الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
هل استبدل قادة بالبوليساريو مشروعهم التحرري بمشاريع خاصة في الصحراء الغربية.. ؟

كل ما َسنتحدث عنه أدناه يتعلق بوضع جبهة البوليساريو منذ 1991 الى اليوم ، فهي حركة تحرير الصحراء الغربية  و تحرر "الشعب الصحراوي" ، أنخرط اهلنا عن بكرة أبيهم في صفوفها من الوهلة الأولى ضمن عشرات الألاف من الصحراويين المساكين و على دربها قدمو أرواحهم ، و في سبيل إنجاح مشروعها السياسي دفعو أموالهم  و تركو أراضيهم و أملاكهم أيمانأ منهم بخدعة شعارات التحررو الحرية و الاستقلال ، لكنتب برؤیة نقدیة ،عن استفحال المرض المزمن حد الشلل داخل كل مؤسسات و أجهزة  الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب ، الى درجة أن حلم المشروع الوطني تبخر و حلت محله سياسية الحفاظ على المشاريع و المكاسب الشخصية لقادة التنظيم و من يدور في فلكهم من الأتباع و المريدين السياسيين .

الى غاية 1991 كانت جبهة البوليساريو في موقع قوة بفضل انجازات عديدة تم تحقيقها على يد الصحراويين الذين عاشو في تلك الملاجي بين 1976 و 1990، رغم أخطاء جسيمة و تجاوزت تعرض لها أبرياء و يتحمل قادة التنظيم حينها المسؤالية الكاملة عنها أمام الله ، حتى وإن كان ممارسو الأخطاء من غیر القيادة  فإن تموقع اللجنة التنفيذية على رأس النظام السیاسي للجبهة بكل كیاناتھ السیاسیة – جبهة البوليساريو و السلطة داخل مخيمات اللجو و مؤسسات "الجمهورية "– یضعھا في موقع المسؤولیة . 

  فبعد اربعة عقود من الملاجي و الشتات و الكفاح المسلح و التفاوض السياسي عبر الأمم المتحدة لم تحقق جبهة البوليساريو أي هدف من الأهداف التي دفعت أهلنا الى  دعم الجبهة في مهدها  و من ثم الأنخراط عن نية صادقة في  صفوفها ، أذن من حقنا التسائل و تنوير الرأي العام الصحراوي حول حقيقة الوضع المخفي و المعتم عليه .
البوليساريو لم تحقق للصحراويين و على مدى 45 عاما اإلا النكابات و النكسات ، أرض أقل وحقوق أقل و، بالرغم من التضحیات الجسام والمعانات  ،وبالرغم من الجھود التي بذلتھا وما زالت الأمم المتحدة و العالم أجمع  ، فأین یكمن الخلل ؟ . لأنھ من المؤكد أن الخلل لیس في الشعب الصحراوي المرابط في الداخل و مخيمات اللجو ، كما لا یمكن تحمیل المسؤولیة للحلفاء والأصدقاء و الجيران ، كما لا یمكن تبریر ھزال وبؤس حصاد جبهة البوليساريو باختلال موازین القوى  .، فالمسؤولیة الأكبر تقع على عاتق ّمن قاد وما زال العمل السياسي في اطار اللجنة التنفيذية لجبهة البوليساريو  طوالالأربعة عقود و نصف . ولأن ھذه القیادة تتطلع الى مواصلة المسؤالية مستقبلا ، فإن مراجعة نقدیة استراتیجیة تصبح ضرورة وطنیة . في رأیي یمكن ملامسة الأخطاء أو مواطن الخلل أو أسباب عدم تثمیر ھذه الجھود والمعاناة والتضحیات بأمور بعضھا بسبب غیاب أو عدم وضوح الاستراتیجیة الوطنیة وخصوصا عند أعضاء ما يسمى بالامانة الوطنية و اللجنة التنفيذية ، المنهمكين في المحافظة على مكاسبهم الشخصية أكثر من أي شي أخر ، هناك امور خطيرة لا نريد سردها وأمور أخرى لھا علاقة بخصوصیة مكونات هذا المشروع الوطني ، كان قد تم التعبیر عنھ في انطلاقتھ الأولى ، لكن متغیرات متسارعة ادت الى اتلافها و محوها من ذاكرة الاجيال الجديدة...تابع 

Saleem   Another article about this stupid desert   October 26, 2017 10:07 AM
I have an idea, how about you forget about what tribe you come from and not worry bout which part of the desert you own, and come up with a constitution that lets everyone everyone be equal, everyone has freedom of religion, freedom of speech, etc. Focus on building better lives and stop fighting over which part of the desert is your.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز