الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
مكر الحقوقيين بالانتفاضة ...دفع الجبهة الى تسويق الوهم السياسي وسط الصحراويين

إن الظروف الدكتاتورية و العنصرية المزرية حد التعصب و التطرف في الصحراء الغربية و ما يعيشه المجتمع في تيرس زمور ككل من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية خانقة أرغمتني على العودة إلى الكتابة وإبداء رأيي فيما يجري على ارض الوطن، من انسداد كل الحلول لقضية الصحراء بحكم مكر دهاة البيظان المنتفعين من مأسي الصحراويين ، و من سياسة تحفيز الأجيال العنصرية و القبلية الدخيلة من ذوي العقول العمياء لخلق مشهد مغاير للواقع و لديمقرافية المنطقة يوحي للمشاهد بمسرحية متكاملة الأدوار على الطريقة الديمقراطية، نشاهد اليوم بأم عيوننا عودة الأجيال الجديدة الى عهد التعصب الديني و القبلي ، نشاهد تلك النخب التي تدعي نفسها مثقفة ومسئولة إداريا وسياسيا عن تسيير شؤون الصحراويين سوى كانت في المغرب أو البوليساريو تمارس التهميش والتضييع والتنكيل والتجريح و التلفيق السياسي في حق فئات عريضة من الصحراويين على اساس أثني أو جغرافي ،

 تماما كما كان يحدث في العشرة الأولى السوداء من حرب الصحراء ، حين تعرض أهلنا و ذوينا للأبادة العرقية المنظمة التي يندى لها جبين الانسانية على يد الكتائب والمليشيات الحسانية "الوطنية" و "الوحدوية" المغربية و الموريتانية / فدخلت التاريخ بارتكاب جرائم لا تغتفر في حق شريحة عرقية من مجتمع الصحراء الغربية الأكثر عدادا و قدما في منطقة النزاع ، نلاحظ اليوم تعريض فئات كبيرة من مجتمعنا الصحراوي المرابط تحت خيامه قرابة نصف قرن لكل أنواع التجويع والتضييع والإهمال والسمسرة و التعلاعب بعقولهم و تربية أجيال بكاملها على قابلية ضخ الشعارات النضالية و الثورية و التحررية الزائفة و الكاذبة في عروقهم في ظروف اللجو حيث تنعدم المعلومة الواقعية و الاعلام الحر و الفكر المعارض التنويري ، هناك فعلأ أسباب سياسية غامضة وراء منع أهلنا من التمتع ببطاقة اللجو التي تكفلها لهم كل القوانيين الفرعية و الدولية ، و إن كنا نعتقد بفهمنا للهدف والغاية من المنع ، إلا أن عملية المنع تلك دفعت دوائر القرار داخل المجتمع الدولي الهام الى تصنيف جبهة البوليساريو كحركة واجب الحذر منها و الاحتياط في التعامل معها ، و هذه نتيجة قد تكون محمودة لدى بعض الدوائر السياسية داخل الحركة ، خصوصا تلك الدوائر المتخصصة في جنى الثمار من السمسرة الحقوقية و السياسية بملف الصحراء ككل على كل الاصعدة الدولي و العربي و الأفريقي و الأممي.

إن عملية الترحيب الكبيرة و حفاوة الأستقبال الذي خصصه قادة جبهة البوليساريو للمبعوث الأممي الجديد الالماني كولر هو جزء من السيناريو الذي تحدثنا سلفا عنه ، سيناريو متخذ و ممنهج و مدروس و محل توافق محكم بين أصحاب الأطماع السياسية والاقتصادية داخل المجتمع الصحراوي حيث يكونون لوبي بيظاني سياسي متفاهم و مترابط يمتد من المغرب عبر موريتانيا الى البوليساريو يتاجر بقضية الصحراء و يقتاة على معانات و مأسي الصحراويين المساكين التواقين و الحالمين بمستقبل أفضل ، هذه النخب منها الصحراوية و منها البيظانية التي تنتحل صفات صحراوية ، تجتمع كلها في خانة االطامع في المناصب السامية في المغرب و موريتانيا و الجبهة من وراء التوظيف السياسي لقضية الصحراء في مصالحهم الخاصة و مصالح ذويهم و عائلاتهم ، فتراهم هم الذين نهبوا المال العام في كل الدول مجتمعة .

ما زالوا عاكفين على ذلك بل وأعلافهم معلقة بأفواههم ليلا نهارا ليحطموا بذلك الرقم القياسي متعدين الحمير والبقال، على الصحراويين سوى كانو في المغرب أو في اللجو أو بموريتانيا ، رجالا كانو أو نساء العمل من اجل أن يكون هناك حوار جاد و ناجح بعيدا عن البعد القبلي و العنصري الذي يكبل عقليتهم و افكارهم كجزء من مجتمع البيظان ، عليهم اعطاء أنفسهم مهلة من الوقت لتذكر و تأمل ربع قرن من وقف إطلاق النار و سراب محادثات السلام تحت رعاية الأمم المتحدة ، فهناك الألاف من الصحراويين الذين فقدو أحبتهم على درب نجاح مشروع البوليساريو التحرري ، هؤولاء يستحقون من التنظيم السياسي للجبهة ان يرد جميلهم ولو بمرورهم بذاكرته بين وقت واخر .







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز