نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
عادل الجبير: بالروح بالدم نفديك يا بشار

 “الأسد باقٍ باقٍ باقٍ”. قد يتبادر لذهن القارئ، للوهلة الأولى، هذا الكلام ليس إلا لأحد “شبيحة” إعلام الموالاة، أو أنه منقول من إحدى الصحف الرسمية، أو تمت سرقته واقتباسه من أي من مواقع “المخابرات” السورية الشهيرة، والأكثر من الهم على القلب، وليس بأية حالة، منقولاً على لسان عادل الجبير أحد صقور الحرب على سوريا “الثورة”، وصاحب الجملة الببغائية الشهيرة التي كان يستظهرها كتلاميذ المرحلة الابتدائية، وبمناسبة وبدون مناسبة، والقائلة بأن: “على الأسد أن يرحل سلماً أو حرباً”، وهو نفسه وزير خارجة الدولة التي أغدقت بسخاء على “ثوار” سوريا، أموالاً وتسليحاً، وصرفت على عشرات آلاف المرتزقة المتأسلمين “الثوار” الذين استقدمتهم من أربع أطراف الأرض، وضخت في جيوبهم من المال بأكثر مما ضخت في عقولهم من الحقد والكراهية والطائفية والعنصرية والتحريض ضد “النظام”، حتى فرغت خزائن المملكة الذهبية وباتت تقترض من هنا وهناك.

نقلت هذا الكلام “التهديد”، الذي يشبه التقريع والشماتة، مراسلة RT في جنيف دينا أبي صعب عن مصدر في المعارضة السورية كان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات أن الرئيس السوري الأسد باق.

وحسب المصدر، أيضاً، فقد قال الجبير للمعارضة أن على الهيئة الخروج برؤية جديدة وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة، منوها بأن الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد(والكلام للسيد الجبير)، في بداية المرحلة الانتقالية: “وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة”.

وتأتي هذه التصريحات المثيرة للجبير، والتي نزلت كالصاعقة على “معارضة الخارج”، كتمهيد ربما للاجتماع القادملهذه “الهيئة” التابعة للرياض والتي ستعقد مؤتمر الرياض الثاني قبل مفاوضات جنيف المقبلة، وبعد اجتماع للجبير نفسه مع رياض حجاب (رئيس وزراء سوريا الأسبق)، والمنسق العام للهيئة، حالياً، والذي يعتقد خروجه أو إخراجه من المشهد والواجهة، في المؤتمر القادم، من جملة التغيرات والتحولات الدراماتيكية، وحفظاً لماء الوجه، حيث لم يحقق أياً وعوده أمام رعاته الإقليميين، وانقلب المشهد رأساً على عقب في غير صالحه وصالح مشغـّليه، وبات وجوده يشكل عبئاً على الهيئة وعلى الرعاة، أنفسهم، لغير سبب، وبالأخص بعد انفجار الخلاف القطري-السعودي، داخل مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي، فيما يعتبر الحجاب محسوباً على الدوحة، ويعتبر هذا الاجتماع ربما “حجة الوداع″ السياسية وبمثابة الأخير له مع السعوديين تمهيداً لعزله وطي ملفه وإنهاء مسيرته “الثورية”.

كما ويستشف من تصريحات الجبير التي نقلتها وكالة الأنباء السعودية عن وجود خلافات جذرية حادة وعميقة داخل الهيئة، وعمليات انشقاق، وطرد تعسفي لأعضاء فيها، حين أشارت إلى أن الجبير: “أكد استعداد السعودية لتقديم كل ما من شأنه تسهيل مهمات الهيئة والعمل على إعادة تفعيل دورها، وتوسيع نطاقها، لتوحيد الجهود، وجمع الصف ووحدة الكلمة”.

تصريحات عادل الجبير هذه، تعتبر حقيقة، إعلان هزيمة، ورفعاً للراية البيضاء، وإقراراً ضمنياً بنهاية الحرب كلها ربما، وانسحاباً دبلوماسياً وإعلامياً “تكتيكياً” ذكياً، بعد الانهيارات العسكرية على مختلف الجبهات، ونهاية دولة الخرافة الداعشية، ولسان الحال يقول: “لم يك بالإمكان إلا ما كان”. لكن ما هو أبعد من ذلك كله، أن التصريحات اعتبرت كنوع من “التشبيح” الإعلامي وفقاً لبعض مصادر المعارضة الغاضبة التي ردّت بحنق ويأس وسخط عليها، فيما قال أحدهم لم يعد ينقص “الشبيح” عادل الجبير، بعد هذه التصريحات، إلا أن ينزل  لشوارع دمشق مردداً: “بالروح بالدم نفديك يا بشار”.

عبدالتواب   ان الله غفور رحيم   August 14, 2017 11:10 PM
ما الذي ينقص عادل الجبير لينشد
بالروح بالدم نفديك يا بشار ؟
ارى انه قدها و قدود ، الزلمه صحيح وجهه كالح بعد ان جف ماء وجهه لكنه مطيع و يسمع كلام صاحبه حموده بن سلمان، لا بد من تشجيع التوبه النصوح اما امر قبولها من عدمه فيرجع لصاحب الامر : بسطار اجيش العربي السوري







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز