بشار نجاري
babaluta@gmail.com
Blog Contributor since:
01 February 2014

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
من دمشق نناديك ...ياقدس إننا قادمون


ما اروع أن تعود بالكتابة عن القدس وفلسطين وأحلام العوده وقصص الكفاح والتحدي ، وأن تسترجع  أحلام الكاتب والشهيد  غسان كنفاني  وكمال ناصر  ومحمد يوسف النجار  و لفيلسوف  ادوارد سعيد وأن تعاود ترديد قصائد محمود درويش و نزار قباني و سميح القاسم  وأحمد المقدسي و معين بسيسو و توفيق ذياد وأن تستذكر اغاني فيروز و مارسيل خليفه  ، وما أروع  ان تعود بيارات فلسطين لتصبح ثانية هي حلمك القادم وهي مربط خيلك الذي لايذال ينتظرك منذ ايام النكسة الاولى  وينتظر جحافل جيوش القصائد والمعلقات وأحلام اطفال الانتفاضه.

آه يا قدسنا كم هو الجرح  كبير ! 

و آه يا شامنا كم كان حجم الخيانة والغباء والتخلف اكبر! 

دمشق تناديكم... ورجال الشام يغسلون عار الخيانة برائحة البارود وبماء عطر الياسمين يطهرونه عطر دمشق الخالد ، كم من مرة قلناها لهم منذ ان أسسو  اول خلية للمكر والخيانه  والرذيله في الشرق الاوسط لتشويه الحقائق ولاغتيال الحلم والقصيده  ، ومنذ أن نصبّوا المنافقين علينا شيوخاً و أمراء وملوك  ومجاهدين  ، كم من مرة قلناها لهم ان دمشق ليست ككل المدن وأنّ دمشق لن تسقط، وأنّ دمشق ستبقى عصية عليهم ، قد يسقط الكون كله ولكن دمشق لن تسقط حيث عشرة ألاف عام من التاريخ ومن الحضارة ومن التميز والابداع لن تنهيها هجمة غدر من خونة واغبياء ومستعربين . وقد اثبتت السنوات السبع الماضيه حجم وقوة سوريا  في محيطها ، ،سبع سنوات من الحرب القذره جحافل بعشرات الالاف من المجرمين  ومن الاغبياء ومن اجهزة المخابرات المحترفين والمموهين يخترقون الحدود السوريه  وبمساعدة من حلف الناتو وقوات اردوغان في الشمال  . ومن الجنوب يتم الاختراق للحدود بمساعدة من الصهاينه وبعض الاعراب ، سبع سنوات من الحرب القذره على سوريا  وعلى جيشها وشعبها حرب طاحنه القى الكل بحمله الثقيل فيها فأضحت مترعا وملعباً لاجهزة المخابرات الدوليه والتي  لبست عباءة الاسلام كذبا ونفاقا واخرى لبست عباءة الحريه نصباً و أحتيالاً  ، وانتصرت سوريا على هذه الكذبة  الكبيره وسحق جيشها كل المرتزقة والعملاء ومن تبقى منهم ساقهم بالباصات الخضر الى ادلب في انتظار الشوط الأخير من اللعبة القذره والتي كان المطلوب منها ان تدمر سوريا وتمزقها وتنهي وجودها التاريخي وخطها المقاوم  وفشلت حربهم القذره وانتصرت سوريا في حرب ضروس لو تعرضت لها اية دولة في العالم لدمرّت تلك الدولة  شرّ تدمير !

يا قدس إنا قادمون ، هي صرخة كل مقاتل في بلاد الشام 

يا قدس إنا قادمون ، هي بوصلة الحق لرجال الله في أرض الله

من يظن بأن الحرب القذره على سوريا ستنتهي مع آخر رحلة للباصات الخضر التي تقل زعران ثورة الناتو الى إدلب فهو على خطاء  وليراجع (اقرب مشفى للامراض العقليه ) كما يقول الدكتور والمفكر القومي الكبير اللواء بهحت سليمان !

ومن يظن ان سوريا لن تجعل الآخرين الذين  غدروا  وتآمروا مع الاعداء ان يدفعو الثمن فهو على خطاء! ففي سوريا للحضارة مهد اعترفت به كل الامم وفي سوريا للسياسة باع طويل  أحتارت له  كل الأمم . ولسوريا جيش عظيم لايمكن اللا ان يترك بصماته على خارط الشرق الاوسط الجديد والذي سيرسمها معا مع حلفاءه والذين وثقوا به وبقوته والذين يعرفون تماما الى اين تتجه البوصلة الدمشقيه ؟

يا قدس إنا قادمون ....

قد يكون العنوان القادم للباصات الخضر( تل ابيب) ....طبعا البسطاء والمهزومين قد يرون ما نراه مستحيل!!

ولكن من كان يصدق ان خط بارليڤ كان سيسقط في ساعات قلائل تحت ضربات الجنود المصريين ؟

ومن كان يصدق أن رجال حزب الله سيصمدون في حرب عام 2006 وانهم سيحررون المئات من المساجين العرب غصباً عن بني اسرائيل واسيادهم  من الصهاينه؟

ومن كان يصدق ان جيش هتلر الذي لايقهر سيُحطم عند ابواب موسكو ؟

وأن جدار برلين سيسقط؟

ومن كان يصدق ان سوريا ستنتصر على اقذر حرب عرفت في تاريخ البشريه حرب شاركت فيها أكثر من سبعين دوله ومئات المنظمات الارهابيه المدعومة من دول وحكومات معروفه حرب شاركت  فيها جيوش دول قويه ومحطات اعلام صهيونية ومستعربة عالميه  واجهزة مخابرات غنبة وخبيثه ومعهم عشرات  الالاف مِن من يسميهم الشعب السوري بزعران ثورة الناتو والتي كان المطلوب منها ان تكون المسمار الاخير في نعش العروبة والاسلام .

سقط حلمهم وسقطٓ مشروعهم الفاجر و دفع  الجيش والشعب السوري و حلفاءه الثمن كبيراً من دمه وماله وحياته وكان النصر والذي سنرى القسم الثاني منه في الباصات المتجهه الى تل ابيب  في محطة أولى  على ان تعود بهم في مرحلة لاحقه الى الديار التي قدموا منها .

ودمشق تنادي ....يا قدس انا قادمون ..........


المهندس بشار نجاري 

زيورخ _ سويسرا 6/8/2017




سوري   صح النوم   August 7, 2017 1:20 PM
قديمه كتير و ما عادت تنفع حبيبي فقدت صلاحيتها من زمان.

Nabil Salem   From which "Planet" " are you talking ???   August 8, 2017 8:21 AM
Are you for real???? You are really unbelievable..!!
Syria is torn into pieces, which will NEVER EVER go back to how it was before... ( anyway, you know that all those maps of "homelands" were not created by their peoples; but by France and Britain..)..
I respect your emotional and romantic approach, but it has nothing to do with facts and realities on the ground..







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز