عباس ردايده
a020870s@gmail.com
Blog Contributor since:
14 April 2017



Loading...
Arab Times Blogs
أيها العميد ...جحشة الأمارات فازت و لا خسرت

 قال  الله تعالى

ويقول الذين أمنوا أهؤلاء الذين أقسموا بالله جهد أيمانهم انهم لمعكم حبطت أعمالهم فأصبحوا خاسرين


                                                                             

صدق الله العظيم




 


عندما شاهدت مقطعا يتعلق بالتجاره البشريه السائده في الأمارات العربيه و خاصة ما يتعلق بالأطفال من أجل أرضاء جحشات أل مكتوم و من على شاكلتهم و الذي نشره العميد و تحدث عنه  في احدى حلقاته , وجدت نفسي مرغما بكتابة هذه الكلمات ,و خاصة  أن الموضوع  يستحق الاهتمام  كونه جريمه , ليس على مستوى الامارات  فحسب بل  بحق البشريه ببعديها المعنوي و المادي , فأن كانوا  يتباهوا بالفروسيه فعليهم الأعتماد على عناصرهم البشريه و ليس على الأخريين , فالاستعباد و التجاره بالرقيق محرمه دينيا و سياسيا و دوليا .وليس لائقا بمن يدعي العروبه بأن يعتمد على عناصر غير عربيه للفروسيه



, فالمشاركه بالمسابقات سواء كانت سباقات تتعلق بالجحشات, الاحصنه و الكلاب أمر عادي ما زال ذلك مسموح دوليا و أقرته ووافقت عليه المنظمات الراعيه , و لكنها للأسف لم تدرس و لم تحقق هذه المنظمات  كيف يتم تأسيس و ممارسة هذه السباقات للدول المشاركه . و على الأخص الأمارات العربيه و الدول التي تسمح بالمتاجره بالاطفال من بنغلادش او الهند او الباكستان او غيرها و التي فاقت أعدادهم أعدادكم , و بالتالي ماذا ستكون التركيبه الاجتماعيه لدولتكم أو حتى الدول التي تتأمرون ضدها .


  

و أن كان الملوك و الأمراء العرب(ذكورا و أناثا) قد أحبوا هذا النوع من المقامره , و عندما  يتعلق الأمر بفوز  أحد الجحشات او الجحوش  , فان هذا الفوز يعتبرونه  نصرا , و فرحة كبيره لهم و للجحشات و الجحوش , أموالا هائله ستصب في حساباتهم الشخصيه,. فالمقامرة نجحت و تم الفوز و الربح يا رجاله ,  و بعدها يقوم أبو حسين بالأتصال بشقيقته مهنئا بفوز الجحشه أو الجحش .فعلى شعوبهم أن يتساءلوا   بأن تربية الجحوش و الجحشات  بمختلف اشكالها و توفير المأكل و المشرب  و المسكن و وسائل النقل تتم على حساب الشعب أجلا أم عاجلا  , و بغض النظر عن الاموال التي تخسرونها بين الحين و الاخر جراء هذه المشاركات و المراهنات , و ما مصير هذه ألأطفال بعد أن يترعرعوا  و يكبروا هل يتم نقلهم الى مرحلة  متقدمه  , و لما لا فقد تم تأهيلهم الى خوض معارك قتاليه ضد الدول العربيه , وحتى وصل بهم الأمر أن أستخدموهم لسب و شتم العرب و قادتهم  و التحريض على معاداتهم

  .


    فهل هذه السياسه الأماراتيه التي يرغب بها أل مكتوم و من على شاكلتهم توريدها الى الدول العربيه أو حتى الافريقيه , و أن كانت هذه غايتكم بأستخدام هذا النهج , يتحتم على الدول المنظمه  بفتح ملفات مشاركاتكم , و محاسبتكم لأنها قائمه على أسس خاطئه , و سيلاحقونكم بالمطالبة بالاموال التي جنيتموها و الشهادات التي تم منحها لكم.  هل لهذه الغايه قمتم  بالتأمر على الكثير من الدول العربيه سواء دول الجوار و غيرها من  الدول باستخدامكم مثل هذه العناصر . و تعودون و تقولوا بأنكم مسلمين .فهل أسلامكم حثكم على المتاجره بالبشريه و معاداة الشعوب العربيه بأستخدام أفراد مرتزقه لقتل أطفال العرب و بث الفتنه بين الدول العربيه   . هذا الامر سيجعل الكثير من الدول  بفتح ملف الجماعات الارهابيه المنتشره بالدول العربيه و حتى الغربيه انها من سياستكم و تحاولون تلبيسها للأخريين ,  و تعودوا و تقولوا بأنكم مع الدول العربيه و انتم ليس معهم بل عليهم . هل التزوير  و التلاعب بأسماء الاطفال من سياستكم .و هل بأطفالكم هؤلاء تزاودون و تتطاولون على عميد الاعلام العربي و الغربي و غيره الكثير  يا مطوقعين . وللأسف ما زلتم تأكلون و تشربون من خيرنا و أخيرا فأني أشهد بأنكم لمن الخاسرين و أعوذبالله منكم و من نسايبكم الى يوم الدين .


                    











Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز