عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
آن لسلطة أسلو أن تُحل

12/14/2017

 

سيادة الرئيس عباس

آن لكم يا سيدي أن تتنحَّوْا وتريحوا الناس

فالشجب لا يكفي ولا يشفي غليلا

وتفتفاتك التي تُسَمّيها تصاريح

ما هي الا ضرطةٌ في الريح

او همسةٌ في شارع التنّاكين

منذ عقود والمفاوضات شغالة

والارض والشعب على أسوأ حالة

قد سرقوا الزيتون والتين وافضل الثمار

وسمموا المياه في الآبار

واطلقوا عليكم الخنازير

وأطلقوا الرصاص الحي

وما زلتم تفاوضون كالحمير

واليوم يسرقون الاقصى

كحائط المبكى

تأبون إلا أن تناشدوا المجتمع الدولي

كي يعيدوا لكم الديار والثمار والقدس

ويضغطوا على اليهود

تبا لكم يا ايها العبيد

يا من ألفتم القيود

وزائف الوعود والعهود

ولم تزالوا تتمسكون في اسلو وفي السلام والمفاوضات

أنت وجبريل الرجوب

صاحب فتوى حائط المبكى الذي أعطاه لليهود

طبعا ولا ننسى عريقات

لم يشهد التاريخ مثله مفاوضا

ولا غاضبا

يصبح شاجبا

يمسي منددا

وبعدها يجرجر الحقائبا

متجها الى اجتماعات جديدة

فما اشدَّ صائبا

 

أيتها السادة المفاوضون اللاهثون للسراب

يؤسفني جدا بأن أقول أنكم مبتزون كالكلاب

من الرئيس للرجوب

للاصلع الممحون

(أي الذي أصيب بالمحن)

أنتم من الخِصِيِّ ممسوكون

قد ضاجعت بعضكمو ليفني وصورتكم

وسجلوا حديث عباس

يحثُّ باراك بأن يقضي على حماس

ما الفرق بينكم إذاً ودحلان؟

نريدكم أن تلزموا بيوتكم

وأن تَحُلّوا عن سمانا

وتعلنوا وفاة أسلو والسلام

أنا بريء منكم

فلا تفاوضوا باسميَ بعد اليوم

إلا إذا حملتم السلاح

وصِحتمو حيَّ على الفلاح

والسلام

محمد   هجمه على السلطة الفلسطينية   December 14, 2017 3:28 AM
هجوم لغرض الهجوم أما حماس فلا تجرؤوا على ذكرها أدخلتها فى ثلاث حروب بدون مبرر سرقة نهب المال العام اكثر من سلطة أبومازن قطع الكهرباء منذ عشر سنوات يوميا ثلاث ساعات فقط تخوين وتكذيب ونصب على الشعب بشكل سافر وسافل قضية النصب الكبرى المعروفة باسم الروبي والكرد بالحد يتكلم فيها فتح ليست افضل من حماس وحماس ليست اشرف واطهر لكن حرامي يسرقني وسايبني اعيش احسن من حرامي يسرقني ويمص دمي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز