د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016



Arab Times Blogs
الكتاب المقدس….وظاهرة التلاعب بالنصوص!



حوارات في اللاهوت المسيحي 23


يردد المتخصصون بالتاريخ, دائما, العبارة الرائعة ( التاريخ : خبر ورؤية) والتي تعني باختصار, ان أخبار التاريخ المنقولة الينا تكون دائما مصبوغة بصبغة ناقل الخبر, التي تعكس رؤيته وميوله, وهذا الكلام الدقيق, لا ينطبق فقط على أخبار التاريخ ,بل نجده أيضا, ينطبق في أيامنا هذه, على اغلب الاخبار والاحداث التي تجري في واقع حياتنا اليومية.


ويعلم كل مشتغل على مادة التاريخ الانساني, ان ما تم نقله الينا من اخبار او توصيفات للاحداث, ليست هي بالضرورة ما حدث في الحقيقة, وانما قد تكون في اغلب الاحيان ,ما تصوره الناقلون للاخبار انها الحقيقة, وفي احيان اخرى , ما أرادوا أن يجعلوا الآخرين يصدقون انها الحقيقة.


الكتاب المقدس,في جزءه القديم يتضمن الكثير من الاخبار التي تعتبر سيرة تاريخية للشعب اليهودي, اما في جزءه الثاني (العهد الجديد) فهو يشتمل ضمن فقراته, على مجموعة كبيرة من الاخبار التي تشكل السيرة التاريخية لشخصية يسوع المسيح.


ومن خلال تتبع نصوص الكتاب المقدس, نلاحظ ان القاعدة السابقة تنطبق على الأشخاص الذين كتبوا تلك النصوص,وقد أورد العلماء المتخصصون في علم ( النقد النصي) الكثير من الشواهد والأمثلة, وبعضهم قام بتأليف بحوث وكتب تناقش هذه الظاهرة.


الباحث في الكتاب المقدس,لن يجد صعوبة كبيرة لاكتشاف ظاهرة التلاعب بالنصوص وتغييرها, لغرض خدمة توجهات كاتب النص او ترسيخ فكرة يريد التأسيس لها وغرسها في ذهن القارئ, وهذه الظاهرة واضحة بشكل أكبر في نصوص العهد الجديد, لسبب مهم, وهو, ان الاشخاص ( المجهولين)الذين كتبوا تلك النصوص كانوا حريصين جدا على إعادة صياغة الأحداث الماضية, لكي يخرجوها بشكل جديد, يتماشى مع الإيمان الناشئ حديثا, والذي كان لازال في طور التدرج والتطور في فترة كتابة تلك النصوص!

ويستطيع الباحث اكتشاف ذلك بسهولة ويسر, من خلال تتبع تلك النصوص حسب اقدمية زمن كتابتها, وكذلك من خلال ما يسميه خبراء النقد النصي, بالقراءة (الافقية) والتي تعني , مقارنة كل خبر او قصة واردة في احد الاناجيل مع نفس القصة في الاناجيل الاخرى, وتتبع التغيرات او الاضافات او حتى الحذف, التي تطرأ على الخبر في كل انجيل, وملاحظة تأثير ذلك على الغرض او الفكرة التي يريد كاتب ذلك الإنجيل, أن يسوق له من خلال مجموع النصوص المكونة لانجيله!


في هذه السلسلة, كنت قد اشرت, على عجالة, لبعض التلاعبات في النصوص, والتي تشمل مثلا, اضافة قصة جديدة لم يكن لها ذكر في النصوص المتقدمة, كما فعل (لوقا) في اختراعه لقصة (السامري الصالح) لغرض تسويق تعليمات الشاب (اليهودي) يسوع الناصري, الى المتلقين من الأمم الأخرى من غير اليهود, من خلال اخراج التعليمات من إطارها العقدي اليهودي الى اطار انساني اشمل!

كما بيناه في الحلقة الثانية من هذه السلسة .    راجع ( لوقا 10)  25-37

وتشمل التلاعبات ايضا, ظاهرة فبركة نصوص لا اصل لها في العهد القديم, كما فعل كاتب انجيل (متى) مرات عديدة!

واحيانا يكون التلاعب عن طريق تغيير معاني بعض الكلمات الواردة في نصوص العهد القديم من اجل تمرير معاني اخرى تكون متطابقة مع التوجهات الإيمانية للسادة كتبة نصوص العهد الجديد, كما ذكرنا سابقا عن تغيير لفظة كلمة( الصبية او الشابة) من النص الاصلي الى كلمة ( العذراء)  لكي يخرج النص الجديد بشكل نبوءة سابقة تحققت في شخص يسوع !


(هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا) متى 1-23


رغم ان النص الاصلي يتحدث عن (شابة) وأحداث سابقة ليس لها اي علاقة بالمسيح !

ونفس الظاهرة نلاحظها في نقلهم للعبارة التي ينسبونها للمزمور 22 ( ثقبوا يدي ورجلي) من أجل جعل القارئ يقتنع  بانها نبوءة قديمة تتحدث عن تفاصيل حادثة صلب المسيح, رغم ان نفس النص في التوراة بالعبرية ليس فيه اي ذكر لثقب اليدين والرجلين!


وقد تطور التلاعب بالنصوص الانجيلية, لاحقا, الى اضافة قصص او فقرات إيمانية مهمة ليس لها وجود في النصوص الاصلية, لغرض ترسيخ عقيدة جديدة تطورت ضمن سلسلة الايمان المتدرج, من اجل غرسها في أذهان المؤمنين وايهامهم ان تلك المواقف والعبارات, قد صدرت فعلا من قبل يسوع المسيح أو أحد تلاميذه!

ويكفي هنا, ان نذكر للقارى, ان النص الشهير الوارد رسالة يوحنا الأولى والذي يشير الى عقيدة التثليث


(فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد)


هذا النص ,ليس له اي أصل في كل المخطوطات التي يرجع تاريخها حتى القرن العاشر ,اي بعد الف سنة من ميلاد المسيح, وانما تم اضافته الى المخطوطات التي كتبت فيما بعد!

ونفس الأمر ينطبق على القصة الشهيرة لتلك الزانية التي قال يسوع الناصري قولته التي صارت مثلا ( من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر) هذه القصة أيضا , لا أصل لها في كل المخطوطات القديمة التي تم كتابتها خلال الف عام بعد المسيح


في هذه الحلقة من السلسلة, سنعرض لمثال واضح ومهم للتلاعب بالنصوص في الأناجيل, لغرض ادخال مفهوم عقدي او نظرة ايمانية جديدة في الإيمان الناشئ والاخذ بالتطور,لكي يستقر هذا المفهوم ,لاحقا,في الشكل النهائي للايمان الجديد !

ونتحدث بالتحديد,عن توقيت حادثة صلب المسيح, والتي تعتبر الحدث الاهم في سيرة حياة يسوع الناصري,والحجر الأساس الذي تم تشييد العقيدة المسيحية عليه.

وهذه الحادثة تزامنت -وفقا للاناجيل- مع مناسبة يهودية كبرى وأساسية في الوجدان والمعتقد اليهودي الا وهي مناسبة (عيد الفصح) الذي يعتبر من اهم الاعياد اليهودية, وفيه استذكار لحادثة تخليص الله تعالى لبني إسرائيل من قبضة فرعون


اعتاد اليهود في مناسبة عيد الفصح ,على القيام ببعض الطقوس , ومنها ما يتم فيما يسمونه ب(الاستعداد) وهو اليوم الذي يسبق عيد الفصح ,حيث يقوم اليهودي بشراء خروف واخذه الى الهيكل ليقوم احد كهنة الهيكل بذبحه لكي ياخذه اليهودي الى بيته ويقوم باعداد وجبة طعام تحمل مواد غذائية لها رمزية تشير الى احداث تلك المناسبة, فالخروف المذبوح يشير الى ذبح اليهود في مصر للاضحيات وطلي عضادات أبواب بيوتهم بدمائها, لكي لا يشملهم انتقام الرب من المصريين, والذي تحدد بسلب حياة كل مولود بكر !


في الاناجيل المتقدمة زمنيا وحسب الترتيب (مرقص ثم متى ثم لوقا) نجد ان يسوع الناصري وتلاميذه كانوا في أورشليم وقت الاستعداد لعيد الفصح ( قبل العيد بيوم) وقد سال التلاميذ معلمهم عن وجبة طعام الفصح, التي سيعدونها في مساء عيد الفصح, وانهم اعدوا الوجبة واجتمعوا مساءا مع معلمهم, واكلوا ,وكسر لهم يسوع الخبز ,وقدم لهم النبيذ, وبعدها انصرفوا الى بستان (جيشيماني) حيث تطورت الاحداث في الليل الى القبض على يسوع ,وتقديمه للمحاكمة ومن ثم الى بيلاطس في صباح اليوم التالي, ومن ثم صلبه في الساعة التاسعة صباحا من يوم عيد الفصح حسب ماجاء في انجيل(مرقص) اقدم الاناجيل زمنيا, الذي يؤكد ان صلب المسيح تم في يوم الفصح ,وقبل حلول مساء ذلك اليوم الذي صادف ان يكون (جمعة) تم انزاله ودفنه قبل ( الاستعداد) ليوم السبت. راجع مرقص 15


حينما نتفحص نفس القصة في انجيل (يوحنا) المتأخر زمنيا عن انجيل(مرقص) بحوالي خمسين عاما او اكثر, نلاحظ امرا لافتا, وهو ان الاشخاص الذين كتبوا هذا الانجيل,اهملوا تماما ذكر سؤال التلاميذ ليسوع عن اقامة وجبة  الفصح,ولم يذكروا اي شئ عن طعام الفصح واظهروا ان المسيح بعد ان تناول العشاء مع تلاميذه وقام بغسل أرجلهم(اضافة جديدة!) بعدها انصرف الى البستان وتتابعت الاحداث , ليقدم يسوع للمحاكمة ويتم تقديمه للصلب في يوم (الاستعداد) للفصح قبل حلول المساء!  

 

( وَكَانَ اسْتِعْدَادُ الْفِصْحِ، وَنَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَقَالَ لِلْيَهُودِ:هُوَذَا مَلِكُكُمْ! .فَصَرَخُوا: خُذْهُ! خُذْهُ! اصْلِبْهُ!) يوحنا 19-14


هنا نلاحظ ان كتبة انجيل (يوحنا) تعمدوا تغيير توقيت صلب المسيح,حيث قاموا بتقديم وقت الصلب من يوم (الفصح) الى اليوم السابق وهو يوم (الاستعداد) للفصح !

ان الخطأ في توثيق وقت حادثة مفصلية في تاريخ سيرة حياة يسوع المسيح, امر مستبعد جدا,نظرا لما تمثله حادثة الصلب من رمزية ايمانية وعمق عقائدي ,تأسس عليه الايمان المسيحي بكامله, فما هو الداعي الذي جعل كتبة الانجيل المتأخر زمنيا, يتلاعبون في نصوص سابقة وثقت بشكل واضح ودقيق توقيت وتفاصيل حادثة الصلب؟


نستطيع اكتشاف الجواب,من خلال تتبعنا للأفكار والرؤى التي يحاول كتبة إنجيل(يوحنا) ترسيخها وتأكيدها في ذهن القارئ لكتابهم ,والتي سنكتشف ان واحدة منها ,هي فكرة ان يسوع المسيح هو ( حمل الله!)

عبارة (حمل الله) ينفرد بذكرها انجيل (يوحنا) فقط, والحمل يعني ( الخروف الصغير), وقد قام كتبة هذا الإنجيل بفبركة عبارة على لسان ( يوحنا المعمدان) يوصف فيها يسوع بأنه (حمل الله) حين التقاه في حادثة التعميد


(هوذا حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم) يوحنا 1- 29


ثم قاموا بتكرارها بشكل مريب على لسان (يوحنا المعمدان) في العدد 36 بعد ان ادعوا انه التقى يسوع في الغد!

رغم ان الاناجيل الثلاثة السابقة زمنيا ,والتي ذكرت نفس الواقعة,لم تذكر مطلقا اي شئ عن هذا التوصيف,ولم تنسب الى (يوحنا المعمدان) مثل هذا القول, بل ان انجيل (مرقص) الاقدم زمنيا ,ذكر ان يسوع بعد لقاءه بالمعمدان خرج فورا الى البرية ولم يكن هناك لقاء ثاني في الغد !


( و للوقت اخرجه الروح الى البرية. و كان هناك في البرية اربعين يوما يجرب من الشيطان) مرقص 1-12

 

مما تقدم,يتضح ان السبب الذي جعل الاشخاص الذين كتبوا انجيل (يوحنا) يتلاعبون بالنصوص ,ويغيرون توقيت صلب يسوع المسيح من يوم الفصح الى يوم الاستعداد للفصح, هو لغرض اضافة نظرة ايمانية جديدة الى شخص يسوع المسيح ,واعتباره الرمز الذي يمثله (خروف) الفصح الذي يذبحه اليهود عادة قبل حلول مساء عيد الفصح!

وبهذه الطريقة يصبح يسوع المسيح هو الحمل (خروف الفصح) الذي تجلب التضحية به الخلاص من جميع الخطايا,لذلك كان من المهم تقديم موعد صلبه ,من يوم الفصح الى ما قبل مساء يوم (الاستعداد) ليكون موافقا لوقت ذبح اليهود للخراف في الهيكل !!

 

ويبدو ان هذه الفكرة قد تلقفها كتبة انجيل (يوحنا) من عبارة منسوبة لبطرس في رسالته الأولى, يذكر فيها على سبيل التشبيه ان دم المسيح يشبه الحمل الذي بلا عيب ولا دنس (بطرس الاولى 19), فقام هؤلاء الكتبة ,لاحقا, بإعادة صياغة هذا التشبيه وبلورته ليصبح مفهوم إيماني راسخ, ومستند الى نص كتابي مقدس , من خلال التلاعب وتغيير معلومات وردت في النصوص الكتابية السابقة!

وقد نجحوا فعلا في ترسيخ هذه الصورة,بعد ان قاموا باضافة رمزية الخروف المذبوح في (رؤيا يوحنا), وبعد ان قاموا بربط هذا التصور بعبارات وجمل مجتزأة من نصوص العهد القديم.

 

د. جعفر الحكيم      


عمر ابن الخطاب   دكتور نصاب وهجاص   December 21, 2017 7:35 AM
يا راجل يا عبيط اية التهجيص دة دة انت المفروض يسموك جعفر الحمار
تلاعب اية يا راجل يا ملعب

أبو ابراهيم   سلطعون البحث(الخبث) العلمي   December 21, 2017 2:30 PM

سلطعون زمانك ياطقعان "البحث العلمي", عقيم كما اعتدناك في الإستنتاج و النتائج ... محاولاتك الفاشلة في لي النصوص الكتابية تشبه محاولات رجل سكير يحاول لي عنق الزجاجة حتى تنكسر في يده مسببة له نزيفاً حاداً.
كما سبق وقال لك أكثر من معلّق, أنت تجتزئ النصوص الكتابية وتخلط الحابل بالنابل وتستند في هجماتك المقيتة إلى كتب ومصادر تارة يهودية وتارة لإناس تركوا الإيمان القويم وباعوا أنفسهم للشيطان بأبخس ثمن, تسرق وتنشل دون ذكر المصادر كما عودتنا ياعقيم.
تستحق لقب "خريج مدرسة الصعاليك" مبروك ياصعلوك


سهيل   منطق مماثل   December 21, 2017 5:47 PM

بداية رائعة للمقال
: ....العبارة الرائعة ( التاريخ : خبر ورؤية) والتي تعني باختصار, ان أخبار التاريخ المنقولة الينا تكون دائما مصبوغة بصبغة ناقل الخبر, التي تعكس رؤيته وميوله, وهذا الكلام الدقيق....
أعجبني )ذكائك( عندما تابعت:
.....الباحث في الكتاب المقدس,لن يجد صعوبة كبيرة لاكتشاف ظاهرة التلاعب بالنصوص وتغييرها.....ويستطيع الباحث اكتشاف ذلك بسهولة ويسر....
سأوافقك في النقطة الأولى ولن أضيع وقتي في الثانية وسأطلب منك أولا ومن القارئ الكريم أن نطبق هاتين النقطتين على تاريخ الإسلام ونصوصه وكتبه الكثيرة )المقدسة( ولكي لا نحرجك ونضعك بمواجهة الكفار الناصبة سنستفتي مناصريك الرافضة من اتباع الإثنى عشرية فنحن نعلم أن كل ما كتب في الإسلام بدءا بالقرآن تم بعد مرور مالا يقل عن قرن من الزمان بأقل تقدير و العنعنة أشهر من نار على علم بأقلام من لم يعايش الحدث فكم يا ترى من التلاعب سنكتشف بحسب رأيك و أنت العالم الباحث المغوار الذي لا يهاب خوض الصعاب
نصيحتي أن تسأل شخصا يفهم برياضيات الإحتمال وستجد معتقدك ينهار
ورجاء لا تعطي لنفسك حق اقتحام مجال الرياضيات بدعوى انك دكتور وباحث، يكفينا حسن ما أبليت في بحوثك التاريخية

سهيل   تاريخ ومستقبل   December 21, 2017 5:49 PM

أبدأ بنفسي لأقول أنني كنت إنسان وُلِدَ مسيحيا وعاش على هامش الأحداث غير مؤثر فيها لا مبالي غير مهتم بسياسة أو بدين هاجرت إلى بلاد الكفر مبتغى كل المسلمين أملا بمستقبل أفضل لي ولأطفالي وبقيت غير مهتما بالدين أو بالسياسة حتى بدء أحداث ما يسمًى بالربيع العربي ورؤية المأساة التي تمر بها البلاد التي يحكمها الإسلام ومنها بلدي لتنهار دموعي على ما آلت إليه أوضاع من تربطني بهم روابط أسرية أو صداقة أو معرفة أو إنتماء فانكببت على حضور البرامج بكل أنواعها ومن مختلف الأطراف سياسية ودينية بحثا عن جواب.
ما توصلت إليه حتى الآن لا يوحي بمستقبل يرغب به إلا جاهل متخلف.
بعد كل هذه المآسي تجد من بيده الحل يسير مكابرا على نفس الدرب من سياسيين ورجال دين و تجار ومثقفين كل همهم المحافظة على غنائمهم ضاربين عرض الحائط بشؤون العباد المنقادين للأسف لهذا الطرف أو ذاك ليزداد الحال سوءا.
وإذا كان لا بد أن نوجه اصبع الإتهام فإن أول من يجب أن نحاسب هم المثقفون بالمرتبة الأولى لأنهم لم يتحملوا مسؤوليتهم ليقفوا إلى جانب الإنسانية المقهورة في البلاد التي يعم بها الإسلام ما اتاح لاصحاب السلطة والمتعاونون معهم من رجال دين وتجار أن يذلوا الإنسان ويسلبوه كرامته وحريته وإنسانيته.

سهيل   بين الحقيقة والتزوير   December 21, 2017 5:50 PM

كل ما كنت أعرفه سابقا أنني مسيحي وأن الأكثرية مسلمين، نتغاضى عن بعض الحوادث ونقول أننا متعايشون، نترك ما سمعناه عن معاناة أجدادنا من التطرف الديني جانبا ونقرأ تاريخا مزورا في مدارسنا عن إسلام سمح بأبطال هبوا للدفاع عن إخوانهم في الإنسانية (ذميّون و كفار) لهم هالة قدسية يدفعون الظلم يطلبون العلم فرسان كرماء ينشرون العدل يخافون الله وأضف يا أخي ما شئت من صفات حميدة. كم هي جميلة هذه الصورة المشكلة من آلاف قطع الفسيفساء.
وكم هي بعيدة عن الحقيقة لأنها تخفي خلفها صورة مغايرة تماما.
مع التقدم في السن ومع كل تجربة تتساقط قطع الفسيفساء واحدة بعد الأخرى فبدأنا نعلم أن هناك سنه وشيعة وللحق عرفنا إسلاما شيعيا أفضل صورة من السني رغم أن التاريخ المسكوت عنه يخالف ذلك عند استلامهم الحكم وهذا ما بدأ يعود للظهور منذ تبني الشيعة فكرة ولاية الفقيه التي أعادت فكرة الإنسان الحاكم الممثل للإله على الأرض.
في السنوات الأخيرة بدأت قطع الفسيفساء تتساقط بسرعة رهيبة لتتوضح شيئا فشيئا الحقيقة المخفاة والمسكوت عنها بالإتفاق بين جميع الأطراف.

سهيل   أحترم ولا أحترم   December 21, 2017 6:48 PM

تساقط قطع الفسيفساء كان بفعل مطارق مصلحين إسلاميين وملحدين وربوبيين ومسيحيين وللغرابة بفعل شيوخ مسلمين وأيضا ممن يدعون الثقافة والعلم من المدافعين عن الإسلام بطرق ملتوية ككاتبنا.
في السنوات الأخيرة سمعت للكثيرين الغث والثمين وتعمقت معارفي وإدراكي بالأديان وبالرغم من قوة منطق المحاربين للأديان ولكن لم يستطيعوا أن يعطوا حلا بديلا أفضل مما نعرفه عن السيد المسيح كمثال يُتبع في سيرته الذاتيه وتعاليمه حقيقة كانت أم تزويرا وهؤلاء يفرضون علي احترامهم لسعيهم لمستقبل أفضل للإنسان وجهرهم بأفكارهم وشجاعتهم في تحمل المخاطر من أجل ذلك ومنهم على سبيل الذكر وليس الحصر ومع حفظ الألقاب: وفاء سلطان، حامد عبد الصمد، أحمد عصيد، سامي الذيب. أما من لا أحترم فهم من يخفون أهدافهم ويتبعون طرق ملتوية ويدّعون الثقافة والفكر رغم جهلهم الصارخ وأنا أتجه لتقييم كاتبنا من بين هؤلاء فهو استفاد ولا زال من الكفار بكل ما وصل إليه ويستغل تقدمهم وقيمهم وبدلا من استعمال ذلك في إصلاح الفاسد من الإسلام لتنقيته من كل إجرام كدين أوحد يدعوا إلى رفض وتكفير وقتل كل آخر يحوّل بندقيته جبنا أو خبثا وإما إنكارا وكبرياء إلى منحى آخر متهربا من مسؤوليته تجاه إخوته في الدين

نزير يعقوب   ابحث ولكن بأمانة وإخلاص ولاتتلاعب بالنصوص المقدسة   December 22, 2017 2:31 PM

" رغم ان النص الاصلي يتحدث عن (شابة) وأحداث سابقة ليس لها اي علاقة بالمسيح " زعمك:
هي الصبية الفتية في سفر إشعياء النبي التي حفظت عذريتها ولولا ذلك لكان الرجم من نصيبها, وهاهي تُمدح وتكرّم في جميع الأجيال وإليك الثناء الذي يكيله القرآن لمريم أم المسيح المرأة الوحيدة المذكورة بالاسم:
التحريم 66, 12 : ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها.
النساء 4, 156 : وبكفرهم وقولهم على مريم بهتاناً عظيماً ...
كما تفعل أنت وأمثالك...
آل عمران 3, 37 و 42 : إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين.

نحن نتشرف بسيرة الصبية العذراء التي اختارها الله الحي ليحل في احشائها الكلمة الأزلي يسوع المسيح والذي يتحدث عنه النبي إشعياء في الإصحاح التاسع :
. 6لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ. 7لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ، وَلِلسَّلاَمِ لاَ نِهَايَةَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَعَلَى مَمْلَكَتِهِ، لِيُثَبِّتَهَا وَيَعْضُدَهَا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ، مِنَ الآنَ إِلَى الأَبَدِ. غَيْرَةُ رَبِّ الْجُنُودِ تَصْنَعُ هذَا.

ابحث ولكن بأمانة وإخلاص ولاتتلاعب بالنصوص بل تأمل برفق في رئيس السلام.

نزير يعقوب   يا عظيما في محبته   December 22, 2017 3:41 PM
أجاد الشاعر زكريا عوض الله في قصيدته "يا عظيما في محبته" في وصف عمل المسيح الذي لاتكف في التجذيف عليه... فتأمل برفق:

1
يا عظيما في محبته العظيمة
يا مسيحي ، يا مسيحي
قد حملت الاثم عن نفسي الاثيمة
تفدي روحي ، تفدي روحي

القرار
يا عجيبا مشيرا
الها قديرا
يا ابا ابديا
يا رئيس السلام
يا يسوعي

2
يا عجيبا في محبته العجيبة
يا حبيبي
قد وفيت الدين عن نفسي الكئيبة
في الصليب

3
يا قويا قد غلبت القبر والموت
حين قمت
بل سحقت الصل والاعداء اشهرت
وانتصرت

4
يا حبيبي حبك يحلو لروحي
فهو نوري بل شفاء ودواء لجروحي
وسروري

5
يا حبيبي ليس احلى من هواك
لفؤادي
حبك الفياض ينبوع غناك
واعتمادي




6
يا حبيبي حبك الحلو حياتي
ووجودي
يا حبيبي يا نجاتي يا ثباتي
بل نشيدي



ابو هريره   اين المراجع   December 23, 2017 6:25 AM
ومن خلال تتبع نصوص الكتاب المقدس, نلاحظ ان القاعدة السابقة تنطبق على الأشخاص الذين كتبوا تلك النصوص,وقد أورد العلماء المتخصصون في علم ( النقد النصي) الكثير من الشواهد والأمثلة, وبعضهم قام بتأليف بحوث وكتب تناقش هذه الظاهرة
لو تكرمت بأن تذكر لنا بعض الأسماء والمراجع لندرسها واذا لم أوردها فالأفضل لك أن لا تعاود الكتابه

سهيل   أسطورة الفدائي الأوّل   December 23, 2017 4:08 PM

رّواية أن عليّاً نام في فراش محمد، فأنقذه
أصبحت هذه القصّة دليلاً على عمل بطوليّ جبّار، يوضع في رأس قائمة إنجازات عليّ الكبرى، ولكن المعروف أن أهلّ مكّة لم يغدروا بأحد مطلقاً، وأنهم وقّعوا حلف الفضول قبل الإسلام، وكان من مبادئ الحلف، إعطاء كلّ ذي حقّ حقه، ومنع العدوان كيفما كان، والوقوف مع المظلوم حتى يأخذ حقه، ولو كان أهل مكّة يقتلون شخصاً من دون حقّ، لقتلوا ابنتي محمّد وزوجته، ولقتلوا عليّاً، لكنّهم كانوا يتمتعون بمكارم أخلاق يفتقر إليها بعض المسلمين كعلي،
ولو كان محمّد يتوقّع خّطراً ضئيلاً بنسبة واحد بالمئة لما ترك أحداً في مكانه،وإلاّ فإن هذه من أسوأ الصفات المسيئة التي يمكن أن ننعت بها إنسان فكيف برسول
دأب فقهاء الظلام، وأدباء النّفاق، والمرتزقةٌ معدومو الضّمير طيلة ألف وأربعمئة عام، على نفخ منطاد عليّ فوجدوا ذلك دليلاً على شجاعة عليّ لا بل اعتبروه الفدائي الأول!

}هكذا يخاطب المتأمرين بمنتهى الصّبر والاباء والصّرامة ساخرا باولئك الاوباش. , المدفوعين بالحقد الجاهلي الاسود البليد، إنه موقف شجاع تتصاغر امامه ارادة الابطال من الرّجال!}.
إنّ هذه الحادثة لا تدّل على شجاعة عليّ ولا تميّزه، بل تدّل على سموّ وعظمة ومكارم أخلاق أهل مكّة، ونبلهم الشّديد، فقد سامحوا محمّداً في أهله، وهو الذي سخر من آلهتهم، وعبادتهم، وهدّد وجودهم بتهديده تجارتهم.

سهيل   علي أسطورة بلهاء   December 23, 2017 4:10 PM
ورث أبو بكر دولة مهلهلة، ممزّفة يتكالب عليها الجميع، ويحاربها الجميع، لكنّ صمود أبي بكر، وحزمه لم يغلب المرتدين وحسب، بل أحتواهم وغيرهم، ووجههم نحو فارس والعراق.

أما علي نراه ورث إمبراطورية قويّة كاملة، ذات جيش يزيد على خمسين ألفاً، بعزم من سبقه، وبمدن متحضّرة موالية بناها غيره، فماذا فعل؟ مزّق الوحدة، وفرّق الناس، وأدخل البلاد بحرب أهليّة ضروس، لا تبقي ولا تذر، راح ضحيتها أكثر من سبعين ألف قتيل، فأين الذكاء في هذا، واين العبقرية، و ارادة الابطال من الرّجال؟ وسبب هذا الفشل يعود على عليّ نفسه، فهو من حيث الذكاءً والدّهاء والتّصرف دون الوسط، استغل قربه العائليّ من محمّد، وزواجه من فاطمة، كما راعى عمر بن الْخَطَّابِ، هذه الصلة، فرفعه من العدم، ووضعه ضمن ستة ليكون خلفاً له.

سهيل   علي الاستغلالي   December 23, 2017 4:10 PM
استغل علي نظام الرّواتب المجحف الذي وضعه عمر بن الْخَطَّابِ حيث ينال المرء عطاءه كثرة وقلة حسب أوليّة إيمانه بالإسلام، فأصبح أغنى المسلمين، وأخذ يصرف ثروته في سبيل تحقيق غاياته والدّعاية لنفسه.
فعمل على شراء المداحين المداهنين المنافقين الأعوان،واستطاع بهؤلاء قتل عثمان بن عفان صهره، ثم قتل آخرين، واغتصب السّلطة وأساء إلى وليّ نعمته عمر بن الْخَطَّابِ واستغل زواجه من ابنة محمّد ليحصل على قداسة، ثم استغل تلك القداسة والثّروة أسوأ استغلال، فأعلن حروباً عبثية مأساوية اتخذتها الأجيال المغرر بها نموذجاً إسلامياً موحىً به من الله، فعاثوا فساداً في الأرض منذ ذلك الوقت وإلى حدّ الآن.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز