نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
لقاء سوتشي .. هل هو لوضع شروط الاستسلام المشرف لأردوغان؟؟

لايلتقي الزعماء الكبار الا عندما تتعب الجغرافيا من خطوطها القديمة وتمل من تضاريسها وجبالها التي تقف كالتماثيل الاسطورية والنحت العظيم الالهي على بوابات القارات وشبابيكها وشرفاتها .. وتصبح الجغرافيا جاهزة للولادة القيصرية لتنجب خطوطا جديدة وثيابا جديدة وتتبادل التماثيل الالهية للقارات بين الخطوط الجديدة ..

لاأستطيع أن أوقف فضولي من أن يلح في السؤال عما دار بين الزعيمين الكبيرين السوري والروسي في لقاء سوتشي وأي خطوط في الجغرافيا ستتحرك بعد هذا اللقاء الذي جمع الرجلين .. لأن مادار بينهما هو الذي قرر جدول اعمال النقاش في القمة الثلاثية التي تلت ذلك في اليوم التالي مع روحاني واردوغان .. فهل حمل بوتين رسالة في منتهى الحساسية من اردوغان الى الأسد وتلقى رسالة جوابية منه؟ .. البعض يظن أن اردوغان قدم عروضا سخية بشان المعارضة السورية واسكاتها وتحويلها الى مكاتب اعلامية محدودة النشاط في استانبول مقابل طلبات جشعة تخص الأكراد السوريين لأن اردوغان يريد أن تنتهي الطموحات الكردية بنوع من الألم والندم للجمهور الكردي لتكون درسا قاسيا للأجيال القادمة كي لاتكرر خطيئة التمرد وايقاظ المشاعر الكردية في تركيا والمنطقة .. ويقال ان اروغان طلب ان يعطى دور الشرطي والحق في ضرب كل تحرك كردي داخل الاراضي السورية تحت غطاء من الحكومة السورية واقامة مكاتب تنسيق أمني مشتركة .. وذهب خيال البعض الآخر أن بوتين رتب لهذه الزيارة للقاء أول سري بين أردوغان والأسد ..

ولكن كل هذا يصب في تكهنات وارهاصات وأحلام تركية وبعضها قادم من مكاتب اردوغان الدعائية .. لأن الأسد لايمكن أن يلتقي أردوغان ولن يسمح بكسر هذ الخط الاحمر لأن اردوغان هو الذي كان يحاربنا منذ ست سنوات وهو الذي في عنقه دماء عشرات آلاف السوريين وفواجع العائلات والايتام وفي عنقه دماء المنازل المهدمة والجريحة في كل المدن السورية .. وهو في الضمير السوري بمثابة نتنياهو الشمال .. فعندما يلتقي الأسد نتياهو يمكن لخيال أردوغان أن يتصور لقاء يجمعه بالأسد ..

ولكن هناك حقيقة مزعجة جدا لاردوغان لم يعد ممكنا تجاهلها وهي أن مابيننا وبين اردوغان من نزاع "جغرافي" انكمش كثيرا لأنه لم يبق بيننا وبينه - بعد لواء اسكندرون السليب - سوى ادلب* منذ أن تم انتزاع حلب وريفها من أشداقه وتم تجريده من داعش التي كان يمدها بالدعم والمال والسلاح والمقاتلين المهاجرين من أنحاء العالم لتتمدد حتى البوكمال .. حيث حول تركيا الى محطة الضخ الأولى لداعش التي كانت تضخ مئات المقاتلين يوميا باتجاه الاراضي السورية .. ولم يعد لأردوغان في الداخل السوري أي شيء الا ادلب بعد أن كان موجودا في حمص وحماة وجبال اللاذقية .. وهو الذي كان يحارب في سورية بلحمه ودمه مستندا الى دعم العربان والاميريكيين والاوروبيين .. ووجد انه بعد أن اجتاح بجيوش داعش والنصرة والجيش الحر ثلاثة ارباع سورية فانه انكمش في عام واحد الى مدينة ادلب فقط .. وانه تقيأ كل ماابتلعه وبقيت ادلب في حوصلته التي أبلغه الروس والايرانيون والسوريون أنه سيتقيأها ايضا بنفس الطريقة المهينة والمؤلمة التي تقيأ فيها حلب .. وأن مصير من بقي في ادلب هو ذات مصير داعش ..مالم يتم حل الامر بالتفاوض ..

ولذلك فان أغلب الظن أن المباحثات كانت حول تسليم مدينة ادلب للجيش السوري وحلفائه دون قتال في فترة زمنية متفق عليها بعد أن ادرك اردوغان أنه بات وحيدا في المعركة كما اثبتت الوقائع منذ معركة حلب وحتى البوكمال أخيرا .. وهذه النقطة ظلت غامضة وقيل بشأنها بعض التأويلات لكن مانقله مصدر تركي أن الاتفاق السوري التركي المتوقع سيدخل كملحق لاتفاق أضنة الشهير ضمن اطار جديد وتفاصيل أدق تراعى فيه المخاوف التركية بشأن الوجود والنشاط الكردي في الشمال السوري ومحيط عفرين .. ويقال بأن الأتراك عرضوا عملية تغيير ديموغرافي لنقل مكونات عربية وتركمانية الى المناطق الكردية لتشكل حواجز بشرية أمام أي طموحات كردية مستقبلا وسيكون عماد التغييرات مكونا من الجمهور السوري من المهاجرين الى تركيا حيث ستتم تحديد اقاماتهم لاعادتهم الى سورية مقابل مبالغ مالية لتسهيل اعادة استقرارهم ولكن الى المناطق الكردية على أنها مناطق الاستقرار الـ (آمنة) بضمانة روسية تركية ايرانية في نطاق الحل السياسي والمفاوضات طالما أنهم معارضون وان عملية اعمار مناطقهم الاصلية ستتطلب وقتا طويلا بين اعادة الاعمار والاتفاق النهائي الذي قد يتغرق "سنوات" .. مما يعني أن تركيا تريد ان تضمن أمنها (الكردي) الجنوبي لقرن كامل عندما تقوم بتشتيت التجمعات الكردية وتذويبها في منطقة سكانية عالية الكثافة بعناصر غير كردية حيث يتحول الاكراد الى أصغر الاقليات .. أما العملية السياسية فهي التي ستكون فيها مفاوضات حول دور المعارضة والدستور وهذه لن تتدخل فيها تركيا وستترك للمفاوضات السورية السورية كامل الهامش .. وبعبارة أخرى انها ستنفض يدها نهائيا وتنسحب بهدوء من المشهد السياسي السوري ..

هذه الافكار تركية ولكن الجانب السوري لاشك أنه لايجد فيها جاذبية كافية لأن الأتراك سيخلقون مشكلة كردية في سورية لم تكن موجودة .. وان وجدت فانها كانت اقل سخونة وهي سهلة الحل .. وسيكون هناك بهذه الاقتراحات العثمانية توتر كردي عربي .. كما أن تركيا بايجاد مناطق آمنة مؤقتة للسوريين المهاجرين ستترك الدولة السورية وكأنها العدو لهذا الجمهور الذي سيتحول في وطنه الى شعب مخيمات حيث تنتشر قوى لاتخضع تماما للدولة السورية تنتظر (الحل السياسي) وسيكون هناك من يريد بقاء هذه التجمعات او استغلال أوضاعها المؤقتة وماتحمله من بذور فوضى مستقبلا .. علاوة على أنه يتناقض تماما مع دور الدولة في رعاية مواطنيها وتوفير حقهم الكامل الآمن في عودة كاملة الى وطنهم وأراضيهم بغض النظر عن موقفهم السياسي الذي تكفل حريته المطلقة التعهدات الدستورية السورية للدولة الوطنية ولنهج الحكم الوطني في سورية الذي أثبت أنه ملتزم بتعهداته كما أثبتت المصالحات الكثيرة التي ابرمها مع المسلحين الذين ألقوا السلاح ..
لم يعد عندي شك ان احتمالات الحرب في ادلب تتراجع اذا صدقت تعهدات تركيا لروسيا وايران في فترة تنفيذ متفق عليها .. وان عملية الانسحاب الارهابي منها وتفكيك جهاز النصرة أو تأمين نزوله عن الشجرة باتجاه تركيا او غيرها هو محور النقاش الذي كان في سوتشي بين الأسد وبوتين .. وبين بوتين اردوغان وروحاني .. واذا أردت أن أغوص في تعريف لقاءات سوتشي وخاصة بين الأسد وبوتين فهي قمة لوضع شروط الاستسلام (المشرف) لاردوغان ومعارضيه ..

واذا كان أردوغان يريد ان يبيع المعارضة السورية فهذا شأنه لأنه يملكها ملك اليمين وهي وهبت نفسها له .. ولكن ليس من شأنه ولا من حقه ان يبيع الأكراد السوريين أو يشتريهم منا .. لاننا لانزال دولة وطنية يملكها الجميع من مواطنيها بكل انتماءاتهم وهي مسؤولة عن حمايتهم جميعا كواجب عليها .. ونحن نستطيع حل مشاكل وهواجس الأكراد ضمن اطارها الوطني السوري دون الحاجة لخلق صراع معهم كي يطمئن أردوغان وابن اردوغان وابنة أردوغان وجيران اردوغان ..

عندما التقى الأسد وبوتين منذ سنتين انتهت يومها مغامرة الغرب واردوغان في حلب وانتهت حكاية داعش بعدها مباشرة .. واليوم عندما يلتقيان تنتظر جبهة النصرة مصيرها ويتمنى جيش الاسلام أن يعرف اين هو محله في قرارات اللقاء الثاني بين الزعيمين اللذين يرسمان لوحة القوى الجديدة في قلب العالم سورية .. ولايمكن أن يكون هذا اللقاء بين الأسد وبوتين الا اعلانا لشيء قادم سيقرر كل الأحداث وخواتيمها في سنة 2018 .. التي لاشك ستكون السنة الأهم في تاريخ الشرق الأوسط .. فالزعماء الكبار يلتقون عندما يلهث التاريخ مرهقا محاولا الامساك بالثواني المتلاحقة وهو يهرول خلف الأحداث لالتقاط لحظاتها القاطعة كقطع تذكارية في حقيبته الجلدية الضخمة .. أما اذا اجتمع الصعاليك والنعاج فان الجغرافيا تنظف نعليها بجلودهم وعباءاتهم وعقالاتهم وربطات عنقهم .. وهناك الكثير من القمصان والياقات البيضاء والعباءات والطرابيش العثمانية التي سيمسح بها التاريخ والجغرافيا حذاءيهما وينظفا نعليهما بها .. فهذه هي وظيفة العباءات التي ترتديها النعاج منذ الأزل عقب كل الأحداث العظيمة ..

ولكني ايضا سأجد لدي الشجاعة الكافية لأنافس التاريخ والجغرافيا لأمسح حذائي بعباءات العرب وأنظف نعلي بياقات معارضيهم البيضاء وربطات عنقهم .. وأدعو كل من خاض معنا في هذه الحرب أن يستأذن من التاريخ ان يستعير عباءة من عباءات العرب وياقة بيضاء معارضة وربطة عنق معارضة وطرابيش عثمانية لينظف بها حذاءه ونعله .. وأخص بالذكر رجال الجيش العربي السوري الذين خاضوا هذه الحرب وحققوا المعجزة .. ولاشك أن أحذيتهم التي اغبرت وتعفرت ستتشرف العباءات والياقات البيضاء والطرابيش بتنظيفها وتلميعها قبل ان تدوسها تلك الأحذية وتتابع طريقها نحو انتصارات جديدة ..

========================

* مابيننا وبين الأتراك حاليا هو ادلب .. وهذا لايعني اطلاقا ان ألمنا لفراق لواء اسكندرون قد تراجع أو اضمحل او ان البعد غيّرنا .. وهو قطعة من القلب وقطعة من الروح .. وبقاؤها بعيدا سيبقى مثل الثقب في القلب .. فمن يعيش بقلب ناقص أو بروح غير مكتملة ؟؟

Image may contain: 4 people, suit
سليم   و لماذا سيستسلم اردوغان ان لم يستسلم رئيس كوريا الشمالية الدولة الصغيرة والفقيرة الجائعة بعد؟   November 25, 2017 6:59 PM
فتركيا هي من الدول العظمى و هي غنية و ذات دخل قومي عالي و لهذا فايران و روسيا تجتمعان بها كدول عظمى تخطط لحماية المنطقة التي تحيط بها.

و حتى اسرائيل تتعامل من هذا المنطلق مثل تركيا على انها دولة عظمى و لها مصالحها بسبب جيشها القوي و بسلاحها النووي و أموالها و اموال مسانديها و نفوذهم حول العالم و بقية الدول تتعامل معها أيضا من هذا المنطلق و الكل يطلب رضاها.

أما بشار الاسد فهي رجل شبه مهزوم فلولا تدخل روسيا و ايران و مئات الالوف من المقاتلين الشيعة الذين قد جئ بهم من كل انحاء العالم لدعمه و حمايته لكان النظام السوري و معه بشار الاسد في عداد المفقودين.

فبوتين نفسه يتصرف و يتعامل مع تركيا كقوة عظمى و لهذا السبب قامت المخابرات الروسية بانقاذ اردوغان من الانقلاب لان انقاذه يعني ان تركيا كدولة عظمى ستصبح صديقة لروسيا تحت حكم اردوغان بينما لو سقط اردوغان لجاء رئيس تركي اخر يعادي روسيا و بالتالي تصبح تركيا دولة عدوة بدلا من وضعها الحالي كدولة صديقة.

فاجتماعات بوتين مع ايران و تركيا هي اجتماعات سيد مع سادة. أما اجتماع بوتين مع الاسد فهو اجتماع رئيس دولة عظمى قوي و مسيطر مع رئيس دولة مهزوم و دولته ضعيفة و فقيرة حتى قبل الحرب.
.
.
.
.
أنت غير منطقي.

Nimrud   Hello   November 25, 2017 11:17 PM
Aren't you tired defending your Master a man who has destroyed his country, killed his people and caused the deaths of thousands of iraqis and other for the sake of him staying in the presidency. As for Putin let me assure he will give up your Master if for anything for the thousands of Christians whom Your master has killed and exiled
I would say the same to you, but you are too coward to divulge your name or identity :)

زياد     November 26, 2017 9:07 PM
سيد سليم , ان تنتقد الأسد وانت تكتب بالعربي قد افهم انك من المعارضة, لكن ان تشيد بتركيا فهذا يعني انك بتنباع وبتنشرى وانك واحدد من ابواقها ولست مستقلا برايك.

سليم   يا زياد و انت غير منطقي ايضا   November 27, 2017 5:31 PM
فهل انا أيضا احب ايران؟
و هل انا ايضا احب روسيا؟

و قد وصفتهما بانهما من الدول العظمى.

استنتاجك غير منطقي ابدا.

في الحقيقة انا لا احب روسيا و لا ايران و لا تركيا.

في الحقيقة انا لا احب اي دولة او اي بلد.

أنا ادعم فقط الولايات المتحدة و احاول حمايتها بسبب منطقي و هو انه اذا انهارت الولايات المتحدة فسيصبح العالم تحت رحمة الصينيين و الروس و حتى تحت رحمة سفلة اوربا مثل فرنسا الوسخة. فهل جربت ان تتعامل مع الصينيين و هل رايت كيف يعاملونك و هم مهاجرون ليسوا في بلادهم و لا يسيطرون على العالم؟ و هل تعاملت مع الروس و هل رايتهم كيف يعيشون و كيف يفكرون؟ و هل تعاملت مع الفرنسيين و رايت كيف يتعاملون مع الاخرين؟

أنا اصلا ضد النظام في سوريا و ضد المعارضة في نفس الوقت.

و لكن الكاتب يؤكد حتى للروس ضرورة التخلص من بشار اسد الرئيس المهزوم و ذلك حتى لا يكبر راس اتباعه و يخربون جهود روسيا. فزوال الاسد فيه منفعة لروسيا و لسوريا و حتى للعالم اجمع.

و كيف يقبل الاسد اساسا ان يستمر كرئيس و قد تم اثبات انه ليس برئيس و بشكل عملي و ما زالت المعارضة ترابط في جوبر على بعد خمس دقائق من قلب العاصمة و طائرات اسرائيل تقصف كما تشاء؟!!!!!!!


خالد الحسين   ايها السليم بيك الحامي لامريكاالمسكينة وللعالم على شرفها العظيم   November 28, 2017 2:24 PM
فكرتك عن عزمك لحماية امريكا سيقابل بجائزة نوبل لعشرا ت السنين ولن تخصص حتى لاي عالم قد يكتشف ماء الحياة والخلود وطبعا ستجدنا نحن السوريين وحتى العرب من المغبوطين بانجازك العالمي وستنطح رؤسنا قبة السماء وفد نثقبها نتيجة شدة نتعاتناوهياج اصواتنا العالية منادية سليم منقذ البشرية كل ذلك فخرا واعتزازا بسليمنا الذي ان تمكن فانه سيسلمنا لاحقد عنصر في الامن الامريكي ونضيف ياسلوم ان فكرك الاستراتيجي ايضا محط اعتزازنا للابدكونك قلبت الواقع تنفيذا لتعليمات اسيادك فدقق قليلا لترى ان كان الرئيس الاسد الان مهزوما وهو الذي انتصر كرئيس لسورية مع شعبها الصامدوجيشها البطل بمساعدة الحلفاءعلى كل اسيادك وحلفائهم المعتدين ومن لم يرحلبسبب هزيمته فهو على الطريقو بقي الاسد حاميا لعرينه ومن ناحية اخرى الا ترى ان روسيالو ارادت تغيير الاسد - مع فرض غير واقع بقدرتها على ذلك -ان ارادت فحتما كانت فعلتها ورفعت وما طرقكتم كذا فيتوطلعوامن رؤسكم الغادرة وما كانت ارسلت مستشاريها وقواتها الجوية وكانت جلست تلعب ببيضاتها مع التنديد الفارغ يا عيب الشوم ان يعمد جاهل غبي للتعليق واظهار ضحالة افكاره وخفة عقله وجعل نفسه محط استهزاء من الصديق قبل العدو وساكتفي بوصفك بانك كالشخاخ الذي لايقبل النوم الا في الوسط بدلا من وصف ذو حجم كبيرتستحقه بجدارة

سليم   الى خالد الحسين البطل المغوار الذي يكتب من بلاد اللجوء   November 29, 2017 10:22 AM
انت تتبجح لانك خارج سوريا اما اذا كانت الطائرات الاسرائيلية تحوم فوق رأسك و تقصف المكان الذي تريد فعندها ستقول كلاما مختلفا.

ان الغرب يريد تدمير سوريا لمصلحة اسرائيل و ليس حتى يغير بشار الاسد.

فالمطالبة بتغيير بشار الاسد هي مثل حركات الشطرنج الذكية التي تجبرالخصم على ان يخسر مهما فعل.

فان لم يتغير بشار الاسد فان الازمة ستستمر و لن تنتهي و ستبقى الطائرات الاسرائيلية تقصف ما تشاء في سورية و سيستمر دعم المعارضة و سيستمر مسلسل تدمير سوريا و اقتصادها و بالتالي اضعافها. و روسيا طبعا لن تشتبك مع اسرائيل من اجل عيون بشار الاسد الزرقاء.

أما ان تغير بشار الاسد فهذا يعني ان اكبر عميل لايران في سوريا قد تم ازاحته و سوف ينهار بقية عملاء ايران بعد ذلك و سترتاح اسرائيل.

و النقطة المضيئة في الموضوع ان روسيا من مصلحتها تغيير الاسد حتى تتخلص من نفوذ ايران الضار لمصالح روسيا في سوريا و تبقى سوريا بعدها تحت سيطرة روسيا التي يمكنها عندئذ حماية مصالحها بشكل أفضل.

و طبعا أمريكا و اسرائيل تقبلان بسوريا تحت وصاية و حماية روسيا و لا تقبلان ابدا ببقاء ايران و عملاءها في سوريا.

فهل تقبل أنت بتدمير سوريا من اجل عيون ايران؟

و الا فعليك ان تمنع هجمات الطيران الاسرائيلي الذي يصول و يجول كما يشاء ايها البطل المنتصر!!!!!!!!!!!!!.

خالد الحسين   البطل عبد الحميد سلوم الذي يعلق باسم سليم اهلا بعودتك معلقا لا كاتبا   November 29, 2017 3:21 PM
دكتورناالحيادي لا تغيير بافكارك الخلاقة بين مقالاتك السبقةهنا وتعليقاتك فانا ماانكرت ككل ذي عقل ان امريكا وحلفاؤها همهم تدمير سوريتنا-لمصلحة سيدتهم اسرائيل - والتي ما خرجت منها يوماالا في بداية سبعينات القرن الماضي الى لبنا ن لايام فقط ولست كغيري اعظ وانظر على السوريين الصامدين المظلومين وانا مستلق في حضن جهة حاقدة عليهم فحضرتك ترى متاكدا بان الاسد مهزووووووووووم وكأن ذلك قدرا ومنزل بالقران ومن فيه ذرة عقل يعرف ان المهزوم يتسول الحلول بانصافها بينما الاسد ما قبل ولن يقبل ان يحصل في سورية المستقبل الا الذي طرحه كحل في البداية والجميع يعلم ان ايران وروسيا ساعدتا سورية وفاءا متبادل ولتامين مصالحهما المشروعةعادة بين الدول والاهم كي يقضى على الارهاب الذي ان تمكن فيها فسيمتد ويصل اليهما ولعيب ان اختلفت مصالحهما و رايهما حول مايجري والحلول والجميع بات مقتنعا ان القرار النهائي في اية حركة و بالتشاور مع الاصدقاء- ان كان يمس المصالح المتبادلة ومستقبلها بينهم -هو سوري قح وحول هجمات العدو الصهيوني - الذي يبدو انه ليس عدوا لك -فالرد يحتاج لصفحات كثيرة وان لم يكن حصل حل له فانه على الطريق ومااسقاط بعض الطائرات العدوةغيربدايته وارسال طائرات سوريةفوق الكيان الغاصب قد يكون والضربات الجانبية التي لايعرفهاغير العدو ومنفذهانهايته المؤكدة

خالد الحسين   ياعبد الحميد سلوم المعلق باسم سليم الجيمس رامباوي الخارق الافكار   November 30, 2017 1:11 PM
تكتورناسلوم الحيادي لا تغيير بافكارك الخلاقة بين مقالاتك السابقةهنا وتعليقاتك .فانا ماانكرت ككل عاقل ان امريكا وحلفاؤها همهم تدمير سوريتنا-لمصلحة سيدتهم اسرائيل - والتي ما خرجت منها يوماالا في بداية سبعينات القرن الماضي الى لبنا ن لايام فقط ولست كغيري اعظ وانظر على السوريين الصامدين المظلومين وانا مستلق في حضن جهة حاقدة عليهم فحضرتك ترى متاكدا بان الاسد مهزووووووووووم وكأن ذلك قدرا ومنزل بالقران ومن فيه ذرة عقل يعرف ان المهزوم يتسول الحلول بانصافها بينما الاسد ما قبل ولن يقبل ان يحصل في سورية المستقبل الا الذي طرحه كحل في البداية والجميع يعلم ان ايران وروسيا ساعدتا سورية وفاءا متبادلا ولتامين مصالحهما المشروعةعادة بين الدول والاهم كي يقضى على الارهاب الذي ان تمكن فيها فسيمتد ويصل اليهما ولاعيب ان اختلفت مصالحهما و رايهما حول مايجري والحلول والجميع بات مقتنعا ان القرار النهائي في اية حركة و بالتشاور مع الاصدقاء- ان كان يمس المصالح المتبادلة ومستقبلها بينهم -هو سوري قح وحول هجمات العدو الصهيوني - الذي يبدو انه ليس عدوا لك -فالرد يحتاج لصفحات كثيرة وان لم يكن حصل حل لها فانه على الطريق ومااسقاط بعض الطائرات العدوةغيربدايته وارسال طائرات سوريةفوق الكيان الغاصب قد يكون والضربات الجانبية التي لايعرفهاغير العدو ومنفذهانهايته المؤكدة

خالد الحسين   البطل عبد الحميد سلوم الذي يعلق باسم سليم اهلا بعودتك معلكا لا كاتبا   November 30, 2017 1:22 PM
من يقرا تعليقاتك المستفزة يقتنع انك مستعربا من عناصر الموساد الضليعين فالاسلوب والمضمون ذاته ومهما كتبنا بتفنيد تخرصاتك فلم ولن تغير بامرك شيئاكالثور المهاجم بملعب الثيران فلا يتوقف او يغير وجهته حتى لو قتل ولا ينقصك الا تضمين تعليكاتك بعض العبارات الدينية الطائفية القذرةولحية شعثاءواصلةحتى الركبة لتنجح اكثربدورك للتنفيذبدقةلاوامر الاسياد الراكبين بشكل يفوق ما يتوقعوه ويشهدون بان ما يرمونه لك من دراهم هو حلال لك وبعرق جبينك فمعارصتك- حسب تسميتك للارهابيين- هي بالاساس الموسادبشحمه ولحمه فالعلمليات الارهابية حصلت وتحصل في كل الدول الديموقراطيةوالمتطورة كماتحصل في الدول الاخرى بدليل ماحصل في امريكا وفرنسا وبريطانيا فكيف لايحصل مثلها في بلادعدوينك كايران وروسياوسوريتناالتي تبين ان حوالي ربع مواطنيهامتاسلمين وعملاء مركوبين من اعدائنا وبعضهم اغبى الخلق كالمباعرالوهاخنوجية الجاهلة وهؤلاءفيهم مثلك وزيادة فلاجل بضع دولارات باعوا الوطن وما فيه حتى نسائهم واطفالهم (تفخيخ اطفالهم) وسينجحون بتنفيذ بعض جرائمهم واسخف مافي امرك ان تعمد لتقييم ما يكتبه المبد ع نارام فهذا والله موضوع اكبر منك بكثير جداجدا وحول موضوع سيطرة ايران وروسيا على سوريتناو اعتداءات الطيران الصهيوني فستجدجوابه في تعليقي الذي رديت به على ردك في المقالة السابقة فتصفحه ثم نسالك مادمت سوريالماذا لاتحمي سورية كما تفعل لحماية امريكا فنحن (سورييين خطي ومحتاجينك)







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز