د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
ماذا سيفعل الدواعش بعد سقوط دولتهم ؟

الحركة الداعشيّة أثارت الكثير من التساؤلات المتعلّقة بأهدافها، وبمن أوجدوها وموّلوها وزوّدوها بالسلاح ! فمن ضمن هذه التساؤلات ما هي علاقاتها السريّة بالدولة الصهيونية ؟ ولماذا تركّز على إشعال نيران الفتنة بين المسلمين ؟ ولماذا تستخدم وسائل بربريّة مقزّزة في التعامل مع خصومها ومع الأقليات ؟ ولماذا عملت على تمزيق النسيج الإجتماعي في المناطق التي سيطرت عليها ؟ ولماذا دمّرت المدن والقرى والبنية التحتيّة والآثار في المناطق التي سيطرت عليها ؟ ولماذا تقوم بإعتداءات ضدّ المدنيين في مدن العالم ؟ أسئلة أخرى كثيرة  تطرح نفسها عن داعش واهدافها وممارساتها ! لكن الذي لا شك فيه أن ما قامت وتقوم به من أعمال بربرية لا يخدم إلا أعداء العرب والمسلمين وفي مقدمتهم إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية .

القوات العراقية استعادت ما إحتلته داعش في العراق، والجيش السوري حقق انتصارات حاسمة ضدّها وسوف يتمكن قريبا من طردها من المواقع التي احتلتها خلال السنوات القليلة الماضية . لكن سقوط دولتها، وتدمير معظم أسلحتها، وهروب قادتها إلى أماكن متفرّقة لا يعني بالضرورة توقف أعمالها الإرهابية واندحارها وتفكّكها، ومن ثمّ اختفائها من الساحة ! داعش توقّعت خسارة دولتها منذ ما يزيد عن عام، وبدأت بإعادة ترتيب أوراقها وتنظيم  وتجهيز نفسها لشنّ حرب ظلّ خفيّة ضدّ خصومها في الشرق والغرب.

خروج داعش من المدن التي احتلتها لا يعني أن المدن المحرّرة ستعيش بأمن وسلام . فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر يوم الخميس الموافق 29 - 6 - 2017 أن داعش " قامت ب 1483 عملية في 16 مدينة عراقية وسورية بعد تحريرها وخروجها منها " ،  وقامت بعد طردها من الموصل ومدن سورية بعدة تفجيرات في بغداد ومدن وقرى عراقية وسورية أخرى .

داعش لن تنتهي بالسهولة التي يتصوّرها البعض لعدّة اسباب منها : ان الحركة ما زال لديها آلاف الجهاديين الموالين لها، وتملك كمّا هائلا من السلاح، وحافظت على معظم كوادرها الإداريّة وخبرائها ليخطّطوا وينفّذوا عملياتها القتاليّة في المناطق التي خرجت منها وفي أماكن مختلفة من العالم، وإن هناك من ما زال يموّلها ويسلّحها سرّا لخدمة أهدافه .

المنظمات الإرهابية  لايمكن التخلّص منها بسهولة لأنها تعتمد في تنظيمها على خلايا سريّة صغيرة تزرعها في المدن والقرى ليتعذرّ اكتشافها جميعا وتفكيكها، وتحصل على دعم من جهات محليّة أو أجنبية . لقد استمرّت " القاعدة وطالبان " وما زالتا تقومان بأعمال هجومية ضد القوات الأمريكية والحكومية في أفغانستان  بعد مرور 35 عاما على تأسيس القاعدة ، وبعد 16 عاما على الهجوم الأمريكي الذي أسقط دولة طالبان .

الوطن العربي المثقل بجراحه ومصائبه يمرّ في أسوأ الظروف وشبابه يعانون من البطالة والفقر والإحباط والخوف من المستقبل، ويشكّلون أرضيّة خصبة لتزويد داعش وغيرها بمقاتلين جدد. ولهذا فإنه من المتوقّع أن تستمر داعش في استقطاب جهاديين عرب ومسلمين، وتوزّع مقاتليها الذين خرجوا من سورية والعراق في مناطق مختلفة من العالم، وقد تتحول إلى منظمة سرّية تعتمد على خلاياها الصغيرة، وتركّز على زعزعة استقرار دول عربية  في الشرق العربي وشمال إفريقيا.

 أضف إلى ذلك أن داعش قد تعيد تسمية نفسها وتغيّرأسلوبها الهمجي  في التعامل مع المواطنين، وقد تنقلب على موجديها . أمريكا خلقت القاعدة ثم إنقلبت القاعدة عليها وأصبحت عدوّها اللدود، والسعودية حمتها وزوّدتها بالمال والرجال ثم انقلبت عليها، وباكستان أوجدت طالبان ثم انقلبت عليها، وإسرائيل  ساهمت في خلق داعش وزوّدتها بالمال والسلاح وعناصر موسادية لخدمة أهدافها فهل ستنقلب عليها وتتحول من خادمها الأمين وصديقها الودود إلى عدوّها اللدود ؟ 

متابع لعرب تايمز   دواعش لا بواكي لهم في سوريا و العراق...   September 1, 2017 7:48 AM
حبيبي الكاتب، داعش لم يجد خطة بديلة لحد الان لانه صمم في مخابرات دول محور التدمير لسوريا و صمموه على أساس الانتصار السريع و الاكيد، و لكنه فوجئ بالحرب الشعواء التي فرضها عليه محور روسيا و ايران حيث خططوا له بصمت و رموه في قفص محكم من البادية العراقية الى السورية و استنفدوا قواه في حروب المدن التي تورط الدواعش في مغامرة الصمود امام الجيوش النظامية و القصف المباشر فكانت داعش اغبى تنظيم قتالي وجد على وجه الارض لانه تشبع بعقلية الغرور، لذلك لا تخوفنا بدواعشك فاين ثورة الزنج و القرامطة و ابن حفصون و الازارقة و الصفرية و غيرهم من الطوائف الظالة حبيبي الكاتب، داعش لا بواكي له فلا تذرف عليه الدمع..

Saleem   The same thing they were doing before   September 1, 2017 4:05 PM
These are muslim arabs that came directly from muslim arab society. Some will dies and more will join and they will keep doing the same thing. You are an intellectually weak writer who is always putting the blame on others. US helped muslim fighters in Afghanistan to fight the soviets. That is not inventing them. That is to support local militias that want to fight and stop soviets which is a common goal of both. These muslims hated both the soviets and Americans from day one but were willing to take Americans money and arms. They were invented by arab muslim society over 1500 years of oppression and constant rebellions and wars and lack of freedom. They were always there in different forms and names before US or Israel came on world stage in 1914.

Mohamad   Shame shame   September 3, 2017 2:03 PM
ISIS will remain as long as the Oil rich Arab Countries dictators supporting them financially and morally.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز