عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
مرت العشرة أيام على المطالب المفروضة على قطر!! ماذا بعد!!؟؟

الدول المقاطعة تقدمت بالمطالب والشروط شفويًا منذ أكثر من أسبوعين لكن قطر لم تعتد بها وبدأت على الفور في طلب القوات العسكرية التركية التي صوت عليها البرلمان التركي أكثر من أسبوعين.. لم تعتد بالمطالب فتقدمت الدول المقاطعة بها مكتوبة يوم 23 يونيو حتى تأخذ الطابع الرسمي.. لكن أتوقع أن قطر لن تنفذ أي منها لأنها تعتمد على أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وكلها مدفوعة الأثمان مقدمًا وسابقًا!!؟؟..

 

هل لا تعلم أمريكا وبريطانيا أن قطر مولت الإرهاب في سوريا وليبيا واليمن والسودان ومصر و في أي مكان؟؟؟..

 

يعلمون.. بل أمريكا وبريطانيا يحددون من يحكم ومن يرحل في دول النفط والغاز العربية!!.. بريطانيا الى الوجود أخرجت الكويت و قطر والإمارت!!!.. يحددون الملك والأمير!! الحالي أو القادم!! وهذا ليس كلام مرسل بل حقيقة مؤكدة..

 

كتبت منذ ستة أشهر ان أمريكا سوف تفرمل اتفاقية الضبعة!!؟؟ لذلك ظلت الحكومة تقول التوقيع نهاية كل شهر!!؟؟
مصر بعد تسليم تيران وصنافير للسعودية.. إسرائيل وأمريكا وبريطانيا سوف تضرب مصر والسعودية خابور من القاعدة الى الرأس!!؟؟

نائمون هي الحقيقة.. أمريكا والصهيونية العالمية يدمرون ويقسمون الدول العربية ويسيطرون ويحتكرون ويتحكمون في مواردها وأموالها فكان النفط والغاز نقمة وليست نعمة.. لأن المستفيد الأول من النفط والغاز وأمواله وإستثماراته هي أمريكا والغرب وما يقع على الدول العربية هي الفتات!! مع الأسف والحسرة على تدمير دول وإهدار ترليونات كانت كفيلة بإعمار وزراعة كل الدول العربية.. دمرت العراق وسوريا وليبيا واليمن بتمويل وتسليح عربي حتى تحكموا في كل مقدرات وسياسات  وحكام المنطقة التي إنجرفت الى صراعات ومعاداة بعضها بدلاً من إستثمار هذه الأموال في دول الجيرة واللغة والدين!!!.. منحوا قطر تنظيم كأس العالم بالتزوير وغضت بريطانيا وأمريكا البصر!! ومقابل السكوت!! حصلتا على عقود إنشاء ملاعب في قطر كانت مبدئيًا 246 بليون أو مليار دولار حتى عام 2022.. وتركوا الكأس لقطر تشربه!!..

مستسلمون لتدمير المنطقة بلا أي وعي ولا إدراك لحجم الكوارث وربما القادم أسوأ..

السياسة دعارة مغلفة بالعفة!!؟؟ حتى لو كانت على حساب تدمير دولة وشعب.. وحليف الأمس أصبح عدو اليوم والعكس!!.

حليف الأمس   ما معنى السيسي؟   June 29, 2017 11:38 AM
من قبض ثمن تسليم الجزيرتين لسعوئيل يا خاتون عدلات؟ دويلة قطر أو دويلة مصرائيل بإصرار من وكيل إسرائيل المعتمد السيسي نغل الراقصة مليكة تيتاني؟
جاء نغل الراقصة مليكة تيتاني أمر من أخواله ومن جاءوا به أمرا بتسليم الجزر ففعلها صاغرا وإلا طار وأحضروا عميلهم الآخر شفيق من دويلة فاطمة أو أي عميل آخر من جيش مصرائيل وما أكثرهم.
ما معنى السيسي؟ سألت المصريين عنه فأختلفوا، فقال بعضهم هجين الحمار و الفرس وزعم بعضهم العكس فقالوا بل هو نتاج الحصان والحمارة، وزعم آخرون بل هو ما يطلق عليه البوني، ذلك الحصان المسخوط الذي يركبه الأطفال. فحتى يتفق المصريون على تعريف الإنقلابي الذي يحكمهم بالوكالة الإسرائيلية، تغلق فمك وتصوم عن النهيق. بمعني هل السيسي هو نغل حمارة لقحها حصان عربجي مسلول أجرب، أو العكس، أو فصيلة قائمة بذاتها يركبها العيال...

Hassan   رد علي الكاتب   June 29, 2017 6:02 PM
أيها الكاتب انت تكتب في عرب تايمز معناه مافي عليك رقابة فكان عليك ان تكون صادقا تحدثت عن دعم قطر للارهاب ماذا عن السعودية! اليست هي ام الاٍرهاب و اصله؟ تحدثت عن تعيين امريكا لأمراء قطر و الكويت ...وووو و ماذا عن السعودية اليست امريكا من تعين ملوكها ايضا تحدثت عن تقسيم امريكا للدول العربية الم تلعب مصر دورا محوريا في هذا التقسيم؟ ماذا فعلت مصر لتمنع تقسيم السودان باعتبارها كبيرة المنطقة! أليس السودان عمقها الاستراتيجي انظر الي مهازل سد النهضة و كلها سنين و ستشتري مصر الماء كما تشتري الوقود لماذا لم تنتقد صمت العسكر و خيانتهم بعد ان تغير دورهم من حماية مصالح الدولة الي بيعها و عمل الكحك دع عنك النفاق و قل خيرا او اصمت

ali   الرجاء الرد   July 2, 2017 10:59 AM
لو سمحت ايها الكاتب الواعي بما يدور ان يرد علي التعليقات و بخرصهم او يخرص هو

Arabic man   shame on them all   July 2, 2017 9:29 PM
Your Elsisi is by far one of the most ruthless, faithless
dictators in the middle east.. Look in the mirror first and see your self first .You know well that all the Sunni Muslim leaders in the middle east and beyond are dictators by nature. remember all the same faithless, ruthless, enemies of their people , the Arabs, Islam and all humanity.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز