ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
الي اين بورما؟؟ .. تحليل تحليلين بخصوص الازمة في بورما

لقد بدأت الازمة في بورما بسبب عراك بين قريتين صغيرتين في منطقة معزولة لا احد كان قد سمع بها من قبل حتي من سكان بورما انفسهم , والذي حدث بين تلك القريتين في بورما امر عادي يحدث في أي مجتمع قبلي مازالت تحكمه العلاقات الاسرية التقليدية , وكان من الممكن ان يحدث هذا الامر في أي قرية من قري صعيد مصر , او بين عشيرتين في الاردن , ويمكن ايضا للإعلام المحلي ان يتجاهل الموضوع او ان يغطيه علي الاكثر بسطرين في صفحة الحوادث.

ولكن وجدنا الاعلام العالمي والصحافة الدولية تتحدث عن هذا "الحدث الضخم" و"الصراع الكبير" الذي هو عبارة عن هوشة في قرية!!

مقالات .. نشرات .. تقارير .. صفحات .. حقوق انسان .. حقوق حيوان .. حقوق طرزان .. حقوق كركدن .. كأنها الحرب العالمية الثالثة!!

حتي ان احد شيوخ النفط زعم ان البوذيين ابادوا 150 الف مسلم خلال ايام..

اسمعوا واضحكوا

https://www.youtube.com/watch?v=Lu_SIw35jbQ&t

 

وصلنا الي ما وصلنا اليه وهذه نتيجة طبيعة بعد كل ذلك الضخ والتهييج والنفخ في جراحات الماضي .. ومن متابعتي للازمة في بورما وقفت علي تحليلين اجد فيهما تشابها ومنطقا وارغب في تقديم تقييم خاص لكل تحليل.

 

التحليل الاول

من تجربتنا مع الاعلام الثوري لاحظنا ان الاعلام مر بمرحلين اساسيتين.

المرحلة الاولي : هي التضليل والاستفزاز

المرحلة الثانية : هي المكاشفة عند القدرة

المرحلة الاولي : تعتمد اساسا علي استدعاء الغرائز الحيوانية في الانسان (انفعال  .. غضب .. الرغبة في الانتقام .. الخ)

المرحلة الثانية : عندما اصبح هناك كيان مسلح قادر علي المواجهة والاستلاء علي رقع جغرافية ,  تبني الاعلام الثوري هذا الكيان المسلح بصفة عادية تحت ذريعة ان هذه ردة فعل نتيجة الاضطهاد والقمع.

وما نلاحظه في الازمة البورمية ان الاعلام الغربي وربيه النفطي لحد اللحظة لا يتحدث ابدا عن الجيش الحر في بورما او ما يسمي ب"جيش تحرير اركان" الذي يقوده المرتزق الباكستاني المدعو عطاء الله.

وبالتالي يمكن ان نستنتج ان الكيان المسلح في بورما مازال ضعيفا وغير قادر علي المواجهة , وان مشروع الفوضى البناءة في بورما مازال في بدايته , لان الاعلام الثوري مازال مستقرا في المرحلة الاولي  (التضليل والاستفزاز)

 

التحليل الثاني

يري هذا التحليل ان مشروع الفوضى في بورما واشك علي النهاية لان ربيع العرب علمنا انه كلما تقدمت الجيوش الوطنية علي حساب العصابات السعودية والقطرية ومرتزقة الشركات الامنية .. بدا علي اثرها الصراخ وحقوق انسان ومدنيين وإدخال مساعدات ..الخ من ذلك الموال.  

وبإسقاط النموذجين علي بعضها يمكن القول بان العصابات السعودية في بورما تجلس علي خازوق , وان الجيش الوطني البورمي علي وشك القضاء علي ما يسمي جيش تحرير اركان , باعتبار ان الاعلام الثوري يتباكى علي المدنيين وحقوق الانسان .

 

بين هذين التحليلين اجد نفسي اميل الي التحليل الاول  .. اولا لان الكذب والضخ الاعلامي الموجه نحو بورما مازال يسير وفق  منحي تصاعدي (ترند صاعد) .. حتي انه مثلا جريدة الراية القطرية بدأت تستعمل هده الايام عبارة "الجيش البوذي" .. مع ان الجيش في بورما هو جيش علماني حديث لا علاقة له باي دين , وتأسس علي اساس عقيدة اشتراكية يسارية بحكم ان بورما كانت محسوبة في مرحلة من المراحل علي المعسكر الشرقي , وكثيرا ما اصطدم الجيش في بورما مع كبار رموز الديانة البوذية , واخرها كان ما يسمي  "ثورة الزعفران" التي قادها رهبان بوذيون.

 

وقصة "الجيش البوذي" وغيرها من الأكاذيب المشابهة المفضوحة التي تجعل الانسان ينتف شعره من شدة الغضب والصدمة  لا دليل علي ان هناك اصرار ورغبة جامحة لإكمال المشروع.

والامر الخطير الذي لا يجب ابدا ان يفوتنا .. هناك ما يزيد عن 30 الف داعشي اختفوا من الموصول .. وكما يقول الاخوة المصريين "فص ملح وذاب".. وللأسف استمعت مؤخرا لاحد المحللين المحسوبين علي محور المقاومة وفسر الموضوع علي ان هؤلاء الدواعش هربوا وفروا من ساحة المعركة.

ومع احترامي لصاحب هذا التحليل الا ان كلامه فيه الكثير من المكابرة والمبالغة مما يجعل صاحبه يبتعد عن الواقع بعد السماء عن الارض .. فحتي لو اتفقنا جميعا علي اجرام داعش  , ولكن للأمانة الدواعش مقاتلون عقائديون يقاتلون الي اخر نفس , ولا يفرون من ساحة المعركة كما يردد اصحاب القلوب التي اغوتهم نشوة النصر المسمومة .. وبالتالي السؤال الذي يمد جسده وراسه ويطرح نفسه بجدية والحاح .. الي اين تم شحن حوالي 30 الف مقاتل داعشي؟؟

 

ولا ننسي ايضا ان السعودية ابرمت صفقة  توصف بانها اكبر صفقة شراء اسلحة في التاريخ البشري – 500 مليار دولار كلها لشراء اسلحة امريكية  - انا لا اعتقد ان هذه الاسلحة لأجل محاربة سكان الفضاء وانما لمواصلة تدمير كوكب الارض , واذا كانت التسويات قد بدأت في المنطقة والتي تجسدت في الزيارات الاخيرة التي توصف بالجدية والتي جمعت وفود عراقية سعودية , وقبلها سعودية روسيا .. اذن من هو يا تري المستهدف  بالأسلحة السعودية؟؟

 

جل المعطيات والمؤشرات توحي بان الازمة في بورما ماضية للتأزيم اكثر .. وجل التحليلات التي وقفت عليها تجمع ان بورما ليست الهدف .. بل بورما فقط  طريق ووسيلة  باعتبارها الحلقة الاضعف امنيا واقتصاديا واجتماعيا ويسهل اشعار حرب دينية  (بوذية اسلامية) والهدف بعدها هو الصين.

 

لهذا علي القوي المحبة للخير والسلام في هدا العالم ان تحاول فضح هذا المشروع الارهابي الذي تقوده قوي الاستعمار بالتعاون مع النظم الرجعية في المنطقة .. ولعل وعسي سننقذ شبابنا هذه المرة من حرب سيموتون فيها لصالح المنظومة الامبريالية العالمية.

ابو هادي   سخافة   October 29, 2017 12:22 PM
مقال الكاتب عبارة عن سخافات و كذب محض! الكاتب مشبع بنظرية المؤامرة بالاضافة الى جهله منقطع النظير بقضية مسلمي اراكان و النظام العسكري في بورما!
احالة مأساة اهالي اراكان الى مشكلة بين قريتين! اعتبار الجيش البورمي بعيد عن الغلو الديني و تبرئة قادة الجيش البورمي و كبار الديانة البودية من التسلط، الفساد و الاجرام!

سهيل   تحليل منطقي ومعقول   October 30, 2017 6:25 PM
بعض المعلومات التاريخية
اصل الروهينجا مهاجرون بنغال جاؤوا للعمل في عهد الإحتلال البريطاني لبورما
١٩٤٨ استقلال بورما وتسميتها ميانمار
١٩٥٠ بدء الدعوات الإنفصالية و ظهور الإسم روهينجا و زيادة الهجرة غير الشرعية من بنغلادش
ابتدعوا لغة جديدة سميت حنفي تداخلت فيها اربع لغات ولكن العربية هي الطاغيه
في الحرب العالمية الثانيه سلح الإنكليز الروهينجا لمواجهة اليابان
1942 صدامات قتل فيها 5.000روهينجي و 20.000 بوذي
1947حزب المجاهدين هدفه إقامة دولة إسلامية في آراكان
1961 انتفاضة استقلال قمعت من قبل السلطات
1964قوة روهينجا المستقلة
1969 جيش روهينجا المستقل ؛ اسسه جعفر حبيب؛
1982 صدور قانون من السلطات بالإعتراف ب135 عرق كان موجود قبل الإحتلال ولم يعترف بالروهينجا

سهيل   تابع   October 30, 2017 6:25 PM
1990 منظمة التضامن الروهينجي ؛أسسها د.محمد يونس البنغالي بدعوة مساعدة اللاجئين؛
تحالف مع حزب الجماعة الإسلامية الباكستاني ودُرٍبَ العناصر في أفغانستان
1995 إئتلاف روهينجا الوطني ومن ثم جبهة أركان روهينجا الإسلامية
2011 أثناء المؤتمر الإسلامي في جدٌة و تكوين اتحاد أركان روهينجا بالتعاون مع منظمات إسلامية في بريطانيا وأميركا وبدء تدريب عناصر في كراتشي ،باكستان، وبنغلادش وأفغانستان
2012 إغتصاب فتاة بوذية وقتلها . ردة الفعل قتل 10 من الروهينجا
تلتها صدامات أدت إلى مقتل حوالي 200 شخص من الطرفين؛ حرق الكثير من البيوت ونزوح حوالي 100.000 روهينجي إلى الحدود مع بنغلادش ولكن الحدود بقت مغلقة
تشكيل جيش إنقاذ روهينجا أراكان ،في مكة، من قبل باكستاني مولود في كشمير يدعي أنه من أصول روهينجيه إسمه الحركي عطاء الله هاجر إلى السعودية
2016 هجوم على وحدات شرطة وقتل أفراد منهم مع مدنيين وأسر بعض البوذيين
2017 هجوم منظم على 30 مركز شرطة و قاعدة عسكرية
عدد النازحين الآن يعادل نصف سكان إقليم أراكان

سهيل   وا إسلاماه   October 30, 2017 6:26 PM
تعداد الروهينجا الحالي حوالي المليون أي 24% من سكان إقليم أراكان و أقل من 2% من سكان ميانمار
مع العلم أن هناك مسلمين من غير عرق الروهينجا معترف بهم ولا يوجد معهم أي صدام
جميع الأقليات تعاني من السلطات من حيث حقوق الأنسان
بالتأكيد نحن مع حقوق الإنسان في أي بلد دون تمييز لعرق أو دين
ولكننا نرفض النزعات الإنفصالية المسلحة كما نرفض أسلمة الصراعات
الإسلام اصبح هوية للإرهاب وفزاعة تستخدم لزعزعة استقرار الدول
المسلمون المتشددون من وهابيون وسلفيون وإخوان معروفون بالتمسكن حتى التمكن
لا يندمجون ولا يتقبلون الآخر، يلعبون دور الضحية،
يتحينون الفرص ليفرضوا قيمهم المتخلفة على الآخرين
المصيبة في نواح الشيوخ و الإعلام اذا ما اضهد مسلم من قبل غير مسلم حتى ولو على القمر
ولكننا لا نسمع هذا الصخب الإعلامي عندما يكون المعتدي مسلم والضحايا من غير المسلمين وهذه مصر خير مثال
كما أنهم يجدون الأمر طبيعي ان يقتل مئات الألوف منهم وبأيديهم بل شيوخهم ليس لديهم مشكلة بأن يفنى ثلث الشعب السوري و يفتون بذلك انظر إلى اليمن، العراق، ليبيا فستجد المئات يموتون يوميا دون مناحة
إلى متى سيبقى المسلمين يتعاملون بازدواجية ويتبعون شيوخ الظلام بغباء
فينشرون الموت والدمار أينما حلّوا فقط ليكون الدين كله لله
الإله الذي لا يهتم للإنسان لا يستحق العبادة







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز