د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
ألأمّة العربيّة عاجزة عن تطوير وسائل بقائها وارتقائها ومدمنة على تفسير ما بعد فنائها

كلّنا نعلم بان الموت هو نهاية رحلتنا في هذا الكون، وأنه قادم لامحاله، وسينتصرعلينا ويهزمنا كما هزم عشرات البلايين من أسلافنا، ويحوّلنا إلى ذرّات من التراب تواصل الدوران في هذا الكون الهائل حتى قيام الساعة! الناس يختلفون في فهمهم للموت وما بعده نتيجة لإختلاف ثقافاتهم، وأديانهم، ومستواهم العلميّ، إلا إنهم يتفّقون على أن الموت هو فراق أبدي. ولهذا فإنهم يحزنون حزنا شديدا على موت الأحبّة والأصدقاء والمعارف، ويمارسون طقوسا دينيّة أو إجتماعيّة معيّنة لوداعهم بطريقة إنسانيّة يظهرون فيها حبّهم لهم، وحزنهم وألمهم على فراقهم .

  في الدول المتطوّره التي تنعم شعوبها برغد العيش، وبحريّتها السياسية والدينيه والإجتماعيه، تتميّز حياة الناس بالإبداع  والعطاء  والإستمتاع .الإنسان في هذه الدول يفكّر، ويعمل، ويبني، ويصنّع ليستمتع بحياته من خلال إنجازه الراقي في العلم، والأدب، والفن، والموسيقى، والرياضه الخ.

إنتشرت في هذه المجتمعات أيضا وسائل التثقيف والتسلية والترفيه الراقي كالمكتبات العامة، والمسارح، ودور السينما، والنوادي والمنظمات العلمية والثقافية والرياضية، والندوات والمحاضرات العلمية، أضف إلى ذلك تنوع هائل في الأماكن التي توفر الملابس والأطعمة والترفيه بأنواعه وكل ما يحتاج إليه المواطن على مدار الساعة .

العلم والثقافة والرفاهيّة والحرّية والإنفتاح هي الركائز الحقيقية التي تقوم عليها هذه المجتمعات الحديثة . إنها دول الإنسان التي ازدهرت فيها ثقافة الحرّية التي عزّزت ثقة الإنسان بنفسه، وشجّعته على الإستمتاع بحياته، وتراجعت فيها ثقافة الإستبداد والإرهاب والتخويف من الموت وما بعده من أهوال وعذاب.

 في ثقافتنا العربية والإسلامية نحن نمجّد الموت، نخافه، وننظر إليه كبداية رحله رهيبه لا نعرف ماذا سيحّل بنا بعدها. تراثنا الديني والإجتماعي مليء بقصص وحكايات لا حصر لها تحذّرنا من مصيرنا الأسود وما سيحدث لنا من عذاب رهيب بعد الموت. الكتب الصفراء( وما أكثرها في وطننا) مليئة بفرضيّات تتنافى مع العقل والمنطق والعلم. والغريب أن رجال الدين يسردون لنا هذه القصص وكأن سارد القصّة أولا مات واختبر هذه الأهوال، ثم عاد إلينا من قبره ليخبرنا بتفاصيلها.

  ثقافة التخويف من أهوال الموت، وعذاب القبر، وما بعده من ويلات تنتظرنا يوم القيامة، تعطل قدراتنا العقلية، وطاقاتنا الكامنه، وتعرقل التغيير والتجديد المجتمعي، وتقف حاجزا بيننا وبين العالم من حولنا. يقول لنا فقهاؤنا بأن الموسيقى والغناء والفن بصنوفه المختلفة المهذبة للنفس الإنسانية، والعلم التجريدي، والبحث والتساؤل في ما هية الحياة والكون والموت وما بعده هي بدع وتتناقض مع صحيح الدين. والدين كما نفهمه يحث على العلم والبحث العلمي والتفكير والعمل لما فيه خير الفرد والناس جميعا ! فمن أين جاء مشايخ الجهل والتخلّف بكل هذه الممنوعات ؟

إننا مجتمعات مقيدة بالجهل والخوف، ومستسلمة لدول مستبدة وسلطات دينية لا تحترم إنسانيّة الإنسان، ولا علاقة لها بالدين الحق . يقول لنا رجال الدين المتزمتين إن الدنيا فانية ولا تساوي شيئا مقارنة بالنعيم الدائم الذي ينتظرنا بعد الموت . لقد جعلوا من هذا الدين أضحوكة رغم قدرته على البقاء في كل زمان ومكان . الدين جاء من أجل سعادة الإنسان وإعلاء شأنه . الله سبحانه وتعالى يريدنا أن نعمل في هذه الدنيا، ونعيش بكرامة، ونستمتع بدنيانا، ونعمل من أجل آخرتنا، وقال لنا إنه غفور رحيم بعباده.

 لقد أصبحت مجتمعاتنا بسبب الجهل والبطش السياسي والديني مجتمعات من الواعظين الذين لا يصلحون لأي شيء سوى الحديث عن الحلال والحرام، والجنة والنار، والسلف الصالح، والماضي التليد، ويتجاهلون المآسي التي تعيشها الأمة والأخطار المحدقة بها. ونحن نتساءل إذا كانت الحياة عدميّة ولا قيمة لها كما يقال، إذا لماذا خلقها الله وميّز الإنسان عن الكائنات الأخرى وأمره بالعمل والتفكير ليتمكّن من معرفة خالقه وفهم نفسه. كل الديانات السماويّة وغير السماويّة ركزت على تعميم كل ما فيه الخير للإنسانيّة جمعاء، وحرّمت كل الأعمال الشريره التي تضرّ الآخرين وتسيء إلى كرامتهم وإنسانيتهم كبشر وصنّاع للخير والجمال.

 

عربي مالل   نعم   June 13, 2017 6:47 AM
نعم . لوم الراعي مش الغنم لبطش الذئاب في الواشي. زعمائنا هم الذ االاعداء لنا. يقتلون و يدمرون ويفنون و يستهزؤن و يسجنون و و و ولا يبنون و لا يعلمون و لا حتى يهتمون في مصالح البلاد و لا العباد نعم هم االارهابيون و المجرمون في حق الناس و البلاد. للاسف كلهم مدعومين من الدول المنافقة اللتي تدعي الحرية و الرفاهية لشعوبهم وليس للاخرين. نعم بسبب الفلوس والمصالح .

احمد     June 13, 2017 8:09 AM
استاذي العزير رجال الدين ليست لهم بضاعة يتاجرون بها غير تجارة الدين وهي تجارة رابحة في الوقت الحالي يفسرون كلام الله علئ الطريقة التي تعجبهم كنهم يجلسون مع الله ويشربون الشاي ويتسامرون قال الله وقال محمد بن عبد الوهاب اشبة بجلس سمر هولاء جميعهم يتحملون المصائب التي حلت بالبشرية

أبو القاسم   ثقافة الموت   June 13, 2017 12:01 PM
من اقوال كاتب الوحى عندما كان يؤسس دولته:
- يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال.
- إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة.

Mirzar   only if   June 13, 2017 2:35 PM
The intellectual Arabs and so called the educated ones should be ashamed of themselves for saying nothing and doing nothing about the miserable life all the Arabs are living. If they move their ass and do something only then the masses will move behind them and clean house.

hamed   coment 1   June 13, 2017 5:17 PM
If you want to call your country you must know its history., The influential Political-religious class of our zone ,how can they guide the country when they ignore the historical memory of their society They don’t have the most remote idea about their old civilization, they kept it buried , but rather flaunt the past with flatulent sentences of trash content glorifying umaraa elmmomeneen ,alkhalifas , Asultanes and their tanabeelitahum--.- that any illiterate person can construct------ ignoring or intentionally omitting what they did and what heritage they left, taboos to investigate happy and satisfied claiming that they raised the flag of LISLAM ,so they graduate the youth without spirit of adventure to know more and to penetrate in the future . inactive for the objective study and for the research but they go forward in their ignorance and clumsiness, they resorted to the word Aljahiliyah to summarize the old civilization to erase it from the face of the earth leaving the people without personality condemned to invent the wheel periodically These empty skull ignore Completely that the human being has intelligence and critical faculty for this reason the man get benefit from the history the animal no

hamed   coment 2   June 13, 2017 5:18 PM
These called gentlemen with empty skull are border line interested to keep the people in the prehistory , simply because to keep their throne catching the earthy and the divine power , sitting with crossed legs- testicles hanging in the air flatten their beards to issue absurd and illogical fatwas typical of the medieval age How these petrified skulls can solve the social the economic the scientific problems and give solution for the new emerging relation and the need of the society due to the development , Except shout eureka eureka “Archimedes in his grave feel jealousy from them “, all is written nothing new and we have ALSHARIAAH the outdated one to petrify the society and thus we will not have all these problems they are nothing more than difficult puzzle, we can live without them and we will have not only the problems of 21 century solved but for ever and we will stablish the alkhilafa dividing the society into alkhalifa and his entourage from one side and the herd is the other Who can think in this solution except gentlemen with plane EEG, lacking a project for the future ,who have no faith in his people

hamed   coment 3   June 13, 2017 5:18 PM
,Persons who are stagnant and live from the past are failure and weak persons unable to have an adventure spirit to discover new horizon,,How can we progress and take the wheel of advance if we don’t invest in science in research and industrialize the country instead to export raw material and import it manufactured , These squared heads dogmatized the science solved our needs by” all is written” , demonize the advance social science and the fine arts. They assassinated the creative faculty- How they allow to draw the words of alquran “voice if Jubril ???, or what interests me is accepted and which is not ,is refused , so the freedom the independence the diversity of opinion and the right of citizenship make my throne tremble, then they are bidaa against God and ALISLAM God order the submission for the HOLDER OF POWER. Education of our youth and the faithful worth better teachers and better religious men

Arabi   to Hamid   June 14, 2017 7:08 PM
You know and for a fact that the Horrible situation and miserable life the Arabs are experiencing is because of their faithless, criminal, dictatorial, fa chest, terrorist leaders. Now you always attack and blame directly or indirectly the religion of Islam. Frankly I found you tasteless and pity regardless of your respected intellect and your educations..

hamed   to ARABI. DONT CONFOUND   June 15, 2017 12:31 AM
I think –with all respect- that you are the product of the fierce repression submitted over the will of the rascales. You completely confound between those tyrants and obscurantists forces who use the religión for their interests and the educators who are on their service,who met the fear in our spirit that criticizing their acts and teaching is criticize god warasuleh, The person can opt for a verse or another ,between the vengeance sign of poor spirit and cowardice or the tolerance and the good conduct sign of a brave spirit , please try to read with objective critical point of view what I wrote if you see a single attack to the islamic faith, yes I wrote a severe critic against the tyrants the bloodthirsty khalifas the past and the present, yes i wrote that alshariaah is discriminitive ambiguous and outdated .it is petrificated and petrificate the society, what head accept that the social relation dont change since 2500 years? And this need a new legislative organization , Dont fall in the trap of the rascals they are and their acts are not sacred , and not over to be questioned







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز