نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
أتينا قوما أخذنا الحجة عليهم من أقلامهم – خضر محجز نموذجا ومثالا !!
أتينا قوما أخذنا الحجة عليهم من أقلامهم – خضر محجز نموذجا ومثالا !!
- لا يغيظني جهل الجهول فلهذا عذره و قدره ، بقدر ما يغيظني تطاول و إسفاف البعض ممن يحملون شهادات عليا في تخصصات علمية أو أدبية نادرة ومع ذلك تجدهم يبيحون لأنفسهم الإفتاء و إطلاق الأحكام على علاتها فيما يفقهون ولا يفقهون ، وكأن حرف الدال السابق لقيئهم الفكري على صحفات التواصل الاجتماعي كفيل بتحويله إلى رأي بديهي صحيح و مستساغ ، لا يقبل الدحض !!
- أقبل بعقلي البسيط و فهمي المتواضع أن يكون لشخص ما تخصص ما نادر أو شائع في علم أو فن من فنون الحياة ، ولكن ما لا يقبله عقلي ومثلي جموع كثيرة انعم الله عليها بنعمة العقل والتفكير أن يكون لمثل هذا الشخص الحق في أن يفتي ويصدر الأحكام في كل شيء و فيما يفهم ولا يفهم مستغلا طيبة وسذاجة كثير من متابعيه على صفحات التواصل الاجتماعي ، فالدكتوراه في الأدب شيء والدكتوراه في العلوم العسكرية أو الأمنية شيء آخر فلا تدلسوا علينا وتشوهوا وعي غيرنا يا معالي الشاعر الأديب المتفيقه المتعسكر الذي يحلم في يقظته أن يكون وزيرا لداخلية !!
- تتباكى على المؤسسة العسكرية وكأنك من أبنائها البررة ومن بنائي ركائزها وتتناسى أن جماعتك التي تربيت في حضنها ورضعت حتى الثمالة من قيئها العنصري الانقلابي الحاقد المقيت أول من عاداها وحاربها بكل ما أوتيت من قوة وبأس وارتزاق آثم وتمويل لا وطني مشبوه .
- وتعيب علينا أطلاق النار في الأفراح ، لا افرح الله أمثالك في دنيا أو آخرة ، إن ذلك أفضل بمليون مرة عند الله وعبادة من إطلاق النار على أرجل الناس وركبهم بقصد إحداث عاهات مستديمة لهم أو على صدورهم بقصد قتلهم ، شفاء لغل متأصل مريض ، ثم الضحك على ذقونهم و البحث عن إرضائهم بديات ديكورية تجميليه لا تغني عن محاسبة عسيرة ومحاكمة حقيقية عادلة بالآخرة عند مليك مقتدر لا تضيع عنده الحقوق !!
- لم نكن ملائكة أو منزهين أو معصومين و لو كنا قتلة أو سفاحين كغيرنا نستسهل إيذاء وإرهاب أبناء شعبنا وسفك دمائهم لما تجرأ أمثالك اليوم علينا و لما قدرت على اتهامنا بعدم إتقان العمل الذي مارسناه في حدود ما توفر لنا من إمكانيات وموارد و في حدود ما أعطينا من أوامر وتعليمات وسنظل نفخر بأننا لم ننزع مخافة الله من ضمائرنا و في أنفسنا وأهلينا وأبناء شعبنا ، ولم نتسبب لهم بكل ذلك الدمار الذي تسبب ربه عشاق المغامرات و المؤامرات الذين تعرفهم جيدا وتعرف ديدنهم وحجم أرصدتهم ومقدار ودائعهم ومدى اتجارهم بنا وبقضيتنا !!
- وتعيب علينا التزامنا بقرار قيادتنا الشرعية التي لطالما شككتم في شرعية تمثيلها لشعبنا الفلسطيني منذ نشأتكم وتقولون أدمنا القعود والصمت والإدعاء ، وهل يكون العسكري عسكريا إلا بالطاعة والانقياد وقد كانت تلك هي الأوامر المعطاة لنا فإن كانت خطأ وفي غير محلها – ولا نظنها كذلك على أي حال – فلا نتحمل نحن وزرها !! ، أما الصمت فهو خير من التبجح بالشعارات الرنانة الجوفاء التي لم تجلب لشعبنا في غزة إلا كل هذه الويلات والمآسي والدمار على كل المستويات الاجتماعية والنفسية والبيئية والتعليمية والصحية .. الخ ، أما الإدعاء والتدليس فلم نمارسه ولم تمارسه قيادتنا الواقعية ، فنحن وهي لم ندع يوما كما فعل غيرنا أن تحرير الأقصى والمقدسات بالزحف المقدس الفارغ الموهوم سيقع بعد خميس أو خميسين !!
- وتقول كلمة حق يراد بها باطل و اقصد بذلك يهمك أن تقوم المؤسسة العسكرية القادمة بغزة على أسس عسكرية لا اجتماعية ، وهل فعل ذلك أحبابك الذين تتغنى وتتباهى بنصرهم الموهوم علينا على مدار عقد من الزمن هي فترة حكمهم البغيض لنا بالحديد والنار والإرهاب ؟؟!! ويشاء الله إلا أن تمتدحنا رغما عن أنفك عندما تصرح كاتبا : إن العسكري المهزوم هو من يطلق الرصاص على قومه ، نعم يا سيد ، لقد أطلقت النار علينا من قبل من كنا نظن أننا من بني قومهم !! وانتصرنا ....






Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز