ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
المسلمون المسالمون كالمتظاهرين السلميين .. هل وصل ربيع العرب الي بورما؟؟

هذه هي بورما ومعها يتجسد المعني الفلسفي والنفسي للمثل الشعبي القائل "كأنك يا بو زيد ماغزيت"

فبعد ربيع العرب وما آلت اليه الاوضاع , كنا نلهم انفسنا ونعزي جراحنا بالقول اننا علي الاقل اكتسبنا خبرة ومناعة اعلامية , ولن ننخدع ابدا مرة اخري في خرافة الحيادية او شعار "الراي والراي الاخر"  الذي ترفعه الجزيرة ..

كنا نقول ونردد باستمرار انه من محاسن ربيع العرب اننا اخيرا تعلمنا , وانه لا يمكن ابدا ان نصدق الاعلام الغربي او ربيبه النفطي مهما كانت الظروف ..

بعد ربيع العرب تعلمنا ان الاعلام الغربي قادر علي تشكيل وعي مزيف ومضحك في كثير من الاحيان .. فلقد اصبح كل شذاذ الافاق عبر العالم  ثوار واحرار يريدون الحرية والديمقراطية  , واكتشفنا ايضا الناتو مسلم ويحمي المدنيين , وسمعنا ان هناك ثورة في اوكرانيا تطالب بالديمقراطية ضد رئيس منتخب ديمقراطيا  , وفهمنا ايضا ان قطر تدعم ارادة الشعوب كما قال لنا ثوار اخر زمان .. 

بعد ربيع العرب راجعنا انفسنا وتذكرنا اخيرا ان الاعلام الغربي بخبثه استطاع ان يُنسينا ان هتلر فاز بالانتخابات , وان النازية في المانيا جاءت علي اكتاف الجماهير , وكذلك الامر بالنسبة للفاشية التي وصلت الي الحكم في ايطاليا عن طريق صناديق الاقتراع , ولكن الاعلام الغربي نجح في تصوريهم علي انهم حكومات ديكتاتورية , وتحولت عبارتي "النازية والفاشية" الي مرادف للشمولية في القاموس السياسي  ..

اجمل ما في ربيع العرب انه علمنا ان نصاحب الشك , وان نغرسه كالمسمار في قلوبنا وعقولنا ونحن نستمع لما يقوله لنا الاعلام الغربي ...  لان الاعلام الغربي كذاااااااااااااااااب ..

ولكن ها نحن مرة اخري نقع في الفخ , وها نحن نردد ما يقوله لنا الاعلام الغربي كانه قران مقدس ..

جيش ميانمار يحرق المسلمين المسالمين .. المصد ر:  ناشطون

هكذا تصلنا الاخبار ونحن نصدق ونصرخ ونطالب بالثأر .. عزيزي القارئ اذا كنت من الذين اخذتهم الحمية لأجل اخوانه المسلمين المسالمين .. اتمني ان تضع انفعالاتك جانبا , وان تنسي ايضا كل تلك الصور والمقاطع التي في غالبها مفبرك , وتسال نفسك بهدوء وصدق ..

هل يعقل ان جيش ميانمار يحرق المسلمين المسالمين بدون أي سبب؟ 

ومن هؤلاء الناشطون حتي نصدقهم؟

ولماذا لا نسمع ابدا صوت حكومة ميانمار في الاعلام الحيادي الغربي او ربيبه النفطي؟

وما هذا القلب الطيب الرقيق الذي نزل فجأة علي انظمة استعمارية امبريالية تفننت في قتل المسلمين المسالمين في كل انحاء المعمورة؟

ولماذا لا نري هده العقوبات وحضر الاسلحة ضد الكيان الصهيوني النجس بدل جمهورية ميانمار المستقلة؟

وما هذه  الفحولة التي ظهرت في المؤتمر الاسلامي حتي اصبح يندد ويهدد ويتوعد كانه هارون الرشيد؟

من طبيعة الاخبار التي تصلنا والصيغة التي تأتي بها تذكرنا لا اراديا بأخبار مماثلة علي شاكلة "الجيش السوري يقصف المتظاهرين السلميين .. المصدر : شهود عيان" .. والتشابه اذ لم نقل التطابق في صياغة المصطلحات والاخبار تؤكد لنا باننا نتعامل مع نفس المدرسة الاعلامية ومع نفس المشروع ..

ميانمار بالمعني الجيوسياسي تعتبر الحلقة الاضعف في شرق اسيا , وهي بمثابة "تونس اسيا" .. وحكومة ميانمار منذ سنين وهي تعلن وتؤكد -وللأسف صوتها غير موجود في الاعلام الحيادي- انها تتعامل مع تمرد مسلح اسمه "جيش تحرير اراكان" وهو بمثابة الجيش الحر في ميانمار , ويقوده المرتزق المدعو "عطاء الله" الذي ولد في باكستان ثم سافر الي السعودية و درس هناك عدة سنين ..

وحكومة ميانمار صرحت مرار و تكرارا ان هناك عشرات الجنود سقطوا غدرا علي يد ما يسمي جيش تحرير اركان , وطبعا لا احد يتكلم عنهم في الاعلام الحيادي .. والاخطر مما سبق ذكره ان الاعلام الحيادي يحاول اقنعانا ان "البوذيين يقتلون المسلمين المسالمين" ..

 بعد انتهاء قصة الاسلام ضد الشيوعية في أفغانستان .. وبعد ذلك الاسلام ضد المسيحية في يوغوسلافيا .. وبعدها السنة ضد الشيعة في سوريا العراق واليمن ولبنان .. وها نحن اليوم مع اخر طبعة للمشروع الامريكي في اسيا "الاسلام ضد البوذية".

و زعيم بوذيي التبت المدعو "دالاي لاما" المحبوب أمريكيا والحاصل علي جائزة نوبل للسلام كعادة المعارضين الذين يسيرون في الفلك الامريكي , صرح مؤخرا لجريدة لموند الفرنسية قائلا  (بوذا كان سيساعد هؤلاء المسلمين المساكين)

تابعوا الرابط

http://www.lemonde.fr/asie-pacifique/video/2017/09/11/rohingyas-persecutes-bouddha-aurait-aide-ces-pauvres-musulmans-lance-le-dalai-lama_5184121_3216.html

وتصريح  دلاي لاما هدفه واضح ومباشر وهو تأكيد القصة اياها (البوذيون يقتلون المسلمين المسالمين) باعتبار ان الحق ما شهد به الأعداء من رموز الديانة البوذية  , مع ان "دالاي لاما" صاحب القلب الرقيق ظل للسنين وهو يحرض ضد الصين علي اساس انها دولة شيوعية ملحدة تحارب البوذيين .. اليوم دالاي لاما اكتشف ان البوذيين اشرار ويقتلون المسلمين المسالمين في بورما ..

 

لا شك ان المخابر الاعلامية الغربية بارعة في توجيه الانفعالات وردّات الفعل , وهي تمتلك خبرة كبيرة في تزييف الوعي وادارة ما يسمي الحروب النفسية , ولكن المعادلة بسيطة  .. الاعلام الغربي كذاااااااااااااب ونقطة الي السطر .. و ما لا يقوله لنا الاعلام الغربي ان ميانمار متحالفة مع الصين , وهي مستهدفة منذ سنين , وقد سبق ان تم اشعال ثورة ملونة هناك تحت اسم  "ثورة الزعفران" ولكن الجيش الوطني الميانماري اجهضها  , وحاول ايضا الجيش الوطني الميانماري ان يقدم تنازلات للمعارضة المدعومة امريكيا ومن بينهم مستشارة الدولة حاليا "أون سان سو تشي" الحاصلة علي جائزة نوبل ..

ومع هذا مازالت الدوائر الامريكية وتوابعها تواصل استهداف هده الدولة المستقلة بكل الطرق , ربما لان المشروع اكبر من الجغرافيا الميانمارية  , فربيع العرب اثبت نجاعته , ولعبة ضرب الاطراف ثم الراس اثبتت ايضا انها قادرة علي تحقيق نتائج مرضية .. 

اذن الأوركسترا الاعلامية والدموع التي تسيل اليوم من اجل المسلمين المسالمين لا دليل  قاطع ان الخطة جاهزة .. والخرائط جاهزة  .. وكل شيء جاهز من اجل  لجم "الخطر الاصفر"  كما يسميه الساسة الامريكيون .. وطريق القدس هذه المرة يمر من بورما كما مر من قبل عبر افغانستان والشيشان والصومال وغيرها من البلدان  .. فحيا علي الجهاد .. تكبيييييييييييييييييييييييير ..

https://www.youtube.com/watch?v=Lu_SIw35jbQ&t

https://www.youtube.com/watch?v=zXAtT9Ic1ic

Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز