صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
ترامب: أوّل غزوة في سوريا بلا قطر الإرهابية... إليكم إرهاب قطر بالدليل

لإخراج العالم من طاعون الإرهاب الذي ضرب أوروبا وآسيا اجتمعت الحيوانات المفترسة في العالم وتقرّر ذبح الحمار القطري. أعلن ترامب رسميا عبر تويتر ما يوحي بأنّه أمر السعودية وتوابعها من خلايجة ومصر وجزر مالديف وعصابات ليبيا بذبح الحمار القطري وتحميله آثام االسلف كافة. هل حجّة ترامب والسعودية والإمارات كافية لإعدام قطر؟ هل دعمت قطر الإرهاب؟ وأين؟


تُعتبر قطر من أهمّ الداعمين للإرهاب ولا شكّ بذلك، وإليكم الجزء القليل من الأدلّه القاطعة المُحكمة:
١ سحبت قطر جنودها من التحالف الأمريكي السعودي الإماراتي المصري الأردني في اليمن، وهذا معناه أنّ قطر ساهمت في تدمير اليمن ونشر الكوليرا فيه، وهذا يُعدّ إرهابا وجريمة حرب، ومن هنا فإنّ السعودية معها الحقّ في قذف قطر بالإرهاب. وزدّ أنّ قطر قد دعمت تنظيم الإخوان في اليمن الذي تدعمه السعودية في اليمن، وبما أنّ الإخوان على لائحة الإرهاب السعودية الإماراتية فهنا يصبح لزاما على السعودية والإمارات وصف قطر بالإرهابية.
٢ قطر ساهمت مع أمريكا وساركوزي والإمارات في ضرب ليبيا وإهدائها لداعش، فأصبحت ليبيا بلدا ميتا بعد أن كانت من أغنى دول العالم، وتمّ قتل وتجويع وإغراق الشعب الليبي بالبحر وكلّ هذا يُعدّ من جرائم الحرب، ومن هنا فإنّ وصف أمريكا والإمارات لقطر بالإرهاب لهو عين اليقين.
٣ قطر ساهمت مع ٨٠ دولة من أصدقاء تنظيم القاعدة في تدمير سوريا وتهجير أهلها، ومساهمة قطر في سوريا لم تكن ١/٨٠، بل تقاسمت الحصّة الأكبر مع السعودية والأردن وتركيا وأمريكا وإسرائيل، وهنا يحقّ للسعودية وأمريكا قذف قطر بالإرهاب، كون الذي حصل في سوريا يعدّ جرائم حرب وإرهاب.
٤ دعمت قطر الهجوم السعودي الأمريكي على الموصل عبر المال وعبر الجزيرة وعبر بث الفتنة الشيعية السنية، ومكّنت حزب البعث العراقي من اجتياح الموصل برفقة البغدادي، ليعلنوا دولة داعش. وهنا يحقّ لأمريكا والسعودية وضع الأصابع في عيون قطر وتلبيسها وشاح الإرهاب الأسود.
٥ سمعت قطر لفريق ١٤ آذار اللبناني ودعمت لهم إنتفاضة الأسير في لبنان ومكّنته من قتل ما تيسّر من الجيش اللبناني في ميني حرب قرب مخيّم عين الحلوة في لبنان، وكذلك تآخت مع السعودية في دعم سلف مدينة طرابلس لقتال الطائفة العلوية، وهنا يحقّ للسعودية ولسعد الحريري قطع العلاقة مع قطر الإرهابية.
٦ قطر دعمت احتجاز ١٢ زائرا لبنانيا في إعزاز، وهذا من الأعمال الإرهابية، ويحقّ للسيناتور الأمريكي جون ماكين وصف قطر بالإرهاب، كونه عندما زار الخاطفين لدعمهم ماليا كان قصده شريف وليس كالمقصد القطري الإرهابي.
٧ مفتي امبراطورية قطر الملياردير يوسف القرضاوي كان قد دعم الإرهاب مع إخوانه السواعدة كالعريفي والقرني وآل الشيخ من راسهم لساسهم، وهذا يعدّ ملقطا على قطر داعمة الإرهاب، وهنا يحقّ لجميع شيوخ آل سعود الطلقاء بالإفتاء بهدر دمّ تميم الإرهابي، كون القرضاوي لا يعمل منفردا من دون إذن ولي الأمر.
٨ الإرهابية قطر تآمرت على سوريا وسمعت للكبش السعودي في كلّ مؤتمرات الجامعة العربية التي انبثق عنها عمليات عدائية وإرهابية ومطالبة للغرب بقصف سوريا وهكذا كان. هذا معناه أنّ قطر ساهمت بالإرهاب، وهنا يحقّ للسعودية الركوب عليها بالطريقة التي تريدها أو تريدونها وغرس علم الإرهاب الأسود في أمّ رأسها.
٩ ساهمت قطر عبر الجزيرة وفيصل القاسم ببث الإرهاب وشكّلت مع قناة العربية السعودية أهمّ دعائم الحرب الإعلامية ونتج عن ذلك القتل والإرهاب، وهنا يحقّ للسعودية تسخير العربية لوصف قطر بالإرهاب.
١٠ ساهمت قطر مع الملك الأردني والملك سلمان بإعلان الإمارة الداعشية في الزرقاء في الأردن، وساهمت الجزيرة بإعدام المناضل ناهض حتر، ومساهمتها لا تقلّ شأنا عن مساهمة ملك الأردن ومساهمة المملكة السعودية. يا عباد الله، أليس من الحكمة أن يصف ملك الأردن وملك السعودية دولة قطر بالمارقة الإرهابية؟
١١ ما زال هناك موقفا أعيانا وهو كالحصى في الزلعوم كلنّا يعلم أنّ قطر دعمت مع تركيا العمليات الإنتحارية على الكنائس في مصر، وهنا نستغرب لماذا لم تقطع تركيا علاقاتها مع قطر الإرهابية ماذا تنتظر!!!


هل كل معنى هذا أنّ الأعمال بالنيات؟ يعني قطر لم تتوضّأ قبل دعمها للإرهاب فذهب عملها هباء منثورا، بينما السعودية والإمارات وأمريكا أقامت كلّ الطقوس اللازمة أثناء دعم الإرهاب وداعش والقاعدة.
إنّ السياسة المتبّعة خليجيا وغربيا كان قد وصفها الرئيس الأسد بإسلوبه الدبلماسي الراقي، فلم يفمها أحد منهم، ومن هنا وصفناها لهم بمصطلح أبسط يدخل بسلاسة، وقلنا عنها: سياسة بعص الذات [للعرب هذة] وبالإنغلش السيلف فاكينغ [أمّا هذة فللأجانب]. وهنا نستنتج أنّ هذه النظرية قد تحقّقت في فرنسا وبريطانيا وألمانيا وتركيا، وها هي تبدأ بنعف دول الخليج. وما زال الحمار الأمريكي مرتاحا على وضعه، والبارحة كان قد ساعد تنظيم القاعدة في البادية السورية وقصف الجيش السوري المُحارب للإرهاب. هذه الغزوة الأمريكية لم تشارك بها قطر الإرهابية، بل اقتصر التمثيل العربي على السعودية وعلى الأردن.


كيف يمكن لقطر أن تُذهب عنها رجس الإرهاب؟ لم يبق أمام قطر إلّا تذكير السعودية والإمارات بأنّها وقفت إلى جانب إسرائيل في حرب غزّة وساهمت بقتل حركة حماس الإرهابية، ويجب تذكير الإمارات بالعمل الأخوي مع قطر في حرب عزة، ويمكنها أيضا نشر إيصالات ساعات الرولكس التي أهداها أميرها لقادة المقاومة في حماس لتسهيل اقتناصهم من الجو.
على الهامش:
في كلّ الدول التي عندها دساتير تحتاج فيها لعقد دورة للبرلمان ولجان تقصي حقائق وتأخذ قضية قطع العلاقات أشهرا. وفي الشرع الإسلامي أنت بحاجة لشهود وقضاة، أمّا في شرع ترامب فإنّه أوحى إلى عبيده ما أوحى وقال لها كن فكانت. الشيء المستهجن أنّه يمكن لأي زعيم عربي غدا أن يتبرّع بكلّ مدّخرات الدولة لطرف خارجي بلا سؤال ولا جواب، كأجرار الزبادي التي لم تسعها طائرات ترامب في طريق العودة. وكإهداء السيسي للجزر المصرية، وكأنّ مقدّرات الشعوب هي عزبة أبوهم.

علي العربي   اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و أفرحنا بهم شامتين   June 7, 2017 12:22 PM
عندما بدأ بغال قطر اللعبة الإرهابية ظنوا أنهم قد أصبحوا دولة عظمى و أخذتهم العزة بالإثم حتى أن نقار المناخير حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني -وزير الخارجية سابقا و الملياردير الجوبلس حاليا- بلغت به الوقاحة ليقول لوزير خارجية الجزائر وهي إحدى الدول الكبرى في العالم العربي و أفريقيا جاييكم الدور..

الآن غطر العظمى تكابر على غناة الجزيرة فقط و تعرض الأموال و تبوس الأقدام سرا و تطلب الصفح و الغفران..و لكن هيهات فدماء الأبرياء تصدح عند عرش الرحمن و لا تهدأ حتى يعصف الله بالظالمين!!

الدور على تركيا إن شاء المولى عز وجل و سيكافئ ترامب أكراده بدولتهم -إسرائيل نمبر تو- و إن نبح أردوغان -هذا إن تجرأ على مجرد النباح- سينيكونه علنا و فتاوي شيوخ النكاح كما تعلمون دائما ستاند باي كالعادة..و سيقول القرضاوي فل أوتوماتيك للضباط الأتراك السلاجقة الكلاب اقتلوه و دمه في كس مرتو و أمو

Saleem   Arab fighting other arabs   June 7, 2017 1:12 PM
There is nothing new here. Not sure what you listed are 100% facts and can be confirmed. Sounds like mostly opinion. End result is that every arab country is dictatorship and each one is doing what is in their self interest and the population does not have a say in any of their leaders actions.

Salehi   all are the same. they stink   June 8, 2017 9:13 PM
You article is true but does not make the rest of gulf states innocent and loyal to the Arabs, and their
citizens. all are the same criminals, terrorists and the enemies of all humanity.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز