ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
ازمة قطر تسرع المواجهة العسكرية بين المشروع الممانع والقوات الامريكية

ازمة قطر تسرع المواجهة العسكرية بين المشروع الممانع والقوات الامريكية

 يلخص الموضوع برمته في هذه الجملة لم يبقى امام امريكا الكثير لاعلان الحرب على النظام السوري وحلفائه، أما أسباب هذه التطورات المتسارعة اقليميا تتلخص في ثلاث مواضيع اساسية:

1- الموضوع الاول، الازمة في دول مجلس التعاون الخليجي:
أ - اعتقدت بعض دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم الامارات ان المتغير بالمنطقة سيكون لصالحهم وخاصة بعد زيارة ترامب الاخيرة وتوقيعه اتفاقية الاسلحة التي بلغت تكلفتها 500 مليار دولار، واعلانه مكافحة الارهاب في الشرق الاوسط وعلى راسهم حزب الله وحماس وتسمية ايران بطريقة مباشرة انها داعمة الارهاب او كما وصفها الملك سلمان بانها راس حربة الارهاب.
ب - هذه الجرعة الزائدة من القوة التي نفخ بها التاجر الامريكي ترامب بعض دول مجلس التعاون الخليجي جعلتهم يعتقدون بان كافة العوامل العسكرية والسياسية اصبحت مهيئة لبسط نفوذهم وسيطرتهم على المنطقة بدءا من اليمن حتى حدود لبنان الجنوبي، لذلك قامت الامارات بدفع السعودية لافتعال مشكل مع قطر ظنا منهما ان قطر هذه سوف تكون مجرد لعبة مونوبولي يسقطون اميرها ويحتلون ارضها ومن ثم يصادرون غازها، وبذلك تكون الامارات والسعودية قد عوضتا خسارتهما البالغة 500 مليار دولار من خلال بيع الغاز القطري،
 لذلك كانت الاجراءات ضد قطر سريعة وحاسمة وحازمة حتى مهلة ال 10 ايام التي اعطيت لقطر هي مهلة لذر الرمال في العيون فهي مهلة لا تصلح لتغير اساس المنزل فكيف يطبق خلالها تغير سياسة دولة.
ج - وبعد ان فشلت السعودية والامارات ومن معهم في حلف القمة الاسلامية الامريكية  بتحقيق اي مكسب سياسي على دولة صغيرة محاصرة لا يتعدى عدد مواطنيها ال 300 الف، ادركت هذه الدول ان كل صفقات الاسلحة التي كلفت مليارات الدولارات والوعود التي قطعها ترامب هي مجرد وعود فارغة زائفة لا تصرف سياسيا ولا عسكريا الا في الرقص وحمل السيف.
د - وكي لا يقال ان الرئيس ترامب مجرد تاجر سلاح وبائع كلام، ساهم بالضغط على بعض الامراء لمبايعة الامير محمد بن سلمان وليا للعهد، ولكن هذه المبايعة اتت ناقصة وغير مكتملة بل تدل على ان مسيرة ولي العهد الجديد غير موفقة فهو يتسلم ارثا اقل ما يقال به هو ارث الخيبات والعجز، فان ربحت قطر الدولة الصغيرة معركتها بوجه السعودية والامارات والبحرين فهذا يعني خليجيا ان هذه الممالك والامارات سوف تسقط هيبتها وينتهي حكمها في مجتمعهم البدوي والقبلي، كما انه لا يعقل ان تخسر قطر بسبب الموقف التركي المستعد للدفاع عنها حتى اخر جندي ولو اضطر لاجتياح السعودية،  كان السيناريو الوحيد للخروج من ازمة مجلس التعاون الخليجي هو اشعال المعركة في مكان اخر وتحديدا في سوريا، لخلط كافة الاوراق بالمنطقة.

2 - الموضوع الثاني صورايخ ايران ارعبت إسرائيل وايضا سرعت بهذه الحرب:
ا - ان الصواريخ التي استهدفت بها ايران مراكز داعش في الرقة ردا على العمل الارهابي الاجرامي التكفيري الجبان، الذي استهدف ضريح الامام الخميني والبرلمان الايراني كانت رسالة قوية للجميع فحواها جميعكم  تحت مرمى النار، وهذه الرسالة دفعت الاسرائيليين الى اتخاذ قرار بعدم عودة سيطرة النظام السوري على سوريا مهما كلف الامر، حتى لا يصبح حزب الله وايران على حدود الجولان  لذلك قصف الطيران الحربي الاسرائيلي الجيش السوري في القنيطرة، وفي سابقة خطيرة ولاول مرة قد تنطلق الطائرات والصواريخ الامريكية من القواعد والمياه الاقليمية الفلسطينية المحتلة، وهذا اخطر ما في كل هذه الحرب.
3 - الموضوع الثالث انهيار داعش
ا - والامر الاخر الذي سرع وتيرة الحرب هو نهاية داعش في العراق واقتراب محاصرتهم وسحقهم في سوريا، ومعادلة نهاية داعش فرضت على الادارة الامريكية والاسرائيلية وحلفائهم العرب، بان يتخذوا قرارا سريعا يوقف تدهور وضع المنظمات الارهابية في سوريا كي يتم انخراطهم في الحرب الجديدة التي سوف تعلن امريكا قيادتهاعلى النظام السوري .
هناك اكثر من تقاطع رسم ملامح الحرب الجديدة ويجب ان لا يعول على الموقف الروسي وعلينا ان نركز على اخطر مافي هذه الحرب وهو ان تحتل فلسطين المحتلة مرة ثانية باقامة قاعدة امريكية تضاف الى الاحتلال الاسرائيلي.


 

 

 

 


       

 

د حمود الفاخري/واشنطن     June 29, 2017 4:18 PM
كما اعتدنا من الكاتب المحترم بعد النظر والتحليل السليم ما يحصل بين قطر ومشخات الخليج متافق عليه ومسرحية محاصرة قطر سخيفة لقد قامت دويلة قطر ابتداء من عام ١٩٩٩ بوضع اكثر من ٧٠٪‏ من داخلها لمؤامرات الربيع العربي وقتها لعبة الماسونية برفع أسعار الغاز والنفط وما قناة الجزيرة وجدت باوامر واشرف من الموسوصهيونية لتحطيم مصر وسوريا وعند الانتهاء من المخطط قبلت مصر في المخطط لقد تم محاصرتها من جميع الاتجاهات اثيوبيا التي بنياء السد في أموال العرب وليبيا والسودان وتهديد بطرد العمال المصرين من الخليج والأردن وسوريا وافقت على الدولة الكردية والسنية الان ابتداء مخطط اقامة الدولة الفلسطينية في سينا والأردن ومن اجل لا يسال اي كان لماذا محطة الجزيرة أوقفت البث الان وفي سوريا وليبيا ومصر والعراق كانت المسرحية والحرب العالمية الثالثة على الأبواب لعنة الله على حكام العرب ليوم الدين هم واتباعهم من اجهزتهم

خالد الحسين   للاسف يااستاذ تحليلاتك مقتدية صدرية دائما   June 30, 2017 1:26 PM
دائما تحليلاتك بما يخص سوريتناغير واقعية ومضللة وكانك لازلت تاخذ معلوماتك التي تبني عليها من مقتدى البغل اجير الوهابيين والامر الاخر والذي هو بنفس الاهمية او اكثر لماذا تصف سورية ودولتنا بالنظام السوري ؟وكانك مذيع او عامل في الموزيةالاخونجية او العبرية الوهابية فلماذا تتلون بين مقالة واخرى فالدولة السورية ليست النظام السوري بل هي سورية غصبا عن الجميع وغصبا عن الرب الذي خلق العالم كله ومن يرى غير ذلك عليه اللعنة وليبلط المحيط ثم الغريب فيك انك لم تشر من قريب او بعيد الى النتائج المحتملة لهكذا عدوان محتمل اوتظن ان سورية هي عراق صدام حسين المقبور؟ اوتنسى ملائكة الله رجال الامام حسن نصر الله والدول الحليفة ؟ورد الوزير لافاروف على العدوان المحتمل وتناسيت عمدا كيف لاقى المتصهين المرابي الامريكي بابا للهروب والتراجع عن تهديداته التي لاتخيف الا اشباه الرجال بينما نحن في سوريتنا رجال اشداء ناكل رؤس الافاعي ثم اتعتقد ان الامريكي اللعين يجرؤ على ارتكاب اعتداء على سورية وروح قلبه ومدللته اسرائل معرضة للتدمير الكامل؟ ياسيدي ثق انهم لايجرؤن على فعل ذلك وكل تهديداتهم نباح على عملائهم حكام المباعر ليضاعفوا الجزية مرة اخرى طبعا مع احتمال ان يضربوا ضربات استعراضية لاتؤدي الى رد وتكون نتائجها محدودة جدا ومسيطر عليهاوربما يدفعون تكاليف اصلاح ما قد يدمر سلفا

ناجي امهز   الى سعادة الدكتور حمود الفاخري   July 1, 2017 9:18 AM
للحقيقة والامانة نحن من بعدكم سعادة الدكتور شكرا لكم كما الشكر الاكبر لما تتفضلون بمشاركته وتشاركون متتبعي الحقيقة بفائض الذي يغني الحقيقة بحقائق
يشرفني مروركم الدائم

ناجي امهز   الى الاخ الغالي الشاب خالد الحسين   July 1, 2017 9:22 AM
صديقي واخي الحمدلله على اطلالتكم ربحت اليوم الكثير بمشاركتكم الكريمة
اخي خالد لي رجاء عند حضرتكم انا لا اريد الا الخير لسوريا وشعبها ولكن الذي انشره هو ما يخطط له اعداء المحور الممانع وصدقني اني حريص على الحقيقة لاني احترم كل فرد منكم
وارجو الله ان تكون في تمام الصحة وكمال العافية وان لا تطيل غيبتك
شكرا ايها الغالي العزيز فامثالكم يجب ان تفتخر بهم اوطانهم

خالد الحسين   الاستاذ ناجي المحترم بعد التحية   July 1, 2017 1:37 PM
اقسم بمااعبد ان عمري يفوق الستين عاما ولكن (وطنيتي -سوريتي) لازالت في عز شبابها وستبقى الى الابد و انني اعلم انك لاتريد لسوريتنا سوى الخير ولكن ياسيدي الكريم تحليلاتك غير واقعية من جهة وغير مكتملة وهناالمشكلة القاتلة و بذلك تحبط معنويات بعض البسطاءوتؤثر بشكل قد لاتكون تريده ونتمنى عليك وهو الامر الطبيعي لكل كاتب او مفكر او محلل ان يغطي الموضوع المطروق من قبله من جميع النواحي كالمسلم الذي لايقبل اسلامه بقوله اشهد ان لااله و اشهد ان محمدا نعم لست انت من تقرر لكن انت من يكتب وعليك ان تعطي الموضوع حقه بصورة عادلة كي لايعتبرك القراء كاتبااو محللا فاشلا وكي لايظنن بسوء نيتك وحول موضوع عبارة النظام السوري اقول ان لم تكن تعلم الفرق بين هذه العبارة وبين كلمة الدولة السورية او سورية فقطعا انك لاتعرف شيئا من السياسة وهنا كلامك ليس تحليلا او نقلا عن احد فارجوا ان تكون هذه المرة الاخيرة فقد رمينا الموزية والعبرية في جورة النشح وانتهينا ولانشتهي المكان لمن نحبه فهل تقبل ان تكون بوقا لهما ولامثالهما من اعداء سوريتنا ثم لماذا لم تشر الى ما سيصيب مدللة الوهابيين وسيدتهم امريكا واتباعها ( اسرائيل) ان اعتدوا على سورية بغض النظر عن موقفك؟انصحك ان تكون مقالاتك مكتملة والافاصمت والسلام

ناجي امهز   الى الاستاذ خالد الحسين   July 2, 2017 7:55 AM
اولا السلام عليكم ان كنت لم تعرف من كلمتي ان مقولة الشاب التي اعني بها شيخ الشباب حتى تقسم الايمانات ان عمرك 60 عام وعقبال المئة اذا لن تعرف الفرق بين المقال والدراسة الاستراتجية التي تعودنا عليها بعالمنا العربي وهي دراسات على طريقات خربوشات وان سبب شعبيتي الواسعة والجيدة بين كافة الشرائح امثال حضرتك وغيرهم هو ان تحليلاتي نادرا ما تخيب بينما ذلك العلاك المصدي الذي يعتمد على النفخ والنفش والمسح والكنس والتدليس يورط التعريص يا اخي
في العالم العربي نظامين نظام ممانع وسوريا ويوجد في سوريا احد هذه الانظمة وهناك النظام التابع للصهيوامريكية.
فلا يمكن ان تكون كل دولة سوريا ممانعة ولا كل دول الخليج عميلة وتابعة
اما بالنسبة لما اكتب انقل اليك وصف احد الكتاب الذي قال يكفي ان تقرا لناجي امهز عشرة سطور وتبحث عن النت حتى تجد انه لخص لك موسوعة
ارحب بك وانا مدرك تماما انك من الرعيل القديم الذي مازال متاثرا بالقليل من المفاهيم التي اوصلت الشعوب العربية الى الحضيض
اشكر مرورك واحترم رايك ولكن ليرجاء عندك حاسبني على النتائج ليس على ما لا يرضيك ان تسمعه وان لم تجدني قد كشفت 80 % مما يجري بعالمنا وحولنا اعدك بان اتوقف عن الكتابة وبينما تقرا لكل من يطربون اذنك وستعلم انهم مجرد اصوات فارغة تخدعكم







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز