ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
كيف سترد ايران على استهداف ضريح الامام الخميني والبرلمان


  جميعا نذكر ما قاله ترامب  في القمة الإسلامية الأمريكية حيث شدد في هذا السياق على أن "جميع الدول والشعوب يجب عليها أن تبذل جهودا مشتركة من أجل عزل إيران".

كما نذكر خطاب العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي قال فيه بالقمة العربية الإسلامية الأمريكية، إن "النظام الإيراني يشكل رأس حربة الإرهاب العالمي منذ ثورة الخميني وحتى اليوم".

من هنا نبدا مقالنا وكما عودتكم على رسم المشهد بأكمله بأقصر المسافات واوضح الكلمات.

ان الأعمال الإرهابية التي حصلت بإيران لها ثلاث مدلولات أساسية :
اولا: بدا سريان قرار الرئيس الأمريكي ترامب بعزل ايران، واول بشائر هذه السياسة هي الهجوم على قطر والمطالبة بطرد حماس وغدا سوف تتجه هذه السهام نحو لبنان بنفس الأسلوب إنما بوتيرة اسرع وبقساوة اكثر من التي استخدمت اتجاه قطر, فالمطلوب بهذه المرحلة هو محاولة قطع أي صلة لإيران مع أي بلد يمكن ان تؤثر عليه السعودية بمعنى اوضح على أي بلد عربي ان يختار بين السعودية وبين ايران فالذي يختار ايران سوف يكون مصيره مثل مصير قطر.
ثانيا: ان التفجير الإرهابي الذي استهدف مرقد الإمام الخميني هو امر لا تعارضه السعودية كون الإمام الخميني بنظرها هو راس حربة الإرهاب.
ثالثا: يحمل العمل الإرهابي رسالة واضحة بان الحلف المعادي لإيران قادرا ساعة يشاء على ضرب أي مكان في ايران حتى البرلمان الإيراني كما ان الرسالة فحواها سياسي الى ايران ولو ارادها دموية اكثر لفجرها في الانتخابات الرئاسية.

اذا يفهم من هذه الرسالة بمدلولاتها الثلاث ان الذي خطط لها وحدد زمان ومكان تنفيذها ليس داعش انما من يدير ويمول داعش، وجمعت هذه العناوين، عنوان واضح لإيران يقول:
اصبح من غير المقبول يا ايران أن تقاتلي بحلفائك في سوريا والعراق واليمن والبحرين ولبنان ، وان الأوان لتخرجي للقتال.

وبعد ان وصلت هذه الرسالة الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقد تلقفتها بالدم والحزن جرا هذا العمل الإرهابي الذي استهدف ضريح مؤسس الثورة الإسلامية الإمام الخميني برمزيته والبرلمان بصوته، اصبح السؤال الكبير كيف سترد ايران على هذه الرسائل:

اولا: لبنان ان موقف حزب الله اللبناني واضحا لا لبث فيه ومهما حاول البعض الإيحاء بانه على حزب الله ان يخفف قليلا من لهجته لاعتبارات وطنية واقتصادية او تماشيا مع الدعوة الى الوحدة الإسلامية وحفاظا على الشراكة الوطنية وكي لا تعود الطائفية الى اخر المعزوفة من تطييب الخاطر، اعتقد بان ما سوف نسمعه هذه المرة من حزب الله وخصوصا بعد الاستهداف المباشر له من قبل السعودية حيث تم وضع حزب الله وقياداته ومنهم السيد صفي الدين على لائحة الإرهاب الخليجية بقرار سعودي، وكان قد سبق هذه الأعمال السعودية هو ما حصل ابان الحرب الإسرائيلية على المقاومة وجمهور المقاومة عام 2006 مما جعل الكيل يطفح لذلك ما سوف نسمعه هذه المرة سيكون مختلفا عن كل ما سمعتموه سابقا، هذا بحال ان لم يكن هناك تطورات اخرى.

ثانيا: بما ان  المعارضة البحرينية التي سدت بوجهها كل منافذ الحوار وقطع عنها كل أواصل التواصل والاتصال، باتت أمام خيار واحد وهو التحرك بسرعة وقوة لأسقاط النظام البحريني الحليف الأساسي للسعودية، مستفيدة من زخم وقوة النفوذ الإيراني بالمنطقة، كونه في حال حدوث أي خلل بالمعادلة الإيرانية بالمنطقة، سيكون له انعكاس سلبي جدا بل كارثي على المعارضة البحرينية، واعني هنا الاعتقالات والنفي او التصفيات الجسدية.

ثالثا: الجبهة اليمنية، بعد ان استخدمت السعودية وحلفائها في حربها على انصار الله والجيش اليمني بقياد صالح كل أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليا وما رافقها من فرض حصار جوي بحري، لذلك سوف نسمع بالايام القليلة القادمة، تطورا يعلنه انصار الله والجيش اليمني بقيادة على عبدالله صالح، عن ظهور جيل جديد من الصواريخ يرافقه ارتفاع نوعية العمليات العسكرية ضد السعودية وحلفائها ان كان داخل اليمن او على الحدود او في السعودية، فالشعب اليمني لم يعد يملك شيء ليخسره بل اصبح بينه وبين النظام السعودي ثأرا اكبر من 200 الف شهيد قتلوا بالسلاح السعودي، ولا شيء يبرد هذا الدم الا سقوط النظام السعودي، ومع بداية ما يجري على ايران فان الفرصة سانحة لانصار الله والجيش اليمني بقيادة صالح لرد الصاع صاعين للسعودية وحلفائها.

رابعا: جبهة العراق ومحاربة الارهاب، ان بداية نهاية الارهاب في العراق اصبحت وشيكة ان لم نقول انها انتهت مع انتصار ساحق للحشد الشعبي على الارهاب التكفيري الوهابي، وتكشفت مع الايام بالوثائق والصور والدلائل الدامغة من هم الذين يمولون ويديرون داعش، مما شكل لدى الشعب العراقي الوطني بكافة اطيافه وعلى راسه الحشد الشعبي قناعة ان  داعش هي صنيعة سعودية امريكية، مما ولد كرها وحقدا واضحا على النظام السعودي الذي يعتبرونه المسؤول المباشر على كل ما جرى بالعراق من تفجير وقتل وتدمير، ومع انتهاء وجود داعش بالعراق سوف يتوجه الحشد الشعبي الى الحدود القريبة من السعودية منعا لتسلل الإرهابيين وبانتظار ان يكون شريكا بعمل ما انتقاما لكل الشهداء.

خامسا: سوريا ان الجبهة المشتعلة في سوريا مع الانتصارات التي يحققها النظام السوري وحلفائه على النظام السعودي وحلفائه هو الرد الأنسب لتقهقر النظام السعودي سياسيا ومن معه، واستعادة المناطق من داعش واخواتها، افقد السعودية ورقة التفاوض واحرجها عربيا بطريقة تضعف وهجها، وحاصرها دوليا اقله على المستوى الروسي الصيني.

سادسا: أزمة  قطر والإخوان المسلمين وهي أزمة تشكل ام الأزمات للنظام السعودي وحلفائه ان كان على مستوى مجلس التعاون الخليجي او التصادم العقائدي بين السلفية الوهابية من جهة والإخوان المسلمين من جهة أخرى .

سابعا: التحرك الأخير في المنطقة الشرقية بالسعودية، والذي تحول إلى جمر تحت الرماد جراء التمييز الطبقي والطائفي بين أبناء الشعب الواحد في المملكة، وهذا الأمر ظهره الإعلام الرسمي السعودي ان كان من خلال البرامج او المسلسلات، والذي بين  الفرق بالنسبة الى الحقوق والواجبات وتوزيع الثروات، مما جعل فئة كبيرة من الشعب السعودي تنتفض بسبب عدة عوامل إنسانية تتعلق بالحريات والنظم العامة.

وكما تلاحظون، بان السعودية الغارقة بأزماتها الى اخمص أذنيها لارتكابها الموبقات السبع، جعل ايران تتمهل الرد المباشر، فيكفي السعودية أخطاؤها الاستراتيجية وتعثرها بالمنطقة وما جنته سياساتها من أعداء يحيطون بها من كل حدب وصوب، وهذه الأخطاء كفيلة بقلب الموازين راسا على عقب، وان تحدث زلزال ينسف الجبال.

فايران التي نجحت خلال ربع قرن وبميزانية مالية ضئيلة جدا ان تحقق عدة انتصارات سياسية وتوسع استراتيجي كبير، على حساب السعودية التي نجحت في عامين بتدمير ما بني بمئة عام ناهيك عن انفاقها المالي على حروب خاسرة سياسيا وعسكريا يتجاوز ال 200 مليار دولار سنويا.

ايران لن تتدخل اليوم ولكن غدا سوف يترجاها العالم برمته كي تتدخل لتضع حدا لما يجري بالشرق الأوسط.

د حمود الفاخري/واشنطن     June 8, 2017 7:32 PM
مسرحية سخيفة كل حكام العالم مشتركون بها ايران مهلكة ال تيوس دويلة قطر انه النظام العالمي الجديد

ناجي امهز   د.حمود الفاخري   June 9, 2017 6:14 AM
سعادتك انه النظام العالمي الجديد وامة الامم والشعب الغنم غير الله ما بقنعها
ارحب بك دائما على امل مشاركتك الدائمة

hamed   coment 1   June 9, 2017 7:48 AM
We are still captives of our emotions,lack of clear concepts to explain and to defend them .We are dogmatized and robotized to accept our present life , as if there are no another style of life , so we jump 180 degree from the north to the south to remain in the same place , as the event impose ,volatail position , yesterday we demonize Qatar and really it is suficient what it did in Libya Syria and Egypt Yesterday and today muselms brothers are against the freedom the diversity of opinión and the equal rights of the citizenship, so what happens to change our ideological position ,So please define us what are your parameters to define your ideological position , and what political system you ask

HAMED   coment 2 th change is neccessary   June 9, 2017 7:49 AM
,The interests between states should not modify or compromise our ideology,. They are to be observed unless they may hurt the interests of our people and against our ideological position Our great defect came from the past. we confound the damned absolute islamic religious regime –CAUSE OF OUR DELAY- always we have approve the acts of THE DAMNED ALKALIFAS their acts are” sacred “.To question them means demonize the holy scriptures the screpiture apostasy and neck out we should give our compliance ,Critical faculty is lost as the proper opinión , so oour intervention is arround the acts of the holder of power , They robotize us to this conditional réflex


Saleem   Iran needs a democratic revolution   June 9, 2017 8:02 AM
Since you are clearly a Lebanese Shia then you are a big supporter of Huzbualla and Iran, this is what I would expect you to say. So Iran did not completely change after the shia theocracy dictator came? Iran did not start exporting their "brand" of radical islam to other parts of the world? Taking sides to support both radical and criminal regimes in Iran or arab countries is waste of time. Don't tell me Iran is democratic or has real elections. Iran is just as bad as the rest of muslim countries in how they treat their people .

حجازي   الخميني عميل إسرائيل   June 9, 2017 8:59 AM
الحقيقة المؤلمة التي يجب أن يعرفها الايراني قبل العربي ان صدام حسين عندما بدأ الحرب على ايران ادرك انها ستطول ولهذا بعث الى الخميني وساطات منذ الأسابيع الاولى للحرب وعرض القبول باتفاق الجزائر رغم انه مجحف بحق العراق لكن الخميني رفض وبقي يرفض 8 سنوات حتى افلس البلدين وخسروا مليوم قتيل ومعوق واضطر الخميني للقبول .دماء الملايين في رقبه بابانؤيل ايران المقبور فلم يهتم بدماء الإيرانيين ولا العراقيين وكان مهتم بحقده الشخصي وهذه ليست صفات رجل دين بل عميل إسرائيل لان من نتائج تلك الحرب تهميش وتدمير القضيه الفلسطينية. .فلا تتوهموا ان ايران تكره إسرائيل.

خالد الحسين   الاستاذ المحترم ناجي بالله عليك هل قرات خربوشة مطأطىء نفسه وراسه   June 9, 2017 12:44 PM
اقصد خربوشة (التابع الوهابي طيء الذي لايشرف العراق ورجاله الشرفاءانتمائه اليهم) وهذا هو للاسف الذي تناديه بالصديق !!!!!!! لااقول ذلك لانه يقف بصف اعداء الحق والعروبة والاسلام المحمدي الصحيح فقط وانما لكونه يحمل فكرا او عقلا لايزيد عن عقل القملة او البعوضة كثيرافلك ان تتصور انه يعتقد جازما بان ايران كسرت رجلها في مقابل سلامة جسدها من عواصف العزم والحزم الوهابية تبع سراق الحرمين التي يقتلون ويدمرون اليمن وشعبه تحت هذا الاسم والذين دفعوا الجزية للمرابي الصهيوني طرامب وهم صاغرين وما كان ينقصه الا ان يقول بان ايران شخت على حالها من الخوف وعملتها في ثيابها نتيجة تهديدات كراكوزات الوهابيةالذين لولا تجميع وشراء كل مرتزقة العالم لحمايتهم من بضعة رجال حفاة من نشامى اليمن العربي الحقيقي لكانوا الان طردوهم وتشردوا في مختلف اقطار العالم وتحرر شعب نجد والحجاز من خنزرتهم لذلك فانني اول الشامتين بك ياسيدي كانسان عاقل ومحترم وتخاطب هذا المتخلف الجاهل بلغة الصداقة والادب والمحبة حينما رددت على تعليكه على مقالةلك يوما ما ولذلك اتمنى عليك ان لم تكن كحلت عيونك بافكاره الغبية ان تتصفحها لتجد فيها جواب سؤالك عنوان هذه المقالة الكريمة وتتفضل بالتعليق عليها لعلك تفهمه ماهو فيه من غباء منقطع النظير ولك ايات الامتنان والسلام

صقر الانتفاضة و عميدها   خالد الحسن (العريف جبر الواسطي)   June 10, 2017 10:56 AM
أترك التخفي خلف الأسماء المستعارة فأسلوبك السمج و سذاجة طرحك لا تخفى على أي قارئ. و أحذر فان سادتك الذين تطأطأ لهم عندما تكتب باسمك الصريح (العريف جبر الواسطي عريف الانتفاضة) أقول إحذر فانهم يعرفون ذلك و يقطعون عنك الفتات و عندها تكون جبر من .... أمه للگبر

akram assaf   No Fear About Iran   June 10, 2017 1:04 PM
There is no need have fear or worry about Iran and its people since they are TRUE believers and still believe in sacrifice for the the common good just like Islam indicated.
Those who should fear are those who are Saudis and whomever believes in their terroristic Wahabism way of belief. Those Wahhabi will never believe in sacrifice and only push other to that for them since they they do not believe in what they preach starting with their biggest fake Imams to the little common man who is only running after life's material things
These disgusting creatures could not be the furthest from What Islam call for
Iranians win in any scenario simply because they are cultured with real structure

ناجي امهز   الى الصديق hamed   June 11, 2017 11:41 PM
اخي hamed الجميع شياطين
ذكرني هل وصفت السلفية في تعليقك؟؟؟
اما بالنسبة الى نظرية 180 فانا اوافقك الراي العقل العربي يتصرف هكذا
شكرا على مرورك الرائع

ناجي امهز   الى الاخ حامد   June 11, 2017 11:49 PM
اخي حامد كم اعجبت بكلمة ايدولوجيتنا
اخي العرب في هذا الزمن هم مبرمجين وليتهم كانوا في زمن الايدولوجيات
احترم نظرتك للامور وطريقة طرحك ولكنك تعطي العرب اكثر من حجمهم
مشاركتك غنى

ناجي امهز   الى الصديق والاخ Saleem   June 11, 2017 11:55 PM
عزيزي وصديقي سالم بالرغم من كتاباتي التي يعترف الكثيرين ان فيها بعض الرؤيا الاستراتيجية بعيدا ان حصلت او لم تحصل
ولكن الجميع دون استثناء يعترف باني اقوى مدافع عن حزب الله وايران
ويتناسون ان الطائفة الشيعية بخطر كبير
لن اعلق اكثر ولكنها المرة الاولى التي اريد ان اقول للحقيقة التاريخية
الشيعة مستضعفين
دائما بانتظار ما تكتب يا صديقي

ناجي امهز   الى الاخ حجازي   June 11, 2017 11:59 PM
يا اخي حجازي ارحب بكتابتك الهيريغلوفية ونقشك الممساري وكل هذا الوقت الذي تكتب فيه وتعلق
يا اخي اختلفت مع الامام الخميني او احببته لا يمكنك الا ان تعترف بانه يكره اسرائيل
الرجاء اكتب ما تريد ولكن بواقعية
فنحن نكتب امام الملايين فترك فكرة مترابطة واضحة هادفة
ارحب بك اخي حجازي

ناجي امهز   اخي الاستاذ خالد   June 12, 2017 12:04 AM
استاذ خالد رمضان كريم وكل عام وانتم وعائلتكم بالف خير ارجو الله ان تكون بتمام الصحة والعافية لقد فقدت مشاركتك
هل تقصد ان الرجل العربي يعيش براس قملة وصف جديد ولاذع
قرات ولكن ماذا نقول انها حرية الراي التي وجب علينا احترامها وربما هو ايضا يشاهد ما نكتبه هبل طبيعي من وجهة نظره فالعربي تقوده الغريزة وما يظهر من صدرها وطيزها للحقيقة
لا تتاخر علينا من مشاركتك وطمنا دائما

ناجي امهز   الى الصديق akram assaf   June 12, 2017 12:08 AM
يا صديقي akram assaf لا اعرف اي وصف يمكن وصفه ولكن الذي يتابع ما يطرحونه تحت مسميات تتعلق بالفتاوي لا يجد لهم تسوية
حتى الحشرات تملك قوانين عقلية اعظم واهم من ما يصدر عنهم وعن تشريعاتهم
ارحب بك اشد الرتحيب وسررت بمرورك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز