فهد الريماوي
44565
Blog Contributor since:
26 September 2012

رئيس تحرير جريدة المجد الاردنية

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
بين محنة المسجد الاقصى وذكرى ثورة عبدالناصر

ليل 23 تموز عام 1952 تمخض التاريخ المعاصر فانجب ثورة وطنية وقومية واعدة, اخرجت مصر من الظلمات الى النور, وقادت الركب العربي الى مرابع التقدم ومطارح التحرر وسواء السبيل.

كان الوطن العربي يومذاك- شأن ما هو الآن- حائراً يبحث عن ذاته, ومنكوباً يقف على رأسه بدل قدميه, ويرى الدنيا بالمقلوب والمعكوس.. فتولت هذه الثورة المباركة تصحيح اوضاعه, وتقويم اعوجاجه, واعادته الى دائرة الرشد وجادة الصواب.

قصة هذه الثورة/الملحمة معروفة جيداً, ومحفورة باحرف من المجد في ذاكرة الزمان, وحاضرة في بال الجماهير العربية التي ما زالت تحفظها عن ظهر قلب, وتستذكرها وتحن الى قائدها كلما اشتدت عليها الخطوب, وتخلت عنها الانظمة المتهالكة وحكامها الاوغاد.

هذه السنة تتقاطع ذكرى ثورة عبدالناصر الخالدة مع فصل ساخن من فصول مأساة المسجد الاقصى القابع في الاسر الصهيوني منذ نيف وخمسين عاماً, والمدرج في اجندات التهويد وعلى جداول اعمال الهدم والتدمير لتشييد هيكل سليمان على انقاضه.

بين المسجد الاقصى وجمال عبدالناصر قصة حب عميق, ورسالة وعد وعهد بتحريره كان "ابو خالد" قد بعث بها, يوم حرق المسجد على يد المتصهين الاسترالي دينس روهان عام 1969, الى الفريق محمد فوزي, قائد الجيوش المصرية المتأهبة لقتال العدو يستحثه فيها لاستكمال الاستعدادات العسكرية والتحلي باعلى درجات المسؤولية القومية,

 ويقول : "سوف نعود الى القدس, وسوف تعود القدس الينا, ولسوف نحارب من اجل ذلك ولن نلقي السلاح حتى ينصر الله جنده".

الى جماهير العروبة الصامدة, وكذا الى حكام الخوف والخيانة الاذلاء,

 نورد اليوم نص هذه الرسالة/ الوعد الناصرية التي رحل صاحبها فجأة قبل ان تمنحه الاقدار فرصة تحقيقها..

رسالة الرئيس جمال عبد الناصر إلى الفريق اول محمد فوزي وزير الحربية.. بمناسبة حريق المسجد الاقصى

‏مع كل مشاعر الغضب الجارف والحزن العميق والآلام الروحية والمادية التي تعصف في قلوب امتنا بأسرها من المحيط إلى الخليج فإنني لم أجد من أتوجه إليه هذه اللحظة بخواطري غير القوات المسلحة للجمهورية العربية المتحدة ومن ورائها القوات المسلحة لشعوب امتنا العربية وكل قوى المقاومة الشريفة التي فجرتها التجربة القاسية التي أراد الله بها عز وجل أن يمتحن صبرنا وان يختبر صلابتنا. لقد انتظرت وفكرت كثيرا في الجريمة المروعة التي ارتكبت في حق قدس الأقداس من ديننا وتاريخنا وحضارتنا وفي النهاية فإنني لم أجد غير تأكيد جديد للمعاني التي كانت واضحة أمامنا جميعا منذ اليوم الأول لتجربتنا القاسية وذلك انه لا بديل ولا أمل ولا طريق إلا القوة العربية بكل ما تستطيع حشده وبكل ما تملك توجيهه وبكل ما تستطيع الضغط به حتى يتم نصر الله حقا وعزيزا. لقد فتحنا للسلم كل باب ولكن عدو الله وعدونا أغلق دون السلم كل الأبواب ولم نترك وسيلة إلا وجربناها ولكن عدو الله وعدونا عرقل الوسائل وسد مسالكها واظهر للدنيا كلها ما كان خافيا من أمر طبيعته ونواياه.

وحين وقعت هذه الجريمة ضد المسجد الأقصى في القدس فإننا لم نتسرع وانتظرنا لا نتصور أن يكون التدبير قصدا مقصودا ولكن الدلائل القاطعة أمام عيوننا الآن لا تترك لأحد أن يتصور شيئا آخر غير الحقيقة وحدها مهما كانت بشعة ومروعة.

ولسنا نجد أن هناك فائدة في اللوم والاستنكار وليس يجدي أن نقول بان إسرائيل بعدما حدث للمسجد الأقصى قد أثبتت عجزها عن حماية الأماكن المقدسة كما انه لا نفع من الالتجاء إلى أي جهة طلبا للتحقيق أو طلبا للعدل. إن هناك نتيجة واحدة يجب أن نستخلصها لأنفسنا ويتحتم أن نفرض احترامها مهما كلفنا ذلك ألا وهو ان العدو لا ينبغي له ولا يحق له ان يبقى حيث هو الان.

إن العدو لن يتأثر باللوم أو الاستنكار ولن يتزحزح قيد أنملة عن المواقع التي هو فيها لمجرد قولنا بأنه اعجز من مسؤولياتها ولن يتوقف دقيقة لكي يستمع الى صوت أي جهة تطلب التحقيق والعدل. إننا أمام عدو لم يكتف بتحدي الإنسان ولكنه تجاوز ذلك غرورا وجنونا ومد تحديه إلى مقدسات أرادها الله بيوتا له وبارك من حولها. إنني أريد أن يتدبر رجالنا من ضباط وجنود القوات المسلحة مشاعر اليومين الأخيرين وان يتمثلوا معانيها وان يصلوا وجدانهم وضمائرهم بوجدان أمتهم وضميرها وان يعرفوا إلى أعماق الأعماق أنهم يحملون مسؤولية وأمانة لم يحملها جند منذ نزلت رسالات السماء هديا للأرض ورحمة.إنهم في معركتهم القادمة ليسوا جند أمتهم فقط ولكنهم جند الله حماة أديانه وحماة بيوته وحماة كتبه المقدسة.

إن معركتهم القادمة لن تكون معركة التحرير فحسب ولكنه أصبح ضروريا أن تكون معركة التطهير أيضا إن أنظارنا تتطلع الآن إلى المسجد الأقصى في القدس وهو يعاني من قوة الشر والظلام ما يعاني. ومهما كان ما نشعر به في هذه اللحظات فان دعاءنا إلى الله عز وجل مؤمنا وخاشعا هو أن يمنحنا الصبر والمعرفة والشجاعة والمقدرة لكي نزيل الشر والظلام ولسوف تعود جيوشنا إلى رحاب المسجد الأقصى ولسوف تعود القدس كما كانت قبل عصر الاستعمار الذي بسط سيطرته عليها منذ قرون حتى أسلمها لهؤلاء اللاعبين بالنار. سوف نعود إلى القدس وسوف تعود القدس إلينا ولسوف نحارب من اجل ذلك ولن نلقي السلاح حتى ينصر الله جنده ويعلي حقه ويعز بيته ويعود السلام الحقيقي إلى مدينة السلام

. جمال عبد الناصر 23/آب/1969

متابع من الصحراء   حبذا تزويد عرب تايمز ب النسخة الأصلية   July 22, 2017 10:39 AM
حبذا تزويد عرب تايمز ب النسخة الأصلية للتاريخ.

hamedw   practical measures we needs   July 22, 2017 11:39 AM
Nasser exposed what he is going to do in time of crisis and difficulties ,Now he is not present belongs to to the history , human being study the history to gain experience and knowledge how the outstanding persons influenced over the events and what heritage they left to us, to understand our present and how to modify our future to live better ,Honoring the memory of our outstanding historical personalities not to sanctify them nor yearn their cultural scientific, or political patriots feats as if they are unrepeatable or hoping the appearance of a new messiah.to emulate them, People dont learn from the history in two cases when they sanctify it ,because it becomes unquestionable as any faith . Second when the human being condition is lost, herd ruminate itself no place for new adventures Honoring them is to surpass their feats ,in the political, science and cultural fields ,so as not to reinvent the same wheel periodically committing the same errors. The political leaders have the responsibility to offer real and objective measures to agglutinate all the specter of the people around them also gathering their rights in freedom and the equal political right of citizenship


عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:42 AM
جريمة فصل مصر عن السودان : و بالرغم من أن الوحدة كانت من أكبر وأشهر الأهداف المزعومة لثورة ناصر ؛ فإن ناصر هو أول من أسس وأيد وأوجد ؛ الحركات الانفصالية فعلياً في الوطن العربي ؛ بفصل ونزع السودان عن إقليم مصر والسودان

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:45 AM
جرائم ملاحقة ومطاردة وإبادة المعارضين : ويعتبر ناصر هو أول من أباح مبدأ مطاردة وإبادة المعارضين لحكمه ؛ وبخاصة الإسلاميين منهم ؛ ونظراً للتكتم الشديد على تلك الجرائم ؛ فلا يعرف بالتحديد كم كانت أعداد آلاف القتلى في هذه الإبادات التاريخية ؟؟

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:47 AM
الجرائم الحنجورية : يعتبر ناصر هو أول من أسس وسن وبذر وأباح في مصر ؛ كافة أساليب خداع وتضليل الشعب المصري والعربي والإسلامي ؛ بنشر الكذب والخداع والتضليل ؛ بما أسس لعهد خداع وتشويه وتغييب الوعي المصري والعربي ؛ وذلك بالشعارات البراقة ؛ والألفاظ الرنانة ؛ والإعلام الفاسد المضلل ؛ والخطب الغنائية ؛ وخطب الشتائم ؛ التي استعان لكتابتها بالكثير من منافقي ومضللي عهده ؛ كأمثال هيكل وغيره .. بحيث بدأت عهود التنويم الفكري في مصر ؛ ولشعب مصر حتى أنك كنت تستمع لشعارات وأقوال ملائكية رنانة ؛ بالرغم من تناقضها الكلي مع واقع الأفعال الشيطانية السائرة ؛ كمثال مواويل الوحدة العربية التي لم تتحقق ؟ ورمي إسرائيل ومن ورائها في البحر ولم يحدث ؟ وارفع رأسك يا أخي فقد مضى عهد الاستعمار ؛ ومن تجرأ على رفع رأسه قطعوها له ؛؛؛ وما إلى ذلك من الأقوال والشعارات الكاذبة ؛ التي سمعها وعاشها وحفظها جميع من عاصر تلك الحقبة الحنجورية الخادعة ؛ والتي زرعت الخداع والتضليل إلى يومنا هذا .

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:52 AM
جريمة تدمير الاقتصاد المصري الذي استلمه : رغم أن العهد الناصري قد جند كافة قدراته في تشويه العهد الملكي السابق ؛ فلم يستطع ناصر وبجميع أنظمة حكمه ؛ أن يزيف التاريخ أو أن يمحو معالمه ؛ في استلام ناصر لمصر وهي في أزهى عصورها الاقتصادية والحضارية ؛ حيث كان الجنيه المصري يعادل ثمانية جنيهات إسترليني ؛ وكان القطن المصري العالمي يسمى بالذهب الأبيض ؛ ذلك الطمي والقطن المصري الذي تم شنقهما وإعدامهما بالسد العالي ؛ الذي كان من الأفضل بناؤه عند منخفض القطارة ؛ كما أثبتت كافة البحوث العلمية بعد ذلك . ليتم تدمير القطن المصري والزراعة المصرية عصب الاقتصاد المصري ؛ لكي يتم تسليم حكم مصر واقتصاد مصر مديناً وفي أسوأ حالاته.

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:54 AM
جرائم سن وتأسيس وتأصيل الدكتاتورية والاستبداد في مصر : وذلك بإلغاء كافة الأحزاب المصرية ؛ واستبدالها بالإتحاد الاشتراكي وحده ؛ وإلغاء وإرهاب وملاحقة وتصفية المعارضة والمعارضين ؟ مع ارتكاب جريمة جعل إمامة الأزهر بالتعيين ؛ وليس بانتخاب الشيخ الأجدر والأفضل للمسلمين وللإسلام كما كان من قبل ؟ وذلك بالإضافة إلى جريمة سن وتأسيس وإعادة النزعة الفرعونية ؛ والغرور الفرعوني ؛ وادعاء الحكمة المطلقة للزعماء والمتحدثين ؛ وذلك يعد من أسوأ ما ابتلي به شعب مصر من محن وكوارث نفسية تدميرية ؛ حتى ترسبت أشكال جنون العظمة في معظم قيادات وفئات شعب مصر ؛ بالجدل الحنجوري والمغالطة والترهيب وادعاء الحكمة ؛وإقرار وتأصيل سنن عدم محاسبة الحكام.

وإن قالوا أنه طرد الاحتلال من مصر ؟ فقد ترك مصر ؛ بعد تدمير كافة مرافقها وطرقها وحدائقها الغناء ؛ خراباً وإفلاساً وديوناً وجرائماً وهزيمة ؛ حيث أنه قد سلم حكم مصر وهي محتلة وخاسرة لسيناء بأكملها ؟ وحتى يومنا هذا .

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:56 AM
سن سنن ؛ وبذر بذور الأحقاد والضغائن في مصر : وذلك بإشاعة العداوات بين الفقراء والأغنياء والأحقاد الطبقية ؛ بزعم أن ناصر يستطيع أن يغير الحكمة الإلهية بأن يساوي مابين الغني والفقير ؛ بالتأميم الزراعي .. وتعتبر تلك الجريمة الاجتماعية من أبشع جرائم ناصر التي ارتكبها في حق شعب مصر ؛ الذي كانت تسوده علاقات المودة والأخوة ؛ وقد كان يمكنه تقريب الفوارق الاجتماعية فقط لو أنه حاول نشر صور وأساليب العدل والرحمة في البلاد وبين العباد ؛ لا أن يبذر بذور الفتن والأحقاد الطبقية ؛ التي فجرت مشاعر الأحقاد والضغائن مابين جموع وطبقات شعب مصر ؛ والمتفشية حتى الآن ؛ تماماً وبنفس التطبيق العملي والفعلي للسياسة الاستعمارية المعروفة والشهيرة فرق تسد .

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 11:58 AM
جرائم تدخلات ناصر في التعدي على الشئون الداخلية للشعوب والحكومات العربية الأخرى : وقد كان ذلك بإشاعة مزاعم التحرر والحرية في الوطن العربي ؟ فما ذنب شعب ليبيا مثلاً أن يزاح ملكه العادل السنوسي ؟ وأن ينصب معمر اللقيط الصهيوني بدلاً منه ؟ ليذيق شعب ليبيا الهوان والأمرين ؟ لمجرد تحويل الحكم إلى جمهورية مساندة فاشلة ؟

وبالمثل بالتدخل في شئون اليمن لتغيير حكمها بالجيش والعتاد المصري ؟ وما إلى ذلك من كافة تدخلات ناصر في كافة الحكومات العربية ؛ لتغييرها ولكن إلى الأسوأ .

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 12:00 PM
جريمة ترك طغيان وفساد المحاسيب والأصدقاء في حكومته : بحيث أن ما تم فضحه من فساد لهذه الحقبة عن طريق بعض النساء المعاصرات ؛ وليس الرجال الخائفين والمرعوبين ؟ من فتح مدارس التعريص والتجسس بزعامة صلاح نصر وقواده المعروفين والمشهورين إلى يومنا الحالي ؛ وفتح معاهد وكليات الدعارة على مصراعيها للمشير عامر ورفاقه مع الممثلات والمغنيات والمومسات ؛ وتأسيس بوليس الآداب ؛؛ فقد كانت بؤرة إفساد مصري وعربي ؛ وإسلامي مازالت نتائجها وثمارها المسممة منتشرة وإلى الآن .

الحادي عشر : جريمة نكسة 1967 : فبرغم علم عبد الناصر بفساد حاشيته وغرق معظمهم في وحول الرذيلة والدعارة وأحضان الغواني ؛ إلا أنه أصدر قراره بمحاربة إسرائيل ؟ ليخاطر بأغلب جيش مصر ؟ لكي تتم إبادة معظم جنود مصر المساكين في سيناء ؛ في ستة أيام فقط ؟ كما يتم تدمير معظم العتاد والسلاح المصري في أيام قلائل ؟ وسط الغرور والعنجهية ؛ والكذب والخداع الناصري ؟ فما ذنب جنود مصر أن يبادوا بفعل قيادة مستهترة وفاسدة وفاشلة ؟ وبأن يقادوا إلى مذبحة ومجزرة نكسة الجيش المصري ؟؟

عبدالحق صداح   الزعيق الخالد   July 22, 2017 12:08 PM
وبعد فهذه أشهر الجرائم التاريخية المؤكدة لحكم جمال عبد الناصر ؛ في حق مصر ؛ وشعب مصر ؛ وفي حق الوطن العربي ؛ والوعي العربي .. ندرجها كمحاولة لإعادة الوعي المصري والعربي إلى أسس الحق والعدل ؛ والتفكير المنطقي ؛ لرفض وإخراس صيحات الجدل ؛ والمغالطات الحنجورية .

ومادامت كل تلك الجرائم هي حقائق تاريخية مؤكدة ؛ فهل تلك الجرائم ؛ والحقائق التاريخية المؤكدة ؛ تستحق وتستوجب محاكمة وإدانة مرتكبيها ؟ أم تستوجب أن يصنع تمثالاً لمرتكبها ؟ كإله يعبده ويقدسه معظم الناصريين ؛ المغرر بهم ؛ بحكم وسائل الإعلام الخادعة والمضللة والمغرضة ؛ التي أسسها نفس النظام الفاشل ؟ وتولتها بعد ذلك قيادات المرتزقة من الناصريين المنتفعين ؛ والذين جعلوا من الناصرية مهنة ووسيلة للارتزاق ؛ والكسب ؛ والنهب ؛ والشهرة ؛؛ برفع وتسويق الشعارات الثورية والزعامية الرنانة الخادعة ؛ كوسيلة للكسب الغير مشروع ؛ والشهرة الزائفة المضللة ؛ عن طريق الجدال الأجوف المغالط ؛ وبادعاء الزعامة الكاذبة ؛ والحكمة الحمقاء ؛ لاستنزاف وتغييب الوعي العربي ؛ بمساندة ومعاونة ودعم وتأييد الأنظمة الحاكمة التي تسير على نفس نهج البطش والفساد ؛ والمستفيدة من استمرار غياب وتضليل الوعي المصري ؛ والعربي مثل المجلس العسكري.

Old Libyan   Nasser   July 22, 2017 4:41 PM
He wasn't perfect,...he made some mistakes, but for the Arab World,he was the best thing that ever happened in the last 1000 years...look at us now

Saleem   Nasser is a loser like rest of loser arab leaders over past 100 years   July 24, 2017 2:08 PM
He too over like rest of dictators by killing other arabs and thinking he is so much better. No dictator every wins and in the end they die like dogs after their own kill them. He had no wisdom or brain to make his society free and open to elect future leaders.

صالح   رداًً على زعيق عبد الحق   July 24, 2017 5:41 PM
الحاقدون الجهله يتصيدون المقالات المشيده بأعظم من حكم العرب لينفثوا ما في قلوبهم من سموم وحقد وما في عقولهم من جهل وغباء. لا يزال القائد الخالد يثير الفزع في قلوب أعداءه ولا يزال يقض مضاجعهم.
اولاً: استفتاء السودان كان مقرراً قبل وصول عبد الناصر للحكم وتم الاتستفتاء في فترة محمد نجيب السوداني الاصل. رغبة السودانيين كانت لا بد من احترامها. ومع ذلك لو اختار السودان الاتحاد مع مصر لكانت مصر دفعت الغالي والنفيس لحل مشاكل السودان وخوض حروبها الداخليه.
السودان لم تكن تابعه لمصر بل أن مصر نفسها لم تكن حره بل تابعه لبريطانيا. كون الانجليز لقبوا فاروق ملك مصر والسودان فهو مثل كون ملكة بريطانيا هي أيضاً ملكة كندا، لكن كندا غير تابعه لبريطانيا.
ثانياً: ناصر كان يدعوا للوحده العربيه، وكان هذا دعاء العرب أيضاً ولهذا أحبوه. لم يتدخل في شئون الدول العربيه وليس له أي علاقه بانقلاب القذافي ولا بمحاولات الانقلاب في الدول الاخرى. كل ما في الامر أن منفذي تلك الانقلابات كانوا معجبين بعبد الناصر.
ثالثاً: الذي تدخل في شئون اليمن كان الملك سعود وفيصل وحسين للقضاء على حكومة السلال. طبعاً أنت لا تلومهم.

صالح   رداًًًً على زعيق عبد الحق   July 24, 2017 5:49 PM
رابعاً: الاقطاع في مصر لم يكن حكمه الهيه كما يقول التفكير الغبي بل كان فعلاً شيطانياً نفذه محمد علي عندما صادر كل أراضي مصر وقام بتوزيعها على مؤيديه من الضباط الاتراك. إنصاف المعدمين في مصر يعتبر من أعظم انجازات عبد الناصر ولا يعترض على ذلك الا الساقطون أخلاقياً.
خامساً: تأسيس الدكتاتوريه؟ قل بربك، هل عرفت مصر الديمقراطيه الحقه قبل عبد الناصر؟ أو بعده؟ وهل عرفها أي قطر عربي في أي حقبه تاريخيه؟ فلماذا لوم عبد الناصر؟
سادساً: اقتصاد مصر: ألا تستحي يا رجل بأن تقول أن مصر كانت في أزهى عصورها في زمن فاروق. كان المصريون مضرب المثل في الجوع والفقر المدقع. كان في البلد أثرياء لأنها كانت تعم بالفقر المدقع.

صالح   رداًًًً على زعيق عبد الحق   July 24, 2017 5:54 PM

هذه بعض انجازات عبد الناصر: تحقيق الجلاء واستقلال مصر وهو ما فشل في تحقيقه كل ساسة مصر على مدى ىسبعين عاماً
ماضيه. و قام بتوزيع الاراضي التي إغتصبها محمد على عنوة من المعدومين من الفلاحين ، واسترجع القناه التي لم تكن مصر تملك منها شيئاً. وبناء السد العالي، وكان أعظم مشروع في زمانه، و إنشاء آلاف المصانع التي كانت تفي بإحتياجات مصر كاملة من الأدوات المنزليه ووسائل النقل وجعلت منها بلداً ذو صناعة متقدمه، واتاحه التعليم للجميع وتحقيق نمو اقتصادي كان موازياً لكوريا الجنوبيه وقتها. صناعة عبد الناصر هي التي جعلت مصر تنتج الصواريخ بمساعده العلماء الامان وكذلك الطائرات النفاثه (حلوان ٢٠٠) وبناء السفن.
وقام بتحقيق الوحده ولو عاش طويلاً لأصبحت الجمهوريه العربيه المتحده تنافس في تقدمها الاتحاد الاوروبي.

لم يعرف العرب في الألف عام الماضيه قائداً أو زعيماً أنجز مثل ما أنجزه عبد الناصر في سنوات قليله. لكن أعداء عبد الناصر يتناسون كل تلك الإنجازات ولا يذكرون إلا حرب ٦٧ التي كانت مسؤلية عبد الحكيم عامر وشلته في القياده، ومع ذلك إمتلك عبدالناصر الشجاعه ليواجه الناس ويقول أنه يتحمل المسؤلية كاملة ثم قدم إستقالته في سابقه لم يعرفها التاريخ العربي من قبل. وإذا كان الجيش المصري هزم بإعجوبه في ٦٧ فإن إعادة بنائه تمت بإعجوبة أكبر بفضل مجهود و تفاني عبد الناصر.

سيد المصري   نعوذ بالله من عميان البصيرة   July 26, 2017 8:38 PM
إلى الجهلة والحمقى محبي العبدالخاسر الذي تاهت وذابت عظامه في مجاري مصر نقول لهم :

(ينبغي أن تقدر رأي الأغبياء كونهم هم الأغلبية).
- ليو تولستوي

محمد عكاشة   كلمتي للمغفلين   July 27, 2017 1:52 PM
يرى الكاتب "محمد جلال كشك" فى كتاب "كلمتى للمغفلين" أن اتفاق جمال عبد الناصر مع المخابرات الأمريكية على تحقيق السلام مع إسرائيل كان البذرة التى أثمرت الهزائم على الصعيدين الوطنى والقومى ، وهذا الكتاب يطرح لأول مرة علاقة انقلاب يوليو بالمخابرات الأمريكية من خلال الوقائع والنصوص والتحليل الذكى الذى قد يصدم القارئ أو حتى يثيره ولكن لا يستطيع أن يرفضه ... فالكتاب فى حد ذاته دراسة جديدة فريدة من نوعها ، سيقتنع من خلالها الكثيرين أنهم فعلاً كانوا بحاجة إلى هذه الكلمة.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز