د. حسيب شحادة
Haseeb.Shehadeh@Helsinki.Fi
Blog Contributor since:
10 February 2012

استاذ في جامعة هلسنكي

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
نظرة على كتاب الجبل والثلج
نظرة على كتاب ”الجبل والثلج“
بقلم حسن إبراهيم عثمان الصفافي
ب. حسيب شحادة
 جامعة هلسنكي

حسن إبراهيم عثمان، الجبل والثلج. ذكريات الطفولة والصبا والشباب في فلسطين التاريخية ١٩٤٠-١٩٥٩. مذكرات.  إصدار خاص على نفقة المؤلف، د. ت. (٢٠١٦؟)، ٢٧٩ ص.
وُلد المؤلِّف في قرية بيت صفافا الواقعة جنوبي القدس وشمالي بيت لحم  عام ١٩٣٦، وعاش فيها حتّى أواخر صيف العام ١٩٥٩، ثم انتقل للعيش في ألمانيا حتّى اليوم، حصل على الجنسية الألمانية عام ١٩٧٦؛ درس العلوم الاقتصادية في جامعة فرايبورغ ونال شهادة الماجستير، وعمل في شركة  نوفارتس لانتاج العقاقير الطبية. بسفره هذا كان السيّد حسن عثمان، على ما يبدو، الشخص الثاني في بيت صفافا الذي سافر إلى خارج البلاد. بين دفّتي هذه المذكّرات أبواب كثيرة مثل: لمحة عن بيت صفافا جغرافيًا وسكانيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وتعليميًا ورياضيا؛ ذكريات طفل قبل الدراسة؛ العلاقات العربية اليهودية والمعارك بينهما؛ الهدنة ما قبلها وما بعدها؛ القدس بعد ١٩٤٨؛ الدراسة الثانوية في الناصرة والطيرة؛ العمل في الكيبوتسات والتخفي وراء أسماء عبرية؛ عودة إلى بيت صفافا المحتلة؛ دراسة العلوم السياسية وشؤون الشرق الأوسط في الجامعة العبرية في ١٩٥٨-١٩٥٩. تراوح عدد الطلاب العرب آنذاك بين ٨٠-٨٥  طالبًا، وكانت هدى الناشف من الطيبة أوّل عربية التحقت بالجامعة في منتصف خمسينات القرن العشرين (ص. ٢٧٠).
لا ريب أنّ ظاهرة كتابة مثل هذه الذكريات عمّا حصل لكاتبيها في قراهم وبلداتهم ومدنهم صحيّة، وذات بعد ثقافي وقومي لبناء مداميك جديدة في الذاكرة الجمعية للشعب العربي الفلسطيني الذي يعيش أكثر من نصفه خارج وطنه. شخصيًا تمتّعت في قراءة معظم هذا الكتاب من نواحٍ عديدة، منها أنّني عرفت قرية بيت صفافا وبعض أهلها في غضون دراستي وعملي في القدس في الجامعة العبرية مدّة ثلاثة عقود تقريبًا حتى أواخر ثمانينات القرن الغارب. لا أشكّ لحظة بأنّ البعض من نسل عائلات عثمان وبدران وحسين والعمري وسلمان وبطاش وعليان وأبي دلو قرأ أو ربّما سيقرأ ما ورد في هذه النافذة من ذكريات ومذكّرات حول مسقط رأسهم في فترة تاريخية حديثة محدّدة. أقول هذا بالرغم من أنّ عادة القراءة والمطالعة ليست من العادات الأصيلة لدى بني يعرب راهنا. من الأمور التي جذبت انتباهي بشكل قويّ وجليّ  ذلك الكم الهائل من المعلومات والتفاصيل الصغيرة من أسماء أشخاص وأحداث وعلاقات يسجّلها السيّد حسن إبراهيم عثمان في ذكرياته (أنظر مثلًا ص. ٤٦-٤٧، ٦٥). من شبه المستحيل، في تقديري، أن يتذكّر الإنسان مثل جميع هذه التفاصيل الكثيرة التي حدثث قبل الكتابة بعقود كثيرة. لا شكّ أنّ الكاتب قدِ احتفظ ببعض المذكّرات المدوّنة، واعتمد أيضًا على ما رواه له المسنّون من الأقارب وأهل البلدة عند زياراته لمسقط رأسه (مثلا في عام ١٩٦٥)، إلا أنّه لا يشير إلى ذلك. أنظر مثلًا إلى ما يقوله الكاتب في مستهل مذكّراته ”بناءً على إحصائياتي وتقديراتي المعتمدة على معرفتي بالأوضاع العائلية والاجتماعية واهتمامي بها، كفتى لا أتجاوز الثانية عشرة من العمر، فقد تراوح عدد سكان القرية في نهاية العام ١٩٤٧م حوالي ١٥١٩“، ص. ١١.
يحزّ في فؤاد كل عربي غيور على لغته القومية، أن يصادف مثل هذة الوفرة من الأخطاء اللغوية الأساسية التي يندر وجودها لدى الكثير من الشعوب الأخرى. أُكرّر ضرورة تمرير المادّة لمدقّق لغوي جدير بهذه الصفة قبل دفعها للطباعة. ورد في شكر وعرفان، ص. ٩ ”الأستاذ الشاعر محمد حلمي الريشة الذي كرّس جهدًا كبيرًا بتنقيح وتصحيح الكتاب وتنظيمه وإخراجه“.

عيّنة من الأخطاء اللغوية (الرقم الوارد في نهاية المثل هو رقم الصفحة في الكتاب)
أ) في الصرف
١) حيث شقينا طريقنا عبر مناطق جرداء، ٥٧ (أراد: شققنا)؛ لرعي البقار في ميكور حاييم، ٨٥؛ وفؤادي يتوقد لهباً، ٢٣٤؛ إذ استقلينا حافلة ”إيجد“، ٢٥٥؛ سبع أو ثمان سنوات، ٢٥٦؛ مجموعة من ثمان نساء، ٢٥٧.
ب) في النحو
١) استعمال صيغة مغلوطة:
القسم المعبّد كان مقصوراً، فقط، على المسافة التي تمتد من طريق بيت لحم، ١٥، مقصورة على مطحنة القدس الجديدة المحدودة، ١٧ (المراد: مقتصرًا، مقتصرة)؛ لقد برع واشتهر في هذه الصناعة الحاجة عذبة العظم، ٢٢؛ ما يقارب من الأربعين، ٢٦؛ كما أن مشاركتهن في موسم الحصاد كان مؤثرة جداً، ٢٧؛ والتنافس بين التنظيمين بلغت ذروته، ٣٤؛ المحاجر الأربع.٤٠؛ كان ينقصهم الألبسة الشتوية، ٦٣؛ يسقط على أرض الطريق الصخرية غير معبدة، ٦٧؛ في السنتين الأوليتين، ٨٧، ٢٢٠، الأولتين، ١٧٤؛ ففي أحد الليالي، ٨٨؛ باب الخليل وشارع مأمن الله والمناطق المجاورة لهما، كانوا في طليعة التعامل، ٩٢ (المراد: كانت)؛ حجرتين متواضغتين (هكذا في الأصل!) مبنية من الأسمنت، ١٠١؛ كانوا يفتقدون إلى أبسط الخبرات العسكرية الحديثة، ١٠٢؛ بأربعة عجلات، ١١٠؛ كما أن مناضلي القرية الذي كانوا يسهرون، ١١٦؛ كل منا فقد وزنه، ولم ندر كيف التصرف (أراد: توازنه)، ١١٨؛ كانت بريطانيا والدول الكبرى في أروقة مجلس الأمن يَعْلَمن علم اليقين، ١٤٢ (المطلوب: تعلمُ)؛ لسد بعض الثغرات النقص في السلاح، ١٤٣؛ ثلاث محاور، ١٥٤؛ الشهور الثانية عشرة، ١٥٦؛ كنت أستمتع مرافقة الجدة، ١٥٨؛ الهدوء، والسكينة، والتمتع بالطبيعة، حلَّ محلهم الضجيج، (الصحيح: محلّها) ١٧٥؛ في قدمه الأيسر، ١٩٩؛ في سَلك هذا الطريق المستقيم، ٢٠٣؛ سن مبكر، ٢٢١، ٢٢٢؛ والتصريف الصحي، ٢٢٣؛ صورة استذكارية، ٢٢٧؛ والجميع من كافة الصنوف رحبوا بي (ربّما أراد: الصفوف)، ٢٤٠؛ قائلاً لهما: سيروا في رعاية الله وحفظه، ٢٤١ (المطلوب: سيرا، مثنّى)؛ فسلام عليك يا طيرة المثلث، يا من فتحتِ ذراعيك لنا، ورحّبت بنا، ورعيتينا بعطفك وحنانك، ٢٤٢ (الصحيح: ورعيتنا)؛ وبالفعل أوفى بوعده، … وأوفيت بوعدي، ٢٥٢ (المطلوب: وفى، يفي، فِ!)؛ وقد خدمت في حقول هاتين النبتين، ٢٥٧؛ التي كانت تكون إحدى العناصر الأساسية، ٢٥٨؛ ونادراً كنت أتردد إلى المطعم العام، ٢٥٨؛ حادث الاعتداء على زميلنا يوسف إبراهيم موسى كانت لا تزال عالقة في أذهانهم، ٢٦٣؛ بأثاث جديد، سريرين وخزانة كتب اشتريتهم بإقساط شهرية، ٢٦٥ (المقصود: اشتريتها، ربّما نتج الخطأ النحوي من العامية)؛ مغادرتي البلاد في نهاية صيف العام ١٩٥٩ كان لها تأثيراً سلبياً، ٢٦٦؛ لم يستطع أحد من إخواني ملؤه، ٢٦٦؛ ما لا يقل على أربع سنوات، ٢٦٨؛ عدد الطلاب الأجانب من القارتين الآسيوية والأفريقية كانوا لا يتعدون الستة طلاب، ٧٠؛ مستفسراً عما إذا بالإمكان المشاركة في مخيم عمل دولي، ٢٧٤؛ من الخبازين اليهود والأوروبيين الأصل، ٢٧٨.
٢) الإعراب:
ويرتدي بنطلونًا رماديًا ومعطفاً أسوداً، ١٨، رداءً أسوداً حداداً، ٢٤ (المطلوب: أسودَ، ممنوع من الصرف لأنه على وزن أفعل)؛ فالشيوخ والأئمة والمعلمين،٢٥؛ لم يكن لاعبي هذه الأندية محترفين أبداً، ٣١؛ من لاعبي الدجاني لا يزال عالقاً في ذهني اسمين، ٣١؛ تناول لاعبي النادي القروي بعض السوائل الممزوجة بالمسكنات، ٣٢؛ أتخيل هذا الغربال ذي الثقوب الضيقة، ٤١ (الصحيح: ذا)؛ قبل أن تنجب أخينا محمداً  ببضع ساعات، ٤١، ٤٨ (الصحيح: أخانا، من الأسماء الستّة: أب، أخ، حم، فم، ذو، هن)؛ والتلاميذ المهرة واللامعين في الصف كان يبجلهم ويحترمهم ويقدرهم حق التقدير، ٤٧؛ حيث كان ولا يزال باقٍ بجوار، ٥٣؛ كان الأستاذ زكي قطينة معجب بجودة المداد، ٥٩؛ إذ أصبح رصيدي الآن جنيهان وخمسة عشر قرشاً فلسطينياً، ٧٣؛ كانت كلها صفات وشروط إيجابية، ٧٧؛ سار بنا عبر مدينتا اللد والرملة، ٧٧؛ خمسة جنود من الشرطة وجميعهم بريطانيين، ٨٩؛ كان رد البريطانيون قاسياً، ١٠٩؛ ولم يتحقق شيئاً، ١١؛ قوات جيش الإنقاذ وقوات المناضلين الفلسطينيون، ١٢١؛ وُضع تحت تصرف جدي الحاج مصطفى جبرين بيتاً واسعاً، ١٢٣(المراد: بيتٌ واسعٌ، نائب فاعل ونعته)؛ يزيد على 64 ألف جندي مجهزاً بأسلحة، ١٤١؛ مقابل أجرة يومية قدرها عشرين قرشاً فلسطينياً، ١٥٧؛ لكن الأغلبية من الجنود كانوا بريطانيون، ١٧٥؛ فعشاق الكرة ومشجعيها لن يبخلوا، ١٨٥؛ ومن بينهم عشاق الكرة ومحبيها، ١٨٥؛ ومن بينهم المجندين والمجندات العائدين إلى ثكناتهم، ٢٠٥؛ التي لم نعتاد إليها من قبل، ٢٠٩؛ وبعض معلبات مربى المشمش ذو الطعم اللذيذ، ٢١١؛ إن أخيك محمداً، ٢٣٠ (الصحيح: إنّ أخاك محمدٌ)؛ كأننا مُجرمَي حرب، ٢٣٤؛ مضى على اعتقالنا يومين، ولم يُبَتُّ في أمرنا شيئاً، ٢٣٦؛ ثم اصطحبنا أحد المسؤولون، ٢٤٦؛ فأجبته والابتسامة تعلو شفتاي، ٢٥١؛ مقابل أجر قدره جنيهاً فلسطينياً واحداً، ٢٧٨. (-ًا وليس -اً).

ج) المعجم
١) استخدام أعار، يعير بدلا من لفت يلفت: أود أن أعير انتباه القارىء، ١٥؛ ٢١؛ ٢٧؛ ٤٦؛ ٤٩، ٥٧؛ ٦١؛ ٦٣؛ ٨١؛ ١١٧؛ ١٢٢؛ ١٣٠؛ ٢١٧؛ ٢٣٧؛ ٢٦٩؛ ٢٧٠؛ ٢٧٦.
٢) الغرين؟: فسيل الذكريات غني بما يحمله من الغرين والمعالم، ٢٥.
٣) كان ذلك الرجل يرتدي زُنِيّة فلسطينية مزركشة، ٢٧؛ قمباز أو زنية مزركشة، ٥٠.
٤) وسبعة و80 جريحاً، ١٠٢.
٥) يلبس الفيصلية أو الكوفية أو الحطة والعقال، ١٧٩.
٤) حتى بدأ نشوب المعارك بين أهالي بيت صفافا والمستوطنات اليهودية، ٣٤.
٥) وعر الصليب المسمى اليوم في العبرية جيلو، ١٢٣.
٦) في التاسع من يوليو/حزيران من صيف العام ١٩٤٨، ١٥٣؛ بأسعار أعلى ارتفاعاً، ١٧٢؛ الرابض في المستشفى الفرنسي، ١٨٢؛ وفي يوم وليلة تصبح موقعاً عسكرياً، ١٨٢؛ الرطل ثلاثة كيلوغرامات، ١٨٤؛ قُبالَ سور القدس، ١٨٩؛ يافا عروس البحر، ١٩٠؛ لا يزال في دور التشييد والبناء، ١٩٥؛ سمعة حميدة، ٢٠٨، ٢٥٧؛ سباق المواصلات ٢١٣؛ إخوان بمعنى إخوة، ٢٦٦، ٢٧٥، ٢٧٦.

د) ألفاظ/استعمالات عامية /عبرية أو مترجمة:
 القَصْوَل أي التبن الخشن، ٢١-٢٢؛ حاج أمين لا تعبس/بدك عسكر بنلبس، حاج ـأمين لا تهتم/واحنا شرابين الدم، ٣٥؛ التضمين في الصيف، ٣٧؛ الحريقة ٣٨، ٦٠،  ١٠٨، ١٥٦؛ كادم، كوادم - شبيه بملقط الغسيل من خشب الزيتون يوضع على سرج الدابة لحمل الحصاد، ٣٩؛ الجرن أي البيدر، ٤٠؛ المسطبة أي أرض البيت، ٤٠؛ الصِّحيِّة أي المستشفى الحكومي في مسكوبية القدس، ٤١، ٧٦؛ شحفة أي حجارة سميكة، ٤٢؛ التُّوفا (الطُّوفي) نوع حلويّات، ٤٥؛ البوت أي الحذاء الشتوي، ٥١؛ كنزة، جرزاية، ٥٢، ٦٣؛ مع السلامة يا اللي ساير عالنبي مع السلامة..طريقك سلامة...، ٥٤؛ رما البقعة أي تل البقعة (ربّما من العبرية רמה)، ٥٥؛ المحبرة أي قارورة المداد/الحِبْر، ٥٨؛ أشجار الميس، التين الموازي، البريموس، ٥٩؛ بسكليت أي دراجة هوائية، ٦٦؛ بعض دفاتر البياض، ٦٨؛ أشجار القريش، ٧٥، ١٢٤، ١٩٧؛ يا غزيل يا ابو العبا، ٧٧؛ إلبك أجا وهلكيت موجود في حوش در مبارك، ١١٦؛ السلسلة أي الجدار الحجري وفي كفرياسيف يقال لها السِّنْسِلِه، ١٢٨؛ مِعْوَل الباب أي قفله، ١٢٨؛ أرض الصافح في بيت صفافا، ١٣٠؛ بئر أبي خشبة، ١٤٦؛ عصابات الـ ”أرجون“ و”اشترن“، ١٥١، ١٦٢؛ تضع السلة أو القطيف بين ذراعيها، ١٥٨؛ إنتاج السلّيس اللذيذ الطعم، ١٦٠؛ العكوب والخبيزة والخردل ولسان الثور والعِلِق، ١٧٥؛ بناية الجنرالي وبالعامية عمارة السبع، ١٧٩؛ أشجار الكينيا، ١٨٤؛ حي القطمون أصبح جونن، وحي البقعة سُمِّي جئوليم وقرية المالحة أطلقوا عليها اسم مَناحَت، ١٨٦؛ الطليانية أي المستشفى الإيطالي، ١٨٧؛ في جد وقطف الزيتون، ١٩٤؛ البيجاما والبابوج، ٢٠٤؛ البشقير أي المنشفة، ٢١٠؛ المَحص قلب الطيرة، ٢٢٤؛ بَحْلوص كنية شخص، ٢٢٨؛ سجن القشلة، ٢٣٦؛ تل وعركتن، ٢٣٩؛ أبراهام أُوسمان بدلاً من محمد إبراهيم عثمان، ٢٤٣؛ بمدرسة ”بيت حنوخ هيتخون “، ٢٤٥؛ قميص آتا الأزرق اللون وبنطلون آتا الخاكي، ٢٤٦؛  عمر يصبح عومر بالعبرية، ٢٤٦؛ وحسن يصبح حسون، ٢٤٨؛ ”رَحُوفوت“، ٢٥٠؛ قرن من الموز، ٢٥٣؛ شجرة ”الأفوكادوس“ التي لم أعرفها من ذي قبل، ٢٥٧؛ الكيبوتس/الكيبوتسات، ٢٤٦، ٢٤٧، ٢٤٨،  ٢٥١، ٢٥٦، ٢٥٧، ٢٥٨، ٢٧٤؛ ألواح الخزف الزينكو، ٢٦٤؛  الحصول على لقب أكاديمي، ٢٦٩ (تأثير عبري بعد عشرات السنين من תואר والمطلوب: شهادة)؛ مِفْعال هَشِخْبُول - مكتبة وحانوت نشر وبيع كتيبات جامعية، ٢٧٠؛  حافلة شركة ”همكشير“ رقم ١٣، ٢٧٢؛ مدمس الحمص، ٢٧٦.










Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز