعاد لاهوتية على شخص يسوع الناصري, وهذا امر يمكن تفهمه ضمن سياقات تطور القصص الاسطوري والذي يتميز بأن الأسطورة تتضخم وتزداد هالتها مع مرور الزمن!  


وبالعودة الى مقارنة خبر ولادة يسوع الناصري في الانجيلين الوحيدين الذين ذكرا هذه القصة, نجد هناك بعض التباينات والاختلافات اللافتة,فكل انجيل ابتدأ بذكر سلسلة نسب ل(يوسف النجار) زوج السيدة (مريم) الذي ينحدر من سلالة الملك (داوود) وهذا الامر هو شرط من الشروط التي يجب ان تتوفر في شخص المسيح القادم, ورغم ان (يوسف النجار) ليس له اي علاقة بميلاد يسوع العذري, ولا ينحدر يسوع من صلبه, الا ان كتبة الانجيلين وضعوا سلسلتي نسب فيها بعض التباين!


في انجيل(متى) نجد ان امر حبل السيدة (مريم) بشكل تلقائي وبدون تدخل بشر, هو (سر عائلي)محدود جدا لم يطلع عليه احد سوى مريم ويوسف النجار الذي اخبره الملاك عن طريق (الحلم) بعد ان شك في زوجته العذراء التي بدأت عليها علامات الحمل!

اما في انجيل (لوقا) فنجد ان هذا السر, قد اطلع عليه ايضا زوجة النبي (زكريا) والتي تمت بصلة قرابة الى مريم!

ونجد ايضا ان كتبة هذا الانجيل قد لاذوا بالصمت حول النبوءة المفبركة في انجيل(متى) ولم يذكروها رغم اهميتها!

ونلاحظ ايضا اهتمام كتبة هذا الإنجيل بربط حدث ميلاد المسيح الاعجازي, مع حدث إعجازي آخر, وهو ميلاد (يوحنا المعمدان) ابن النبي (زكريا) والذي ولد ,هو ايضا, بطريقة اعجازية من اب شيخ عجوز وام عجوز عاقر.


ولو رجع القارئ الكريم الى تفاصيل القصتين في (متى)  الاصحاح 1و2 وفي (لوقا) 2,1 سيجد ان كل الذي يرويه الانجيل الاول ,لا وجود له في الثاني, وكل مايرويه انجيل لوقا لا وجود له في انجيل (متى) !

ومن هذا نستنتج ان قصة الميلاد العذري التي تروى لنا , هي قصة (ثالثة) ناتجة من دمج رواية القصتين معا!


انجيل(متى) مثلا, يحكي لنا عن الاحلام التي رآها يوسف, وينفرد بذكر قصة الرجال الحكماء المجوس, والنجم الذي يسير ويتوقف امام بيت الطفل المولود, وعن مذبحة الاطفال المزعومة التي امر بها (هيرودس) ,والتي بسببها حدثت الرحلة  المزعومة للعائلة المقدسة الى مصر.

وفي الوقت الذي لانجد لهذه الامور ذكر في انجيل(لوقا),نلاحظ ان الاخير قد انفرد هو ايضا بذكر احداث غفل عنها انجيل(متى) مثل التعداد الذي امر به القيصر, والرحلة الى بيت لحم,وقصة المزود والرعاة, وزيارات الملائكة للسيدة مريم وكذلك الى قريبتها (اليصابات) زوجة النبي (زكريا)


في انجيل (لوقا) نجد ان الملاك الذي أخبر السيدة (مريم) ببشارة حملها العذري, قد اخبرها بنبوءة مستقبلية مهمة وهي


(وها انت ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع.هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى و يعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه

و يملك على بيت يعقوب الى الابد ولا يكون لملكه نهاية) لوقا 31/1

 

وهذه النبؤة لم تتحقق ابدا, فقد,تم صلب يسوع,ولم يجلس على كرسي (ملك) داوود, ولم يتملك على بني اسرائيل !

بعدها نجد ان الملاك قال لها عبارة مهمة, قد تعرضت لاحقا إلى التحوير والتأويل المتمحك الساذج

 

(فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله)

 

حيث نجد ان بعض المسيحيين يعتبرون ان حلول الروح القدس على مريم هو دليل على ان حبلها هو بالابن (الطبيعي) لله!!

وباعتبار ان حلول الروح القدس على مريم هو الحافز الذي أدى الى بدء عملية الحمل والنمو الطبيعي للجنين!!

وهذا تفسير غريب ومضحك بنفس الوقت!, لانه يجعل من الروح القدس هو البديل عن الدور الذكري في عملية الحمل!

والاشد غرابة,ان هذا الامر يستدعي ان يكون يسوع الناصري (المولود من الله) هو ابن مريم وزوجها في نفس الوقت!

لأن يسوع حسب الميثلوجيا المسيحية هو نفسه (الله) وهو نفسه (الروح) القدس, وكلهم اله واحد !!

 

ان حلول الروح القدس , والذي يعني بشكل واضح حلول بركة الروح القدس على مريم, لتحفظها وتباركها وتجعلها تحظى برعاية وعناية الله العلي, لم يكن امرا تفردت به السيدة مريم, فقد  حلت بركة الروح القدس ايضا على (اليصابات) وكذلك زوجها (زكريا) وابنهما (يوحنا) المعمدان

فقد أخبر الملاك عن يوحنا المعمدان انه

(لانه يكون عظيما امام الرب و خمرا و مسكرا لا يشرب و من بطن امه يمتلئ من الروح القدس) لوقا 15/1

( وامتلات اليصابات من الروح القدس) لوقا 41/1

(وامتلا زكريا ابوه من الروح القدس و تنبا قائلا) لوقا 67/1

 

فحلول الروح القدس,بل وامتلاء الانسان بالروح القدس, لا يعدو كونه ترميز الى حلول بركة وقداسة الرب على ذلك الإنسان , وفي حالة السيدة مريم,حلت عليها بركة وقداسة الرب الذي اختارها لحمل وولادة انسان مقدس من الله (قدوس) مثلما كان بعض انبياء الله مقدسين  ايضا , كما اشار الكتاب الى بعضهم, مثل هارون

  (وَهارُونَ قُدُّوسَ الرَّبِّ) مزمور  106, وبذلك استحق المولود الجديد تسمية (ابن الله) التي كانت تطلق على جميع بني اسرائيل بشكل عام, وعلى الأنبياء والصالحين البارين منهم بشكل خاص, مثل يعقوب و افرايم وداوود .

 

ان تعاملنا مع قصة ولادة المسيح الاعجازية من ناحية كونها قصة ايمانية, لا يعفينا من مطابقتها مع الاحداث التاريخية المثبتة , وذلك بسبب ان هذه القصة تطرقت الى بعض احداث التاريخ, مما استلزم , مقارنتها مع تلك الاحداث التي تقاطعت تفاصيل القصة معها, والتي بينت, بعد مقارنة تاريخية متأنية, ان تلك القصة تحوي بعض التناقضات وبعض الاحداث التي لا اصل تاريخي لها!

فقصة الاكتتاب (التعداد السكاني) الذي أمر به (اغسطوس قيصر) في جميع ارجاء امبراطوريته المترامية الاطراف, هذه القصة لا اصل لها ولا يوجد ما يدعمها من النصوص والوثائق الرومانية!

وكذلك قصة امر (هيرودس) بذبح كل الاطفال دون سن العامين! هي مجرد قصة مخترعة وربما مقتبسة من قصة النبي موسى !

ومن تناقضات قصة الميلاد العذرية مع الحقائق التاريخية, حسب رواية الاناجيل, اننا نجد تلك الاناجيل تشير الى ولادة يسوع المسيحي في فترة حكم (هيرودس) وان الميلاد حصل حينما كان الحاكم (كيرينيوس) واليا على سورية, بينما المصادر التاريخية القديمة, والتي ارخت للدولة الرومانية, وكذلك النقوش المكتشفة ,تؤكد ان (كيرينيوس) لم يعتلي سدة الحكم في سوريا قبل عام 6 ميلادي, اي بعد وفاة (هيرودس) بحوالي عشرة اعوام !!   

وختاما, لابد من الاشارة, الى ان مما يثير الانتباه, هو ان يسوع الناصري, نفسه, لم يتطرق الى موضوع ميلاده الاعجازي ابدا, طوال حياته , وفي جميع حواراته وأحتجاجاته مع خصومه, وكذلك في أحاديثه الخاصة مع تلاميذه!

 

د. جعفر الحكيم


سهيل   لم تخيب أملنا   December 26, 2017 2:07 PM
نقدر هذه الهمة المتقدة لمشاركتنا بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية

لننظر إلى الأمور بمنظار فكريّ إنسانيّ غير متعصّب، غير منحاز،
نظرة الباحث في الأحداث التاريخية الموثقة في كتب المسلمين سنة وشيعة
ولنبحث عن علي مجردا من وهم المعتقدات الدينية

ستعترضنا أسئلة لا بد منها

هل كان عليّ مستقرا نّفسيا،
هل كانت عقده تتحكّم به،
هل كان مكروه، هل كان جبانا متخاذلا
جشع، أنانيّ،
سفّاك، منحرف، خبيث،
هل أخطأ محمّد بتقريبه، أوهل أخطأ بتزويجه ابنته
هل كان يحترم محمد أو فاطمة

بعض هذه التساؤلات مررنا عليها ووثقناها في ردود سابقة بالمراجع ولم نجد صعوبة في استخلاص الحقيقة التاريخية رغم الكم الهائل من الأكاذيب المروية التي تحاول إخفائها
وهنا سنتابع ما لم نتناوله بعد بمزيد من التدقيق والتمحيص ودقة البحث
وليست هنا الغاية إهانة أو تجريح لأي شخص مؤمن
إنما انطلاقا من مبدأ البحث التاريخي لاغير وإحساسا بواجبي لتشجيع الكتاب الهواة ككاتبنا وأمثاله من الملحدين التنويريين سعيا لهدم كل الأوهام والتخاريف التي تؤدي بنا إلى المزيد من الإنحطاط

سهيل   سقيفة بني ساعدة   December 26, 2017 3:03 PM

انزوى عليّ في بيته، ولم يذهب إلى سقيفة بني ساعدة لسببين رئيسيين:
1- لم يكن عليّ بن أبي طالبٍ يرى في نفسه القدرة والكفاءة اللّتين تؤهّلانه للوقوف في وجه الأنصار أو المهاجرين. فالقدرة تعني مؤهلات مهمّة أولّها الجدارة، وبالمقارنة مع الآخرين كان عليّ خلواً من كلّ المثل العليا، من قوّة الشّخصية، والتّفاني في سبيل الآخرين، ولهذا أدرك أنّه لا يستطيع أن ينافس أبا بكر، أو سعد بن عبادة الأنصاري، فالأول رجل المهاجرين من دون منازع، والثّاني رجل الأنصار
عدم ذهابه يمكن للبعض أن يراه حكمة تحينا للفرص ولآخرين جبن على عكس مايشاع عنه

2- كان عليّ مكروه من قبل المسلمين، لأنّه استغل زواجه من فاطمة ابنة محمّد أبشع استغلال، كما وضحنا سابقا
ولما كان مهزوز الشّخصية، غير مستقر نفسيّاً، ويشعر بعقدة نقص كبيرة، لقبحه، ولونه المائل للسّواد، فقد أراد تعويض ذلك بالغرور والتبجّح مما أبعد النّاس عنه،
وهنا لا بد أن ننوه أن الصورة المتداولة له في الوقت الحالي هي عبارة عن تجميع صورتين لممثل وممثلة كما يعتقد وللأمانة التاريخية ليس لدي دليل حسي على ذلك ولكن المؤكد أن الصورة المتداولة لا تطابق صفات علي الجسديه التي أشرنا إليها سابقا و بحسب الكتب الإسلامية

سهيل   مكروه مستهتر   December 26, 2017 3:40 PM
بحسب الرواية التاريخية لأسباب نزول الآية الكريمة "لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى"
أن السكر كان أمرا دارجا بين المسلمين الأوائل طوال اليوم و أثناء الصلاة ولا أريد هنا أن أروي كل ما ذكر من روايات عمن تشاجر ومن شج راس من وبماذا ولماذا وكيف كانت الآيات تقلب رأس على عقب ولكن الوحيد الذي ذكر أنه ضحك بالصّلاة وهو سكران كان علي حتى أن قبيلة إرتدت مطالبة بإسقاط الصلاة عنها
وهناك حادثة مهمّة تبيّن مدى حقد على على الصّحابة،
فعند رجوعه من اليمن، رفض أن يريح رفاقه في الجيش، بتركهم يعتلون إبل الصدقة، واجبرهم على أن يسيروا على أرجلهم من اليمن إلى المدينة، وهو طريق طويل وعر نحو ألف كيلومتر،بينما حاول نائبه، وكان صحابيّاً رؤوفاً، السماح لأفراد الجيش بركوب الأبل بالتّناوب،
وعندما اشتكوا للرسول لم يقبل شكايتهم، وهذا يدلّ على انحياز محمّد لعليّ لأنّه ابن عمه، وزوج ابنته، والخبر متواتر، لا يمكن إنكاره،
ولست أدري لماذا يمنع رفاقه في الحملة من استعمال الإبل في طريق طويل وعر؟ أهو يستمتع بتعذيبهم؟ أفليس من الرّحمة وحسن الخلق الرّأفة بالرفاق؟

سهيل   ابنة أبي جهل   December 26, 2017 3:57 PM
حاز علي على سخط الصّحابة لسبب آخر مهم، وهو خطبته لبنت أبي جهل،
فقد كان رؤوس الصّحابة، يتمنّون أن يتزوّجوا فاطمة، لأنّها ابنة محمّد، لكنّ النّبي آثر أن يزوجها عليّ، ليقرّبه منه، لأنّه قريبه وربيبه، وعندما تزوّجها، حصل على المجد، والقداسة، وبعد أن شبع منها أراد أن يتزوج على رأسها ابنة أبي جهل، رآها في الشّارع، وأعجب بها، لكن محمّد رفض، وأنبّه بشدّة، على رؤوس الأشهاد، ، وتغّيرت نظرة الصّحابة إليه، واعتزلوه.
أما النقطة أخرى هي إساءته لمحمّد وفاطمة إساءة كبرى، يغفلها الجميع، ولا يشيرون إليها، فقد تزوج بعد وفاة فاطمة بأربع زوجات في أسبوع واحد، تزوجهم قبل أن يبرد دم فاطمة. لا شكّ أنّ هذا العمل يدلّ على غلظة قلب شديدة، وقسوة لا يمتلكها قلب رقيق
لو ذهب عليّ إلى السقيفة، وعرض نفسه لخذل خذلاناً تاماً، فلم يكن لديه سجلّ مشرف يباهي به،

سهيل   أحقية الخلافة   December 26, 2017 3:58 PM
لو ذهب عليّ إلى السقيفة، وعرض نفسه لخذل خذلاناً تاماً، فلم يكن لديه سجلّ مشرف يباهي به،
فلم يستمل أحداً إلى الإسلام، ولم يحترم الصّلاة، وأساء إلى فاطمة، ولم يعطف على جنوده....
كان من الثابت عدم تفضيل عليّ على غيره من الصّحابة، في وصايا وحديث محمّد وفي القرآن، وعندما أعلن عليّ كذبا أن محمّد أوصى به قبل أن يلفظ أنفاسه، نفت عائشة ذلك، فمن الثابت أن محمّد مات ورأسه في حجرها، ولو أوصى بعلي، لكانت أوّل من عرف.
أما الدّليل الأكبر بعدم وجود وصية، خلوّ آية قرآنية منها، فقد جاء في آيات القرآن، وصايا وأسماء صريحة، وأسماء حيوانات من الغراب والنّمل والخيل والجمال والذّباب والبعوضة، وأماكن، الخ. لكنه أغفل ذكر عليّ.
ولو شاء الله أن يكون عليّ خليفة لمحمّد، لذكره، فليس حمار العزير بأفضل من عليّ
هذا وكان محمد قد أمر أبي بكر أن يصلي مكانه، حين مرض، وهذه بمثابة توصية له بالخلافة

سهيل   كيرينيوس و الاكتتاب الأول و الثاني   December 27, 2017 7:38 AM
النقديين قالوا إن كيرينيوس كان والي سورية سنة 6 م وبسبب هذا لا بد المسيح ولد بعد الميلاد بفترة مقدارها 6 سنين أو أكثر.
كرنيليوس حكم سوريا اولا كقائد عسكري تقريبا سنة 3 ق م الى 1 ق م ثم عاد وحكمها مرة ثانية واليا من سنة 6 الى 11 م
أظهرت كتابات اللوحة اللاتينية التي وجدت في تيفولي قرب روما والتي أصلحها علماء آثار من الطبقة الأولى منهم مومسن ورامساي وروس أن كيرينيوس كان والياً على سوريا في التاريخ المذكور ق م.
اثناء حكم هيرودس الكبيرقام بحملته العسكرية ضد هومونادينيس التي استمرت منذ سنة 6 الي 3 ق م وبعد انتصاره استمر قائد في سورية حتى 1 ق م تقريبا.
قام بالإحصاء الاكتتاب الأول بعد انتهاء الحملة وهدوء الأوضاع أي بين 2 ق م الى 1 ق م
ويرجح في اخره إرضاء لرؤساء اليهود ان يسجلوا اليهود في مدينة سبطهم.
وبعد هذا في فترة هيرودس ارخيلاوس جاء كيرينيوس وحكم اليهودية مرة أخرى سنة 6 م
حيث تم الاكتتاب الثاني سنة 6 م. كمايُذكر يوسيفوس في كتاب الانتيك الفصل 18
وهذا الاكتتاب الثاني لم يشمل الجليل أصلا ولكن اليهودية فقط.
وهي الفترة التي نزع فيها القضاء من اليهود ومنعهم من تنفيذ العقوبات حسب شريعتهم.

سهيل   ادعاء ان هيرودس مات 4 ق م؟   December 27, 2017 8:34 AM
تفسير كلام يوسيفوس المؤرخ اليهودي عندما قال ان هيرودس مات بعد خسوف قمري.
فاعتمدوا الخسوف الجزئي الذي حدث في 13 مارس 4 ق م. قبل عيد الفصح بمقدار29 يوم.
وهذا سبب كل الاختلافات.
تجاهل النقديين الخسوف القمري الكامل الذي حدث سنة 1 ق م بمقدار 89 يوم قبل الفصح (تقريبا 10 يناير 1 ق م)
مع ملاحظة ان العلماء وضحوا ان القدماء يسجلون الخسوف الكامل كحدث لأنه هو الأساسي الذي يختفي فيه القمر تماما كعلامة فلكية وليس الجزئي.
Finegan, Handbook, rev. ed., 295.
فوصف يوسيفوس يتفق مع خسوف 10 يناير 1 ق م وليس 4 ق م.
وبخاصة ان من كلامه يفهم ان قبل الفصح بعدة شهور لما وصفه من رحالات تستغرق ما بين60 الى 90 يوم ولا تصلح ان تكون شهر
Andrew E. Steinmann From Abraham to Paul, 231
اعتماد خسوف مارس 4 ق م المقصود هو خطأ أصلا وهو الذي اعتمدوا عليه في كل حساباتهم ولكن الصحيح خسوف 1 ق م
وبناء عليه هيرودس مات بفترة (اقل من سنة) بعد فصح مارس سنة 1 ق م
فيكون المسيح ولد قبل هذا بفترة في أواخر سنة 2 ق م او اول سنة 1 ق م وهذا هو التاريخ الصحيح

سهيل   تابع ادعاء ان هيرودس مات 4 ق م؟   December 27, 2017 8:36 AM
يوسيفوس لم يتكلم عن التقويم الميلادي الذي بعده بأربع قرون.
بل تكلم عن تاريخ الاولمبياد الروماني الذي يحدث كل أربع سنين ولها علاقة بتقويم روما
وهكذا رقم الاولمبياد يستخدم لتحديد 4 سنين.
يوسيفوس قال ان هيرودس مسك الملك في الاولمبياد184
وهو الذي حددوه بعض المؤرخين من 1 يوليه 44 ق م الى 30 يونية 40 ق م.
هل كلام يوسيفوس دقيق؟
يوسيفوس قال أيضا ان هيرودس مسك الحكم في مجلس كالفينوس وبوليو consulship of Calvinus and Pollio.
ولكن كالفينوس وبوليو بدؤا بعد 2 أكتوبر 40 ق م في الاولمبياد185.
المشكلة في كلام يوسيفوس أن الاولمبياد 184 ينتهي بالكامل قبل ان يبدا مجلس كالفينوس وابوليو اصلا. فيوسيفوس اعطانا تاريخين مختلفين جدا.
فالاستشهاد بكلام يوسيفوس بناء على الاولمبياد هو يقود لنتيجة خطا أصلا. لان يوسيفوس ذكر رقمين متضاربين.
كما أن هناك عدة أمور ذكرها يوسيفوس ترجح خطأ اعتماد الأولمبياد 184
كهجوم وانتصار هيرودس على اورشليم.
الاولمبياد 185 في فترة مجلس ماركوس اغريبا وكانينيوس جاليوس
و يقول ان هذه حدث بعد 27 سنة من سقوطها في يد الجنرال الروماني Pompey
و يقول ان هذا حدث بعد ان تولى الحشمونيون ملك اورشليم (المكابيين قبل هيرودس) لمدة 126 سنة

سهيل   دعاة البحث التاريخي   December 27, 2017 9:23 AM

مدارس النقد المسيحي التي ظهرت في القرن ال19 وبحوثها المليئة على صفحات الإنترنت باختصار ذكر الشبهة دون الردود
يعتمد عليها الكثير من الإلحاديين ودعاة البحث التاريخي و مهاجمي المسيحية بكل أنواعهم سعيا لشهرة دنيوية سهلة دون تعب البحث وهذا المقال مثال صريح على أن الكويتب سرق الشبهة ونسبها لنفسه ولم يهتم بالردود عليها
ودليل ذلك واضح في استشهاد الكويتب أن كريشنا ولد من عذراء وتجنب ذكر اكذوبة نجم المشرق عند ميلاده ويبدوأن الكويتب يعتمد كما الكثيرين على كاتب بشخصية تدعى ” دوان ”
وأنا واثق أن كويتبنا لم يعود الى كتب الهندوسية الكثيرة والمتوفرة التي لا تقول ذلك
حتى أنه لم يعود إلى دائرة المعارف
ولماذا عناء البحث إذا كان الهدف الأساسي رمي الشبهات لا غير
إلتقط ما شئت من هنا وهناك و ادعي البحث
أما النجم الذي ظهر للمجوس فكان يوم الميلاد و لم يستمر طوال رحلتهم التي قاربت السنة
وهو يختلف عن النجم الذي دلهم عن مكان السيد المسيح عند وصولهم

سهيل   الإيمان و التاريخ   December 27, 2017 10:36 AM
أوافق صاحب المقال بأن المعتقدات الإيمانية تخص صاحب المعتقد نفسه
ومن خلال ردودي لا أجزم صحة المعتقد من عدمه
إنما أقرأ ما في الكتب وأطرح تساؤلات وأحيانا رأيي الخاص
وهنا لا أعتمد على سبيل المثال على ما يقوله الشيعة فقط عن علي بل أيضا السنة ولا سيما في الحوادث التاريخية
وبالتأكيد أن هناك مبالغات و تهويلات ومعجزات منسوبة لكل رسول
فمثلا معجزة أن فترة الحمل بمحمد طالت أربع سنوات غير منطقية ولكنها مثبتة بكتب المسلمين وعدم إقرارها سيوقع المسلمين في مشكلة أخرى
وبعضهم يرى أن زواج محمد بعائشة وهي في التاسعة وكذلك زواج علي من فاطمة وهي في التاسعة ليس مصادفة بل إشارة إلى أحقية علي بالخلافة وربما النبوة.
أما آخرون فيرون في ذلك تخطيئا للشيعة في عدم تحديدهم سن الزواج بتسع سنوات بينما يرد الشيعة عليهم وبشكل منطقي أن دخول المرود في المكحلة يجب أن لا يتم قبل التاسعة ولكن ما دون ذلك فمسموح وبالطبع هناك بعض الإنسانيين الذين يرفضون ذلك بدعوى أن ذلك كان مقبولا قبل 1400 سنة و الآن لم يعد مقبولا
وهكذا يبقى موضوع صحة المعتقد من عدمه ليس هدف باحث التاريخ وليس هدفي من ردودي

Nimrud   المهدي يمتى يطلع   December 27, 2017 12:16 PM
لك هلو مولانا شلونك وشلونه بزنس المتعه سمعت فاتحلك مكتب بقم والبصره. امول يمتى يطلع المهدي الكواد من السرداب ترى هوايه مشتاقله. بس كولي شلون علي والحسين وبقيه الائمه صارو شباب الجنه وسيد الخلق اذا الكواوايد كانو مثل داعش يقتلون يسبون ويتقاسمون الغنائم ويا العصابه. خرب بعرض الشيعه العالم وصل للمريخ والمهدي الكواد بعده خاتل ورا كوكب الزهره تحياتي مولانا. ادعيلي رايح للنجف بلكت تسويلي واسطه واشوف وحده حلوه اخذها متعه فد يومين واذا فارسيه بعد احسن شالم

وليم 1   ولادة يسوع المسيح 1   December 28, 2017 12:39 PM
لما كانت مريم أُمهُ مخطوبة ليوسف، قبل أن يجتمعا، وُجدت حُبلى من الروح القدس» ( متى 1: 18 )

خيَّمت على المُطوَّبة مريم سحابة الشكوك والفضيحة، ففي كل التاريخ البشري لم توجَد ولادة من عذراء. إذ عندما كان الناس يرون امرأة حُبْلَى وهي غير متزوِّجة، لم يكن لديهم سوى تفسير واحد مُحتمَل. ثم إن محبة يوسف لمريم ورغبته في العدالة، دفعاه لأن يتخذ قرارًا بفسخ الخطبة بالطلاق السرّي ( مت 1: 19 ). لقد كان راغبًا في تجنُّب العار العلَني الذي يُصاحب عادةً موقفًا كهذا.

وبينما كان يوسف، ذلك الرجل النبيل المتروِّي، يُخطط لكي يحمي المُطوَّبة مريم «إذا ملاك الرب قد ظهرَ لَهُ في حُلم». وكان القصد من تحيَّته له بالقول: «يا يُوسف ابن داود»، كان بغرض تذكيره بأصله الملوكي، ولكي يعدّه لذلك المجيء الفريد للمسيح الملك الموعود. فلا داعي لأن تُساوره شكوك تمنع زواجه بمريم ( مت 1: 20 ). فكل اشتباه من جهة طهارتها لم يكن له أساس، وحبَلَها كان معجزة من عمل الروح القدس ( لو 1: 35 ).

وليم 2   ولادة المسيح المعجزية   December 28, 2017 12:42 PM

عندئذٍ أعلن الملاك جنس الطفل الذي سيولَد، واسمهُ ومُهمَّته. ذلك أن مريم كانت ستَلد ابنًا، وتدعو اسمَهُ يسوع الذي يعني ”يهوه (الرب) المُخلِّص“، «لأنه يُخلِّص شعبه من خطاياهم»، تمامًا كما يُعلن اسمه. لقد كان هذا الطفل الذي جاء في ملء الزمان هو يهوه (الرب) نفسه، وقد جاء لزيارة الأرض لكي يُخلِّص الشعب من عقاب الخطية، ثم من سُلطتها، وأخيرًا من وجودها بالذات.

لقد دبَّت الحياة الآن في كلمات النبوَّة الخاصة بالمسيح والتي كانت ساكنة لزمنٍ طويل. وانجلى الآن في طفل مريم لغز نبوَّة إشعياء التي تمَّت: «هُوذا العذراء تحبَل وتَلدْ ابنًا، ويدعُونَ اسمَهُ عمَّانوئيل الذي تفسيرهُ: الله معنا». إن نبوَّة إشعياء 7: 14 تضمَّنت التنبؤ بميلاد فريد: «هوذا العذراء تحبَل». وبجنس الطفل: «وَتَلِدُ ابنًا». وباسم الطفل: ”وتدعو (هي) اسمَهُ عمانوئيل“. وأضاف متى قائلاً: «الذي تفسيرهُ: الله معنا». هذا ولا يوجد أي دليل يُشير إلى أن الرب يسوع دُعيَ ”عمانوئيل“ أثناء وجوده على الأرض، فلقد كان دائمًا يُدعى يسوع. ومع ذلك فإن معنى اسم يسوع (ع21) يُفهم منه ضمنيًا حضور الله معنا (ع21).

يا لَـهُ حبًا عظيمًا في ذا السيدِ الجليلْ
إنه من عذرا يولد ويدعى عمانوئيل

وليم مكدونالد عن "طعام وتعزية"

نزير يعقوب   عن شرح بشارة مرقس   December 28, 2017 1:05 PM
" الله لم يطالب الناس أن يؤمنوا بمعجزة الميلاد, ولكن إن هم آمنوا توضّحت أمامهم الحقائق السماوية وأدركوا سر الله والإنجيل والمسيح, وأُسعدوا وامتلأوا فرحاً وتسبيحاً. ولكن إن هم رفضوا الحقائق واستكثروا الإيمان بها فلن يُنقص عدم إيمانهم شيئاً من الحقيقة أو يؤخر المواعيد عن اكتمال زمانها. ولكن على وزن زكريا الكاهن سيصاب ذهنهم بالصمت والعالم من حولهم يضج بالرجاء والأمل, وتتوالى الحقائق أمامهم وهم لايدركون. لأن اللاهوت استعلان هو, لايتم إلا في جو من الإيمان والتصديق, وانفتاح الذهن رهنٌ لهذا التصديق: " حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب." لوقا 24, 45
فأي مرصد في علم اللاهوت يستطيع أن يرصد اختراق الأزلي للزمن وتصوير اللاهوت وهو يملأ الحشا البتولي؟ وأي عقل قادر أن يجمع الله بإنسان في جسد واحد؟ فالمسيح لم يطلب من أحد أن يؤمن أنه مولود من العذراء, لكنه يطالب كل مؤمن أن يُدرك أنه ابن الله الحي! "

نزير يعقوب   عن شرح بشارة لوقا لمتى المسكين!   December 28, 2017 2:20 PM
" هذه بداية قصة ميلاد المسيح, حيث المبادرة تأتي من السماء فتحيط القصة برهبة وجلال وتدخل بالإنسان في دائرة تدبيرات الله الفائقة للعقل. فبمجرد أن بادر الملاك العذراء القديسة بقوله: "سلامٌ لك أيتها الممتلئة نعمة ... لاتخافي لأنك قد وجدت نعمة عند الله", أدركنا في الحال أنه قد انفتح تاريخ معاملات الله الفائقة بعد أن تعطل كل الدهور السالفة. ففي هذه اللحظة الفريدة في نهاية أزمنة شقاء الإنسان, تزاحمت كل مواعيد الله الصادقة والأمينة, إن لابراهيم أو إسحاق أو يعقوب أو موسى أو داود وجميع الأنبياء, إذ وجدت لها منفذاً تنحدر منه على رأس هذه الصبية التي خطبها الله لنفسه, ليصنع بها كل مسرات قلبه التي إحتجزها للإنسان في قلبه منذ الأزل. "
أقترح عليك كباحث أن تبحث كذلك في كتب وتفاسير المؤمنين بالمسيح...

حميجو   يستحق هذا اللقب   January 1, 2018 6:51 AM
هذا الكلب ينبح وعربة المسيح تسير







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز