د.سلمان محمد سلمان
salman@planet.edu
Blog Contributor since:
05 June 2010

أستاذ الفيزياء النووية والطاقة العالية – قلقيلية – فلسطين

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
قراءة في الأزمة القطرية مع الخليج ومصر

كثرت تحليلات أسباب الأزمة وتوقيتها وتناقضات تداعياتها. ويشمل ذلك بروز دعم تركي قوي لقطر وتطرف تركي ضد أميركا وحديث عن دعم باكستاني تلاشى لاحقا. ونوع من الشماتة الإيرانية مع دعم معنوي لقطر يتناقض مع الموقف في سوريا. وموقف أقرب للحيادي من روسيا مع نوع من السخرية من خلاف أعداء سوريا. وقبول مصري بتسليم تيران وصنافر فيما يبدو تنازلا من مصر للسعودية مع أن الفرضية حصول العكس. وتقدم سوري في جبهاتها تقطعه أحيانا تدخلات أميركية. وحملة شرسة بين إعلام قطر والإعلام  السعودي المصري الإماراتي. واستنفار واضح من الإخوان في دعم قطر, وصمت بريطاني, ومن المتوقع أن تدعم فرنسا حلا وسطا.

ليس جديدا أن هناك ثلاثة محاور إقليمية تعمل في الخليج والمنطقة العربية: ايران وحلفاؤها والسعودية وحلفاؤها ومحور تركيا والإخوان.  وتتفاوت مواقف الدول من المحاور الثلاثة وعلاقات دول المحاور البينية  بناء على الموقفين الأميركي والروسي.

ففي زمن أوباما وفي ذروة الربيع العربي, وحين قاد الإخوان وقطر حركة الربيع العربي بدعم من أميركا كلينتون وبريطانيا  كاميرون وفرنسا هولاند, تحفظت السعودية زمن الملك عبد الله والإمارات على الدور الإخواني.

وحين سقط الإخوان بمصر مالت كفة أميركا عمليا لصالح رأي العسكر الأميركي الذي يدعم التخلص من الإخوان. لكن الموقف السياسي ظل أقرب لهم وبقيت بريطانيا وفرنسا بنفس المحور. وقد اقترحت أميركا على السعودية بعد تحول مصر قيادة دفة الربيع العربي بدلا من قطر. وتجاوبت السعودية زمن الملك عبدالله جزئيا من خلال دعم مصر وتحجيم قطر والإخوان ومحاولة حل الأزمة اليمنية سياسيا, مع تردد كبير في دعم هجوم شامل على سوريا والذي مثل الأولوية لمحور الإخوان وتركيا.

تحول الموقف بعد تسلم الملك سلمان الذي تجاوب مع تشكيل تحالف مؤقت مع الإخوان لإسقاط سوريا. وتقبل الملك مقولة قيادة المنطقة وبدأت عملية عسكرية في اليمن. وتورطت السعودية بالتحالف مع تركيا والإخوان في تصعيد الهجوم على سوريا مما هدد بسقوط النظام لأول مرة وأجبر روسيا على التدخل العسكري حيث تمكنت من إيقاف التراجع بل بدأت سوريا تحرير المناطق المختلفة.

تحفظت مصر كثيرا على لقاء الحلف التركي الإخواني مع السعودية لإسقاط سوريا باعتبار ذلك مهددا لمصالحها ولا ينسجم مع توجهات الداعمين للسيسي في روسيا أو عسكر الولايات المتحدة.

وتزامن ذلك مع بداية ظهور ترامب وطرحه لسياسة أميركية جديدة تختلف جذريا عن السابقة وتتلخص مقوماتها بالتالي

·      إيجاد صيغة تفاهم استراتيجي مع روسيا.

·      تحجيم قوى العولمة ودعم التيارات القومية عالميا.

·      اعتبار الإسلام السياسي بما يشمل الإخوان وداعش وايران قوى إرهابية ورفض التحالف مع الإخوان وتركيا.

·      تجنيد دول الخليج لدعم هذه الاستراتيجية تمويلا وتحالفا لتحقيق الأهداف.

·      تجنيد ما أمكن من قوى الصهيونية من خلال دعم لإسرائيل لتخفيف هجوم قوى العولمة المتوقع والذي تقوده كثير من قوى الصهيونية العالمية.

·      تنسجم سياسة ترامب الجديدة مع الاستراتيجية الروسية الدولية. ولم تخف روسيا تمنياتها بنجاح ترامب وسياسته التفاهمية.

لم يأخذ تيار العولمة إمكانية نجاح ترامب جديا حتى الانتخابات. ولم تقبل النخب الأميركية والعولمة بالنتيجة وعملت على  حصاره ووضعه أمام خيار التسليم بأجندة العولمة أو السقوط. واتخذت من الموقف من روسا قميص عثمان لاتهامه بالتآمر. وتمكنت القوى المناهضة لترامب من شل تحركه على الجبهة الروسية. وبدون ذلك تفقد استراتيجيته أهم مميز لها والتي تمثل تحولا تاريخيا ورافعة في نفس الوقت لتحقيق الأهداف الأخرى.

وكما يبدو وجد ترامب تكتيكا معقولا للخروج من عنق الزجاجة وتحقيق بعض الأهداف الاستراتيجية أيضا من خلال استمالة السعودية وحلفائها لدعم سياسته الدولية على الأقل في الجوانب الممكنة, وتشمل محاربة الإسلام السياسي والإخوان وتخفيف الموقف ضد سوريا وكسب نقاط على الجبهة الداخلية من خلال صفقات مربحة اقتصاديا لأميركا. مقابل ذلك تتكفل إدارة ترامب بتجنيد مصر في دعم السعودية وإيقاف ضغط تهديدات جاستا عليها.

استعدت السعودية لذلك بحكم الضرورة لأن الوضع الحالي يهددها وتحتاج دعما مصريا استراتيجيا, وتريد الخروج من اليمن, وليس لديها تحفظ على محاربة الإسلام السياسي ما دام يشمل ايران. ولا تمانع في بناء موقف من سوريا يتقارب مع الموقف الروسي والأميركي الجديد والذي ربما يحقق تمايزا بين ايران وسوريا وهو هدف قديم. ورغم تردد مصر لكنها لم ترغب في معارضة ترامب فقبلت بالتنازل عن  الجزر كبادرة تحالف مع السعودية تضمن فك تحالفها الموقت مع تركيا والإخوان والدخول في موقف جديد يحارب الإخوان وهو موقف مصري استراتيجي.

يجد الإخوان وتركيا انفسهم في قارب العولمة القديم الجديد والذي يريد إفشال ترامب ولدية أمكانيات هائلة لإعاقة مشروعه. ومثل نجاح ماكرون لحظة الحقيقة لبدء كل جهة تنفيذ مشروعها دون انتظار تطورات أخرى. يجد ترامب أن أي تأجيل سيكلفه كثيرا بعد حسم بقاء فرنسا ضمن العولمة, بل ستصبح أكثر حدة من خلال الدعم الصهيوني وأسرة روتشيلد لماكرون على المكشوف.

كانت بداية تحرك ترامب مباشرة بعد الانتخابات الفرنسية, مقابل محاولات الإخوان وتركيا بناء تفاهم مع روسيا وإن أمكن ايران لمقاومة هجوم ترامب الجديد, مع الاعتماد على قوى العولمة وتحديدا حلفاؤهم في الإدارة الأميركية السابقة والديموقراطيون وفرنسا وألمانيا  للعمل على إسقاط ترامب داخليا. ويمكن فهم أية تناقضات تبدو محلية ضمن هذه المعادلة الجديدة.

المعركة الحقيقة الآن هي انتصار ترامب أو هزيمته. فإذا نجح لن يكون هناك أزمة مع ايران بالمعنى المطروح حاليا, وستختفي كثير من معادلات الصراع التي حركت المنطقة منذ سبع سنوات, وسيتم إشغال المنطقة بمشروع حل سياسي لن يتحقق سريعا لكنه ربما يثمر إذا تم حسم التوجه الجديد على المدى الطويل. وإذا فشل ترامب تكون أميركا قد كسبت الأموال الخليجية ويستطيع دهاقنة العولمة إعادة تأهيل الإخوان والسعودية. لكن سقوط ترامب سيكلف السيسي كثيرا وستتفاقم العلاقة مع روسيا ولن يهدأ العالم لفترة ربما تطول. لن تستسلم العولمة والصهيونية لترامب ويبدو أنه لن يسلمهم أوراقه أيضا ببساطة.

إذا أردت أن تعرف ما يحصل في الخليج عليك متابعة الصراع داخل واشنطن ويبدو أن روسيا تدرك ذلك جيدا. فقد صرح بوتين بما يشبه الإعلان عن ذلك حين ذكر أن روسيا تدرك صعوبات موقف ترامب وهي ترحب بسياسته الانفتاحية على روسيا, وستعطيه ما يلزم من الوقت حتى يحقق استراتيجيته, فليس هناك عرض أفضل لروسيا.

سنحاول تفسير مجموعة ظواهر وأسباب لا تبدو منسجمة مع الطرح أعلاه

·      كمثال على الظواهر الغريبة استعداد ترامب مغازلة قوى صهيونية وإسرائيل مع معرفته أن معظم خصومه الأقوياء في الجانب الآخر تحركهم الصهيونية الدولية. الهدف طبعا منع تكتل شامل منهم ضده وكل طرف يعرف هذا السر المكشوف.

·      يعلن ترامب أولوية خصومته ايران ورغبته التفاهم مع روسيا مع علمه عميقا أن أي تفاهم مع روسيا ستتبعه تهدئة مع ايران. ليس من الواضح بالمقابل هل تدرك ايران مثل هذا التناقض وتتصرف على أساسه أم تأخذ حرب أميركا المعلنة ضدها بجدية.

·       يهدف الهجوم الخليجي على قطر انفصالها النهائي عن الإخوان وتركيا بأمل ضمان الدعم الأميركي وتأمين مكسب استراتيجي مع مصر. وتقبل مصر بعض الطعن في سيادتها مقابل انسحاب خليجي استراتيجي عن دعم الإخوان والتوقف عن إسقاط سوريا.

·      يتداخل الدور الصهيوني مع الجميع بحيث تبدو رابحة من نجاح أي طرف وهذا نمطي في طرق تحرك القوى الصهيونية التي لا تضع بيضها في سلة واحدة بالتأكيد.

·      فوضى موقف ترامب ضد الإسلام وعدم تمييزه الكافي بين الإرهاب والإسلام لا تعكس عجزا عن الفهم بمقدار كونها ضرورة لإرضاء قاعدة انتخابية هامة تلزمه بشكل استثنائي في معركته ضد العولمة.

·      وبشكل عام فالمعيار السياسي لفشل أو نجاح ترامب هو مدى نجاحه أو فشلة في بناء علاقة استراتيجية مع روسيا.

 

قطري بن حميدان   خصم ترامب اللدود هو الصهيونية العالمية؟!!!!   July 1, 2017 2:16 AM
جنابكم أستاذ الفيزياء النووية والطاقة العالية – قلقيلية؟ عفارم تشوجك عفارم. ما شاء الله بإعتبار قلقيلية معروفة على الخارطة إبتداء، ورائدة في صناعة المفاعلات ومعجلات الجزئيات النووية والطاقة العالية. أعرف قلقيلية رائدة بتوليد الحمير بأنواعها وزراعة الفليفلة والقرنبيط والفراولة أحيانا، وأن ناموسها وبعوضها يبلغ أحجاما يستطيع معها إختطاف الأطفال النيام لأعشاشه، أما أن تدخل النادي النووي هكذا، فمن جنابكم نستفيد.
إذن فالمقاول ترامب الصهيوني ابو الصهيونية كما فهمنا من بحر علمكم عدوه اللدود هو الصهيونية؟!! هذا ما تريدون قوله؟ فإن لم يكن هذا مرادك فليس غير الله سبحانه وتعالى يفهم مرادك ويحتاج أن يرسل للبشر رسولا من أولي العزم ليترجم للبشر مقصدك.
لو تكلم أحدهم بما يفهم عن زراعة القرنبيط والملفوف البعل أو وضع مصنفا في "التحفة البهية في تكاثر الحمير القبرصية" لاراح واستراح وأفاد وطنه، ولم يك بدون قصد منه أداة للتغرير بغيره من الجهلة. توبة يا ربي، هكذا الأستاذة فكيف بأصحاب كارات الحمير؟

Nasi   the qatar crises   July 3, 2017 7:29 AM
Your brilliant article is most appropriate, intelligent and reflects what is happening in reality.
Well done, congratulation and thank you

صدقي محمد   رد على قطري بن حميدان   July 8, 2017 2:43 AM
عيب عليك تسخر من قلقيلية وهي مدينة فلسطينية شمال الضفة الغربية،ولا يعيب أهلها أنهم يعملون في الزراعة،ويكفيهم صمودهم والجدار يأكل أرضهم،أما د.سلمان فاللي ما بعرفك بجهلك،يا شاطر هذا الرجل كاتب المقال خريج جامعة عريقة بنيويورك وهو أستاذ في مجاله في جامعات فلسطينية كالنجاح والقدس أبو ديس،وفوق ذلك مشارك رسميا بأوراق عمل في مؤتمرات الطاقة النووية في شتى أنحاء العالم وبدعوات من مراكز بحثية وجامعات عريقة،فبلاش تتخوث.

عربي ليس اعرابي   تحليل قوي لجمهور غبي   July 8, 2017 9:28 PM
المشكلة عند الاعراب انهم بفكروا من م,خراتهم. بيجيك قطري من دولة مولت اكبر قاعدة امريكية في الشرق الاوسط ودعت الاميركان ليمسكوهم من بيضاتهم وبيحكي عن اهل العلم من فلسطين.

الجمل "قطري بن حميدان" بيتفلسف وبحكي على اساس انه عالم ذرة وهو حقيقته جاي من تحت بيضات جمال الصحاري القالحة في الخليج.

يا بهايم فكروا وحللوا، ليش كل ادوات الصهيونية بتحارب ترامب في اميركا؟ ليش بعملوا كل اللي بايديهم ليخربوا على حلف امريكي-روسي؟

طبعا بقدر اضل اسأل اسئلة منطقية لبكرة، بس زي ما قلت، ناس جايين من تحت بيضات الجمال ما بتقدر تفهم ولا تحلل. اتركوا التحليل للناس اللي بتفهم فيه يا بهايم..

خليتوا كلمة عربي عار بالعالم وانتو اعراب مش عرب..







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز