رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
‏‏أخـطاء شــــائعــة / 65


الــخــطـأ : ذكرْتُ لصديقك بأنك مسافرٌ .
الصواب : ذكرتُ لصديقك أنك مسافرٌ .

     ذَكَرْتُ الشيءَ بعد النسيان وذكَرْتُه بلساني وبقلبي ، وتذَكَّرتُه ، وأذْكَرْتُه غيري . ( لسان العرب ص 1508 ) .
     ذكَرَ الشيءَ يذْكُرُ ذِكْرًا ، وذُكْرًا ، وذِكْرى ، وتَذْكارًا : حفظه . ذكَر الشيءَ : استحضره . ذكَرَ اللهَ : أثنى عليه . ذكر النعمةَ : شكرها . وفي التنزيل العزيز : [ وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36)  ] . سورة الأنبياء . ذكَر الشيءَ له : أعلمه به . ذكَر حقَّه : حفظه ولم يُضيِّعْه . ( المعجم الوسيط ص 343 ) .
    يتبين مما ذُكِر أعلاه أن الفعل " ذَكَرَ " بتعدد معانيه يتعدى إلى مفعوله مباشرة وليس بحرف الجر كما هو واضح في الجملة الخطأ حيث تم تعدية الفعل إلى مصدر مؤول مجرور بحرف الجر " الباء "  ولم تتم تعديته إلى مفعوله مباشرة . فالمصدر المؤول  " أنَّك مسافر " يؤول إلى مصدر صريح " سفرَك "  فيُعرب مفعولا به . لذلك فالصواب أن يقال : ذكرتُ لصديقك أنَّك مسافرٌ .

الــخــطـأ : غَلِيَتِ القِدْرُ .
الصواب : غَلَتِ القدْرُ .

     غلت القدرُ والجرةُ تغلي غَلْيًا وغَلَيانًا ، وأغلاها ، وغلاّها ، ولا يقال غَلِيَتْ ؛ قال أبو الأسود الدؤلي : ولا أقول لِقِدْر القوم : قد غَلِيَتْ . ( لسان العرب ص 3292 ) .
     غلَت القدر ، تغلي غَلْيًا وغَلَيانًا ، ولا يقال غَلَيَتْ . أنشد الجوهري لأبي الأسود الدؤلي :
           ولا أقول لقدر القوم قد غَلِيَتْ    ولا أقول لباب الدار مغلوقُ
     أي أني فصيح لا ألحِنُ . وأغلاها وغلاَّها بالتشديد وعلى الأ‏ولى اقتصر الجوهري . غَلِيَ الرجلُ : اشتد غضبه . ( تاج العروس ج 39 ص 183 ) .
    غلا السعرُ يغلُو غلُوًّا ، وغلاءً : زاد وارتفع . غلاك جاوز الحد . غَلَتِ القدرُ ونحوها تغلِي غلْيًا وغلَيانًا : فارت وطفحتْ بقوة الحرارة . غلَى الرجلُ : : اشتدَّ غيظه . ( المعجم الوسيط ص 691 ) .
     أصل الألف في كلمة " غلت " ياء مثل مشى وسقى " يمشي ، يسقي " واصلها واو في شكا ودنا " يشكو ، يدنو " . والألف في آخر الكلمة أي في الأفعال الناقصة سواء كان أصلها واو أو ياء تحذف إذا اتصلت بها تاء التأنيث . وفي التنزيل العزيز : [ كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ ] (46) . سورة الدخان . بمعنى إِذَا جَاعَ أَهْل النَّار اِلْتَجَئُوا إلى شَجَرَة الزَّقُّوم فَأَكَلُوا مِنْهَا , فَغَلِيَتْ فِي بُطُونهمْ كَمَا يَغْلِي الْمَاء الْحَارّ . وَشَبَّهَ مَا يَصِير مِنْهَا إِلَى بُطُونهمْ بِالْمُهْلِ , وَهُوَ النُّحَاس الْمُذَاب . ( تفسير القرطبي ) .         
     خالف القرطبي ما ذهب إليه أبو الأسود الدؤلي وما جاء في لسان العرب والمعجم الوسيط وما أنشده الجوهري من شعر أبي الأسود الدؤلي الذي ورد في تاج العروس أنه لا يقال : غَلِيَت القدر .
    الفعل الناقص ما اعتلت لامه  ، نحو : غزا ورمى وسمي بذلك لنقصانه ، بحذف آخره في بعض التصاريف ، كغزتْ ورمتْ . ( شذا العرف في فن الصرف ص 16 ) .
      وبناء على ما ورد في المعاجم فالصواب أن يقال : غَلَتِ القِدْرُ .

الــخــطـأ : أعطيته طاقة رِيحان . 
الصواب : أعطيته طاقة رَيْحان .

       الريحان الملكي ، أو الريحان ، أو الحبق : هو نبات عطـري يتبع الفـصيلة الـشفوية . يدخل في تحضير الحساء والسلطات وتحسين نكهة الشاي. وأما زيته فيدخل في صناعة العطور والمشروبات . أوراق نباتية عطرية . وبه مضادات أكسدة وفيتامين ج وفيتامين A يحميان تلف الخلايا. ومغلي أوراق الريحان يعالج الالتهاب الرئوي ونزلات البرد ويفيد في حمي الملاريا.
       ( ويكيبيديا الموسوعة الحرة ) .
    الرَّيْحان : جنس من النبات طيب الرائحة من الفصيلة الشفوية . الرَّيْحان : كل نبت طيب الرائحة . والجمع رياحين . ( المعجم الوسيط ص 411 ) .
    القهْرَمانة : مدبرة البيت ومتولية شؤونه . " معربة " . ومنه القول المأثور : المرأة رَيْحانة ، وليست بقهرمانة . ( المعجم الوسيط ص 794 ) .
   قال الله تعالى : [ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) . سورة الرحمن . الرَّيْحان : كل بقلٍ طيِّب الرائحة ، واحدته رَيْحانة . والجمع رياحين . وقيل : الرَّيْحان أطراف كل بقْلة طيبة الريح إذا خرج عليها أوائل النَّوْر . وفي الحديث النبوي الشريف : { إذا أُعطي أحدكم الرَّيْحان فلا يردُّه ؛ فإنه خرج من الجَنَّة } . ) جمع الجوامع ج 1 ص 293 ) .
    الرَّيحانة : الطـاقـة من الرَّيْحان . الأزهري : الرَّيْحان اسم جامع للرَّياحين الطيبة الريح ، والطاقة الواحدة : رَيْحانة . والرَّيْحان : الرزق . وقوله تعالى : [ فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ ] (89) . سورة الواقعة . أي رحمة ورزق . ( لسان العرب ص 1765 ) .
   الرَّيْحان: نبت طيب الرائحة ، وكل نبت كذلك ، أو أطرافه أو ورقه ، الرَّيْحان : الولد ، الرزق . سبحان الله ورَيْحانَه ، أي : اسْترزاقَه . والرَّيْحانة : طاقة الرَّيْحان . ( القاموس المحيط ص 221 ) .
     نستخلص مما ورد أعلاه أن حرف الراء في كلمة " رَيحان " مفتوحة وليست مكسورة ؛ لذلك فالصواب أن يقال : أعطيتُه طاقةَ رَيْحان .

الــخــطـأ : أرسلتُ أخي للبيت .
الصواب : ارسلتُ أخي إلى البيت .

       أرسل الشيءَ : أطلقه وأهمله . يقال : أرسلت الطائر من يدي . ويقال أرسل الكلام : أطلقه من غير تقييد . أرسل الرسول : بعثه برسالة . راسله : أرسل إليه رسولا . تراسل القوم : أرسل بعضهم إلى بعض رسولا أو رسالة . ( المعجم الوسيط ص 374 ) . 
     قال الله تعالى : [ لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ ] (70) سورة المائدة . وقال الله تعالى : [ لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) . سورة الأعراف . الفعل " أرسل " في الآية الكريمة تعدى مباشرة إلى المفعول به " نوحًا " وتعدى إلى مفعوله الثاني " قومه " بحرف الجر " إلى " . 
    الفعل " أرسل " يتعدى إلى مفعولين أحدهما مباشرة " أخي " والثاني مجرور بحرف الجر " إلى "  وليس " اللام " . لذلك فالصواب أن يقال : أرسلت أخي إلى البيت . 

الـخطأ : إن شاء الله لتصلنَّ المدينةَ لا مُحالة .
الصواب : إن شاء الله لتصلنَّ المدينة لا مَحالة .

        المَحالة : الحيلة . المَحالة : شبه ناعورة يستقى عليها الماء . ويقال : لا مَحالةَ من ذلك : لا بدَّ منه . ( المعجم الوسيط ص 240 ) .
       يقال : لا مَحالةَ منه : أي لا بدَّ . يقال : الموت آتٍ لا مَحالةَ . المُحال : الباطل ، من حال الشيء يحول : إذا انتقل عن جهته يقال كلام مستحيل : أي مُحالة . واستحال الشيء صار مُحالاً . ( تاج العروس ج 28 ص 370 ) .
       يتبن مما ذكر أعلاه أن الميم في أول كلمة " محالة " مفتوحة لا مضمومة عندما تأتي بمعنى " لا بدَّ " وهذا هو المعنى المقصود في الجملة موضوع الخطأ والصواب ؛ لذلك يجب أن يقال : إن شاء الله لتصلنَّ المدينة لا مَحالة .

 المراجع :-
1 -  تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي،تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت.
2 -  جمع الجوامع ، تأليف الإمام جلال الدين السيوطي ، الناشر الأزهر الشريف ، دار السعادة للطباعة 2005 م .
3 -   شذا العرف في فن الصرف ، الشيخ أحمد الحملاوي ، مراجعة وشرح حجر عاصي ، دار الفكر العربي ، بيروت 1999
4 -   القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، التحقيق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005 م .
5 -  لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .
6 -  المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي، لبنان ط 2، 1972.

Ahmad Al-Hamdani     June 8, 2017 1:44 PM
يا اخي انت تخلط بين العامية والفصحى !

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ رسمي...   June 8, 2017 3:42 PM
... أنت تقوم بعمل مفيد جدآ، شكرآ لك!!!







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز