د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
الأمتين العربيّة والإسلاميّة في حالة موت سريري !

قتلت إسرائيل ثلاثة شهداء فلسطينيين في باحة المسجد القصى، وأغلقته ومنعت الأذان والصلاة فيه، وأهانت بذلك شعوب وحكّام الأمتين العربيّة والإسلاميّة، ولم يحتجّ زعيما عربياّ أو إسلاميا على هذا التصرّف الإسرائيلي البربري المهين لبليوني مسلم يشكّلون أكثر من خمس سكان الكرة الأرضية ! عندما يُقْتل إسرائيليا يتحرّك العالم غضبا واستنكارا، وتقوم اسرائيل بالإنتقام من المدنيين بالقتل وتدمير البيوت والبنية التحتيّة دون اعتراض من أحد، وعندما نُقتل نحن وتنتهك مقدّساتنا لا نفعل شيئا، ولا يتحرّك أحد لنصرتنا خوفا من غضب الصهاينة ومؤيديهم.

لا أحد يستغرب مواقف حكّام العرب وردود فعلهم المخزية التي لا تتجاوز " نستنكر، ونحتج، ونرفض، وسنرد في الوقت المناسب، ولن تمرّ هذه الجرائم دون عقاب ... ". لكن المدهش هو موقف الشعوب العربيّة والإسلاميّة التي لا تفعل شيئا ضدّ من يقومون بقتل عباد الله في فلسطين وغيرها، ولا تثأر لإهانة دينها بإغلاق المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومنع المسلمين من آداء صلواتهم فيه. فأين هم أبناء العروبة والإسلام ؟ ألا يعتبرون ما يجري اعتداء على دينهم وضدّ إرادة الله الذي أمرهم بالدفاع عنه وعن كرامتهم ؟  

في العالمين العربي والإسلامي ملايين من أئمة المساجد الذين يلقون الخطب والمواعظ المكرّرة  في كل مكان . إنهم على إتصال يومي بمئات ملايين المسلمين، ويمكنهم  المساهمة في إيقاظهم ومساعدتهم في الخلاص من واقعهم المزري  إذا ركّزوا في خطبهم ومواعظم على  تثقيف وتوعية هؤلاء الناس، والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم وإيجاد حلول لمشاكلهم. لكنهم للأسف لا يقومون بدورهم، بل إنهم يدعمون الأنظمة التسلّطية التي تظلم عباد الله، وتدمّر حاضرهم ومستقبلهم.

وأين هم كبار علماء المسلمين الذين يجب عليهم الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين والوقوف إلى جانب الشعوب في التصدي لأعداء الأمة ؟ لقد باعوا ضمائرهم عندما أصدروا الفتاوى الداعمة لظلم واستبداد الحكّام، والمؤيدة  لتدخل الدول الأجنبية في شؤوننا، والمؤسلمة لحروبنا العربيّة - العربيّة التي يقتل فيها عرب ومسلمون إخوانهم من العرب والمسلمين. أين هؤلاء من فلسطين وتجاوزات الصهاينة وظلمهم وتخريبهم لأماكننا المقدّسة وإقامة صلواتهم فيها ؟ وأين هم من تطبيع دولهم السرّي والعلني مع الدولة الصهيونية ؟ وأين هم من الظلم والفقر والجهل الذي يعاني منه الناس ؟

في هذا الزمن العربي الرديء سقطت كل صروح الرجولة والكرامة وتهاوت أمام أعداء الأمة، واصبح كل شيء مقدّس عندنا لا قيمة له بسبب تخاذل وتآمر حكامنا، وجهل واستسلام شعوبنا، ونفاق رجال ديننا .نحن الآن أمّة بلا حاضر ولا مستقبل تعيش على هامش التاريخ، وتجري وراء أوهام وسراب، وتتجاهل مآسيها ! 

عربي فلسطيني   انهم الاهابيون حقا   July 17, 2017 6:42 AM
يا دكتور ما في داعي للاستغراب من تصرف الحكام العرب و شيوخهم. انهم يبرهنون لنا يوميا بانهم الاعداء الحقيقيون للعرب و للمسلمين و حتى الانسانية جمعاء بجرمائمهم و ارهابهم المدعوم رسميا من تجار الموت و الدمار في العالم.

hamed   coment 1   July 17, 2017 8:59 AM
we are victims of our fantasy ,ALQSA should be treated as the symbol of the Palestinian regardless their condition of faithful or ideology seculars and apostates not as a sectarian demand , It the sense of the belonging to the homeland and the right of the citizenship , are the common factors which can unite the majority of the people to join the struggle for their independence from the awful and the hated colonialism. You call call the voice of the islamic world to defend Alqsa ,a concept which exists only in our fantasy-- not in our imagination-- ,Islamic world is an invented concept to replace the concept of the empire , It consists in a determined people who profess a religion called alislam invaded and conquered another people and impose this ideology to be sure of their domination and to continuous exploiting the wealth of the conquered people exactly what happened with the SPANISH CONQUEST OF SOUTH AMERICA , sooner or later occupants and the invaders will be expelled ,like the ENGLISH French Japanese the Turkish et

hamed   coment 2   July 17, 2017 9:02 AM
Our factual powers who profess the islamic religion are who put sticks between the wheels of our cart of progress and our political and cultural freedom and you want a a person of determined nationality to come in defense Alaqsa ,deluded we are , dont feel cheated by the islamistes robots , never this thing took place in the history , remember the crusades where the Rum against the ifrang and that who pass through their country going to Palestine should pay the right cross the country, even they kidnapped prince to ask recedes ,Catholics left the Turks to occupy Constantinople ACTUAL ISTANBUL , because it was for the orthodox, wars among muselms We have to ask and work to gain the solidarity of the people , the solidarity means altruists act and fall in the anonymity, A solidarity people you will never convince them through the sectarian language or to defend alislam or to raise his flag and not by the language of hatred ,They refuse this language it is fractional language sectarian one and repudiable political ideology .With all respect it urges to change our language so as to be realistic objective and scientific

Saleem   Nonsense   July 17, 2017 10:00 AM
There are not myrters and they are nothing but terrorist just like all muslim arab terrorist committing terror acts all around the world. Palestinian terrorist are the same as the others. No one asked them or elected them to go and do criminal activities. They are losers in life and in the after life. They did not care about consequences of their action. They didn't care they were doing it on the mosque grounds or its affect on prayers. All they did was kill a few solders and get themselves killed. This the same as ISIS and Dash mentality. Stop defending arab losers and Israel has right to close ground to investigate and set up additional security measures.

مروان     July 17, 2017 5:26 PM
اي رجال دين تقصد السعودية ام الامارات ام الكويت قطر البحرين هولاء وعاض سلاطين سخرتهم الحكومات من اجل ان تسكت اصوات الحق بدك الحقيقة وبدون مبالغة هناك اربع او خمس دول عربية شريفة وقفت موقف مشرف مع القضية الفلسطينية وعندما تحسسوا خطرهم وموقفهم من القضية الفلسطينية ادخلوهم في حروب لا نهاية لها اول بلد هو العراق وبعدة سوريا ومصر والجزائر هذة البلدان الاربعة كانت ومازالت ورغم الجراح لم يتنازلو عن القضية الفلسيطنية لهذا تامرت عليهم السعودية ودول الخليج بامر من اسيادهم الصهاينة ونرفع القبعة للشعب الايراني حكومتة وشعب رغم الحصار المفروض عليهم من امريكا والعربان لم يتنازلو طرف انملة عن فلسطين اما بقية الشعوب العربية مكبلة من قبل اشباة الرجال حكوماتهم العبيد

د حمود الفاخري/واشنطن     July 17, 2017 6:20 PM
ما سمعنا صوت القردضاوي ابو الصبية اكيد مشغول في شهر العسل ولا الأعور الدجال مفتى ال تيوس والله لو هدم الأقصى ومكة لن يتحرك احد اهل الكهف2







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز