عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
فضيحة

فضيحة.. عناوين تخلف في مترو الأنفاق

مقر ولجنة فتوى بمحطة مترو أنفاق!!؟؟

اضافة الى الزوايا التي أنتشرت في محطات مترو الأنفاق والقطارات!!؟؟

قانوني سلطان   "بيان هر زمان هقلي عدلات" "و ترجمته من العثمانية يعني "الأنثى عدلات المصيبة دوما"   June 11, 2017 5:45 AM
أحسن مدخل ياعدلات خاتون لفهم قومك الشحاتستانين هو كتيب ممتع بعنوان "تراث العبيد في حكم مصر المعاصرة - دراسة في علم الإجتماع التاريخي".

تعود مصر بقوة لعبادة الأوثان منذ إنقلاب ابن الراقصة مليكة تيتاني الصهيوني نغل الصهيونية على الشرعية بدعم إسرائيل والسعوخليجية وبغطاء أمريكي كامل. السواد الأعظم للمصريين قبل الفتح الإسلامي كان وثنيا يعبد ألهة عدة مثل حال المعتقدات والديانات الهندية بوقتنا الحالي، ومن دخلوا النصرانية كانوا وقت الفتح أقل من نسبة 0.1% من مجمل السكان، وليس كما يزعم النصارى أن البلاد كانت بمجملها على النصرانية.
الذي حدث أن قسما من الوثنيين دخلوا النصرانية تشبها بأسيادهم الرومان المحتلين، وتقليد الغزاة والتشبه بهم طبع مصري أصيل، دخل هؤلاء النصرانية ليكونوا سادة بإسم الرومان على الأغلبية الوثنية عبدة "آمون را"، فساموا الوثنيين العذاب والقهر، ولما كانت نظرة الرومان للعنصر المصري كله على أنهم عبيد، أساءوا معاملة كلابهم جدا، فطلبوا النجدة من المسلمين. فالذي دخل الإسلام طوعا ونكاية في إخوتهم الأعداء النصارى هم الأغلبية الوثنية. والمصريون عبيد على دين حاكمهم، فإن كان فاطميا لبسوا ثوب الباطنية والرافضية، وإن كان من المماليك صاروا سنة، لكن يظل الجوهر دوما وثنيا. وحيث أن محاربة الإسلام والقضاء على كل مظاهره مهمة بن الراقصة مليكة من سادته الصهيومريكيين والسعوخليجيين يكن إعتماد الديانة الوثنية رسميا بمصر مسألة سنوات قليلة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز