عباس ردايده
a020870s@gmail.com
Blog Contributor since:
14 April 2017



Loading...
Arab Times Blogs
اللامبالاه في التبعية و العمالة

     وبعد,,,عدنا لأجد بأن السيرفر و غوغل اصبحو من اعز اصدقائي , حيث قاموا بثوره تكنولوجيه حديثه متطوره لحفظ ما كتبته سابقا ,وعليه أعود الى تساؤل جاء على لسان أحد اصدقائي في السابق أن كان اسامه فوزي عميل لأي جهة , و كانت أجابتي له بشكل فوري طبعا !!!!! , و ماذا عنك أنت ,و لم يستطع الأجابه كونه عميلا ! و لما لا فأن كنت أبن عز و كرم تتعلم و تقبض مكارم من هنا و هناك ستكون مجندا من قبل أصحاب السلطه الذين يتمتعون بالخيانة و التبعيةو العمالة للغربي اوالعربي او لأي سلطة كانت ,وفي الوقت الذي اصبح فيها الأفراد غير قادرين على تحديد هوية الغربي و غيره نجد مثلا العلاقه الاردنيه -الاماراتيه و التي تحدث عنها الكثيرون ما هي الأ بمثابة علاقة غربي بعميل و التي تكللت بعلاقة نسب على مستوى بفضل عرب تايمز و غيرها ,

  و من فنون التبعية و العمالةبأن تجد المنابر الأعلاميه ,و لكن مع الأسف الكثير مثل هذه المنابر لا و لن ترتقي بالمنابر الأعلاميه التي كانت تتجلى بكلمات عظيمه تتصدر الصحف و على سبيل المثال لا الحصر بكلام كبير من القائد والأب الكبير صدام حسين عندما كانت مقولته ( أكتبوا بدون تردد او خوف عسى ان تكون الدوله راضيه او غير راضيه عما تكتبون ) تتصدر صفحات الصحف العراقيه العربيه ,و كان الكثير يكتب سواء بالعراق او بغير العراق , و السؤال هل كان صدام حسين و قاده أخرون يتصدون لمن يكتبون , بالتاكيد لا و الف لا لأن الكبير يبقى كبيرا , و من كان يتصدى أنما هم الافراد المهووسون بالسلطة الأعلاميه و الأمنيه و التي اصبحت تمثل لهم مصدر رزق اضافي سواء بالماضي ام الحاضر , حتى اصبحت شعوب العالم بدون استثناء تشكك بكافة وسائل السلطه الرابعه ,و الانباء التي تتصدرها و متى صحتها فالجريده الفلانيه محسوبه على الجهه الفلانيه , المحطة الفلانيه محسوبه على الجهة الفلانيه وهذا الموقع او غير ذلك مراقب و غير ذلك , هذا جعل الكثير غير مكترث و غير مبالي لهذه التبعيه و العمالة القائمه بين الأفراد و أسيادهم , و ستبقى غالبية الافراد ادوات مستعمله من قبل السلطة المستعمره بشكل مباشر او غير مباشر , و بناء على التحولات و المتغيرات في هذه الثغره حصل ما حصل من انشقاق للعلاقات العربيه - العربيه , و العربيه - الاسلاميه ,و الأدهى بان الكثير من العلاقات العربيه -الغربيه أخذت بعدا جديدا تحت مسمى تطوير و تحسين مبدأ التبعيةو العمالة و الخيانه للشعوب العربيه و الأسلاميه تتمثل بأبرام اتفاقيات بين خائني الأمة العربيه و الأسلاميه من جهه و بين اصدقاء الأمه العربيه و الاسلاميه من جهة اخرى

, هذه العلاقات التي تأثرت باللاسلاموفوبيا او حتى بالشيعوجرستاصونيه أو حتى الأسلاموجيساصونيه( مسميات سياسيه رديفه لمصطلحات اقتصاديه وطبيه وتكنولوجيه ) مسميات تأثرت بها القيادات الدوليه و بالتالي شعوبها , و بالتالي ما هو الا كلام بكلام يقال بمختلف اللغات ,وحيث ما زلنا نبحث عن عملاء الغرب و العرب الذين أبرموا و ما زالوا يبرموا الاتفاقيات و التي تعبر عن مواقف و اشكال جديده للخيانة و العمالةو بعيده كل البعد عن النزاهه و الأمانه تجاه الشعوب العربيه و الأسلاميه يتحتم على الجميع و من باب الامانه بان نتساؤل و باستمرار لمصلحة من تصب مثل هذه الاتفاقيات و التي تنم عن افعال عدائيه ليس فقط للأمه العربيه بل و الأسلاميه جمعاء , فالعداء العربي -العربي بات واضحا للمحافظة على المكانه السياسيه لفئة دون الأخرى ,الا ان وصلت مراحل العمالة و الخيانة تتمثل بسياسة جديده غايتها التسليح و التشليح ,فما غاية التسليح الناجم عن سياسة تشليح بمختلف الأبعاد الدينيه, السياسيه ,الاقتصاديه وحتى الأجتماعيه . سياسه انبثقت عن اتفاقيات أبرمت منذ سنوات ما بين أيران ,و دول مجلس التعاون و أمريكيا و العديد من الدول, و التي كانت و ما زالت جميعها تعمل و ستبقى تعمل على حماية دوله لا تسعى الى مساعده او حمايه لأنها أساسا محميه , سياسة تدل على أن النزاهه و الأمانه اصبحت مجرد كلمات من اجل الأستمرارية ,فأساليب الشتم, القدح , الذم , الذبح ,القتل,التعذيب,,الفتنه ,الأعتداء و غيرها الكثير الكثير مصدرها قادم من جهات عربيه معينه دون الأخرى و التي انطوت تحت غطاء مجلس التعاون و حلفاءها من الجيران من مختلف الجهات , فان كانت الدول العربيه بالنسبه لدول مجلس التعاون هي دول شقيقه ماذا عن جارتها ايران و حلفاءها , لماذا لا نسلم بأن ما بعد فضيحة ايران هنالك فضيحه جديده ستصعق الدول الأسلاميه بدون استثناء , و المستفيد من ذلك هو المسلح و المشلح عسكريا ,فكريا,أعلاميا .لقد صدق الكثيرين عندما قالو بأن الدول العربيه تكن عداء لبعضها البعض , تلك التصرفات باتت و ظهرت مؤخرا و على سبيل المثال عندما قام عاهل و راعي مجلس التعاون بتذكير رئيس القمه العربيه كيفية الصلاة على النبي ,هذا التعقيب و الذي رافقه صوره لأبنه حينها و قد ظن نفسه بأنه نبيا, و أن كان هذا ما يود أيصاله خادم الحرميين

,أليس من حق الشعوب العربيه و الاسلاميه و غيرها ان تتساؤل ماذا كان دونالد بعيني و فكر راعي القمه العربيه الأسلاميه الأمريكيه , و كوني عربيا أود القول بأن مقدمة عبدالله بن الحسين كشخص و صلاته و سلامه على خاتم الانبياء و المرسلين في مكانها و صائبه فلما حدث ذلك, هل كان ذلك سيناريو و قد تم تنفيذه ؟ و لتعلم أغلبية دول و قيادات مجلس التعاون بأن مثل هذه المداخلات و بمختلف وسائل وخدمات و التواصل الأعلامي و الأجتماعي هي التي خلقت العداء و الكره و البغضاء من قبل الشعوب العربيه تجاه اغلبية اعضاء مجلسكم من قيادات و شعوب , حتى استسلمتم لقرارات أيران و أمريكا و اسرائيل , فبعد ملياراتكم و التي انفقتموها هنا و هناك , و التي كان من الأجدر لكم انفاقها و تقديمها للدول العربيه و الأسلاميه , أعلموا بأن مزاعم أيران و عملاءها بامتلاكها أسلحه متطووره قادره على قصف اعداء الاسلام كلاما مردودا عليها , و ان كان ذلك صحيحا فلماذا لم تقم ايران باطلاق صاروخا واحدا تجاه أعداء الاسلام ... هل بنظر الأمه العربيه و الأسلاميه بأن اسرائيل و أمريكياأعداء لأيران .حتما لا , فقبل دعم جهة دون غيرها على القيادات العربيه أن تفكر من هو العدو الحقيقي للأمه العربية و الأسلاميه ,

و تطلب و بأستمرار عن كشف المستور من اتفاقيات برمت و أبرمت و ما زالت تبرم بين الغرب و الكثير من الدول و التي جميعهاتنطوي بعلاقات عدائيه تجاه الأمه العربيه من اجل المصالح الشخصيه لفئات معينه بالدرجة الاولى .و في ضوء الأحداث و المتغيرات أجد نفسي صادقا عندما كتبت مقالة و قبل سنوات بعنوان ( مسلمو أخر زمن ), و بعد ان استخدم كتابا أخريين العنوان للتعبير عن ارائهم و ليس أرائي , و بصحف اخرى و على رأسها جريدة عكاظ- السعوديه و غيرها الكثير , هذا ما ناخذه منكم تتباهون بأنكم مثالا للخلق و الأمانه و التسامح و غيرها , و لكننا نجد غير ذلك , فعن اية أمانه تريدوننا ان نحدثكم , حيث اصبحت كافة الشعوب العربيه و الصديقه تكن لكم الكثير من المواقف لما ألحقتم بها من اضرار ببلدانها و بشعوبها , و ليعلم الجميع بأن الشعوب الأمريكيه سيكنون لكم العداءأيضا لما ستلحقون بهم من مصائب و متاعب نتيجة الاتفاقيات الخليجوترامبيه , فقد اعتدنا و باستمرار من التابعين و على مر السنوات بتصرفات تتوائم مع التبعية و العمالة المباشره و غير المباشره و على كافة المستويات و لكن لم نعتاد و من باب الأمانه أن نرى عمالة مثل التي نشهدها في الوضع الحالي .(و قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله و المؤمنون). صدق الله العظيم











Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز