نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
سورية والحلفاء يكسرون عظم اميريكا في البوكمال .. غرناطة داعش واقتلاع المسمار الأخير

في الحروب الكبيرة تكون خسارة المعقل الأخير أقسى من خسارة كل الحرب .. وأشد مرارة في الروح من خسارة كل المدن لأنها تعني الخاتمة ونهاية عصر وبداية عصر .. وهي الخط الفاصل بين النهاية والبداية .. بين التاريخ والمستقبل .. فبرغم سقوط كل المدن الاندلسية فان ذاكرة العرب والمسلمين لايمكن أن تنسى سقوط غرناطة المدينة الاخيرة الباقية لهم في أندلسهم .. وبقيت غرناطة منذ قرابة 600 سنة تنبض كالقهر والعار في وجدانهم دون بقية المدن التي خرجوا منها وكأنها كانت كل الأندلس ..
فبقاء حي واحد أو شارع في مدينة محاصرة عصيا على الخصم فانه يعني أن المدافع لايزال على قيد الحياة وأن جثته لاتزال فيها بعض الروح والنبض في جسد مثخن بالجراح وقد فقد الوعي وصار ينزف ببطء حتى الموت .. ولاينتشي الفائز بنصره كاملا الا باغماد خنجره في طعنة الرحمة القاتلة في القلب ليحتفل بأعلى صوت .. ولذلك تكون آخر المعارك من الأشرس على الاطلاق حيث يستميت الخصوم في القتال لما للنصر من أهمية رمزية لاتضاهى ..

من بين كل المعارك التي خاضتها القوات السورية وحلفاؤها فان معركة البوكمال لها مذاق خاص ووقع خاص لأنها غرناطة مملكة داعش .. وبشكل أدق انها “غرناطة” أميريكا والمدينة الأخيرة الباقية في الشرق الرهيب الذي أرادت أن تبنيه اميريكا من جماجمنا .. ولذلك فقد قررت أميريكا أن تكون هذه المدينة كالعظمة في الحلق .. والطعنة في الظهر .. وجيبا متقيحا في الجغرافيا الأهم بين سورية والعراق .. الأميريكيون يريدون نصرا ناقصا لسورية وحلفائها ويراد للمعركة في البوكمال أن تقول بأن الثمن الذي تريده اميريكا لخروجها من سورية ليس كافيا ولم يتم الاتفاق عليه .. بل وأعلن الاميريكيون انهم باقون في سورية حتى التسوية السياسية وأعلنوا عن عديد قواتهم التي في البيانات الرسمية هي بحدود 506 جنود وفي زلات اللسان تتجاوز الأربعة آلاف .. ولكن هناك مأزق قانوني وشرعي للأميريكيين لايستهان به .. فاذا ما تم دحر داعش في النقطة الأخيرة في البوكمال فان تبرير وجود اميريكا حتى بذريعة انتظار التسوية لم يعد قانونيا ولاشرعيا ولايغطيه قرار مجلس الأمن الذي حصلت عليه لصناعة التحالف الكبير المفوض بمحاربة داعش وليس بتحقيق التسوية .. والبوكمال هي النقطة الأخيرة التي بقيت في شرعية الوجود الاميريكي .. وهي تشبه مسمار جحا وتتعلق اميريكا بها كما يحدث عندما يبتر ذراع محارب ولايبقى معلقا بالجسد الا من خلال قطعة جلد صغيرة بعد قطع العظم واللحم ..

وقرر الاميريكيون جعل معركة البوكمال مكلفة واستقدموا كل مخزون الانتحاريين وأرسلوا أشرس المقاتلين الى المدينة وعززوا ذلك بنقل مقاتلي دير الزور وغيرها الى البوكمال وقاموا حتى بحرب الكترونية عالية التقنية لمنع الطيران الروسي من تحقيق قصف ورصد دقيقين والقيام بعمليات التنسيق والاستطلاع .. ولتأخير النصر وجعل المعركة صعبة يجب ان تكون مكلفة جدا سياسيا وعسكريا .. فحاول الأميريكيون ابتزاز السوريين والروس بالملف الكيماوي الذي طرحوه للنقاش كهراوة تهديد من أجل ابقاء جيب البوكمال منطقة باردة ومحايدة حتى اتمام الاتفاقات النهائية .. ولكن الابتزاز لم يفلح وكسر الروس الهراوة الاميريكية دون أي اكتراث ..

وبالمقابل قرر الحلفاء أن أميريكا يجب أن يكسر رأسها وعظمها في آخر معركة في البوكمال لما تعنيه المعركة الأخيرة في الشرق من الحد الفاصل بين النهايات والبدايات .. وبين الجد واللعب .. فتم حشد قوات فائقة التدريب لها مهمة واحدة فقط هي اقتلاع أميريكا من البوكمال .. بالقوة .. وقد بدأ العظم الأميريكي يتكسر ولم يبق من ذراع اميريكا الا آخر قطعة جلد معلقة ..

بالنسبة لنا كسوريين فان دمشق كانت في نظر الأميريكيين معركة غرناطة الأخيرة لهم التي ستخرج هذا الشرق من التاريخ ومن الزمن وترسم النهايات والبدايات بعد أن خرجت القاهرة وبغداد والقدس وبيروت وعدن .. ولكن يقول التاريخ أن غرناطة الاندلس كان يحكمها بقايا ملوك الطوائف وملك صغير هو عبدالله الصغير .. وكان الاميريكيون يريدون أن يحكم دمشق زعماء الطوائف و شخص معارض من مقاس (أبو عبدالله الصغير) وكانت من أجل تلك الغاية تفصّل كل يوم واحدا جديدا وصغيرا جديدا وصعلوكا جديدا .. أما دمشق فلن تكون غرناطة .. ولايمكن ان تسقط .. لأنه ليس فيها ابو عبدالله الصغير وليس فيها صغار ولن تقبل أن تحكمها الطوائف ..

مايجب أن نعرفه الآن أن درس غرناطة التاريخي لالبس فيه .. وهو أن المدن التي يحكمها الصغار والعملاء وملوك الطوائف لاتصمد أمام الفاتحين .. وان غرناطة الاندلس لم تكن لتسقط لو لم يحكمها بقايا ملوك الطوائف والملوك الصغار .. ولذلك فان كل من خاض الحرب ضد سورية وتحصن في مدنها باسم الطوائف وملوكهم وأمرائهم من العربان خرج من كل المدن السورية التي غزاها باسم الطوائف .. وعلى العكس فانه هو من صارت له مدينة أخيرة تمثل غرناطته الطائفية التي يحاول الحفاظ عليها يائسا .. وهي مسماره الأخير .. وفي كل غرناطة طائفية صنعها الاميركيون والاتراك والسعوديون كان هناك (ملوك صغار) .. ففي غوطة دمشق غرناطة السعودية ومسمارها الأخير .. والتي سيتم اقتلاعها كما اقتلعت غرناطة أميريكا الداعشية في البوكمال وصغار الخلفاء الدواعش .. ولتركيا غرناطتها الأخيرة في ادلب وملوكها الصغار وهي تحاول تحييدها وابعادها عن نفاذ صبر الحلفاء .. ولاسرائيل غرناطتها الأخيرة وعملاؤها في الجنوب السوري والتي ستقتلع من جذورها ..

وعلى كل من كان يبني غرناطته وزمن حكم الطوائف في أي مكان من سورية أو يتحصن في غرناطته .. عليه أن يتذكر أننا قادمون كالقدر لكسر عظم من يقف في مدن الشرق ليحيلها الى غرناطة من الطوائف .. ولسحق لحمه واقتلاعه كالمسمار الأخير .. ولايهمنا من كان معه .. سواء كانت أميريكا أو السعودية أو اسرائيل أو تركيا أو الأكراد الانفصاليون ..

ولاشك أن لحن تحرير المدن والأراضي يكون أجمل دوما في المدينة الأخيرة .. استمعوا للحن اقتلاع المسمار في البوكمال .. وللحن كسر العظم الأميريكي وهو يطقطق على ضفة الفرات .. وانتظروا .. سقوط كل الغرناطات التي يحكمها عباد الله الصغار .. وممالك الطوائف ..


IPKhalifa Aaed Enaya   Umar Empire NOW   November 22, 2017 3:19 PM
Mohammad ben rashed Maktoom is your Dark House just like NATrump White House and the rest is CEO'z of blackwater Arabs starting in Amman X Training academy(ready to kill Khalifa Aaed enaya&sonMahdi(Aya)

hamed   we have to learn   November 23, 2017 1:24 AM
We will begin to gain the battle when our people is liberated from his alienation , his will and personality are recovered and his liberty is regained.Then the words have meaning enjoying credibility, The position is taken based over the dimensión of the clear conceptual intelectual reasoning not as as instinctive emotional reactions, which end when the event is over to keep in the same place . We have to liberate the people from the fierce political and cultural repression over the hands of the absolute islamic religious regime and his similars the civil ones , depriving the people fropm his liberty , who is indoctrinated that this condition is the normal aand the wish of his God Warasuleh , this people is petrified in the past transformd into herd ,predator, who dont gain information and experience to construct projections for his future always fall in the same whole As long as the culture remain constructed over trivialitiees ,our intelectual are captives of the events with dificulty we can see in the sun light of the liberty ---slaves and herd ,CONGRADULATION FOR THE syrian army , great are his sacrifices as the Syrian people also.no deserve to be disconsidered

Saleem   Americans will stay as long as we want   November 23, 2017 7:00 AM
Usual Arab bravado that is fake and useless. In this this case this an Arab Syrian writer defending an indefensible position of Arab dictator. You complain about all the Arab dictators being puppets and installed and brought in by the west or Russia or wherever. Then we have all the arabs like this writer that sing praises and talk about all the good their dictator is doing. Where are the arabs that believe in democracy? Oh I forgot only Zionist and Americans believe in that evil system but somehow they are winners. Arabs are such losers

سليم   فعلا أتباع و انصار اانظام السوري لا يخجلون من قلب الحقائق و خداع النفس و لا افهم حقا ماذا سيستفيدون من هذا   November 23, 2017 7:13 AM
فالمسمار الاخير الذي سيقتلع حقا هو بشار الاسد و عملاء ايران من سوريا.

فلا مانع عند امريكا او اسرائيل ان تبقى سوريا تحت وصاية روسيا و لكن هناك خط احمر على بقاء ايران و عملاءها في سوريا او لبنان و هذا سبب زيارة الاسد لبوتين حتى يثبت بوتين علنا للعالم انه هو مفتاح الحل في سوريا و ان بشار الاسد و كل من وراءه سيخضعون لرغبة بوتين الذي يصر على ان يتم ازاحة الاسد بشكل ديموقراطي عبر انتخابات يعطى فيها السوريين حرية اختيار شخص اخر و هذا الشخص المنتخب حتما سيكون حليفا لروسيا.

فانتخابات ازاحة الاسد لن تكون ديموقراطية حقيقية بل ستأتي برئيس عميل لروسيا مثل رمضان قاديروف و هذا لن يزعج اسرائيل طالما ان الايدي التي ستحرك هذا الرئيس و ستسيطر على كل اجهزة المخابرات و على كل شئ عمليا هي ايدي روسية و بالتالي تستطيع اسرائيل حينئذ ان تتفاهم مع روسيا حول اي نقطة تزعجها في سوريا.

و عندما يغادر الاسد و معه كل اتباع ايران من سوريا فان حزب الله سيصبح محشورا في الزاوية. و طبعا لن يزعج اسرائيل تحول حزب الله الى حزب سياسي مثلما تحولت منظمة تحرير فلسطين سايقا و صار ياسر عرفات المهزوم يدعي انه رجل السلام و القبلات.

في المحصلة فكل ما يجرى هو لحماية اسرائيل.

Joe6pak   Saleem is a moron zionist   November 23, 2017 3:26 PM
The only thing will be removed from the region is people like you and the zionist s*um.

PS. to mod, you really need to do something about the stupid captcha, it's really annoying

Saleem   to joe6pak   November 28, 2017 8:40 PM
I am not in the region you jackass. I thank God everyday I don't live in that horrible region. I am an arab who is not proud it.

I agree with you about captcha but also the site is horrible as well. It is armature







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز