المحامي محمد احمد الروسان
suha.roussan@gmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2010

كاتب اردني
عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية


 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
المعركة على سورية معركة الجغرافيا والتاريخ لفكفكة المنطقة

أوروبا القارة العجوز وعلى رأسها وصدرها واشنطن دي سي، لا يمكن أن تتفق على شيء أكثر من اتفاقها وتحالفها مع العالم السفلي(دواعش المامات الأمريكية)على تفكيك الأتحاد الروسي الحالي بزعامة فلادمير بوتين ومنظومات حكمه، واللعب بهياكل الأمن القومي الروسي ومن ورائه الصين عبر صراع الأدمغه الأستخباراتية المختلفة. وعندما نقول: أوروبا القارة العجوز نعني هنا أنّ الدور الأوروبي صار أقرب الى العدمية أكثر من أي شيء آخر.

 

آخر كلام(لجوقة)وزير الخارجية الأمريكية تيري رد لارسون وبعض كوادر استخبارات وزارة الخارجية الأمريكية الخاصة، تحدثت وهرفت تلك (الجوقة)عن أولويات السياسة الخارجية الأمريكية في سورية بعد الفعل العسكري الروسي المتفاقم، بمكافحة الأرهاب، ومنع المدن السورية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة المتطرفة من الأنهيار وحسب قولها، واستعادة الرقة من داعش عبر قوى جديدة تتموضع في(قوّات سورية الديمقراطية والتي هي ليست بسورية ولا ديمقراطية ولا قوّات، بل كميليشيا عسكرية تروتسكيّة بندقية للأيجار، بمثابة قوّات برية للتحالف الذي تقوده واشنطن التحالف خارج قرارات الشرعية الدولية وبثقافات البرغر كنج والماكدونالدز)، مع تزويد ما تسمى بالمعارضة السورية المسلّحة المعتدلة بالأسلحة غير الفتّاكة والنوعية والمتواجدة في احدى دول الجوار السوري الآن وحسب قولها أيضاً، حيث لم يصدر بعد الضوء الأخضر الأمريكي بادخال الجزء الأكبر منها- دخل بعضها كتيست(ممكن بعد معرفة جديّة وتفاعلات اتفاق تخادم المصالح مناطق خفض التوتر والتصعيد، وهل ثمة متاح لواشنطن لتحويلها الى مناطق آمنة أم لا، وخطوط ترسيم مآلات ومفاعيل جنيفات قادمة ونسخ أخرى من أستنات لاحقة، وأثرها على التسويه في المنطقة ككل، فان لم تعجب الأمريكي والصهيوني التروتسكي العفن بشقيه اليهودي والبعض العربي،  قد تجد لها مسارات دخول في أحشاء الجغرافيا السورية وعبر أسلحة ثقيلة الى حد ما)بالرغم من أنّ الأصيل دخل بصورة مباشرة على الآرض بعد فشل الوكيل، أيضاً في انهاء خطر استخدام أسلحة كيميائية من قبل المسلّحين المتطرفين كما تزعم هذه الجوقة ذات النكهات التروتسكيّة أيضاً، ومن أولوياتها أيضاً دعم دول   الجوار السوري من الحلفاء والأصدقاء، مع المساهمة بسخاء في المساعدات الأنسانية، بالرغم من وجود فائض انساني على القرب من الحدود السورية مع الأردن لجهة الداخل الأردني، وكذلك في لبنان بشكل يفوق طاقة البنية التحتية لكلا البلدين، ودعم المعارضة السياسية التي ليست لها مفاعيل في الداخل السوري، بشكل مباشر من خلال مجموعة هنا وهناك وحسب ما قالت أو هرفت تلك(الجوقة)، والتي تعمل على ميقات المجمّع الصناعي الحربي الأمريكي ذراع البلدربيرغ الأمريكي.

 

واشنطن تسعى الى خلق حلف تواجه فيه التمدد السوري الروسي في الميدان، فالتقت المصالح الأمريكية مع بعض الغالبية الكردية، والكرد هم الورقة الأساسية والوحيدة التي يمكن تسويقها دولياً ربما لمواجهة موسكو وحلفائها في الميدان ولاحقاً(الممر الكردي الذي فتحته هذه الميليشيا العسكرية لداعش للخروج من الرقّة باتجاه تدمر ومحيطها ودير الزور ومحيطها، وتم ضربه عبر صورايخ كاليبير الروسية من البحر المتوسط راجع ما شرحته في لقاء على الأخبارية السورية على هذا الرابط المرفق:

https://www.youtube.com/watch?v=GGSToh9r7zQ&feature=youtu.be&app=desktop

لكن قتال قوات الحماية الكردية كجزء من قوات سورية الديمقراطية في الرقة، سيكون في بيئة ديمغرافية غير حاضنة لها، حيث كان قتالها في تل أبيض قتال في بيئة حاضنة لها، ومع ذلك تم اتهامها تركياً وسعودياً وقطرياً بالتطهير العرقي من عرب وتركمان، فكيف سيكون الحال في الرقة البيئة غير الحاضنة لها؟. وأعتقد أنّ من يسيطر على الأداة العسكرية الجديدة في الداخل السوري(قوات سورية الديمقراطية)هم الكرد عدداً وعديداً، وهذه الأداة وقد حقّقت انجازات ميدانية حتّى اللحظة ونجحت في تظهير نفسها اعلامياً كقوّة سورية قد تكون تخطّت المشكلة العرقية.

 

فالميدان العسكري السوري يتشكل ضمن مسار تراكمي لمصلحة الجيش العربي السوري، فالعملية العسكرية عملية تراكمية، فسيطر الجيش السوري على العقد الجغرافية وبشكل محدد التلال الحاكمة والبلدات الأساسية، ليصار لربط المدن الكبرى ببعضها البعض، لذلك ثمة تنافس بمستوى الصراع بين الأمريكان وجوقتهم في دعم الجماعات المسلحة التي تسمى بالمعتدلة من جهة، والروس والجيش السوري وحزب الله والمقاومات الشعبية من جهة أخرى، في استعادة السيطرة على المناطق الجغرافية التي يسيطر عليها داعش والنصرة وغيرهما في الشمال السوري والشمال الشرقي والشمال الغربي وكذلك في الجنوب السوري، كون أمريكا أفهمت العربان كجوقة أو كومبارس ومعها أوروبا أن أقصى شيء ممكن تقديمه هو دعم الجماعات المسلحة لمقاتلة داعش والنصرة وأي جماعات أخرى متطرفة وفقط، وبالتالي تقاسم الجغرافيا التي تحتلها داعش والنصرة بين الجيش السوري ومجموعات المعارضة المدعومة من الغرب وحلفائه، من شأن كل ذلك أن يتيح تحسين شروط التفاوض مع دمشق والروس والأيرانيين.

 

 محاربة دواعش الماما الأمريكية واطلاق عملية سياسية في الداخل السوري من الزاوية الأمريكية، لا يتعارض مع الأهداف الروسية والسورية بل هما متكاملان، لكن لكل طرف منهما أهدافاً متباينة وان التقوا في العناوين العريضة، بعبارة أكثر وضوحاً واشنطن لا تريد أن تنتقل سيطرة الأراضي التي ستحرر من دواعشها ومن النصرة الى يد الحكومة السورية.

 

انّ الولايات المتحدة الأمريكية وعلى مدى وعمق، خطوط علاقاتها العرضية والرأسية، مع حلفائها( المستهدفون لاحقاً من قبلها عبر شطبهم واعادة تشكيل ورسم الدور الوظيفي الجديد لهم مجتمعين، في صراعها مع الروسي والصيني)في المنطقة الشرق الأوسطية الملتهبة والمضطربة بفعل الأرهاب المنتج والمصنّع والمدخل الى الداخل السوري واللبناني والعراقي، وملاذاته الآمنة وحواضنه في جلّ دول الجوار السوري والمنطقة ككل، وما يحاك لمملكتنا الأردنية الهاشمية، كنسق سياسي وجغرافيا وديمغرافيا من سيناريوهات جديدة تقترب من الواقع، ويعمل الآخر على طمأنتنا وتهدئة روعنا، والمصيبة الكبرى أنّنا نصدّق قوله ورؤيته، وبفعل نفوذ وضغوط جماعات المحافظين الجدد والأيباك، في مفاصل صناعة القرارات السياسية والدبلوماسية العدوانية التدخلية والمخابراتية والعسكرية، داخل مؤسسات الدولة الولاياتية الاتحادية الأمريكية، حيث بعضها يمين شعبوي مغرق بالراديكالية بنكهة عنصرية واضحة.

 

 تسعى من أجل اعتماد مذهبية أجندة سياسية خارجية أمريكية شرق أوسطية، تدخليه عدوانية تصعيديه، لجهة توظيف فرصة الأحداث الأرهابية ومحاربتها، عبر تحالف الخراب الدولي، بجانب الاحتجاجات الأخرى الجارية في معظم ساحات المنطقة، من أجل بناء مشروع الشرق الأوسط الجديد، الذي أفشلته المقاومة الإسلامية في لبنان في حرب تموز 2006 م والمقاومة العراقية، وصمود الدولة الوطنية السورية ونسقها السياسي والجيش العربي السوري، ومجتمع المقاومة في غزّة المحتلة وباقي الوطن الفلسطيني المحتل، شرق أوسط جديد سوف يحقق استقرار وسلام وأمن في المنطقة من زاويتها ووجهة نظرها، لأنّه سوف يترتب على هذا الشرق الأوسطي الجديد، إعادة ترتيب جغرافياته وما عليها من ديموغرافيات سكّانية، وفقاً لمواصفات جيوسياسية تقسيميه مستحدثة جديدة، وإدماج " إسرائيل" في بيئة المنطقة وضمان أمن المصالح الأمريكية، لأنّ قوى الشر من زاوية محور واشنطن – تل أبيب ومن ارتبط به، والمتمثلة(أي قوى الشر)في سورية، وحزب الله، وحماس، والجهاد الإسلامي، والمقاومات الشعبوية الأخرى، وفي الدولة الإيرانية، وكوريا الشمالية، سوف تذهب وتبقى قوى الخير.

 

الأمريكي عبر بيلدربيرغه وبثقافات تحالفات الماكدونلدز كيانكي ولاياتي أمريكي صرف، أعاد العرب الى ثنائية تاريخية معروفة(غساسنة ومناذرة)عرب يقتلون عرباً ومسلمون يقتلون مسلمين، لطمأنة الولاياة الحادية والخمسين لأمريكا " اسرائيل "، لكي يتفرغ هذا اليانكي لمناطق أسيا وشرق أسيا واحتواء الصعود الصيني، واللعب بايران عبر استراتيجيات الضغط والتطبيع الناعم لتحريك الطبقة الوسطى الأيرانية والتي يمكن الرهان عليها سياسياً لأحداث التغيير المناسب له في الداخل الأيراني، وكذلك مواجهة الروسي الصاعد بثبات وروية، حيث الصمود الأسطوري للجيش العربي السوري والدولة الوطنية السورية ونسقها السياسي وقائدها وشعبها، أعادوا للفدرالية الروسية كامل الدور على المسرح العالمي، والفرصة التاريخية لموسكو كي تكون من جديد لتخليق عالم متعدد الأقطاب صوناً للأمن والسلم العالميين، فالرئيس الروسي فلادمير بوتين ومنظومة حكمه، ليس لاعبة بالية تؤدي دوراً راقصاً على المسرح وتغادر، بل هو مغرق في الجديّة والواقعية السياسية.

 

المحزن المفجع في جلّ ما يجري في المنطقة، أنّ هناك ديناصورات عربية، تمتد من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين مروراً بالوسط، وبفعل عمليات التآكل العقلي، وعمليات التعرية الفكرية والدماغية، تحوّلت إلى أساطين حشرات طائفية، عرقية اثنيه، تنادي بالوحدة والتحرر والأسلام على مقاسها وما يناسبها، وتروّج لهذه(السلّة)عبر الفضائيات العربية والعبرية والغربية.

 

وفي تقديري، أنّ الدبلوماسية الأمريكية أصبح يتشكل لها ادراكات جديدة عدوانية، تدعي أنّها واقعية إزاء الأحداث في الساحات السياسية في الشرق الأوسط وخاصة المنطقة العربية، وتعمل على تقديم الدعم المعنوي والمادي والعسكري الخارجي، لكل عمليات التعبئة السلبية الفاعلة، والتي تستهدف ساحات خصوم محور واشنطن – تل أبيب، لجهة الساحة السياسية السورية تحديداً، وعبر وسائل الميديا الأممية وذات العلاقات الخفية مع المحافظين الجدد، ونسخهم الجديدة المستحدثة ومع الأيباك داخل مفاعيل ومؤسسات القرارات الأمريكية الشاملة، وعبر غرف عمليات دولية خارجية سوداء من فئة الخمس نجوم، تملك أذرع إعلامية مخابراتية أخرى، تسوّق لإسقاط الدولة السورية الحالية بنظامها ونسقها السياسي البنيوي، ولبعض وسائل الميديا العربية أدوار، بعضها ظاهر والآخر مخفي، حيث جلّها صار يلعب الدور الأكثر خطورة، لجهة إنتاج وإعادة إنتاج مخططات ومصطلحات، حملات بناء الذرائع وتصعيدات لحملات مشبوهة ضد سورية ولبنان والأردن والعراق، ولتصفية القضية الفلسطينية عبر سيناريوهات التمييع السياسي والدبلوماسي، من خلال اطلاق المبادرات والأستثمار في الوقت كاستراتيجية لخلق وقائع على الأرض يصعب التفاوض حولها لاحقاً.

 

المحافظون الجدد في الولايات المتحدة الأميركية على شاكلة: دينس روس، ديفيد ماكوفيسكي، ايليوت أبراهام، دانيلا بليتكيا وجون ماكين ومعهم بعض العرب بداعشيتهم الحريريّة وغيرهم، يزعمون بأنّ مشكلة السلام والمفاوضات في الشرق الأوسط، على المسار الفلسطيني تحديداً، لن يتم حلّها إلا إذا انهار النظام "الإسلامي" الحالي في إيران، وتقليم أظافر أذرعه في المنطقة، وهم بذلك يتقاطعون بل يتساوقون عبر تماثل كامل مع الموقف الإسرائيلي، حيث ترفض إسرائيل مسألة الفصل بين ملف السلام في الشرق الأوسط وملف البرنامج النووي الإيراني.

 

العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، ترى انّ حماية الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط، يبدأ باستهداف دمشق، حيث استهداف الأخيرة يضعف إيران وحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي، واستهداف دمشق- الأسد يتيح أمريكياً وإسرائيليا، استعادة تركيا إلى مكنونات خط علاقات واشنطن – تل أبيب، كواليس العلاقات السرية على خطوط طول وعرض شبكات المخابرات الخاصة، بهذا المحور الفيروسي في المنطقة والعالم، وتركيا في الأصل والفصل هي ليست بعيدة عن هذا الدور الوظيفي .

 

وترى واشنطن وتل أبيب، أنّ ما جرى ويجري في تونس ومصر وليبيا واليمن وسورية، هو مقدمات يجب استنساخها في الجزائر وباقي دول المغرب العربي وفي الجزيرة العربية ولبنان، وآخر شيء الأردن في مرحلة متأخرة لأرتباطه بالموضوع الفلسطيني،  وإيران وتركيا لأعادتها إلى رشدها الأمريكي الإسرائيلي، والصين وكوريا الشمالية وروسيّا، وسيصار إلى تطبيقها قريباً في السعودية وقطر وجلّ الساحات العربية الضعيفة والقويّة، وعبر عناوين هندرة الملك(بضم الميم)ان لم تنجح اعادة الهيكلة له، وفي ضمن هذا السياق السابق ثمة تساؤل عابر وهو:

 

هل واشنطن تخلّت عن الأسلام السياسي وتحديداً التنظيم الدولي للآخوان المسلمين؟ فالمعروف أنّه في حقبة العولمة وظلال الهجمة الأمبريالية على أمريكا الجنوبية والوطن العربي في القرن الحالي وخاصة منذ الأزمة الأقتصادية المالية في المركز عام 2008 م وتوليداتها لما يسمى بالربيع العربي وتحالف الأمبريالية مع قوى الدين السياسي(الأخوان المسلمين لأستلام الوطن العربي)في انسجام مع التحالف التابع لأنظمة الدين السياسي والملكيات مع الغرب وخاصةً أمريكا.

 

وكل ذلك يتم من خلال الأدوات والعمليات المخابراتية القذرة، والتي تشمل الأدوات الاقتصادية، عبر تقديم الدعم المالي لأعداء محور الممانعة والمقاومة، وعبر الأدوات العسكرية تلويحاً وتهديداً مستمراً، بتفعيل الوسائط العسكرية مع استخدامات الأدوات الإعلامية، ذات حملات بروباغندا اتصالية ذات مهنية عالية الدقة، كي يؤدي كل ذلك إلى خلق رأي عام عربي واقليمي ودولي(ثمة نجاحات هنا في ذلك)، معادي ومناهض لوجود الممانعة والمقاومة، ولكي تتماهى سورية مع رؤى وسياسات محور الخراب.

 

المذهبية الدبلوماسية العدوانية الأمنية السوداء الجديدة لواشنطن، ذات الأدوات الأنف ذكرها، ستوظف لخدمة الوسائل السياسية الشاملة، لوضع خارطة طريق متعرجة لعمليات الاستقطاب، وإعادة الاصطفاف السياسي والعسكري في سوريا وفي المنطقة عامةً، كي يتم إعادة إنتاج مجتمع تحالفات سياسية واسعة النطاق، لجهة المنطقة والداخل السوري ومحيطه ضد المقاومات والممانعات، وضد كل من سورية وإيران وتركيا بنسختها الجديدة لاحقاً.

 

انّ إسرائيل نجحت حتّى الآن لجهة توظيف وتسخير، كل قدرات الدبلوماسية الأميركية والبريطانية والفرنسية وبعض العربية المعروفة لاستهداف سوريا، مع دفع واشنطن للمشاركة الفعلية في, الترتيبات العسكرية الأميركية الجارية في منطقة الخليج وشواطئ إيران الجنوبية.

 

كما تم الاتفاق والتفاهم وضمن محور واشنطن – تل أبيب ومن تحالف معه من دول المنطقة، على ربط الرادارات الأميركية الجديدة والقديمة المنصوبة في مناطق الخليج، بالرادارات العبرية رغم بعض التمنّع الخليجي، الاّ أنّ واشنطن ضغطت باتجاه، ما تم التوافق عليه ضمن دوائر مؤسسات محور واشنطن –تل أبيب، كما تم البدء على نشر غوّاصات نووية اسرائلية، ضمن مسار الأساطيل البحرية العسكرية الأميركية، الفاعلة والناشطة قبالة شواطئ جنوب لبنان وشواطىء إيران الجنوبية، ومن هنا نتفهم تنويه كوادر وقيادات الجيش اللبناني للجنود، بأنّ العدو الصهيوني يسعى الى انشاء منطقة بحرية عازلة على الشواطىء اللبنانية.

 

انّ دبلوماسية الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية، لجهة الشرق الأوسط خاصةً، في ظاهرها ناعمة خلاّقة تعاونية، وفي باطنها تخفي السمّ الزعاف في حية رقطاء، وما يمكن ملاحظته إزاء دبلوماسية واشنطن التالي:-

 

 أنّها في ساحات خصومها تصعّد، وساحات حلفائها، تدفع باتجاه التهدئة والاحتواء، إلى حين نضوج ظروف مصالحها لتصعّد فتنجز، كما أنّ الهدف الأمريكي في جانب منه، يهدف إلى إشاعة النموذج الديمقراطي الأمريكي، وذلك عبر تنوير الشعوب العربية في ساحات الخصوم وغيرها، ودفع المواطنين العرب، إلى جعل معظمهم موال لسياسات العاصمة الأمريكية دي سي الخارجية، ومن أجل ذلك عملت أمريكا على وضع أكثر من ثلاثمائة برنامج للتثقيف، وتحت شعار دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان وتنمية المجتمعات، وتعمل على تنفيذها في الساحات العربية، في مجالات التربية والتعليم والثقافة والأعلام، ورصدت الأموال اللازمة لتنفيذ ذلك وعبر department of state فهي المسؤولة عن مثل هكذا برامج خارجية، كما سعت وتسعى واشنطن إلى إنشاء أحزاب سياسية معارضة، تمهد لصناعة وإنتاج سياسيين جدد على شاكلة الريبورتات، وتشكيل منظمات غير حكومية شبابية ديمقراطية موالية لواشنطن.

 

وتتحدث معلومات دبلوماسية خارجية أنّ واشنطن تسعى، إلى تشكيل لوبيات عربية خاصة قويّة، ضاغطة على الحكومات ومؤسسات القرار، داخل الدول العربية، من رجال أعمال عرب يؤمنون أنّ ادارة الدولة مثل ادارة الشركات، ورجال قانون وسياسة من الذين تخرجوا من الجامعات والمدارس والمعاهد الغربية، ودفعهم إلى تغيير القوانيين والتشريعات العربية، على أن تكون على طريقة العم سام الأمريكي – الطريقة الأمريكية المثلى، وإصلاح التعليم والتربية عن طريق البرامج الأمريكية، وفقاً للرؤية الأمريكية – المتطرفة بسمّ زعافها، مع توزيع ونشر الكتب الأمريكية وفتح المدارس الأمريكية الخاصة، في مرحلتي التأسيسي، الابتدائي والإعدادي ثم الثانوي وهذا ما نلاحظه في الأردن مثلاً، مع دخولات منظمة وكبيرة للفتيات العربيات كطلاب، ومدرسين في هذه المدارس، والهدف من كل ذلك، إنشاء جيل بفكر أمريكي صرف موال لواشنطن، وعبر الصداقات الخاصة والعلاقات المخفية عن العامة مع الأنظمة الحاكمة العربية، وعلى وجه التحديد في دول الخليج حيث تسعى أمريكا إلى تمهيد الطريق إلى نشوء أحزاب معارضة أو بديلة ومنظمات غير حكومية، ومزيد من نقابات مختلفة تدور على مشارف الرؤية الأمريكية إن لم يكن في صلبها.

 

هذا وتشجع واشنطن الشباب العربي للدخول في مثل هكذا أحزاب ومنظمات، مع وجود خطر كبير لدخول أعضاء إرهابيون وأصوليون ومتطرفون إلى هذه الأحزاب والمنظمات غير الحكومية.

 

من ناحية ثانية، أنّ الكثير من المعارضين العرب تم تدريبهم ورعايتهم وتأهيلهم وتوجيههم في الولايات المتحدة الأمريكية، من بينهم صحفيين، رجال قانون، مراقبين للانتخابات المحلية في بلدانهم، كل ذلك مع سعي حثيث لواشنطن، للتعاون مع النقابات المهنية والحركات العمّالية في البلدان العربية.

 

وهناك برامج أمريكية تنفذ عبر الخارجية الأمريكية، لتغيير النمط الشرقي التقليدي العربي واستخدام النساء للضغط، على أبائهن وأزواجهن وأقربائهن، من أجل الدخول في اللعبة السياسية المحلية، وجعلها بنمط ليبرالي على الطريقة الأمريكية، في ساحات نشوئهن وعيشهن، وهناك اهتمام كبير في تأهيل الفتيات العربيات، من مستويات عائلية حاكمة في المجتمع، ومن النخب المثقفة عالية التعليم والانفتاح على الآخر، وعلى وجه التحديد أيضاً في الخليج، حيث هناك الكثير من النساء تم انتخابهن – تعينهن، في البرلمانات المحلية والهيئات الأخرى، في كل من تركيا، والأردن، ومصر، وسلطنة عمان، والبحرين، والكويت، وقطر، والأمارات العربية المتحدة.

 

جلّ المنطقة العربية صارت ساحة، مرهونة لمفاعيل وتفاعلات غير مسؤولة للسياسة الأمريكية الخارجية في الشرق الأوسط، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى انفجارات اجتماعية وسياسية واقتصادية ثم أمنيّة، تتطور تلقائياً إلى صراعات دموية وحروب أهلية كما نلحظ الآن، ولا يمكن احتواء تداعيات ونتائج كارثية للدبلوماسية الأمريكية العدوانية في المنطقة.

 

انّ المساعي الأمريكية لنشر الديمقراطية، وفقاً للنموذج السائد لديها، يؤدي إلى تدهور الأوضاع، ويؤدي حتماً إلى اصطدامات طائفية اثنيه عرقية دينية، وتصعيدات في النزعات الانفصالية القومية والفرعية في القومية الواحدة في المجتمعات العربية، كما يؤدي إلى تنشيط العمليات الإرهابية على المستوى الأممي وكما نلحظه الآن.

 

على الأنظمة الحاكمة المتبقية في البلدان العربية، وعلى القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الليبرالية الموالية  لواشنطن وسياساتها، يجب أن تفكر بتداعيات تعاملاتها مع أمريكا على شعوبها الحيّة وعلى المنطقة، وخطر الشراكات السياسية والأمنية السريّة والعلنية مع الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً.

 

وعلى القوى الشعبوية السياسية والاقتصادية والفكرية والثقافية والإعلامية العربية والإسلامية في المنطقة، أن تسعى إلى تشكيل سلّة أدوات فاعلة من شأنها أن تقود وتؤدي، إلى مقاومات وتصديات حادة للأدوات الأمريكية في المجتمعات العربية الإسلامية، والسؤال هنا: هل يبعدنا ذلك عن دائرة الصراع الداخلي – الداخلي؟.

   

انّ البوّابة الدمشقية للجمهورية الأسلامية الأيرانية، تشكل محور اهتمام العالم ومراكز بحثه وعصفه الذهني وأجهزة أمنه المختلفة والمتعددة، ومنها أجهزة شبكات المخابرات الأسرائيلية المتنوعة، وكذلك شبكات المخابرات الأمريكية في اطار المجمّع الفدرالي الأمني الأمريكي، حيث الأخير ما هو الاّ بمثابة صدى عميق ودائم للمجمّع الصناعي الحربي الأمريكي وحكومته الأثوقراطية الخفية، حيث الأخيرة بمثابة(الفلك أسد)لجنين الحكومة الأممية (ملتقى المتنورين)من اتباع الصهاينة اليهود والصهاينة العرب والصهاينة المسيحيين والماسون الجدد.

 

 أضف الى ذلك اهتمامات متنوعة لشبكات المخابرات الغربية الأوروبية، كل ذلك بسبب الدور المركزي الهام الذي ظلّت ومازالت تلعبه سوريا بنسقها السياسي وديكتاتورية جغرافيتها كفالقة جغرافية(عد الى تحليل لنا بعنوان: الفالقة السورية  )، بالرغم من الحرب الكونية العالمية عليها، في ضبط وتشكيل وتشكل التوازنات الجيو – سياسية الشرق الأوسطية والدولية، وكدولة اقليمية ذات أدوار حيوية في مجالاتها الحيوية، وفي توجيه مفاعيل وتفاعلات متغيرات الصراع العربي – الأسرائيلي، بكافة مكوناته وملفات قضاياه الأساسية، حيث اختصره البعض منّا مع كل أسف وحصرة من بعض القادة العرب الى النزاع الفلسطيني – الأسرائيلي، والفرق في ذلك واضح كالشمس، هو فرق بين الثرى على الأرض والثريا في السماء الدنيا.

 

كذلك أدوار دمشق في توجيه مفاعيل، متغيرات الشعور القومي العربي وبكافة مكوناته، وملفات قضاياه المتعلقة بالعمل العربي المشترك، وبناءات الهوية القومية العربية من جديد وتقاطعاتها، مع بناءات الهوية الأسلامية، كذلك الدور السوري الواضح، في توجيه متغيرات ردع النفوذ الأجنبي على المنطقة، بأشكال استعمارية تستسيغها الأذن العربية، وتحت عناوين الديمقراطيات، وحقوق الأنسان والحريّة، والحاكميات الرشيدة ... الخ، وما زالت تقوم بتوجيه متغيرات ردع هذا النفوذ الأجنبي ومنذ بدء حدثها الأحتجاجي السياسي.

 

انّ شبكات المخابرات المختلفة لمحور واشنطن – تل أبيب ومن ارتبط به من العربان وعرب روتانا، وباقي الحلفاء الغربيين الأوروبيين، تركز على عامل فهم تأثير العامل السوري، ان لجهة اخراج دمشق من دائرة الصراع العربي – الأسرائيلي عبر الحدث الأحتجاجي السياسي السوري والذي تم عسكرته بفعل الطرف الثالث فيه، لأنهاء هذا الصراع والى الأبد، وان لجهة اخراج سوريا من دائرة الشعور القومي العربي، لأنهاء المشروع القومي النهضوي العربي، وهو شرط موضوعي لتفكيك تماسك المنطقة العربية، وتحويلها الى كيانات مفككة، يمكن اخضاعها بكل سهولة للنفوذ الأسرا- أمريكي بمساعدة الحركة الوهابية، حيث الأخيرة تعد أكثر خطورة من الصهيونية العالمية على سلامة العقيدة الأسلامية وسلامة العلاقة مع الخالق الله تعالى، كل ذلك من أجل ضبط تأثير العامل السوري ليصار الى انهائه لاحقاً، أو على الأقل اضعافه ونسقه السياسي، ثم تحييد دوره بشكل مؤقت، ليتاح لاحقاً السيطرة عليه.

 

انّ سياسة العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، لجهة المنطقة العربية بساحاتها القطرية المختلفة، تمتاز بفعل مشترك مزدوج، فنجد حكومة الولايات المتحدة الأمريكية قد ركبت على حصان الحراك الشعبي العربي وعملت وتعمل على توظيفه، لصالحها ومصالحها في المنطقة، فهي كما تقول ماكينات اعلامها المختلفة، وبعض من اعلام بعض الساحات السياسية المتحالف معها، أنّ واشنطن تسعى الى نشر الديمقراطيات المفتوحة، وحقوق الأنسان والحاكمية الرشيدة، وتؤيد الملكيات الدستورية المقيدة في المنطقة العربية، باعتبار الأخيرة نوع من الديمقراطيات.

 

الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في العالم والمنطقة، يسعون بجد وثبات الى تغيير وتبديل، أنظمة الحكم التي تشكل( سلّة) من العوائق والمعطيات، والتي من شأنها اعاقة انفاذ السياسة الأمريكية والأوروبية في المنطقة والعالم، حيث الأستبدال بوجوه جديدة مستحدثة، فيها سمات السياسات الأمريكية والأوروبية الخارجية، ويقود ذلك الى جعل تلك الأنظمة الجديدة، ذات الوجوه المستحدثة أو المستنسخة، تحت سيطرة وانفاذ الرؤية الأمريكية والأوروبية.

 

كما أنّها بعمليات الأستبدال هذه، والأحلالات بآخرين موالين لواشنطن والغرب، يتم ضمان السيطرة الأمريكية – الغربية، على النفط والثروات الطبيعية في البلدان العربية، مع التمتع بنفوذ كبير وعميق على المواقع الأستراتيجية وممرات المياه المختلفة، وما شهدته وتشهده الساحات السياسية العربية، ان لجهة الضعيفة منها، وان لجهة القويّة على حد سواء، وما يتم التحظير له في المستقبل لبعض الساحات العربية الأخرى، عبر المجمّع الصناعي الحربي الأمريكي لجعلها ساحات حلول، لمخرجات حلول متعددة، كل ذلك بمثابة وصفة سياسية اجتماعية أمنية محكمة، لأضعاف تلك الأنظمة الحاكمة هناك، ومن شأن تداعيات الحراكات الشعبوية فيها، أن تؤسس لخارطة طريق أمريكية لأستبدالها، خاصة مع ازدياد عدد القتلى والجرحى، وبشكل دراماتيكي يومي ودائم، وتصعيدات للعمليات الأجرامية المتعددة الأطراف الخارجية، والمتقاطعة مع ما هو في الداخل القطري( بضم حرف القاف وتسكين حرف الطا) لساحات الأحتجاجات السياسية المختلفة.

 

 ومملكتنا الأردنية الهاشمية ونسقها السياسي ومؤسساتها المختلفة في عين العاصفة الصامته وفي ذهن BILDERBURG ذراع المجمّع الصناعي الحربي الأمريكي، فماذا بالنسبة للفولذة الداخلية والعناية الفائقة بالطبقة الوسطى من قبل صاحب القرار، حيث ذابت وصارت في خبر كان ومان، ليصار الى الأستمرار والحياة والحفاظ على المكتسبات لكافة المكونات، حيث الطبقة الوسطى بمثابة عامل التوازن الذي يحافظ على الصراع الطبقي داخل ديمغرافية المجتمع الأردني وأي مجتمع آخر، ان لجهة السكّان وان لجهة الجغرافيا.

 

ولا بدّ من الأشارة الى نقطة مركزية حيوية، لجهة ما جرى ويجري(بشكل محدود الآن وان كان بصمت لكنه خطير جداً)من حراك شعبي، هو أنّ المعارضات العربية بشكل عام، ليس لديها برامج محددة لأنقاذ الأوضاع الجارية والخروج من الأزمات، بل على العكس تماماً، نجدها تلك المعارضات المزدوجة الأهداف، تسعى الى استخدامات الأزمات كأسلوب ادارة متقدمة، لأزمة صراعها مع أنظمة الحكم التي تواجهها وتحت عناوين الفساد والأفساد وما الى ذلك(حيث الفساد والأفساد حاضر وموجود وعلى كافة المستويات).

 

وهي بذلك قطعاً، من حيث تدري ولا تدري، وكأنّها تتساوق مع رؤية الغرب الأوروبي وواشنطن، حيال حراك الشارع العربي، حيث الغرب وأمريكا، لا يسعون الى انفاذ سياسات الأحتواء لما يجري، ومساعدة كلا الطرفين – الأنظمة والشعوب – للوصول الى تسويات حقيقية مفصلية دائمة تجدد نفسها بنفسها، من أجل الحفاظ على استقرار الساحات، بل على عكس ذلك تماماً، وبالمطلق تتموضع بنوك الأهداف والمعطيات والأعمال والرسوم البيانية، في قياسات نبض التصعيدات، لجهة المزيد من استفحال الثورات العربية، مع توظيفاتها المتعددة كخادم ومزوّد، لتنتج الفوضى الخلاّقة وعدم الأستقرار، لبناء الملفات الأنسانية والأمنية والعسكرية، ولحماية المدنيين، وفرض مناطق حظر الطيران الجوي، وخطوط طول وعرض مصطنعة، ليصار الى تدخلات أممية عسكرية، وتحت سمع وبصر الأمم المتحدة، والتي صارت هيئة أممية منتهك عرضها وشرفها وأخلاقها، من قبل العم سام وأعوانه الأوروبيين.

 

أدوار جديدة لحلف شمال الأطلسي ومن تحالف معه من العرب، في المسارح الإقليمية والدولية، تمّ في السابق هندسة بعضها ونفّذ، وينفذ المتبقي الآن، ويتم هندسة الآخر منها، هذا الأوان الشرق الأوسطي المتحرك، وبعد حراكات الشارع العربي، بالإضافة إلى أنّه تم وضع، عقيدة أمنية إستراتيجية جديدة للحلف، بعناصر مختلفة متعددة، لإجراءات ترتيب المسرح في المنطقة، حيث هناك تطورات جديدة، في سيناريو أدوار حلف الناتو في الشرق الأوسط، عبر متتاليات هندسية توزيع الأدوار، السياسية والدبلوماسية والمخابراتية والعسكرية.

 

 فالاتحاد الأوروبي يركز لجهة القيام بحصر جهوده، في استخدام الوسائل الدبلوماسية: السياسي والاقتصادي والمخابراتي – الدبلوماسي، بينما حلف الناتو يركز لجهة القيام، بحصر جهوده في استخدامات الوسائل العسكرية – المخابراتية، وبالفعل تم إسقاط ذلك هذا الأوان العربي على سورية، حيث هناك سعي محموم لفرض، المزيد من العقوبات على دمشق، عبر استهداف بعض من الأطراف السورية الاعتبارية، عبر الشخوص الطبيعيين الذين يمثلونها، وهذا من شأنه أن يتيح إلى فرض المزيد من العقوبات خلال المرحلة القادمة، بعد فرملة الأندفاعات العسكرية الأمريكية لجهة دمشق بعد الفعل العسكري الروسي والأيراني وحزب الله، ومع محاولات حثيثة إلى تطوير العمليات السريّة لأجهزة الأستخبارات المختلفة لجهة الداخل السوري، ولجهة دواخل دول الجوار السوري، ومنها الساحة الأردنية واللبنانية.

 

هذا وتشير المعلومات والمعطيات، إن حلف الناتو سعى ويسعى إلى استغلال وتوظيف موارد، حلفاء الناتو الشرق أوسطيين، بما فيهم بعض العربان، لصالح أهدافه التكتيكية والإستراتيجية، وذلك عبر توظيف واستخدام القدرات الإعلامية لحلفائه، لجهة القيام باستهداف خصومه، لتسخين ساحاتهم سواءً القوية أو الضعيفة، وجعل البعض منها ساحات حلول، لموضوعة مخرجات الصراع العربي – الإسرائيلي، عبر التقارير المفبركة والمنتجة، في استوديوهات غرف البروباغندا السوداء، مع توظيف قدراتهم المالية - أي الحلفاء - في تمويل، العمليات السريّة الأستخباراتية لجهة بعض الساحات السياسية العربية، كبنك أهداف لجنين الحكومة الأممية BEILDERBURG .

 

بعبارة أخرى، إنّ الفهم المشترك هو: أن يسعى هذا الحلف إلى توظيفات واستغلال موارد حلفائه، لجهة القيام باستهداف الخصوم، والقضاء المبكر الأستباقي عليهم، قبل أن تتصاعد قدراتهم المختلفة، بما يجعلهم يشكلون خطراً حقيقياً، على الحلف وتحالفه مع الآخر بعض العرب وبعض الغرب، حيث الآخر من بعض البعضين أدوات للأول.

 

وتقول المعلومات، إنّ شبكات المخابرات البحثية للحلف، بحثت مؤخراً متغير الدور الأمني الخاص بحلف الناتو، في منطقة الشرق الأوسط بعد الثورات الشعبية العربية والثورات المضادة لها، وبعد الأستعصاء على التغيير في سورية من زاوية الغرب وحلفه العسكري، بسبب تماسك الدولة الوطنية السورية بنسقها السياسي وشعبها وتماسك الجيش العربي السوري ومؤسساته الأمنية والأستخباراتية وتماسك الموقف الروسي والصيني والأيراني وتماسك جل دول البريكس ازاء الموقف من سورية وحدثها، وعلى أساس عدد من الاعتبارات المتنوعة المذهبيات، والتي تجمع بين مفاهيم المدرسة الإستراتيجية – الاقتصادية، والمدرسة العسكرية – السياسية، والمدرسة المخابراتية – الدبلوماسية، مع ضرورة تقديم المبررات المهمة، لجهة التأكيد لاعتماد حلف الناتو، للقيام بمهام حفظ الأمن والاستقرار، وحماية مصالح الأعضاء الحيوية في المنطقة، ومن تحالف معهم من الدول الأخرى – دول الأدوات.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز