د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
هجرة المسيحيين العرب خسارة كبرى لوطننا العربي

تعتبر فلسطين أرض الأنبياء والديانات، وبلد عيسى ابن مريم رسول الحبّ والسلام والإنسانيّة، وموجد الديانة المسيحية التي شكّل أتباعها في وقت من الأوقات أغلبيّة المواطنين في فلسطين وما يعرف الآن بالوطن العربي، وساهمت في تغيير التاريخ الإنساني من خلال كونها دين واسع يعبّرعن حاجات الناس ومشاكلهم، ويستوعبهم جميعا بغض النظر عن درجة تديّنهم.

للمسيحيين العرب تاريخ عريق في العالم العربي لا يمكن إختزاله، ودور هام جدّا في تطويره وتقدّمه لا يسيطيع أحد إنكاره أو التقليل من أهميّته . إنهم من السكّان الأصليين لبلادنا العربية قبل الإسلام، ويشكّلون جزءا مهما من نسيجنا الإجتماعي ولحمتنا القومية العربية . لقد شاركونا كجيران، وأصدقاء، وأبناء وطن واحد  في آلامنا وأحلامنا وعاداتنا وتقاليدنا، وفي بناء أوطاننا والتضحية من أجلها .

لقد عاشوا مع المسلمون منذ القرن الأوّل الهجري، وكانت علاقات الطرفين الإجتماعية والتجارية جيّدة، ومارسون عباداتهم بحرّية على الرغم من وجود الإختلاف الديني وبعض المضايضات من المتعصّبين، ومن بعض الحكام المسلمين، وكانو الأكثر تعليما وثقافة ومعرفة بالغرب المسيحي وانفتاحا على الحضارة العالميّة، وشغل  بعضهم مراكز جيّدة في الدولة والمجتمع.

قام المسيحيّون في الوطن العربي، وخاصّة في فلسطين ومصر ولبنان وسورية والعراق بدور هام في تطوير حياة دولهم الإقتصاديّة والسياسيّة والفكريّة. فمنذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين، كانت بيروت والقاهرة ودمشق والقدس وحلب مراكز إشعاع حضاري وفكري .لقد ساهم مسيحيوها مساهمة هامّة جدا في تأسيس مدارس ممتازة كمداس الراهبات والفرير والوردية وفكتوريا .. ، وكانوا روّادا في التدريس وإدارة العدد الكبير من المدارس التي بنتها الكنائس والإرساليات، والتي وفّرت تعليما إبتدائيا وثانويا مميّزا استفادت منه أعدادا كبيرة من الطلاب المسيحيين والمسلمين. كذلك قاموا بدور محوري في إزدهار التعليم العالي بتأسيسهم جامعات عريقة كجامعة القديس يوسف في لبنان، والجامعة الأمريكية في بيروت والقاهرة، وجامعة الحكمة في بغداد، وجامعة بير زيت في فلسطين.

 وكانوا سبّاقين في تأسيس المطابع والصحافة، وفي تجديد أدبي ولغوي مميّز، وتكوين  حركات سياسية نشطة كانت الأساس في إنبعاث حركة التنوير العربية، والحفاظ على العروبة والقومية العربية، وفي قيادة اليسار العربي، ونضال أمّتنا ضد الإستعمار والتخلّف، وحمل لواء تحرير المرأة وتعليمها ومشاركتها في المجتمع.

 وكانوا وما زالو يشكّلون جزءا هامّا من الطبقة العربية المتعلمة والمثقفةّ وقدّموا لأمتنا عددا كبيرا من الرواد والمبدعين من أمثال  فارس الخوري، جبران خليل جبران، بطرس البستاني، مكرم عبيد، نجيب الريحاني، أنطون سعادة، قسطنطين زريق، إلياس أنطون إلياس، ميشيل عفلق، جورج حبش، إدوارد سعيد، مجدي يعقوب.. الذين كان لهم دورا محوريا في نضال أمتنا السياسي، وفضلا لا ينكر في تطوير العلوم  والآداب  والفنون والثقافة المستنيرة  في وطننا العربي وفي دول المهجر.

 في بداية القرن العشرين وصل عددهم إلى أكثر من 20 % من عدد سكان الوطن العربي، وحوالي 25 %  في سورية والعراق، وأكثر من 20 % في فلسطين، وخلال تلك الفترة  هاجرعرب مسلمين ومسيحيين كثيرين بناء على رغبتهم إلى دول أمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة بحثا عن فرص عمل تمكّنهم من تطوير أحوالهم المعيشية. لقد كانت هجرتهم في ذلك الوقت إختيارية ولم تكن نتيجة إضطهاد ديني أو إجتماعي أو سياسي.

للأسف الشديد الهجرة المسيحية من الوطن العربي كانت وما زالت في إزدياد مستمر لأسباب متعدّدة من أهمها فشلنا في إقامة دول قانون ديموقراطية تضمن حرّية الإعتقاد، وتحترم الإختلاف الديني والفكري بين مكونات المجتمع، وتعزّز مفهوم المواطنة المتساوية كحقّ للجميع، وتطبّق العدالة الإجتماعية، وتحارب التطرّف الديني أيا كان مصدره، وإحتلال فلسطين عام 1948 ، والحرب الأهلية اللبنانية، والحروب التي اندلعت في العراق وسورية والحقت ضررا بالغا بالمواطنين جميعا فقتلت ودمرت وهجّرت وشرّدت ملايين المسلمين والمسيحيين وتركتهم بلا أمل .

لقد حوّل طغاة السياسة وجهلة الدين العالم العربي إلى منطقة مصدّرة للّاجئين، وطاردة للعقول وللوجود المسيحي .لا يمكن تخيّل وطن المسيحية العربي بلا مسيحيين لآن وجودهم أثراه، وساهم في استقلاله وتعليمه، ومد جسورا من التعاون  بينه وبين حضارات العالم . ولهذا فإن هجرة مسيحيّيه تعني حرمانه من مساهمة شريحة مثقّفة من أبنائه في تطويره، وتؤكد فشلنا كشعوب ودول في ترسيخ مفهوم التعاون والتعايش، وإخفاقنا في قبول التنوّع الفكري والديني، وعدم تمكّننا من إقامة دول قانون ديموقراطية حديثة قادرة على حمايتنا والمساواة بيننا .

 

عربي   كله حسب الخطة للشرق الاوسط   June 30, 2017 9:35 PM
الخطة تهجير جميع المثقفين من مسيحيين و مسلمين و من كل الأقليات المظلومة. هذه الطريقة الوحيدة للسيطرة على الموارد و بيع الأسلحة لحروب الجهلة الباقية و تدمير الشعوب و البلاد لمات السنين القادمة.

ناقد فني   ليت للمسلمين ربع حقوق النصارى ببلاد الإسلام   July 1, 2017 5:58 AM
تقول يا خاصي العجول: "في بداية القرن العشرين وصل عددهم (النصارى) إلى أكثر من 20 % من عدد سكان الوطن العربي، وحوالي 25 % في سورية والعراق، وأكثر من 20 % في فلسطين، وخلال تلك الفترة هاجر عرب مسلمين ومسيحيين كثيرين بناء على رغبتهم إلى دول أمريكا اللاتينية، والولايات المتحدة بحثا عن فرص عمل تمكّنهم من تطوير أحوالهم المعيشية. لقد كانت هجرتهم في ذلك الوقت إختيارية ولم تكن نتيجة إضطهاد ديني أو إجتماعي أو سياسي."
من أين إستقيت إحصائياتك يا ترى؟ أين مصادرك أو تشمل البشر فقط أو تتضمن ماشيتهم وحميرهم وطيورهم؟ يا بني المرخانيات لا يكاد أحدكم أن يضع مؤخرته بالغرب حتى يتقرب بالنوافل لمن آوه بالتباكي على إضطهاد النصارى. هذا مع أن المسلمين ببلاد الإسلام يتمنون أن يعيشوا تحت إضطهاد مثل إضطهاد النصارى، ولم لا تزر مصر مثلا وترى إمتيازاتهم أو تزر دويلة لبنان كس العقربة لتعرف من هم مواطنو الدرجة الأولى، مسلموها أو نصاراها؟ لعن الله النفاق وأهله، وأقبحه نفاق شيخ شاب أعلاه وأسفله. نعم للمساواة لكن طالب بحقوق للمسلمين ببلادهم مثل تلك التي ينعم بها النصارى أو أقل من ذلك.

Nooralshams   المقال رائع(1)   July 1, 2017 8:19 AM
بالرغم من تحفظي على بعض ما جاء في المقال وبالرغم من الجروح الذي فتحها المقال, وبالرغم من شعوري بالألم لما صارعليه حال مسيحيي الشرق (عرب وغيرعرب) هؤلاء الذين قبلو على أنفسهم الأنصهار بمجتمعاتهم وتخلو عن هويتهم لصالح العرب والعروبة وحملو لواءها ودافعو عنها وقدمو لدولهم علمهم وعملهم وثقافتهم وحضارتهم وتقدمهم وأموالهم وفلذات أكبادهم ...وذلك بالرغم من أحتقارهم من قبل دين العرب فماذا كانت النتيجة خسرو كل شيئ وطردو وهجرو من أرض أبائهم وأجدادهم وأصبحو مشردين بأصقاع الأرض. وللأسف الشديد ترى ممن يفترض بهم أن يكونو مثقفين وواعين كتاب وأدباء ومنهم من يسبق أسمه حرف الدال ومنهم يكتب في هذا الموقع كالمدعو (د. جعفر جواد الحكيم وعبد العزيز كحيل ...) يكيلون الأتهامات الكاذبة والأباطيل بحق مسيحيي الشرق وكنائسهم ويحرضون رعاع المسلمين عليهم.

Nooralshams   المقال رائع (2)   July 1, 2017 8:20 AM
ولكن على المدى البعيد الخاسرالأكبر ليسو مسيحيي الشرق أبداً أبداً لأنهم هجّرو الى بلاد تحترمهم وتعاملهم كبشروتحترم قيمهم النبيلة,وتسمح لهم بممارسة طقوسهم بدون أظطهاد أوترهيب, بل الخاسرالأكبرهوالمسلمين أنفسهم لأنهم فقدو صفوة مجتعاتهم فقدو العقول النيّرة وحملة الشهادات العليا المثقفين الأنسانيين والصناعيين المهرة فقدو الشرفاء المخلصين الأمناء ...الخ وهذا سوف ينعكس سلباً على العرب الذين هجروهم وعلى العرب المتعاطفين مع المسيحيين الذين أكتفو بلعب دور المتفرج ولم يمدو أيديهم للمسيحيين أشقائهم ولم يحموهم من الذئاب الخاطفة وهؤلاء سيندمون ويتحسرون على خسارة المسيحيين بعد فوات الآوان.

hamed   coment 1   July 1, 2017 1:57 PM
A society which discriminate her members because of faith gender or Ethnicities or any part of it for other reasons , This society discriminate herself or it needs to revise her conduct and to rebel against those who have the control they are indecent ,They fracture the society and with premeditation withdraw the attention of the people from their miserable situation `poverty and absence of social and individual freedom ,This society becomes full of prejudices lose its spontaneity for the mean feelings , where if one use his critical faculty will find how stupid and coward he is lack for proper personality how he permit himself to be dragged to this level of moral baseness ,unable to keep his proper integrity A religious and civil sectarian society becomes shelter of all the failure the opportunists and the rascals to justify their failure ineptitude and their low moral height, Those deluded who find themselves under the control of their sectarian power. leave flourish to the surface all their feelings and cowardice to compensate their inhibitions sense of culpability avenging from those who suffer the discrimination

hamed   coment 2   July 1, 2017 1:58 PM
The things go further when the sectarianism is institutionalized and form part of the religious and the social education, The youth who are characterized by fellowship nobility and honesty ,instead they are dogmatized over the cowardice and the dishonesty their mind is clouded and their spirit is impoverished. The society is fractured the progress is marginalized , the enmity and the confrontation become latent in the social psyche over abstract and nonexistent objective reasons the production is low and of bad quality . This society instead to take advantage of its well prepared cadres ,it despise them ,The social solidarity id abolished ,, Add to all this when the political system in our countries dance between the obscurantist absolute islamic religious regime with it outdated ambiguous and discriminative laws ALSHARIAAH the dictatorial one thinking and religious regimes

hamed   coment 3   July 1, 2017 1:59 PM
the majority of our civil and religious intelligentsia run between these two repressive systems where freedom and gthe right of the political citizen run between apostasy or persecuted , the other free committed and honest , their voice is not heard ,they are persecuted even in their mean of life is blocked The most ugly artistic picture is completed , The repression the delay and the absolute islamic religious system and the dictatorial religious regime phagocyte the society and stablish the mechanism of feed- back The persons found themselves immersed in their own shit without smelling their fetid odor and the tons of dirtiness which they carry over, They lost the will to wash their spirit

عادل   الى ناقد فني   July 1, 2017 4:17 PM
الإحصائيات التي ذكرها الكاتب لا تشمل حمير و ماشية و طيور المسيحين، لأن حمير و ماشية و طيور المسيحين ليسوا مسيحيين بل ينتمون الى دين اخر اسمه الغباء وهو نفس الدين الذي تنتمي اليه انت.

قارئ بين السطور   عادل أو سافل هامل أنت؟   July 2, 2017 4:33 AM
عادل أو سافل هامل أنت؟ لا تعرف من العدل شيئا وما نجدك إلا حمارا وقع بحقل برسيم. البرفيسور "ناقد فني" أعزه الله داعب الكويتب بإسلوب البلاك هيومر الإنجليزي الذي لا يفهمه السوقة من أمثالك. وهو على الأرجح يستكثر جدا ما أورده الكويتب من إحصائيات من عندياته هو. فلم يعرف يا حمار أن الإنجليز والفرنسيين قاموا بعمل إحصاء لسكان مستعمراتهم للمسلمين ولغير المسلمين ليخرج بهذه النسبة المبالغ بها جدا جدا للنصارى. فلذلك رأى أن يعرب عن إستهجانه بطريقة ساخرة، فجعل ممتلكات القوم على دين ملاكهم وهذا قمة الدعابة، يا خنوص.

hamed   قارئ بين السطور to   July 2, 2017 10:11 AM
when the society is poor ,alienated lack for freedom and economic independence .percentage of unemployment is high and poor sexual education ,The birth rate /women is high – called fertility / women in our societies sometimes a man has two wives ,2- when you disaggregate the society at sections the percentage of growth of each sector dont correspond to the numerical growth because the population growth is geometric not arithmetic thing which changes profoundly the percentage, I write you this scientific information so as our comments become objective ,and respectful with the others

عادل   الى قارئ بين السطور   July 2, 2017 10:32 AM
قد يكون ما كتب ناقد فني قمة الدعابة، مع اني أشك بذلك بشكل كبير. لكن اتفق ان يكون قمة الدعابة للبهائم امثالك وامثاله وليس للبشر. ما انت(ما). ومعك(ما) كاتب المقال ، الا حثالات تفوح منها رائحة العفن. و تسعيان لتغطية عفنكم بالخراء كلما اكتشفها احد. أيها القذارة لا يمكنك اخفاء ان عقلك و افكارك ما هي الا مزبلة عفنة .
عِش بعفنك ومت بغيظك أيها الكاره المقيت. انا متاكد انا امثالك يحتقرون أنفسهم وهذا قمة العدل.

عربي   متى الجهلة يفكرون يستنتجون   July 2, 2017 9:15 PM
الغريب و العجيب بان معظم المقالات و الاراء تدين الاسلام بمهزلة العالم العربي و لا احد من الكتاب يلوم الحكام و الزعماء الارهابيين و المجرمين و الدكتتوريين من سياسيين و رجال دين منافقين. كل الوم على الدين. نعم الاخوة المسيحيين و المسلمين و كل الاقليات المهجرين من بلادهم ليس بسبب الاسلام كما بعض الكتاب يدعون بل بسبب الحكام المجرميين. الجميع خاسرون ما عدا الحكام و شلتهم. متى الجهلة يفكرون بالاسباب؟

Mohamad   to Nooralahams   July 3, 2017 6:48 AM
Your writing is saying that the Christian Arabs are treated bad by the rest of the people mainly the Muslims that is why they are immigrating because of their bad treatment by the Muslims. Are you insane or sane. Man all the Arabs from any faith are treated like shit by their respected governments and officials why is it you and yours always blame Islam for the misery of all. The rulers and the officials are the problem not any religion. be honest man for change. blame the dictators for the chaos and the anarchy . After all people of all faiths were living in peace for hundred and thousands of years living in peace and harmony ..

Nooralshams   الى عربي وMohamad   July 4, 2017 10:27 AM
أرجو أن تدققو في التعليقات جيداً وتنصفو ثم تردوا,صحيح أني قلتُ أنَ المسيحيين (محتقرين من قبل دين العرب) لأنَ (بعض) دعاة التهجير أستندو الى نصوص أسلامية, فلو كنتم مطلعين على ايات وأحاديث محمدية بشأن أهل الكتاب ستعرفو الحقيقة. إِلا أني ذكرتُ في تعليقي الثاني جملة ( العرب الذين هَجّروهم) ولم أقل الأسلام وذكرتُ أيضاً (العرب المتعاطفين مع المسيحيين) إذاً أنا نسبتُ التهجير لبعض العرب ونسبتُ التعاطف أيضاً الى بعض العرب ولم أنسبه الى الأسلام.وأنا لا أستطيع أن أنسب للدكتاتور صدام حسين تهجير مسيحي العراق لأن تهجيرهم وأغتصاب ممتلكاتهم حصل بعد سقوط صدام حسين وموته من قبل شيعة في الجنوب وسنّة ودواعش في بغداد والشمال, وكذلك الأمر في سوريا من هَجّر المسيحيين ليس بشار الأسد بل مسلمين سنّة ومنهم الدواعش, و في مصر يقوم الأخوان والسلفيين والدواعش بهذه المهمة.فلماذا ننسب ذلك للحكام والديكتاتورية ؟ ولماذا أكتفى العرب المتعاطفين مع المسيحيين بلعب دور المتفرج ولم يمدو أيديهم للمسيحيين أشقائهم ولم يحموهم من الذئاب الخاطفة ؟

فؤاد   الى نور الشمس   July 4, 2017 2:33 PM
يا استاذ كرهك للاسلام و المسلمين واضح مثل نور الشمس. طبعا هذا طبيعي لامثالك.الحلو بان هناك ملايين المسيحيين و مسلمين مخلصين لحب بعضهم لبعض. هذا لتكرار الحقائق بان الجميع ضحية الارهابيين والحكام الدكتوررين المسلمين المجرمين وحلفائهم المسيحيين.

Hassan   تعليق علي نور الشمس   July 5, 2017 4:43 AM
الأخ نور الشمس ألقي بالأئمة علي العرب المتعاطفين و عدم تدخلهم لإنقاذ المسيحيين و السؤال الذي اطرحه عليك متي كان هؤلاء المتعاطفين قادرين علي ان يحمو أنفسهم من هؤلاء الدكتاتوريات ليحمو انفسهم و السؤال الاخر السنا جميعا مضطهدون في بلداننا مسلمين كنّا ام مسيحيين بواسطة دكتاتورات مسنودة من الغرب ؟نصيحتي للكاتب ابحث عن اصل المشكلة بدل إلقاء اللوم علي الاسلام و المسلمين

Nooralshams   الى Hassan و فؤاد (1)   July 5, 2017 7:56 AM
أنا أفرق بين الاسلام وبين المسلمين وعندما أنتقدْ الأسلام هذا لا يعني أني أكره المسلمين بل على العكس لي أصدقاء مسلمين وهم ذوي أخلاق رائعة ومن أعز الناس علي. ولكن أستغرب منكم أصراركم اللقاء اللوم على الحكام والديكتاتورية مع العلم أني ذكرت ثلاث أمثلة (مصر العراق سوريا ) تم فيها طرد وتهجيرالمسيحيين من قبل مسلمين وليس من قبل الحكام. أما لماذا أنتقد الأسلام فبعد قرائتكم لهذه الأدلة :
لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه" (صحيح مسلم، كتاب السلام)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }

Nooralshams   الى Hassan و فؤاد (2)   July 5, 2017 7:58 AM
أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم و أموالهم إلا بحق الإسلام و حسابهم على الله
«من لم يبغض النصارى والكفار فليس مسلماً»
ليست الكنائس بيوت الله، وإنّما بيوت الله المساجد، بل هي - الكنائس - بيوت يُكفر فيها بالله، وإن كان قد يذكر فيها، فالبيوت بمنزلة أهلها وأهلها كُفّار، فهي بيوت عبادة الكفّار»،
قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين".
الا يحق لي نقد الأسلام بعدها, لماذا يحق للأسلام تكفيري ومضايقتي وقتلي وتستكثرون علي نقد الأسلام ؟!أخيراً سأوجه اليكما هذا السؤال أرجو أن تجابو عليه بضمير حي ضع نفسك في مكاني لو شخص أو دين كفـّرك وضايقك وأحلّ مالك ونساءك ودعا الى قتلك,هل ستحبه أو ستحترمه ؟ وماذا سيكون موقفك منه ؟


Arabi   They are known agents   July 5, 2017 2:13 PM
The haters of Islam and the Muslims above are not Christians and are not Muslims, Yes, they are agents their sole job is to divide the masses and spreading hate and chaos among the honest people of the middle east. Every logical and reasonable and honest human knows the true terrorist and their supporters are the Arab dictators and rich Arab Zionists in the gulf..







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز