د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
عندما يكذب الشيخ عبد الرحمن السديس !

قال الشيخ عبد الرحمن السديس رئيس شؤون الحرمين الشريفين في حديث لقناة " الإخباريّة "السعودية  " إن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة قطبا العالم بالتأثير ويقودان العالم والإنسانيّة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وبقيادة الرئيس الأمريكي إلى مرافئ الأمان والسلام والإستقرار والرخاء ." ودعا السديس للرئيس الأمريكي والملك السعودي " بالتوفيق في خطواتهما، وما يقّدمانه للعالم والإنسانيّة ."

أولا ، وتصحيحا لمعلومات الشيخ السديس السعودية ليست قطبا من أقطاب العالم، إنها دولة قبليّة تسلطيّة لا قيمة للإنسان وحقوقه فيها، وإنها تستغل الدين لتضليل وخداع العالمين العربي والإسلامي، وان الشعب السعودي شعب مستعبد ومغلوب على أمره، وتحكمه وتتحكّم بثرواته عائلة مستبدّة فاسدة، وإن المملكة هي أكثر دولة في العالم تحارب الحريّة والديموقراطية والحداثة.

ثانيا، السعودية وأمريكا يا شيخ لا تعملان من أجل" الأمن والسلام والإستقرار والرخاء " كما ذكرت، بل إنهما شريكتان في العدوان على العراق وسوريا واليمن ..، وفي جميع المؤامرات التي دبّرت ضد الوطن العربي وأدّت إلى زيادة تفكّكه وانقساماته وقتل وتهجير الملايين من أبنائه ! وإنهما الآن شريكتان مع إسرائيل في التآمر عليه .فعن أي " استقرار وسلام"  تتحدّث ؟ ألا ترى النيران التي أشعلتها السعودية وأمريكا في وطننا ؟

ثالثا، العلاقة السعودية الأمريكية هي ببساطة ... كعلاقة الحمار بصاحبه ...فمن الغباء أن نسأل من يركب منهما الآخر. أمريكا هيمنت على النفط السعودي والعربي وتحكّمت بأسعاره لعقود عدّة، والسعودية دفعت لها مبالغ خياليّة ثمن أسلحة وتقنية وواردات متنوّعة لا حصر لها، ودفعت لها حوالي 500 مليار دولار لدعم إدارة ترامب المرفوضة امريكيا ودوليا. فما الذي حصلت عليه السعودية مقابل هذه الخدمات الجليلة لبلد العم سام ؟

رابعا، أمريكا دولة " كافرة " فصلت الدين عن الدولة فصلا كاملا، ودستورها يمنع الصلاة وذكر الله في المدارس، وإنها عدوّة للمسلمين، وحليفة لإسرائيل ولكل من عادى الأمّة العربيّة، وحمت إسرائيل وزوّدتها بالمال والسلاح منذ قيامها، ودافعت عن سياسات نتنياهو الرافضة للسلام مع العرب، وتبنّت موقف إسرائيل الذي يهدف إلى منع إيران من تطوير أسلحة نووية، والقت قنابل ذرية على اليابان، وحرقت فيتنام، وأفغانستان، " وتدخلت  240 مرّة في دول خارج حدودها منذ عام 1801 وقتلت 20 مليون شخص في 37 دولة "، وقتلت العديد من قادة العالم باسم محاربة الشيوعيّة والإشتراكيّة، وتحكّمت في إقتصاد العالم ونهبت ثرواته ! فأين هو السلام والإستقرار الذي حقّقته أمريكا للعالم ؟

خامسا، إعتقلت السلطات السعودية عشرات الرجال الشرفاء، من ضمنهم رجال دين ومفكّرين كالشيخ سلمان العودة وعيسى الحامد وعبد العزيز الشبيلي لأنهم لم يؤيدوا عداء السعودية وحصارها لقطر، ولم يكذبوا على الشعب السعودي كما يكذب بعض المشايخ في خطبهم من منبر الكعبة ومنبر الرسول في المدينة المنوّرة لتبرير جرائم آل سعود ضد الشعب القطري والشعب السعودي والشعوب العربية والإسلامية ! هل سمعت يا فضيلة الشيخ في حياتك أن دولة تعتقل رجال دين ومفكرين ... بتهمة الصمت ... إلا في مملكة آل سعود التي تدافع عنها ؟

سادسا، العالم كله يعرف أن الدولة السعودية تطبّع مع إسرائيل، وتخطّط معها ومع أمريكا لتخريب أوطان العرب والمسلمين . فلماذا لم تتفوّه أنت وكبار رجال الدين في السعودية بكلمة واحدة ضد هذا التآمر السعودي الأمريكي الإسرائيلي المشترك ضدّ الأمة ؟

سابعا، الروهينغيا في ميانمار يتعرضون للقتل، وتحرق بيوتهم، وتغتصب نسائهم، ويجبرون على الرحيل من ديارهم إلى دول أخرى. ألا يستحق هولاء المسلمين مساعدة دولة " خادم الحرمين الشريفين" التي تقول أنت إنها تحمي المسلمين وتدافع عن الحقّ والدين، وإنها تعمل من أجل الخير والسلام !

وأخيرا وليس آخرا هل تعلم يا شيخ أن مبعوث الأمم المتّحدة لشؤون التعليم، السيد غوردن براون أدلى بتصريح يوم أمس الخميس الموافق 21- 9- 2017  قال فيه " إن عدد الأطفال الذين هم بحاجة ماسّة إلى المساعدات الإنسانيّة العاجلة في سوريا والعراق واليمن، يفوق حاليا 21 مليون طفل." من هو المسؤول عن تجويع أطفالنا ؟ هل تنكر أن السعودية لعبت دورا هاما في حرقهم وتدمير مستقبلهم ؟

يا شيخ ترامب رجل عنصري معاد للعرب والمسلمين، ونصير أمين لإسرائيل، والملك سلمان دمّر اليمن وشعبها، " وما قصّر طال عمره " كما تقولون بتدمير سوريا، فكيف جعلته هو وترامب  روّاد  سلام وأمن ودعوت لهما بالتوفيق؟ هل تجيز الوهابية التي تؤمن بها الدعوة لترامب وسلمان بالتوفيق في قتل المسلمين ؟

يا علماء السلاطين، المضحك أنكم  ما زلتم تعتقدون أننا نصدّق أكاذيبكم ونفاقكم، ولا نعرفكم على حقيقتكم ! صدّقني أيها الشيخ اننا نحن العرب  نعرف أنك ومن لف لفيفك من كبار رجال دين الحكاّم العرب مرتزقة ومنافقون، وإنّكم أبليتم بلاء حسنا في إصدار كل الفتاوى الداعمة لطغيانهم والمدافعة عن استبدادهم ومآمراتهم . إن ما تقومون به من نفاق ودعم " لأولياء الأمر " الفاسدين والمفسدين هو ضدّ ما قاله الله في كتبه، وضدّ ما أمرنا به رسله، ولا يخدم الإ أعداء الأمة . إن اليوم الذي ستتمرّد فيه شعوبنا عليكم وعلى أسيادكم وتحاكمكم على جرائمكم قادم حتما . فلا بارك الله فيكم جميعا، ولا حول ولا قوّة إلا بالله .   

 

 

ABARAN   منافقون إتخذوا دين الله لعباً   September 24, 2017 7:52 AM
نحن نعرف العلماء بالابتكارات والاختراعات وهم موجودون في الدول المتقدمة وليس علماء الدم اصحاب فتاوى الفتن وتزويج بنت تسع سنين والتداوي ببول الابل وفتوى الجزر ويد المراز تخلف على تخلف فاتكم القطار
أما شيوخ بول البعير في مهلكة آل سعود ومنهم الدب الداشر السديسي ومن على شاكلته فهم سوى منافقون إتخذوا دين الله لعباً ولهواً إلى مزبلة التـــــــاريخ

محمد   تعقيبا على مقالك   September 24, 2017 8:10 AM
دكتور كاظم
يبدو انك من المنخدعين بمظهر ايران المدعي للإسلام فهي دولة متسلطة كتسلط السعودية الذي تتدعيه عليها ايران دولة ارتكبت فظائع بحق السنة في أراضيها منذ قيام الثورة الشيعيه وحتى اليوم وماتفعله بالعرب السنة في العراق وسوريا ولبنان ليس بخاف عن احد قضية دفع الاتاوة الشرعية لترامب هو معروف منذ زمن فهم واعني الخلايجة يدفعون لامريكا واوروبا وخصوصاً بريطانيا بالمليارات منذ اعتلاءهم سد الحكم من اربعينيات القرن الماضي في حين يمنعون هذا المال عن العرب والمسلمين إيران ليست دولة مسلمة هي دولة شيعية كافرة ولاتنخدعوا بمظهر الدين الزائف لها صحيح ما يفعله ال سعود والأسر الحاكمة في الخليج العربي من أمور أدت إلى تدمير دول عربية وهم سائرون على مخطط تدميري يثبت عمالتهم التي تكلم عنها صدام حسين والقذافي رحمه الله

mahmoud   تحليل منطقي   September 24, 2017 12:26 PM
با رك الله فيك رد وتحليل لا غبا ر عليه ولا يرا حقيقته الا من فقد عقله وبصيرته ...

قرآني   لكل نبي عدو من ألأنس   September 24, 2017 4:34 PM
وقس على شاكلة هذا ألشيخ جميع نظرائه من شيوخ ورجال دين خدموا في بلاطات ألخلفاء وسلاطين ألمسلمين منذ ألعهد ألأموي إلى ألآن . علماء من شاكلة ألشافعي وألبخاري وألقاضي أبو يوسف في زمن أبو جعفر ألمنصور وهارون ألرشيد وألمؤرخ أبن أسحاق كاتب ألسيرة ألنبوية وألترمذي وألنسائي جميع هؤلاء من مرتزقة ألسلاطين ألأوائل هم من علمونا ديننا وأقنعونا أن ما نؤمن به أليوم من أكاذيب ألفقه وتلفيقات على لسان ألنبي عليه ألسلام قالوا لنا إنها أحاديث قالها ألرسول خارج كتاب ألله هي ألأسلام ألذي يجب أن نؤمن به وهو ألأسلام ألذي يرضى عنه ألخلفاء وألملوك ليس آخرهم ملوك آل سعود وآل نهيان ووعاضهم من أمثال ألسديس وإبن عثيمين. ألتاريخ ألأسلامي فصول متواصلة لمسرح تمثيلي واحد لم يشذ أي فصل من فصوله عن سيناريو ألكذب على ألله ورسوله وألعداء لله ورسوله وهذا ألمقصود بقوله تعالى :
(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ).
ألذي أنطق شيطان ألأنس ألسديس وأمثاله من أعداء ألرسل هو قرينه شيطان ألجن كما أنطق أسلافه من علماء ألسلف ألذين يعبدهم ألمتأسلمون أليوم ويتخذونهم أولياء من دون ألله تعالى عما يصفون.

nbras   الى الكاتب   September 24, 2017 5:45 PM
اقتباس(أمريكا دولة " كافرة " فصلت الدين عن الدولة فصلا كاملا، ودستورها يمنع الصلاة وذكر الله في المدارس، وإنها عدوّة للمسلمين، وحليفة لإسرائيل ولكل من عادى الأمّة العربيّة، وحمت إسرائيل وزوّدتها بالمال والسلاح منذ قيامها، ودافعت عن سياسات نتنياهو الرافضة للسلام مع العرب)انتهى الاقتباس٠
الذي يقرأ مقالاتك يعتقد انك تكتب من خطوط المواجهة مع اسرائيل وليس من احدى المدن الامريكية التي تتمتع بكل الامتيازات و بحرية التعبير التي لو مارستها في بلدك الاصلي لاختفيت من على الساحة ٠

محمد   نعم شيوخ الخراب و الدماررخيصين   September 24, 2017 6:51 PM
فلوس البترول تستعمل و تستغل في شراء ذمم الشيوخ و الكثير من المثقفين السعوديين و العرب. هذا بلاضافة الا اشعال الحروب و الدمار في الشرق الاوسط و العالم. نعم انهم منافقون مجرمون في حقوق المساكين من الناس و حتى الحيوانات.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز