د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
قطر تتمرّد على عنصريّة دول مجلس التعاون الخليجيّ وتسدّد لها ضربة مربكة

في خطوة مفاجئة وغير مسبوقة في دول مجلس التعاون الخليجي، وافق مجلس الوزراء القطري يوم الأربعاء 2-8-2017 على مشروع قانون بشأن منح بطاقة إقامة دائمة لبعض الأجانب المقيمن في الدولة. هذه الإجراءات التي  تمنح حق الحصول على الإقامة الدائمة  لثلاث فئات : أبناء المرأة القطرية المتزوجة من غير قطري، وذوي الكفاءات الخاصّة التي تحتاجها البلد، والذين " أدّوا خدمات جليلة للدولة " وساهموا في بنائها وتطويرها، سيكون لها تأثيرا بالغ الأهمية على حياة الكثيرين من المقيمين غير القطريين، وعلى أمن واستقرار ومستقبل الإمارة .

القوانين الجديدة ستمكّن حامل الإقامة الدائمة من الحصول على نفس معاملة القطريين في الخدمات التعليميّة والصحيّة الحكوميّة، وتمنحه الأولويّة بعد القطريين في شغل الوظائف المدنيّة والعسكريّة، وتعطيه الحق في التملّك العقاري، والعمل في التجارة بدون شريك أو كفيل قطري .وبالرغم من أن القانون الجديد لا يمنح الجنسية للذين يحصلون على الإقامة الدائمة، إلا أنّه يشكّل نقلة نوعيّة في دول مجلس التعاون التي تفرض قيودا مشدّدة على العمالة الأجنبية.

التفرقة العنصريّة الظالمة والمجحفة التي تمارسها دول الخليج ضدّ العمالة الأجنبية التي تساهم في بنائها وازدهارها تتنافي مع الأخلاق والقوانين الإنسانية. المتعاقد الذي يخدم تلك الدول، ويساهم  بجهوده ومهاراته ونفقات معيشته في تطويرها ودعم إقتصادها لا حقوق له. إنّه يحصل على أقل من نصف الراتب الشهري الذي يحصل عليه المواطن الذي يعمل معه في نفس الجامعة والمدرسة والمستشفى والمصنع والمتجر والمكتب إلخ.، ويمكن للدولة الكفيلة التي يعمل في مؤسساتها أو لكفيله في القطاع الخاص إنهاء عقده، وطرده من عمله، وإبعاده في أي وقت .

كذلك فإن المقيم لا يحق له الحصول على تقاعد مهما طالت مدّة خدمته، وهو وأفراد أسرته محرومين من العلاج المجّاني، ولا يسمح لأبنائه بدخول مدارس وجامعات الدولة المجانية . وقد إزداد الإضطهاد بسنّ قوانين جديدة أصدرتها السعودية مؤخرا وفرضت بموجبها ضرائب مرهقة على الأجانب بقصد تخفيف العجز في ميزانيّتها والتخلّص من معظمهم، وصدور قرارات عن وزاراة الصحة كويتية الأسبوع الماضي تضاعف تكاليف الرعاية الصحية للوافدين، وتلزمهم على دفع مبالغ كبيرة لمستوصفات ومستشفيات القطاعين العام والخاص .

إجراءات قطر الجديدة سيكون لها مردودا جيدا على الدولة : إنها تمنح الأمن والأمان، وفرص عمل، وتملّك عقاري وتجاري لمئات الآلاف من المقيمين الذين سيزداد ولائهم لها، ويدافعون عنها، ويخدمونها كوطن لهم وليس كدولة تعتبرهم أجانب وغرباء . كذلك فإن هذه الإجراءات التي تتعارض تماما مع سياسات وممارسات دول مجلس التعاون يمكن اعتبارها ضربة معلّم سدّدتها قطر لدول المجلس، وردا مباشرا ومحرجا على الإجراءات الضريبيّة المجحفة التي فرضتها السعودية مؤخرا على المقيمين، وتحديّا واضحا لها وللإمارات  العربية المتحدة والبحرين ومصر التي فرضت عليها حصارا بريا وبحريا وجويا !

قطر ما زالت صامدة ومتحديّة لدول الحصار بعد مرور ما يقرب من ثلاثة أشهر على إندلاع الأزمة الخليجية، وستخرج منتصرة لأنها تصرّفت بحكمة وبدبلوماسية ذكيّة مكّنتها من الحصول على دعم شعبها والشعوب العربية الأخرى والكثير من دول العالم . 

جرير   أَفَلَا تَعْقِلُونَ   August 10, 2017 4:17 AM
أتعجب من دولة تساند الإخوان جهار نهارا و تؤيد فكرتهم في إقامة دولة دينية، نفس هذه الدولة تخرج النساء الأجنبيات فيها بملابس غير محتشمة أبدا، نفس هذه الدولة تسمح ببيع الخمور و بها ملاهي ليلية، نفس هذه الدولة لا تسمح للإخوان بإقامة حزب فيها، نفس هذه الدولة مستعمرة أميريكية بشكل كامل، أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ

hamed     August 10, 2017 5:02 AM
They are obliged to modify their slavery laws and slaver conduct , the severe exploitation of human being labor to a degrees that even in the feudalist age where the slavery was permitted the level that the actual government Of QATAR reached in the abuse of the wages of the unskilled labor lacking of job security leading to a numerous occupational injury death ,who live acuminated in unhealthy housing with lack for means of personal hygiene , They gained deservedly the condemned of all the human organizations even they are exposed to suffer hard sanctions even to change the place of the world football competition. .,esteemed KADEM they dont deserve to be laudable ,To correct one error of multiples hard abuse is not a passport to pardon their mortal errors ,It is not just neither objective from one act or one quality to generalize the total action or the personality and to issue a sentence

الامباسادور العربي   نجح قطر و ال ١٥٠ الف نَفَر في قهر اربع دول   August 11, 2017 9:57 AM
تهانينا لقطر لانها بعدد القطريين الذين لا يتجاوز عددهم ال ١٥٠ الف نسمة نجحو في ارباك و و التغلب على اكثر من ١٣٠ مليون من اربع دول و عدد من الدول الطراطير عبدة كيس الدراهم و الريالات... يعني ال ١٣٠ مليون ليس لهم اي ثقل في حسابات العالم و فضحوا انفسهم بايديهم و اظرهووو الحقيقة انهم دول هشة و لا تستحمل هزة شبشب واحدة من إنسان عاقل و حكيم ... الان اتضح للجميع ان ذوي التاريخ الذي يفوق تل ٥ الاف عام ليسوو. التقطعات بهايم و بلهاء مهلكة الظلام و الخفافيش من ال سعود و امارات العهر و البقر و فتحة الشرج الخليجي البحرين و طراطيرهم من مملكة ال هاشم الصهيونية و القرد السوداني و مملكة الماسوني المخنث المطلة على الأطلسي ..: يا عم اللعب بدووو حكمة و ذكاء

محمد وجدي   اي شعوب عربية كسبتها قطر!!!   August 11, 2017 11:17 AM
لا ادري كيف كل من يمدح قطر يأتي من نفسه بنقوله انها كسبت تعاطف الشعوب العربية!! اشعر انهم يتحدثون عن أنفسهم فقط!! راجع التعليقات أيها الكاتب و اعلم ان قطر اسأ دويلة و نظام عربي موجود
ليس معنى هذا ان الآخرين ليسوا سيئين
الا ان قطر هي الأسوأ

القطري     August 13, 2017 8:01 PM
عدد القطريين ٣٥٠ الف ويزيد لمعلوماتك

Saleem   How is Qatar any better than rest of racist arabs   August 20, 2017 12:14 PM
Writer again is supporting what he thinks are good arabs. Qatar is just like the rest of the arabs either in the gulf or other places. They have been practicing racist policies just their ancestors having been doing for 1500 years. I would urge this writer to move to Qatar and leave the US since he loves Qatar and hates the US.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز